الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!

0 43

الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!

ویوما بعد یوم، تتجلى عظمه أهل البیت (علیهم السلام) فی أروع صورها، وتتکشف الحقائق ویسطع نورها فی کل الأرجاء. ولذا فإننا نجد أن موجه من التشیع والولاء بدأت تتزاید فی مختلف الأوساط لتعود إلى صراط الله المستقیم.
عددا تلو عدد، تلتقی «المنبر» بشخصیات کانت على مذهب التسنن ثم بان لها الحق فتشیعت، مسلطه الأضواء على تلک الرحلات الصعبه فی المعتقد. وفی عددها السابق والذی قبله، عبرت «المنبر» عن اعتقادها بان المستقبل فی فلسطین هو للتشیع، کما أن مستقبل العالم کله هو فی «العوده إلى محمد وعلی» علیهما الصلاه والسلام. لم یکن هذا من قبیل المبالغه، بل هو تنبؤ یستند إلى مؤشرات ودلائل وحقائق نراها کما نرى الشمس فی رابعه النهار.
وفی عددنا هذا، نحن نتحدث عن باحث أکادیمی طالت دراسته مده سنتین لأجل الوصول إلى برالأمان، حیث صاحب الزمان.. صلوات الله وسلامه علیه.
إنه لم یترک مذهبه السنی! فهو یعتبر أن التشیع هو الأخذ بسنه المصطفى (صلى الله علیه وآله) من منابعها الأصلیه الصافیه، وهکذا یؤمن الدکتور أسعد وحید القاسم من فلسطین أن إنقاذ بلاده وعوده القدس الشریف لا یمکن أن یتمّان إلا على ید قائد یمثل تلک المنابع، وقائد مسدد من السماء!
والدکتور القاسم، جعل صحاح السنه المعروفه، کالبخاری ومسلم، أساس بحثه ومحیط دراسته، فعلم بعد ئذ أن ما جرى على الأمه بعد ارتحال الرسول الأعظم (صلى الله علیه وآله وسلم) هو الذی جعل منهاج الله السوی یسمى فی ما بعد «مذهبا خامسا»! وإلیکم نص الحوار:
المنبر: کیف تعرفتم على مذهب أهل البیت (علیهم السلام)، أین ومتى وکیف وعبر من؟
– بدأت بدراسه الخلاف المذهبی فی عام ۸۷ أیام دراستی الجامعیه فی الفلبین، بعدما بدأت ألاحظ تلک الحمله المسعوره بتکفیر الشیعه وخصوصا أن الحرب العراقیه الإیرانیه کانت فی أوجها ولغایه ذلک الحین لم یکن عندی أی اهتمام للاطلاع على مثل هذه المسائل الخلافیه لعدم شعوری بای حاجه لمعرفتها. وکل ما کنت أعرفه من الشیعه أنهم مسلمون، وإن کانوا یختلفون عن أهل السنه فی بعض المسائل لا تستوجب تکفیرهم کتفضیلهم لعلی (علیه السلام) على باقی الصحابه واهتمامهم الکبیر بزیاره أضرحه الأئمه. وأما ما کان یشاع عنهم بتفضیلهم لعلی على النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) وتخطئه جبریل بإنزال القرآن على النبی (صلى الله علیه وآله) بدلاً من علی (علیه السلام)، بل واعتقادهم بتحریف القرآن وغیر ذلک مما کان یقال فیهم، فلم أکن أعیر له أی اهتمام، فإن صحت هذه التهم فإنما تصح عن متطرفین لا یجوز أن ینسبوا لدین الإسلام. وقد کنت دائما مؤیدا للمواقف التی تدعو إلىالوحده ونبذ الخلافات المذهبیه بل وعدم الخوض فیها تجنبا للفتنه والخزازات، ولم أکن أخفی حبی الکبیر للثوره الإسلامیه فی إیران. إلا أننی فوجئت یوما من بعض زملائی وأصدقائی الطلبه فی الجامعه ممن کانوا ینتسبون إلى جمعیات وهابیه بقولهم لی أنه لا یجوز لی أن أکون سنیا وفی الوقت نفسه متعاطفاً مع الشیعه. وکان معنى کلامهم أنه یجب علیّ إما أن أکون سنیاً مکفرا للشیعه، وإما أن أکون شیعیا معتقداً بکل ما یعتقدون، وهکذا کانوا یلحون علیّ دائما بأن أختار طریقا واضحا لیس فیه مزج أو وسطیه على رأیهم. وکانوا یوزعون دائما کتبا على الطلبه، تکفر الشیعه وتجعل منهم خطراً على الأمه أسوأ من خطر الیهود، وأن إیران أخطر من إسرائیل على المسلمین!
ولو لم یکن هؤلاء «الدعاه» أصدقاء لی، لما کنت اکترثت مطلقا بمثل هذه الادعاءات ولما أعطیتها أی وزن. وهکذا تولد فی داخلی حافز للتقصی والبحث، لأجد جوابا للعدید من القضایا والمسائل التی أثیرت حول تاریخنا الإسلامی، ولم أکن أجد لها جوابا مقنعا وخصوصا فی ما یتعلق بمسأله الخلافه ونظام الحکم فی الإسلام.
وبعد ما قرأت الکتب العده المضاده للشیعه، بدأت بقراءه بعض الکتب الشیعیه لأرى جوابهم على تلک المسائل، وخصوصا کتاب المراجعات الذی ینقل حوار الکاتبه الشیعی مع عالما سنیا من الأزهر الشریف. وأشد ما لفت أنتباهی فی هذا الکتاب وغیره من الکتب الشیعیه هو استدلالها على ما تدعی بآیات قرآنیه وأحادیث موثقه عند أهل السنه لا سیما فی صحیحی البخاری ومسلم. ولشده قوه وضوح بعض الروایات التی استدل علیها من صحیح البخاری، دفع ذلک بعض أصدقائی من دعاه الوهابیه إلى القول بأنه لو وجدت بحق مثل هذه الروایات فی صحیح البخاری لاستعدوا أن یکفروا بهذا الکتاب الجامع الصحیح کله کما یعتبره العلماء من أهل السنه، حیث أنه لم یکن متوفرا لدى أی أحد منا نسخه من هذا الکتاب، فبحثت حینها حتى وجدت نسخاً منه فی معهد للدراسات الإسلامیه فی إحدى الجامعات الفلبینیه، وعکفت على دراسته للتحقق من مصادر الروایات الهامه التی استدل بها، حتى وجدتها جمیعا کما أشیر إلیها. وحینئذ فقط تیقنت من صحه دعوى الشیعه القائله بخلافه الأئمه الاثنی عشر من أهل البیت (علیهم السلام) للنبی (صلى الله علیه وآله) ابتداء بعلی (علیه السلام) وانتهاء بالمهدی عجل الله فرجه الشریف.
وأما أصدقانی الدعاى، فلم یفوا بوعدهم، وکذبوا کل ما قلته لهم بشأن تحققی من وجود الروایات المشار إلیها، بل وحاولوا باستماته تنفیدها (على فرض صحتها) وتحمیلها ما لا یمکن تحمیله من تأویلات بعیده بل ومضحکه، وکان نتیجه ذلک، إنهاء علاقتهم بی، وافتوا بتکفیری ثم أصبحوا من خلال جمعیتهم یدعون کل الطلبه إلى مقاطعتی ویحذرونهم من محاورتی أو مجرد الاستماع إلیّ، وأشاعوا أنی آخذ راتبا من سفاره إیران مقابل تشیعی وکان یجن جنونهم عندما لا حظوا أن العدید من الطلبه الآخرین، بدأوا یؤمنون أیضا بطریق أهل البیت (علیهم السلام).
المنبر: ماهی العوامل التی دفعتکم إلى اعتناق هذا المذهب وترک مذهبکم السنی، وکالت هذه المرحله؟
– لم أشعر منذ البدایه أنه کان علیّ أن أترک مذهبی السنی، ولا أعتقد أنی ترکته، وما أقصد أن إیمانی فی بدایه الأمر بأحقیه أهل البیت (علیهم السلام) بخلافه النبی (صلى الله علیه وآله) لم یعن ترکی لمذهبی السنی، وإنما اعتبرته تعدیلاً لمعلوماتی التاریخیه، وتصحیحا لمساری الإسلامی، فإذا کان المذهب السنی یعنی هو الأخذ بالسنه النبویه، فإن تمسکی بها قد ازداد بتعرفی على طریق أهل البیت (علیهم السلام) لأنهم أقرب الناس إلى هذه السنه النبویه. وعلى رغم أن من حولی أخذوا ینادونی بالشیعی، فلم أکثرت لذلک، بل لم أجد بأساً فیه، لأنه لم یکن عندی عقده مسبقه من هذه التسمیه.
وأنا طبعاً لا أرید هنا أن أهون من مسأله الخلاف بین المذهبین، إلا أننی ما زلت أرى أن النقاط التی تجمعهما أکثر وأهم من تلک التی تفرقهما. وأنا أحب أن أضعهما تحت عناوین مدارس الفکر داخل دائره الإسلام الکبرى، حتى ون اختلفا فی بعض مسائل العقائد. فإسلامنا فیه من المرونه الکافیه ما یسع اجتهادات وتفسیرات الفریقین فی جمیع ما اختلفا فیه.
وأما بالنسبه لما سألتم حول العوامل التی دفعتنی إلى تبنی هذا المذاهب فکما بینت سابقا، فإن الدافع کان واحداً لیس له ثان، وهو رؤیتی بمالا یقبل الشک وبالدلیل والبرهان القاطع، وجوب اتباع أهل البیت (علیهم السلام) الذین أذهب الله تعالى عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا، فماذا بعد التمعن بقوله (صلى الله علیه وآله) فی خطبه حجه الوداع: (إنی تارک فیکم ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أبدا کتاب الله وعترتی أهل بیتی). فهذا القول المعروف بحدیث الثقلین یرسم المنهاج بإطاره العام، ثم یخصص بقوله (صلى الله علیه وآله): (من کنت مولاه فهذا على مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه)، وقوله (صلى الله علیه وآله) لعلی (علیه السلام): (أنت منی بمنزله هارون من موسى إلا أنه لا نبی بعدی) وغیر ذلک الکثیر الکثیر من التوجیهات النبویه التی تضع النقاط على الحروف، فکلمه (بعدی) توضح أن علیاً کان وصیاً للرسول (صلى الله علیه وآله) کما کان هارون لیکون خلیفه له وإماما على الأمه بعده.
وهناک العدید من الروایات الموثقه أیضا فی الصحاح تشیر إلى أن عدد الأئمه اثنا عشر، وکان علماء أهل السنه على مر التاریخ وما زالوا فی حیره أمام هذا ارقم الصعب دون أن یوجدوا له تفسیرا!
وما أجعل التمعن فی قوله تعالى لنبیه محمد (صلى الله علیه وآله): (إنما أنت منذر ولکل قوم هاد)، فکم من التوجیهات القرآنیه التی تحصر دور النبی (صلى الله علیه وآله) بالبلاغ والإنذار لیس إلا: (فإن تولیتم فاعلموا أنما على رسولنا البلاغ المبین)، وأیضاً: (فإن أعرضوا فما أرسلنا علیهم حفیظاً إن علیک إلا البلاغ المبین). فالله سبحانه وتعالى یعلم أن مسأله هدایه الإنسان، الفرد والمجتمع، وتربیته عقائدیاً وسلوکیا لتصبح الهدایه عنده منهاجا راسخا وثابت الأرکان، لا یمکن أن تتم خلال الفتره الوجیزه التی قضاها النبی (صلى الله علیه وآله) فی دعوته لا سیما إذا کان هذا الإعداد یخص أمه قد ترسخت فیها عادات الجاهلیه مئات السنین، فالنبی (صلى الله علیه وآله) قضى غالبیه فتره دعوته منشغلاً فی الغزوات الکثیره، وکان لا یطلب من الناس فی مکه أکثر من مجرد القول بالشهادتین وترک عباده الأوثان ووأد البنات ونظائر ذلک غالبا، وبمجرد رحیله (صلى الله علیه وآله) بدأ المهاجرون والأنصار – وحتى الأنصار فی ما بینهم – یتناحرون على الخلافه بصوره قبلیه، حتى آلت الخلافه فی نهایه ألأمر إلى بنی أمیه وکان ماکان، کل ذلک بسبب عدم اتباع الناس للمنهج الذی رسمه الله تعالى لهم. فقد کانت حکمته بالغه جل وعلا والقاضیه بوجود قائد إلهی مسدد بصوره استثنائیه فی کل عصر یتکفل بحفظ التشریعات الإلهیه وصیانتها وتبیان معالمها وتفاصیلها لضمان تهیئه وتوفیر الأرضیه المطلو لهدایه الناس وسلامه مسیرتهم ومراقبتها على مر الأجیال.
ولکن وبسبب ما جرى على الأمه بعد النبی (صلى الله علیه وآله) من ویلات وفتن، لا سیما تحیید الأئمه عن دور قیاده المسلمین بل واضطهادهم جیلاً بعد جیل قتلا وسجنا ومطارده حتى لم یبق سوى آخرهم، فغیبه الله عن أعین الناس حفظا لنوره من الانطفاء، لیتم به حجته یوم یکون الناس قد تهیأوا لذلک، فیعیده الله سبحانه وتعالى إلینا کما سیعید المسیح عیسى (علیه السلام) لیکون حجته أیضا على النصارى.
أقول، بسبب ذلک کله، فإن أمر الله قد أصبح مشوشاً على غالبیه المسلمین، ومنهاجه السوی المستقیم المتمثل بمنهج أهل البیت (علیهم السلام) أصبح یسمى مذهبا یوضع بجانب المذاهب الأخرى للمقارنه والترجیح، وللأسف فإن المذاهب الکبرى نفسها قد تفرقت بدورها إلى مذاهب أصغر والتی بدورها أصبحت أحزاباً وخطوطاً وتیارات لاحصر لها، کل منها یدعی أنه حزب الله المختار، فکان لزاما على العلماء والمفکرین والمحللین أن ینظروا لتبیان صحه المسار هذا على حساب ذاک. وعلى کل حال، فقد طالت فتره دراستی لهذه المسأله ما یقارب السنتین حتى وصلت إلى هذه القناعه.
وأما إذا أردنا النظر فی العوامل الأخرى والتی ترجح بنظری مذهب أهل البیت (علیهم السلام)، فهی عدیده ومتنوعه یمکن اختصار بعضها بمایلی:
فالعقائد أکثر وضوحا وأقوى دلیلاً وأقرب إلى المنطق والعقل، فالله سبحانه وتعالى منزه عن التجسیم لا ینزل ولا یصعد ولا یجلس على کرسی، ولا یحدّه مکان ولا زمان لأنه نور السماوات والأرض، وکما نوحده فی ذاته نوحده فی صفاته، فصفاته عین ذاته، وذاته عین صفاته. وهو جل وعلا عادل، لا یحاسب من لم تقع علیه الحجه والبرهان الواضحین، وقضاؤه وقدره، لاهما بجبر (تسییر) ولا هما بتفویض (تخییر) وإنما أمر بین الأمرین، وأما نبیّه (صلى الله علیه وآله) فهو معصوم فی أمور الدین والدنیا، لا یمکن لبشر مهما علت درجه عبقریته أن یکون أصح منه فی أی موقف کان وإلا لکان أحق منه بالنبوه، ولا یمکن قبول مسأله توثیق وعداله کل الصحابه لا لسبب إلا لأنهم رأوا الرسول (صلى الله علیه وآله) حتى ولو للحظه!! فهذا یخالفالعقل والمنطق، لأنهم کانوا بشراً یخطئون ویذنبون، وما جرى منهم بعد رحیله (صلى الله علیه وآله) یثبت کیفهممن (البشر)!
وأما الأحکام الفقهیه والمتعلقه بالعبادات والمعاملات، فالحق یقال إننی لم أرصلاحیه الإسلام لکل زمان ومکان إلا من خلال التبنی الصحیح لفقه أهل البیت (علیهم السلام)، والأمثله کثیره جداً: فالخمس أکثر برکه من مجرد ۲٫۵% لإسناد الدوله الإسلامیه وإعاله الفقراء والمحتاجین.
وجمع الصلوات فیه أکثر عملیه وموائمه لظروف هذا العصر الملیء بالانشغال والمزاحمات.
والطلاق لا یمکن أن یتم ولا یجوز إلا بحضور شاهدین، والثلاث طلقات لا تحسب سوى واحده!
والزواج المؤقت بدیل شرعی وأکثر منطقیه وأقوى حجه من زواج الهبه والمسیار والعرفی، وناهیک عن الزواج بنیه الطلاق!
والأمثله تطول وتطول، وکلها مؤیده بالأدله القطعیه من القرآن والسنه النبویه، وباب الاجتهاد مفتوح إلى قیام الساعه.
وأما على صعید الأخلاق والتربیه الروحیه، فما علیک إلا أن تنظر فی مفاتیح الجنان والصحیفه السجادیه وغیرها من کتب الأدعیه والزیارات المأثوره لنرى سمو المستوى الذی أراد أهل البیت علیهم السلام أن یهذبوا به نفوس أتباعهم.
المنبر: کیف کانت ردود فعل أسرتکم ومجتمعکم تجاه هذا القرار الصعب؟
– فی الحقیقه، لم یکن هذا القرار عندی صعباً أبداً، فأنا وبسبب خلفیتی الثقافیه لم یکن قد سبق لی وأن نظرت نظره متطرفه للشیعه، فقد ربیت منذ صغری فی حلقات دروس وأسر تربیه جماعه الأخوان المسلمین فی فلسطین، وکنت فی بدایه شبابی متأثراً إلى حد کبیر بشخص الإمام الشهید حسن البنا، وکان له جهود معروفه على مستوى القول والعمل فی التقریب بین المذهبین، وسار على منهجه کوکبه من العلماء الأجلاء کمحمد الغزالی وأنور الجندی وأبو الأعلى المودودی وفتحی یکن ومحمود شلتوت وغیرهم، حیث کان لهذا دور فی عدم ترددی ولو للحظه واحده أثناء بحثی فی قبول ما أراه حقاً، ولم أفکر لحظه کیف سیکون رد فعل أسرتی ومجتمعی، لأن المسأله هنا شخصیه جدا، ولا اعتبار فیها سوى ما یراه العقل والمنطق، وعلى ذلک یحاسبنا الله سبحانه وتعالى، فلا الأسره ولا القبیله تشفع لأحد یوم الحساب، ولحسن حظی على کل حال، فإن أسرتی وأقاربی کانوا متفهمین جدا عندما عرفوا بالأمر وتربطنی بهم إلى الآن علاقه حمیمه.
وأما بالنسبه لرد فعل المجتمع، فنحن ما زلنا مجتمعات شرقیه الطابع، یسیطر علیها التفکیر القبلی ولاتعصب الدینی والمذهبی، والتحول عن الدین أو المذهب لا یزال مرفوضا من حیث المبدأ ویبغض غالبا من یفعله. فالدین والمذهب فی مجتمعاتنا من الأمور التی تورث، والقلیل النادر جداً من یضعها تحت مجهر الدراسه والتمحیص. ورغم أننی عشت بعیدا عن وطنیمنذ ۱۵ سنه، إلا أننی ما زلت أتزاور وأتواصل، وأستطیع ملامسه بعض الردود السلبیه تجاهی، فقد خسرت بعض الأصدقاء إلا أننی کسبت آخرین، وهناک کثیر من النخب المتعلمه ما یدعو إلى التفاؤل، فالثقافه والوعی تجاه هذه القضایا یحتاجان إلى بعض الوقت.
المنبر: ماذا عن مناظراتکم مع الوهابیین؟
– هذا أمر طبیعی یرافق عاده غالبیه من یعیش تجارب التحول الفکری والمذهبی، وهو أمر محود، فللآخرین الحق فی أن تناقشوا وإیاک فی ما أنت علیه من رأی وفکر، وقد خضت هذه التجارب مع کثیر من العلماء والمثقفین والنشطاء فی حقول الدعوه والتبلیغ، وللأسف هناک من یحب المواجهه من أجل محاوله إثبات خطئک بطریقه جدلیه لا علمیه أو منطقیه، وبصراحه فإننی أصبحت أمتنع عن مناقشه هؤلا، وخصوصا الهابیین منهم، لأن ضرر الخوض معهم أکثر من نفعه.
المنبر: کتابکم حقیقه الشیعه الإثنی عشریه کان له تأثیر وصدى واسع.. هلا کشفتم لنا عن ذلک؟
– لا یوجد عندی اطلاع وافٍ حول هذا الأمر، وتجد الجواب الشافی عند دور الطباعه والنشر التی لیس عندی عنها أی علم!
وعلى کل حال، فهذا الکتاب قدمته قبل ۱۰ سنوات، عرضت فیه نتائج دراستی الأولیه، عن الشیعه الإثنی عشریه، وقد ذکرت فی مقدمته قصه تحولی ثم ذکرت فی فصوله خلاصه دراستی المستفیضه لصحیحی البخاری ومسلم حول أهم القضایا المختلف علیها.
المنبر: بعد تشیعکم وسیرکم فی هذا الصراط المستقیم، ماهی نظرتکم للتشیع، وماذا یعنی أن یکون المرء شیعیا؟
– التشیع بنظری هو الإسلام بعینه، والإسلام بنظری هو التشیع بعینه، ولا أقصد من هذا بأی حال من الأحوال اعتبار من کان سنیا لیس مسلماً.
وهذا ما یدفعنی إلى الکلام حول التسمیات المذهبیه من حیث المفهوم النظری وتطبیقاتها العملیه، فالتشیع نظریا هو الولاء لعلی وأهل البیت (علیهم السلام) أیام الفتنه فی الجمل وصفین وبعض من قال فی السقیفه، هکذا تولد المصطلح. وأما أهل السنه والجماعه، فهی أسماء أطلقها معاویه على من والوه ضد علی، فسمّى معاویه السنه التی أمر فیها بسبب الإمام علی (علیه السلام) (عام السّنه) معتبرها سنهً یثاب فاعلها! وعلى السنه التی اضطر فیها الإمام الحسن (علیه السلام) للصلح معه (عام الجماعه). فیظهر لنا أن التقسیمات المذهبیه قد بدأت فی تلک المرحله على أساس ولاء المسلمین السیاسی. وهی بالأحرى کانت أحزابا سیاسیه تحولت إلى فرق ومذاهب دینیه فی عصور متأخره من الدوله الأمویه، وأصبح (أهل السنه والجماعه) یعرفون لاحقاً بأخذهم تعالیم الإسلام فی القرآن والسنه النبویه المرواه عن طریق الصحابه والتابعین الذین کان غالبیتهم العظمى أولئک الذین والوا بنی أمیه.
وما یهمنا هنا هو التشیع الواقعی أین هو فی واقعنا الحالی؟ فالتشیع کما قلت هو الإسلام المأخوذ من المنبع الصافی، وهو کانولا یزال الطرح الإلهی المثالی القادر وحده على الأخذ بید الإنسانیه إلى أسباب سعادتها فی الدنیا والآخره، ولکن هذا الطرح لا یزال مشروعا معلقا لم یکتب له التطبیق على أرض الواقع حتى الآن بانتظاراستعداد الناس لتطبیقه.
وحتى تلک الفتره الوجیزه التی تولى فیها الإمام علی (علیه السلام) مقالید حکم المسلمین، انشغل فیها بثلاث حروب تلخص حال ما ستؤول إلیه الأمه من بعده، فحرب الجمل تمثل عنصر الالتباس والتشوش أو الفتنه التی وقع فی حبالها کثیرون حتى من لم یتوقع منه ذلک، وتمثل حرب صفین عنصر الطمع والغدر والانتهازیه التی تکللت بتربع الأمویین على کرسی الملک. وأما حرب النهروان فتمثل عنصر جهل وعناد وتخاذل الاتباع الموالین الذین انقلبوا إلى خوارج أعداء. وهذا العدو الداخلی هو الذی قصم ظهر الإمام، وهو نفسه العامل الأقوى الذی عمل على خذلان الإمامین الحسن والحسین (علیهما السلام) من بعده.
وحال المسلمین فی هذا الزمان لا یزال أیضا یتمتع بتوفر هذه العناصر الثلاثه! والله سبحانه وتعالى لا یغیر ما بقوم حتى یغیروا ما بأنفسهم، وهذا ینطبق على حال المسلمین السنه والشیعه على حد سواء.
وهکذا أجد نفسی مدفوعاً إلى تقسیم المسلمین لا على أساس المذهب فیکون الإسلام السنی والإسلام الشیعی، وإنما على أساس صدق التوجه وأصاله العمل وإخلاصه، فیکون عندنا إما إسلام ظاهری موروث لیس فیه سوى الشعائر الفارغه من المعنى والتعصب الأعمى لها، وإما إسلام واقعی یکون أتباعه مستسلمین بالروح والقلب لکل ما هو حق ویعملون به بکل حب وإخلاص لا یعرفون للتعصب طریقاً.
وهکذا فإن معنى کون المرء شیعیاً، ینبغی أن یتوافق مع المبادئ والمثل العلیا التی کافح من أجلها أئمه أهل البیت علیهم السلام، وضحوا بدمهم الطاهر دفاعا عنها، فالرسول (صلى الله علیه وآله) قاتل على التنزیل أی بمعنى جاهد طوال عمر دعوته کلها من أجل ضمان إکمال تبلیغ الرساله، والإمام على (علیه السلام) والأئمه من بعده قاتلوا على التأویل أی بمعنى جاهدوا من أجل حفظ معانی الإسلام بأصالتها وجوهرها من المسخ والتزویر.
فأصاله وجوهر الإیمان على سبیل المثال لیس مجرد التلفظ بالشهادتین وإنما أن یظهر مصداق هذا الإیمان بحبک للمؤمنین (لا یؤمن أحدکم حتى یحب لأخیه ما یحب لنفسه). فلا یمکن أن تکون مؤمنا بواقع الحال إلا إذا توفر فیک هذا الشرط، وأما معاویه بنهجه المعروف فإنه أراد أن یقول للناس أنه یمکنکم أن تکونوا مؤمنین وفی الوقت نفسه تسفکون دماء أخوانکم المؤمنین وتسلبون حقهم، وتغتابونهم وتشهّرون بهم من أجل مصالحکم الدنیویه، ولن تعجزوا عن إیجاد المبرر (الشرعی) لذلک!
وهکذا نجد الشواهد کثیره على هذه الحقیقیه، فالرسول (صلى الله علیه وآله) یقول: (من أصبح ولم یهتم بأمر المسلمین فلیس منهم) فهل الاهتمام یتحقق هنا بمجرد التلفظ ببعض الکلمات؟
وکان یقول الإمام الکاظم (علیه السلام) لشیعته: (فمن کان منکم مطیعا لله تنفعهولایتنا، ومن کان منکم عاصیا لله لم تنفعه ولا یتنا، ویحکم لا تغتروا) وقد حث الإمام الحسین (علیه السلام) الشیعه بقوله: «فإنما شیعه علی (علیه السلام) من عفّ بطنه وفرجه واشتد جهاده وعمل لخالقه ورجا ثوابه وخاف عقابه… واعلموا أنه لیس منا من لم یملک نفسه عند غضبه».
وقال الباقر (علیه السلام): «أدّ الأمامه إلى من ائتمنک ولو إلى قاتل الحسین (علیه السلام)». نعم. .. هکذا یکون المرء شیعیاًّ!
المنبر: ماذا یکشف توجه جمع من الشخصیات البارزه فی المجتمع الفلسطینی – سابقا وحالیا – نحو مذهب أهل البیت (علیهم السلام)، هلا أفصحتم لنا عن تلک الشخصیات؟ وما تعلیقکم على تشیع محمد شحاده وهو من کبار المجاهدین فی فلسطین؟
– أنا اسأل لماذا لا یتوجه الناس إلى مذهب أهل البیت (علیهم السلام)، فهو المنهج الأولى بالاتباع، وهناک العدید من الشخصیات البارزه فی فلسطین وغیرها من البلدان العربیه ممن تبنى هذا المنهج ولکنه فضل عدم الإفصاح عنه لأسباب لا تخفى.
کانوا یقولون لی ولزملائی أن الشیعه أشد خطراً على الإسلام من الیهود!
وأما بالنسبه للأخ محمد شحاده، فلم یحصل لی شرف التعرف علیه، أو الاطلاع على قصه تشیعه، وحرکه الجهاد الإسلامی عموما لم تخف إعجابها الکبیر بالثوره الإسلامیه وحزب الله، وأعتقد أن قطبا الحرکه الشیخ عبد العزیز عوده، والشهید الدکتور فتحی شقاقی قد سبقاه إلى التشیع. ورغم هذا، لا أرى التشیع فی فلسطین قد أصبح ظاهره، وقد یکون التشیع فی مصر والسودان وبلاد المغرب أقوى بکثیر مما علیه فی بلاد الشام.
المنبر: هل یمکن القول بأن المستقبل فی فلسطین للتشیع؟
– إن ما یجری على أرض فلسطین وما حولها من مؤامرات بهذا الحجم والخطوره لیؤکد أن إنقاذها یستحیل أن یتم إلا على ید قائد مسدد من السماء یقود جیشاً من المؤمنین المخلصین مکوّن من السنه والشیعه، وفلسطین ستکون لهؤلاء بصرف النظر عن اسم المذهب بصرف النظر عن اسم المذهب الذی کانوا ینتمون إلیه.
وأنا على یقین أن فلسطین لن تعود للمسلمین ماداموا لا یزالون منقسمین ومتشرذمین.
المنبر: کیف یمکن نشر التشیع فی العالم، وما هی أفضل صیغه لتقویه شوکته؟
– هذه مسأله شائکه جدا، فما یجنیه بعض الشیعه، یهدمه شیعه آخرون، فإذا أردنا نشر التشیع فی العالم، فلابد أولاً من توحید المواقف وتنسیق الجهود، والکف عن التشهیر والتشکیک بعقائد ومناهج بعضنا بعضا فهذا الأمر وللأسف یحصل بین الشیعه والشیعه، وبین السنه والسنه.
ولابد فی دعوتنا إلى التشیع أن نفرق بین ما هو من أصول ومادئ منهج أهل البیت (علیهم السلام)، وبین ما أضیف من عادات وتقالید توارثها الشیعه حتى أصبح یخیل للبضع أنها جزء لا یتجزأ من التعالیم الدینیه. ومثالی هنا إحیاء مراسیم محرم وعاشوراء، فالإحیاء من حیث المبدأ مطلوب وفیه فوائد عظیمه، وأما أسالیبه فلیس فیها تقدیس، ویمکن أن تتنوع وتتغیر حسب ظروف الزمان والمکان.
ومن المهم أن نعطی العنوان الإسلامی الکبیر لهذه الدعوه إلى التشیع، فندعو الناس لیهتدوا إلى إسلام علی والحسن والحسین (علیهم السلام) فهی دعوه إلى القیم والمبادئ أکثر ما هی دعوه إلى التفرق والتمذهب، وأنا لا أؤید الأسالیب التبشیریه فی نشر العقائد والأفکار، فنحن نعیش فی عصور انفتاح وتحرر – نوعا ما – من کثیر من ترسبات الماضی، وما علینا إلا أن نطبق ما ننادی به، وسنرى الناس تعجب بطریقتنا بصوره تلقائیه، وعلینا أن نوفر وسائل المعرفه والاطلاع، ویمکن الاستفاده من هذا الانفجار الهائل فی ثوره المعلومات والاتصال من خلال شبکه الانترنت والقنوات الفضائیه، وبرمجه الأقراص بصوره شیقه ولجمیع المراحل التعلیمیه، والسعی بهدوء إلى عقد ندوات مع المهتمین من علماء ومثقفی أهل السنه وغیر المسلمین للبحث والدراسه لا للمناظره وإقامه الحجج.
المنبر: وفی هذا الإطار کیف یمکن بنظرکم تقریب الاتجاهات المرجعیه؟
– إن المشکله الکبرى فی هذا الشأن تتعلق بعدم تهیؤ الظروف الموضوعیه التی یعیشها الشیعه لعده عوامل منها جغرافیه وأخرى سیاسیه وحتى إیدیولوجیه تمنع حصول مثل هذا التقریب.
فهذه الصحوه الإسلامیه الفکریه والثقافیه والسیاسیه التی یحیاها الشیعه هذه الأیام عمرها قصیر جداً مقارنه بمئات السنین من التخلف والرکود، وخصوصا بما یخص مسأله نظام الحکم والمرجعیه الدینیه. وبالتالی، فإنی أرى أن جمیع الأفکار التی طرحت فی مضمار تقریب المرجعیه فضلاً عن توحیدها ینقصها النضج والتکامل، لعدم قدرتها على استیعاب الظروف الموضوعیه السائده أو توفرها على مرونه التعامل معها، وستبقى نظریات غیر قابله للتطبیق فی الوقت الحالی، وینبغی السیر فی العدید من الخطوات قبل الخوض فی هذه المحاوله المثالیه.
المنبر: هل من حادثه ممیزه تعرضتم لها؟
– نعم کان هناک کثیر من هذه الحوادث، أذکر منها مناقشتی لا داعی لذکر اسمه، حیث زار مانیلا قبل ۱۰ سنوات وألقى محاضره للطلبه العرب تعرض فیها لأحوال المسلمین عموماً، وکان مما قاله أن معرکه المسلمین مع الشیعه معرکه عقیده، وبعد انتهاء المحاضره طلبت مناقشه فی ما قال، فکان کل همه معرفه إن کنت سنیاً أم شیعیاً، وعندما حاصرته بالأدله القویه حاول فی البدایه تبریرها بقوله: ومن منالا یحب أهل البیت؟ وعندما واجهته بالأحادیث التی توجب اتباعهم بالعمل ولیس بمجرد الادعاء، حاول أن ینهی النقاش، وعندما ذکرت له الأحادیث الداله على عدد الأئمه الاثنی عشر، وسألته من هم هؤلاء الأئمه أو الأمراء کما ذکر البخاری، کان جوابه: (هذا الحدیث من عقلک ولیس له وجود عندنا!!) ثم سحب نفسه من المناقشه، تارکا الطلبه یهزوا رؤوسهم استغرابا. وکان لهذه الحادثه الأثر الکبیر فی تحفیزی للمزید من البحث مادامت المسأله على هذه الدرجه من الخطوره!
المنبر: کلمه تختم بها هذا اللقاء؟
– إن عالمنا الإسلامی الیوم یواجه مشکله التخلف عن غیرنا من العوالم والأمم فی سباق وتنافس لا یرحم یشهده هذا العصر، ولا یمکن أن یعجب بطریقتک مخلوق ما دمت على هذه الحال، والمسلم السنی والشیعی یشترکان فی هذا التخلف، فإن ارادا النهوض فلابد أن یستوعبا بعضهما بعضا أولا.
وإن کانت أولویه توضع على قائمه أعمال الدعاه إلى الدین والمذهب، فلابد وأن تکون الوقوف ضد تیار المادیه الجارف، هذا التیار هو الدین الواقعی لعالمنا الیوم وهو یتمتع بأکبر عدد من الأتباع، وهو یستقطب متحولین من جمیع الأدیانوالملل، فما فائده الفخر بوجود ۱٫۳۰۰ ملیون مسلم وغالبیتهم العظمى ممن انجرف تجاه هذا التیار السحری؟ وعلیه فإن هذا الأمر ینبغی أن یدفعنا إلى السعی وبجد لإیجاد أرضیه مشترکه یقف علیها المسلمون والمسیحیون وعلى اختلاف طوائفهم قبل أن یتفرقوا جمیعا!.
السیره الذاتیه
– الدکتور أسعد وحید القاسم.
– من موالید ۱۹۶۵ فلسطین.
– متزوج ولدیه طفل واحد هو حمزه ویبلغ من العمر أربع سنوات.
– حاصل على بکالوریوس فی الهندسه المدنیه وماجستیر فی إداره الإنشاءات ودکتوراه فی الإداره العامه.
– دفعه اطلاعه على بعض کتب الوهابیه التی تهاجم مذهب أهل البیت (علیهم السلام) إلى قراءه کتاب (المراجعات) وکتبا أخرى، ثم التحقق مما جاء فیها من صحاح السنه. وهو الأمر الذی قاده إلى إعلان تشیعه بعد بحث مستفیض طال السنتین.
– له ثلاثه نتاجات علمیه حتى الآن منها (تحلیل نظم الإداره العامه فی الاسلام) وهی رساله الدکتوراه. (حقیقه الشیعه الاثنی عشریه) و(أزمه الخلافه والإمامه وآثارها المعاصر).
أجرى الحوار: عصام الموسی

http://shiastudies.com/ar/

 

 

الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!. الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري! الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري! الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!. الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!. الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!. الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!. . الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!. . الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!. الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري! الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!. الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!. الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري! الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري! الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!. الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!. الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!. الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!. . الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!. . الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!. الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري! الوهابیة أفتو بکفري عندما أثبتُّ أحقیة المذهب الشیعي من البخاري!

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.