نبذة عن حياة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام 01

0 255

“الامام علي بن أبي طالب عظيم العظماء، نسخة مُفردة، لم ير الشرق ولا الغرب صورة طبق الأصل، لا قديماً ولا حديثاً”.

بهذه الكلمات البسيطة اختصر الكاتب “شبلي شميل” حكاية الامام علي وشخصيته، إنه وليد الكعبة وشهيد المحراب، رجلٌ مهما حاول المرء الإلمام بصفاته وسجاياه فلن يستطيع ذلك، ولا عجب فقد كان سلام الله عليه “أُمةٌ في رجل”.

وما أثير حول شخصيته في أوساط المسلمين خلال الـ 14 قرناً الماضية، من جدل ولغط وصخب وضجيج وانقسام، لم يُثار حول أي شخصية في التاريخ البشري، وهذا أمرٌ طبيعي لأننا أمام شخصية عظيمة لا تتكرر.

يحتلُ شهر رجب الأصب مكانة مميزة في تاريخ المسلمين، ففيه كان دخول اليمنيين في الإسلام على يد الإمام علي عليه السلام طواعية، وفيه كان مولد سيد الوصيين وابن عم خاتم الأنبياء والمرسلين، إنه شهر الإمام علي بلا منازع، وشهر شعبان شهر النبي، وشهر رمضان شهر الله.

فمن هو هذا الرجل العظيم الذي كان مولده سبباً في ولادة جديدة لليمنيين، بعد قرونٍ من التشتت والتمزق والتناحر؟

وسام الولادة:

والده أبو طالب بن عبدالمطلب بن هاشم، وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم، فهو سلام الله عليه يلتقي مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من جهة الأب عند عبدالمطلب، ومن جهة الأم عند هاشم، وهي أول هاشمية وَلدت لهاشمي، وأول امرأة بايعت النبي عندما دعا النساء للمبايعة، وهاجرت الى المدينة وتُوفِيت فيها، وكفّنها النبي بقميصه، واضطجع في لحدها، وقال كما يذكر الإمام يحيى بن الحسين الهاروني في الافادة: “أما قميصي فأمان لها يوم القيامة، وأما اضطجاعي في قبرها فليوسع الله ذلك عليها”.

مولده سلام الله عليه في جوف الكعبة في يوم الجمعة 13 رجب قبل البعثة بـ 10 سنوات وبعد عام الفيل بـ 30 سنة، وقيل لم يولد قبله ولا بعده مولودٌ في الكعبة، وهذا أول تكريم وأول وسام له من الله، ويذكر الزركلي في الأعلام أن مولده عليه السلام سنة 23 قبل الهجرة، وفي تحديد اليوم بالميلادي يذكر الناطق بالحق أبي طالب يحيى بن الحسين الهاروني أنه في يوم 7 أيلول/سبتمبر، وبحسب سنة الزركلي يكون مولده في العام 600 ميلادي.

يقول الرواة أن أبوطالب عليه السلام خرج يوماً يمشي هوناً، فزوجته فاطمة بنت أسد تتلوى من ألم المخاض، وعندما شاهده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، سأله عن السبب، فأخبره بالأمر، فأشار عليه بأخذها الى الكعبة، علّ الله يخفف عنها الألم، وجاءت الى الكعبة تسأل من الله تخفيف الألم وتسهيل الولادة، وما أسرع ما أنجبت وليدها المبارك، فسماه والده “علياً”، وعمّت الفرحة قلب والده وابن عمه محمد الصادق الأمين، ورفعت أمه رأسها الى السماء، تشكر ربها على هذه المكرُمة التي خصّها ووليدها بها.

ومن لطيف ما يُروى أن فاطمة بنت أسد عليها السلام عندما وصلت الى الكعبة فُتح لها الباب، وفي رواية انشق لها الجدار فدخلت الى البيت الحرام ووضعت مولودها، ومكثت داخله ثلاثة أيام، وهذه مكرُمة إلهية، اختص الله بها هذا المولود المبارك دون سائر الناس، لحكمة أرادها الله.

وعن الإمام زين العابدين علي بن الحسين عليهما السلام: إن فاطمة بنت أسد كانت في الطواف، فضربها الطلق، فدخلت الكعبة، فولدت أمير المؤمنين عليه السلام فيها.

وأكد الحاكم أن مولد الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام في جوف الكعبة من الأخبار المتواترة غير القابلة للتشكيك، وهو كلام ابن الصباغ وغيرهم من رواة ومؤرخي المدرستين، ومنهم من قال أن فاطمة بنت أسد تعلقت بأستار الكعبة فقط، ودعت الله أن يُفرِّج عنها، والصحيح أنها ولدت الإمام علي داخل البيت الحرام، والحديث في هذا مبسوطٌ في كتب المدرستين.

قال نشوان بن سعيد الحميري:

ولدتهُ في حرم الإله وأمنِه .. والبيت حيث فناؤه والمسجدُ

بيضاء طاهرةُ الثياب كريمة .. طابت وطاب وليده والمولدُ

في ليلة غابت نحوس نجومها .. وبدا مع القمر المنير الأسعدُ

ما لف في خرق القوابل مثله .. إلا إبن آمنة النبي محمدُ

وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يتيمّن بتلك السنة، وبولادة علي عليه السلام فيها، ويسميها سنة الخير، وسنة البركة.

وهو ثالث ثلاثة من الموحدين المسلمين بعد النبي وخديجة بنت خويلد، وثاني موحد يدين بدين الإسلام من الرجال.

كنيته سلام الله عليه: أبو الحسن، أبو الحسين، أبو السبطين، أبو الريحانتين، أبو تراب، ولقبه: أمير المؤمنين، إمام المتّقين، قائد الغُرّ المُحجّلين، يعسوب الدين، الأنزع البطين، سيّد الأوصياء، أسد الله الغالب، المرتضى، حيدر.

أنجب سلام الله عليه كما يذكر صاحب الإفادة 20 ولداً، و22 بنتاً، منهم:

الحسن المجتبى، والحسين شهيد كربلاء، والعقيلة زينب الكبرى، وأم كلثوم الكبرى، والمحسن درج صغيراً، أمهم فاطمة بنت رسول الله، تزوجها الإمام علي في نهاية صفر 2 هـ.

محمد أبو القاسم، أمه خولة بنت جعفر/ وقيل خولة بنت حزام بن قيس، من بني حنيفة.

أبو الفضل العباس، وجعفر، وعثمان، وعبدالله، أمهم أم البنين فاطمة بنت حزام بن خالد العامرية الكلابية، من ولد عامر بن صعصعة.

أبو بكر، وعبيدالله، أمهما ليلى بنت مسعود، من ولد خثعم بن أنمار بن نزار.

عمر، ورقية، أمهما أم حبيب الصهباء بنت حبيب بن ربيعة بن بُجير التغلبية، من ولد تغلب بن وائل.

عمر الأصغر، أمه مُصطلقية.

محمد الأوسط، ومحمد الأصغر، وعمر الأوسط على قول بعضهم، والعباس الأصغر، وجعفر الأصغر، لأمهات أولاد شتى.

عبدالرحمن، أمه أُمامة بنت أبي العاص بن الربيع، وأمها زينب بنت رسول الله.

يحيى، وعون درجا صغيرين، أمهما أسماء بنت عُميس بن النعمان الخثعمية، من ولد خثعم بن أنمار بن نزار.

والعقب في أولاده لخمسة فقط، هم: الحسن والحسين ومحمد والعباس وعمر.

وفي بناته لأربع، هن: زينب الكبرى، وزينب الصغرى، وأم الحسن، وفاطمة.

وبقية أسماء البنات مبسوطةٌ في كتب التاريخ لمن أراد الاستزادة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.