الصفحة الرئيسية > مجمع العالمی لمعرفة الشیعة > الردّ على الأسئلة > ما المراد من التابوت المذکور فی حدیث الغدیر و الذی أمر النبی (ص) باعطائه لامیر المؤمنین (ع)؟
تاريخ الافراج : 9 آگوست 2019


ما المراد من التابوت المذکور فی حدیث الغدیر و الذی أمر النبی (ص) باعطائه لامیر المؤمنین (ع)؟

 

السؤال
ما المراد من التابوت المذکور فی حدیث الغدیر و الذی أمر النبی (ص) باعطائه لامیر المؤمنین (ع)؟ و هل ورد فی القرآن الکریم؟

الجواب الإجمالي
ورد لفظ التابوت فی مقطع من الحدیث الذی رواه صاحب البحار، و کذلک ورد فی قوله تعالى: ” إِنَّ آیَةَ مُلْکِهِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ فیهِ سَکینَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ”، قال بعض المفسرین فی تفسیر کون التابوت آیة: یعنی علامة تملیک الله إیاه و حجة صحة ملکه «أَنْ یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ» و فی هذا دلیل على أنهم قالوا لرسولهم إن کان ملکه بأمر من الله و من عنده فأتنا بعلامة تدل على ذلک فأجابهم بهذا.

و قال صاحب تفسیر الامثل: فما هو تابوت بنی إسرائیل أو صندوق العهد؟ و من الذی صنعه؟ و ما هی محتویاته؟ فإنّ فی تفاسیرنا و أحادیثنا، و کذلک فی العهد القدیم- التوراة- کلاما کثیرا عنه. إلا أنّ أوضحها هو ما جاءنا فی أحادیث أهل البیت (ع) و أقوال بعض المفسّرین بانّ التابوت هو الصندوق الذی وضعت فیه أمّ موسى ابنها موسى و ألقته فی الیمّ.

و یمکن الربط بین الآیة التی تشیر الى طلب بنی اسرائیل التابوت (الصندوق) من طالوت و بین هذا المقطع من الحدیث الذی أمر فیه الله تعالى نبیّه یوم الغدیر بان یعطی ” السِّلاح و التَّابوت و جمیع ما عنده من آیات الأَنبیاء إِلى وصیِّه”،و ذلک لتنتقل تلک الآیات و العلامات من إمام الى آخر لتستقر عند الامام الحجة (عج) حتى لتکون علامة على مصداقیتهم.

الجواب التفصيلي
ورد فی مقطع من الحدیث الذی رواه صاحب البحار أن: “… ِ فَلَمَّا وَقَفَ رَسُولُ اللَّهِ (ص) بِالْمَوْقِفِ أَتَاهُ جَبْرَئِیلُ عَنِ اللَّهِ تَعَالَى فَقَالَ: یَا مُحَمَّدُ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ یُقْرِئُکَ السَّلَامَ، وَ یَقُولُ لَکَ: إِنَّهُ قَدْ دَنَا أَجَلُکَ وَ مُدَّتُکَ وَ أَنَا مُسْتَقْدِمُکَ عَلَى مَا لا بُدَّ مِنْهُ وَ لا عَنْهُ مَحِیصٌ فَاعْهَدْ عَهْدَکَ وَ قَدِّمْ وَصِیَّتَکَ وَ اعْمِدْ إِلَى مَا عِنْدَکَ مِنَ الْعِلْمِ وَ مِیرَاثِ عُلُومِ الْأَنْبِیَاءِ مِنْ قَبْلِکَ وَ السِّلَاحِ وَ التَّابُوتِ وَ جَمِیعِ مَا عِنْدَکَ مِنْ آیَاتِ الْأَنْبِیَاءِ فَسَلِّمْهَا إِلَى وَصِیِّکَ وَ خَلِیفَتِکَ مِنْ بَعْدِکَ حُجَّتِی الْبَالِغَةِ عَلَى خَلْقِی عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ فَأَقِمْهُ لِلنَّاسِ عَلَماً وَ جَدِّدْ عَهْدَهُ وَ مِیثَاقَهُ وَ بَیْعَتَه‏”.[1]

و قد وردت لفظة “التابوت” فی قوله تعالى:«وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ آیَةَ مُلْکِهِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ فیهِ سَکینَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ بَقِیَّةٌ مِمَّا تَرَکَ آلُ مُوسى‏ وَ آلُ هارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِکَةُ إِنَّ فی‏ ذلِکَ لَآیَةً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنینَ».[2]

و فی خصوص معنى التابوت قال المفسرون و اللغویون، إنه من الفعلوت من التوب بمعنى الرجوع لأن الإنسان یرجع إلى الصندوق رجوعا بعد رجوع.[3] و قال صاحب تفسیر الامثل: فما هو تابوت بنی إسرائیل أو صندوق العهد؟ و من الذی صنعه؟ و ما هی محتویاته؟ فإنّ فی تفاسیرنا و أحادیثنا، و کذلک فی العهد القدیم- التوراة- کلاما کثیرا عنه. إلّا أنّ أوضحها هو ما جاءنا فی أحادیث أهل البیت علیهم السّلام و أقوال بعض المفسّرین من أمثال ابن عبّاس، حیث قالوا: إنّ التابوت هو الصندوق الذی وضعت فیه أمّ موسى ابنها موسى و ألقته فی الیمّ، و بعد أن انتشل أتباع فرعون الصندوق من البحر و أتوا به إلیه و أخرجوا موسى منه، ظلّ الصندوق فی بیت فرعون ثمّ وقع بأیدی بنی إسرائیل، فکانوا یحترمونه و یتبرّکون به.

ووضع فیه موسى (ع) فیه الألواح المقدّسة- التی تحمل على ظهرها أحکام اللّه- و درعه و أشیاء أخرى تخصّه و أودع کلّ ذلک فی أواخر عمره لدى وصیّه یوشع ابن نون.[4]

و قال صاحب التحقیق فی کلمات القرآن الکریم، بعد نقل کلمات اللغة:

و التحقیق أنّ هذه الکلمة مأخوذة من کلمة تباه العبریّة، و معناه قریب من الصندوق، و هی اسم لا اشتقاق لها.

و الهاء فی آخر تباه إذا أضیفت الى کلمة اخرى قلبت تاء، فیقال: تبت مکتابیت صندوق الرسائل.

“أَنِ اقْذِفِیهِ فِی التَّابُوتِ فَاقْذِفِیهِ فِی الْیَمِّ”- 20/ 39.

فی صندوق.

“إِنَّ آیَةَ مُلْکِهِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ فِیهِ سَکِینَةٌ”- 2/ 248.

تعریف التابوت فی الموضعین یدلّ على کونه مشخّصا معیّنا.

و یظهر من سفر الخروج 25/ 10- أنّ موسى (ع) صنعه بأمر من اللّه تعالى على کیفیّة مخصوصة و غشیّه بذهب من داخل و خارج.

و یظهر من الرسالة الى العبرانیّین الإصحاح التاسع- أنّ موسى وضع المنّ و عصا هارون و لوحا العهد فیه. و أیضا أمر اللاویّین أن یضعوا کتاب التوراة بجانب عهد الرّب فی التابوت کما فی سفر التثیته- 31/ 25.

و یظهر من بعض الروایات: أنّ التابوت هذا أصله هو التابوت الّذى وضع موسى فیه و قذف فی الیّم.[5]

روى علی بن إبراهیم القمی عن الامام الباقر(ع) أنه قال: ” أن التابوت کان الذی أنزله الله على أم موسى فوضعت فیه ابنها و ألقته فی البحر و کان فی بنی إسرائیل معظما یتبرکون به فلما حضر موسى الوفاة وضع فیه الألواح و درعه و ما کان عنده من آثار النبوة و أودعه عند وصیه یوشع بن نون فلم یزل التابوت بینهم و بنو إسرائیل فی عز و شرف ما دام فیهم حتى استخفوا به و ….”.[6]

قال الطبرسی فی تفسیر الآیة ” إِنَّ آیَةَ مُلْکِهِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ فِیهِ سَکِینَةٌ”: أی علامة تملیک الله إیاه و حجة صحة ملکه «أَنْ یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ» و فی هذا دلیل على أنهم قالوا لرسولهم إن کان ملکه بأمر من الله و من عنده فأتنا بعلامة تدل على ذلک فأجابهم بهذا.[7]

و یمکن الربط بین الآیة التی تشیر الى طلب بنی اسرائیل التابوت (الصندوق) من طالوت و بین هذا المقطع من الحدیث الذی أمر فیه الله تعالى نبیّه یوم الغدیر بان یعطی ” السِّلاح و التَّابوت و جمیع ما عنده من آیات الأَنبیاء إِلى وصیِّه”،و ذلک لتنتقل تلک الآیات و العلامات من إمام الى آخر لتستقر عند الامام الحجة (عج) حتى لتکون علامة على مصداقیتهم.[8]

 

[1] المجلسی، محمد باقر، بحارالانوار، ج 37، ص 202، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404ق؛ الطبرسی، احمد بن علی‏، الاحتجاج علی اهل اللجاج، ج 1، ص 56، مرتضى‏، مشهد، الطبعة الاولى، 1403ق.
[2]بقره، 248.
[3] القرشی، سید علی اکبر، قاموس القرآن، ج 1، ص 260، دار الکتب الإسلامیة، طهران، الطبعة ا لسادسة، 1371ش؛ الطباطبایی، سید محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج 2، ص 289، دفتر النشر الاسلامی التابع لجماعة المدرسین قم‏، الطبعة الخامسة، 1417ق.
[4]مکارم الشیرازی، ناصر، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏2، ص: 222، نشر: مدرسة الامام علی بن ابی طالب (ع)، قم، 1421 ق، الطبعة الاولى.
[5]حسینی همدانی، سید محمد حسین، ‏انوار درخشان، تحقیق: البهبودی، محمد باقر، ج 2، ص 267، مکتبة لطفى‏، طهران، الطبعة الاولى، 1404ق؛ المصطفوی، حسن،‏ التحقیق فی کلمات القرآن الکریم‏، ج 1، ص 372، بنگاه ترجمه و نشر کتاب‏، طهران، 1360ش؛ تفسیر الامثل، ج 2، ص 239 و 240.
[6]الطبرسی، فضل بن حسن، ‏مجمع البیان فی تفسیر القرآن، تقدیم البلاغی، محمد جواد،‏ ج 2، ص 614، انتشارات ناصر خسرو، طهران، الطبعة الثالثة، 1372ش.
[7]انظر: مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ‏ج 2، ص 614؛ تفسیر الامثل، ج 2، ص 239.
[8] انظر: بحار الأنوار، ج 53، ص 85.

 

 

 

 

 

المصدر

http://shiastudies.com/ar/

 

ما المراد من التابوت المذکور فی حدیث الغدیر و الذی أمر النبی (ص) باعطائه لامیر المؤمنین (ع)؟. ما المراد من التابوت المذکور فی حدیث الغدیر و الذی أمر النبی (ص) باعطائه لامیر المؤمنین (ع)؟. ما المراد من التابوت المذکور فی حدیث الغدیر و الذی أمر النبی (ص) باعطائه لامیر المؤمنین (ع)؟. ما المراد من التابوت المذکور فی حدیث الغدیر و الذی أمر النبی (ص) باعطائه لامیر المؤمنین (ع)؟. ما المراد من التابوت المذکور فی حدیث الغدیر و الذی أمر النبی (ص) باعطائه لامیر المؤمنین (ع)؟. ما المراد من التابوت المذکور فی حدیث الغدیر و الذی أمر النبی (ص) باعطائه لامیر المؤمنین (ع)؟.ما المراد من التابوت المذکور فی حدیث الغدیر و الذی أمر النبی (ص) باعطائه لامیر المؤمنین (ع)؟.ما المراد من التابوت المذکور فی حدیث الغدیر و الذی أمر النبی (ص) باعطائه لامیر المؤمنین (ع)؟ما المراد من التابوت المذکور فی حدیث الغدیر و الذی أمر النبی (ص) باعطائه لامیر المؤمنین (ع)؟ما المراد من التابوت المذکور فی حدیث الغدیر و الذی أمر النبی (ص) باعطائه لامیر المؤمنین (ع)؟

برچسب ها :
، ، ، ، ،
دیدگاه ها

تعليقاتك