الصفحة الرئيسية > مجمع العالمی لمعرفة الشیعة > الردّ على الأسئلة > کیف یمکن أن یسمع مائة ألف صحابي حدیث الغدیر و لا یعترض أحد؟
تاريخ الافراج : 9 جولای 2019


کیف یمکن أن یسمع مائة ألف صحابي حدیث الغدیر و لا یعترض أحد منهم یوم السقیفة؟

 

 

الجواب الإجمالي
لقد ثبت تاریخیا وقوع حادثة الغدیر فإن المؤرخین أثبتوا تفاصیل هذا الحدث و تناقله الرواة جیلاً بعد جیل، عن أناس موثوقین و بطرق مختلفة و متعددة، و قد سلّم و أذعن الکثیر لصحة هذا الحدیث و وقوعه و حجة هذه القضیة و برهانها بلغت حداً من التواتر و الانتشار فی مدونات الأدب و التفسیر و الحدیث لدى السنة و الشیعة، حتى أن النسائی و هو عالم الحدیث السنی المعروف نقل الحدیث المذکور بأسانید بلغت 250 سنداً.

مضافا الی عدم استبعاد العقل لهکذا اجتماع فی غدیر خم لأن حادثة الغدیر وقعت فی العام العاشر الهجری حیث کثر الإعلام و التبلیغ إلى الإسلام و انتشر، و خصوصاً بالنسبة إلى فریضة الحج کشعیرة من شعائر الله، فقد توجهت إلى الإسلام طبقات مختلفة من الناس و مالت إلیه، و الأهم من ذلک أن نبی الإسلام (ص) أعلن فی هذه السنة بأنه سیشترک شخصیاً فی أداء و تعلیم مراسم الحج.

و السؤال هو: لماذا لم یُسجل مثل هذا الجمع الکبیر أی اعتراض یوم السقیفة و ما مجرى فیها من انحراف، و لماذا التزم الجمیع الصمت؟

فهل ان هذه النکتة لاتدل علی ان لحدیث الغدیر دلالة علی ولایة امیرالمؤمنین علی (ع) و فی الجواب ینبعی ان نقول:

أساساً فإن القول بأنه لا یوجد اعتراض على السقیفة لیس بصحیح و إنه رأی منقوض و قابل للإبطال، لأن عدداً من کبار الصحابة جاهروا باعتراضهم کسلمان و المقداد و طلحة و … و لم یقصروا فی الاعتراض على ما قام به قادة السقیفة بل ان هناک من سل سیفه بوجههم کالزبیر، و أما من فضل السکوت فلکل أسبابه و تبریراته، فمن قال برعایة المصلحة العامة و الابتعاد عن الفرقة و سفک الدماء، مثل العباس بن عبد المطلب عم النبی (ص) ، و بعض التزم الصمت خوفاً من تهدیدات السلطة و سطوة الخلیفة فی زمانه، و بعض کان من المستفیدین بمجیء هذه الفئة إلى السلطة من أمثال البیت الأموی، و غیره من الأتباع والمستفیدین.

و هناک ایضاً مجموعة اخری لم تخالف علیاً بسبب التهدید والترغیب بل خالفته لما عرفت عنه من عدالته.

و هناک عدة بایعوا لأبی بکر عن طریق الجهل و ظناً منهم أن البیعة أخذت لعلی کما کان علیه نص الغدیر. فبایعوا على هذا الأساس.

و قد کان امیرالمؤمنین (ع) مأموراً من قبل النبی (ص) بان یحافظ علی وحدة المجتمع، و لذا فقد اکتفی بالمخالفة القولیة ولعشرات المرات و فی مواقف مختلفة، مستنداً لحدیث الغدیر.

الجواب التفصيلي
فی هذا السؤال احتمالان: الاحتمال الاول: ان عدم اعتراض الصحابة علی قادة السقیفه امر مفروغ عنه، و یستنتج منه انکار اصل واقعة الغدیر، والاحتمال الثانی ان یکون کل من اصل واقعة الغدیر و عدم اعتراض الصحابة امر مفروغ عنه، و یستنتج من هذین الامرین عدم دلالة حدیث الغدیر علی ولایة امیرالمؤمنین (ع).

وللاجابة علی الاحتمال الاول یکفی ان نثبت اصل وقوع حادثة الغدیر عن طریق النقول التاریخیة.

فمن الجدیر بالذکر أن الکثیر من الکتب السنیة و الشیعیة اعترفت بنقل حادثة الغدیر[1]، و اعتبرتها من المسلمات التاریخیة، یقول خلیل عبد الکریم، و هو من کبار المعاصرین من أهل السنة فی معرض بحثه عن جمع القرآن الکریم: إنّ عدد أصحاب النبی (ص) فی حجة الوداع (التی وقعت فیها حادثة الغدیر) کان مائة و أربعة و عشرین ألفاً[2] و یقول ابن کثیر: إنّ الأخبار و الأحادیث بخصوص واقعة غدیر خم متواترة جداً، و نحن ننقل بعضها منها و بحسب الإمکان إن شاء الله تعالى.[3]

و بغض النظر عن الکتب التاریخیة التی ذکرناها، فقد وردت الکثیر من الروایات فی معاجم الحدیث عند أهل السنة التی نقلت حادثة الغدیر، و تفاصیل وقائعها و قد نقل بعضهم الحدیث بمضمون واحد و بطرق متعددة، و نذکر منهم النسائی کمثال، حیث نقل الحدیث بمائتین و خمسین سنداً[4].

کل ما تقدم یمثل الشواهد على عظم حجم التجمهر حین وقوع حادثة الغدیر، مما لا یترک أی شک أو تردد لأحد، سواء بخصوص أصل القضیة و وقوعها أو عدد الصحابة الذین شهدوا الواقعة و اطلعوا على تفاصیلها.

مضافا الی عدم الاستبعاد العقل لهکذا اجتماع فی غدیر خم. لان حادثة الغدیر وقعت فی منقطة تسمى رابغ[5]، على بعد مائتی کیلومتر من مکة المکرمة، و المنطقة تمثل مفترق أربعة طرق تتشعب إلى العراق، و المدینة[6]، و مصر، و الیمن، و لذلک فإن جمیع الحجاج العائدین إلى بلدانهم بعد إتمام مناسک الحج لا محیص لهم من المرور فی هذه المنطقة.

و أما بلحاظ العامل الزمنی فلابد من القول أن واقعة الغدیر حدثت فی الثامن عشر من ذی الحجة[7] و هو آخر أشهر السنة الهجریة العاشرة، و قد کان عدد الحجیج هو الأکثر فی هذا العام ذلک لأن عدداً من الآیات القرآنیة نزلت للتأکید على أن الحج من شعائر الله، إضافة إلى التبلیغ المستمر و الدعوة إلى الإسلام مما حمل الکثیر من الناس إلى إعلان إسلامهم و الانضمام إلى هذا الدین الجدید.

علاوة على ذلک فإن النبی الأکرم (ص) أصدر أمراً إلى الجمیع بالإعلان و إخبار الناس، أن النبی سیتوجه بنفسه إلى أداء فریضة الحج و یتولى تعلیم الشعائر و إیضاح الأحکام بنفسه.[8]

کل هذه العوامل أدت إلى أن یکون عدد الحجاج هو الأکثر فی هذا العام بالنسبة إلى الأعوام السابقة، و حیث أن واقعة الغدیر کانت فی منطقة رابغ مما یعنی أن هذا الجمع الکبیر لم یتفرق بعد، و لذلک کان ما وقع فی غدیر خم استعراضاً عظیماً و حدثاً جلیلاً.

و الآن نصل إلى الاحتمال الثانی: کیف یمکن لصحابة النبی الذین حضروا فی غدیر خم و شاهدوا و سمعوا کل وقائعها، و بایعوا لعلی (ع) ، ان لا یمنعهم ذلک من مبایعة شخص آخر فی السقیفة[9] لتولی هذا الأمر الإلهی فهذه النکتة تدل علی عدم دلالة حدیث الغدیر علی ولایة امیرالمؤمنین (ع).

و للإجابة عن هذا القسم من السؤال لابد من القول أن ادعاء عدم الاعتراض من الصحابة بشأن حادثة الغدیر لایمکن قبوله، و لیس قلیلاً أولئک الصادقین الذین أصحروا بالحقیقة و واجهوا قادة السقیفة و حذروهم من هذا العمل الخطیر.

و أمیرالمؤمنین علی (ع) الذی کان مأموراً – طبقا لوصیة النبی (ص) – بالحفاظ علی وحدة الأمة و عدم تفرقها و اختلافها، فقد لجأ الی المخالفة القولیة و لم یلجأ الی السیف لتنفیذ أمر الغدیر، و لم یبایع ابابکر – مادامت الزهرا (س) علی قید الحیاة – و بایع فی بعده ایضاً مکرهاً و فی اجل رعایة المصلحة، لکنه اعلن اعتراضه القولی و لعشرات المرات و فی مواقف مختلفة، مستنداً الی حدیث الغدیر.

و أما الآخرون من أمثال سلمان و أبی ذر و طلحة و الزبیر[10] و … فإنهم أعلنوا مخالفتهم و بسطوا ألسنتهم و لم یمدوا یدالبیعة لأبی بکر، ولم یکتفوا بذلک، و إنما أقدم الزبیر على تجرید سیفه بوجه القائمین علی اجتماع السقیفة.[11]

و ایضا فان بعضهم کالعباس عم النبی فإنهم على رغم سکوتهم و عدم إعلان مخالفتهم للحفاظ على السلم و تجنب إراقة الدماء، إلاّ أنهم امتنعوا عن البیعة.[12]

فمن مجموع هذه المخالفات العملیة لهذا العدد الکبیر من کبار الصحابة، و کذلک فی تمسک امیرالمؤمنین علی (ع) المتکرر بحدیث الغدیر و فی مواقف مختلفة، یعلم ان دلالة حدیث الغدیر علی ولایة امیرالمؤمنین (ع) تامة و صحیحة.

و أما عامة الناس ممن حضر فی واقعة الغدیر فهم علی اقسام، إما أن یکون من المنتفعین مما جرى فی السقیفة و ما تمخضت عنه من نتائج و إما أن یکونوا أجبروا على الخضوع و السکوت بالترغیب و الترهیب.[13]

او انهم لم یکونوا من المنتفعین او المکرهین، بل لانهم کانوا یعلمون بانهم لایطیقون حکومة علی (ع) و عدله، او انهم کانوا من الحاقدین علیه لانه قتل کثیراً من اقاربهم الکفار و المشرکین فی الحروب المختلفة و قیل ان عدداً منهم بایع ابابکر عن جهل.

هؤلاء من شهد واقعة الغدیر و لکنه توهم أن البیعة أخذت لعلی لا إلى أبی بکر لأنهم ظنوا أن أبا بکر هو علی الذی أخذت له البیعة فی غدیر خم.[14]

 

 

المصادر:
1- غدیر، سند گویاى ولایت” الغدیر، وثیقة الشهادة على الولایة”، مجموعة المعارف و التحقیقات الإسلامیة قم.
2- الغدیر، الشیخ عبد الحسین الأمینی.
3- التنبیه و الإشراف، المسعودی، بمجلد واحد.
4- فرازهایى از تاریخ پیامبر اسلام” شعاع من حیاة رسول الإسلام”، جعفر السبحانی.
5- مجتمع یثرب، خلیل عبد الکریم، المجلد 1.
6- تاریخ الیعقوبی، أحمد بن أبی یعقوب بن جعفر بن أبی واضح.
7- البدایة و النهایة، الحافظ ابن کثیر الدمشقی.
8- معجم لغة الفقهاء، محمد القلعجی، المجلد 1.
9- أسرار آل محمد، سلیم بن قیس الهلالی.
10- فرائد السمطین، إبراهیم بن محمد الجوینی الخراسانی.
11- السقیفة و فدک، أبو بکر أحمد بن عبد العزیز الجوهری.
12- شرح نهج البلاغة، ابن أبی الحدید.
13- الجمل، الشیخ المفید، نقلاً عن المصدر التاسع.
14- الکافی، محمد صالح المازندرانی.
15- المعیار و الموازنة، أبو جعفر الإسکافی.
[1] تاریخ الیعقوبی، أحمد بن أبی یعقوب بن جعفر بن أبی واضح ، ج 2، ص112.
[2] مجتمع یثرب، خلیل عبد الکریم، المجلد 1، ص20.
[3] البدایة و النهایة، الحافظ ابن کثیر الدمشقی، ج 5، ص213.
[4] غدیر، سند گویاى ولایت” الغدیر، وثیقة الشهادة على الولایة”، مجموعة المعارف و التحقیقات الإسلامیة قم، ص15.
[5] غدیر، سند گویاى ولایت” الغدیر، وثیقة الشهادة على الولایة”، مجموعة المعارف و التحقیقات الإسلامیة قم، ص7.
[6] الغدیر، الشیخ عبد الحسین الأمینی، ص 8.
[7] التنبیه و الإشراف، المسعودی، بمجلد واحد، ص222.
[8] فرازهایى از تاریخ پیامبر اسلام” شعاع من حیاة رسول الإسلام”، جعفر السبحانی، ص504.
[9] السقیفة المکان المسقف بهدف التظلیل، ص 264.
[10] فرائد السمطین، إبراهیم بن محمد الجوینی الخراسانی، ج 2، ص82.
[11] السقیفة و فدک، أبو بکر أحمد بن عبد العزیز الجوهری، ص50.
[12] شرح نهج البلاغة، ابن أبی الحدید، ج 1، ص73.
[13] انظر: الجمل، الشیخ المفید، نقلاً عن أسرار آل محمد، سلیم بن قیس الهلالی ، ص59؛ الکافی، محمد صالح المازندرانی، ص260.
[14] انظر: المعیار و الموازنة، أبو جعفر الإسکافی ، مع قلیل من التصرف و التلخیص، ص 19-23.

 

 

 

کیف یمکن أن یسمع مائة ألف صحابي حدیث الغدیر و لا یعترض أحد؟. کیف یمکن أن یسمع مائة ألف صحابي حدیث الغدیر و لا یعترض أحد؟. کیف یمکن أن یسمع مائة ألف صحابي حدیث الغدیر و لا یعترض أحد؟. کیف یمکن أن یسمع مائة ألف صحابي حدیث الغدیر و لا یعترض أحد؟.ر .کیف یمکن أن یسمع مائة ألف صحابي حدیث الغدیر و لا یعترض أحد؟. ر. کیف یمکن أن یسمع مائة ألف صحابي حدیث الغدیر و لا یعترض أحد؟. کیف یمکن أن یسمع مائة ألف صحابي حدیث الغدیر و لا یعترض أحد؟. کیف یمکن أن یسمع مائة ألف صحابي حدیث الغدیر و لا یعترض أحد؟. کیف یمکن أن یسمع مائة ألف صحابي حدیث الغدیر و لا یعترض أحد؟.کیف یمکن أن یسمع مائة ألف صحابي حدیث الغدیر و لا یعترض أحد؟.کیف یمکن أن یسمع مائة ألف صحابي حدیث الغدیر و لا یعترض أحد؟

 

 

المصدر

http://shiastudies.com/ar/


برچسب ها :
، ،
دیدگاه ها

تعليقاتك