الصفحة الرئيسية > مجمع العالمی لمعرفة الشیعة > المنزلق > الشاب و الشباب في شهر رمضان المبارک
تاريخ الافراج : 13 می 2019


أوّلاً: الشباب

۱-الحیویّه والنشاط

تتمیّز فتره الشباب بالحیویّه والنشاط، وهما یعبّران عن حاله صحیّه وإیجابیّه فی واقع الشباب، ولکن بشرط أن تنضبط هذه الحیویّه وهذا النشاط بروح الإیمان وحاجز التقوى، ویصبحان حاله عطاء فی الإیمان وحرکه فی التقوى، وفی ضوء ذلک یتحول الشاب شعله من الضیاء والعطاء،

ویستحق الشاب بذلک وسام الفتوّه، وهذا الوسام وإن لم یکن مختصاً بالشباب – یعنى السن الخاص – بل یشمل کلّ مؤمن صادق فی إیمانه ومتق حرکیّ فی تقواه، فعن الإمام الصادق (علیه السلام) قال لسلیمان بن جعفر الهذلی: یا سلیمان، من الفتى؟

قال: قلت: جعلت فداک، الفتى عندنا الشاب.

قال لی: أما علمت أنّ أصحاب الکهف کانوا کلّهم کهولا فسماهم الله فتیه بإیمانهم، یا سلیمان، من آمن بالله واتقى فهو الفتى. إلا أن الغالب حصول ذلک فی السن الخاص الذی یسمى بسن الشباب، أو ما یقرب منه.
هذا، وإذا افترقت الحیویه والنشاط عن الإیمان والتقوى،

وقع الشاب فی حاله الغرور بل الجنون، فقد ورد عن الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم): “الشباب شعبه من الجنون”. وهذا واضح، إذ الحیویّه والنشاط غیر المنضبطتین بالإیمان والتقوى، والمنطلقین فی أجواء اللهو والهوى، یخلقان من الشاب قنبله موقوته مخرّبه، وکتله من المشاعر المتناقضه.

۲- المیل لتحقیق شهواته ورغباته بالأسالیب المختلفه.
هذا المیل هو الطبیعه الأولیه للشباب، وهو مقتضى الحیویه والنشاط فی ذاتهما، ولکن من الواضح أنّه بالإیمان والتقوى تتکون لدى الشاب طبیعه ثانیه تمثل التعفف والتورع، وهذا الأمر وإن کان صعباً إلا أنّه ممکن وحاصل فی ظلّ التربیه الصالحه، والإراده القویه، وهذا هو السر فی الثناء الکبیر فی النصوص الدینیه على الشاب المتعفف المتورع، والشاب التائب.

فقد روی عن الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم): إنّ الله تعالى یباهی بالشاب العابد الملائکه، یقول: انظروا إلى عبدی، ترک شهوته من أجلی.

وروی عنه (صلى الله علیه وآله وسلم) کذلک: ما من شاب یدع لله الدنیا ولهوها، وأهرم شبابه فی طاعه الله إلا أعطاه الله أجر اثنین وسبعین صدیقاً.

وعنه (صلى الله علیه وآله وسلم): إنّ أحب الخلائق إلى الله عز وجل، شاب حدث السن فی صوره حسنه، جعل شبابه وجماله لله وفی طاعته، ذلک الذی یباهی به الرحمن ملائکته، یقول: هذا عبدی حقاً.

وعنه (صلى الله علیه وآله وسلم): إنّ الله تعالى یحب الشاب التائب.

وعنه (صلى الله علیه وآله وسلم): ما من شیء أحب إلى الله تعالى من شاب تائب.

۳- القابلیّه والإستعداد لتحصیل الکمالات العلمیّه والعملیّه.
هذه حقیقه ملموسه، ولکن المهم إخراج هذه القابلیه إلى مرحله الفعلیّه، وفی الاتجاه المناسب، واستثمار هذه الطاقه الهائله المخزونه فی کیان الشاب ووجوده.

وهذه مسؤولیه المنزل أولاً، والمجتمع ثانیاً، بالإضافه للإراده الواعیه المسؤوله لدى الشاب نفسه.
وهذا بالطبع یحتاج إلى جهد مدروس وتعاون صادق من جمیع الجهات التی لها تأثیر على حیات الشاب ومستقبله.

وفی هذا السّیاق نجد الإسلام یؤکد على هذه الحقیقه، ویدعوا إلى استثمارها على أحسن وجه.
فعن الإمام الصادق (علیه السلام): وصیه ورقه بن نوفل لخدیجه بنت خویلد إذا دخل علیها، یقول لها: اعلمی إنّ الشاب الحسن الخلق مفتاح للخیر مغلاق للشر، وأن الشاب الشحیح الخلق مغلاق للخیر مفتاح للشر. فهذه الروایه تشیر إلى حقیقه أنّ الواقع الخلقی الفعلی الراسخ یمثـّل منطلقاً ومفتاحاً لأبواب الخیر أو الشر بما یتناسب وهذا الواقع الخلقی.

وعنه (علیه السلام): لست أحب أن أرى الشاب منکم إلا غادیا فی حالین: إما عالما أو متعلما، فإن لم یفعل فرّط، فإن فرّط ضیّع، فإن ضیع أثم، وإن أثم سکن النار، والذی بعث محمدا بالحق.

وعن الإمام الباقر (علیه السلام): لو أتیت بشاب من شباب الشیعه لا یتفقه فی الدین لأدبته.

وعن الرسول الکریم (صلى الله علیه وآله وسلم): من تعلم فی شبابه کان بمنزله الرسم فی الحجر.

ثانیاً: شهر رمضان

وأقصد به هذه الحقبه الزمنیّه المبارکه بما تختزنه من برکه وعطاء: إنّه لمن الصعب القریب من المحال أن یتمکن إنسان من بیان حقیقه هذا الشهر الکریم، واستیعاب دائره عطائاته وبرکاته، فإنّه شهر الله تعالى، شهر القرآن، شهر الإسلام، ولذا یروى عن الرسول الکریم (صلى الله علیه وآله وسلم) أنّه لمّا حضر شهر رمضان، قال: سبحان الله، ماذا تستقبلون؟ وماذا یستقبلکم؟، قالها ثلاث مرّات.

وکان من دعاء الإمام زین العابدین (علیه السلام):

إذا دخل شهر رمضان: الحمد الله الذی حبانا بدینه، وخصّنا بملّته، وسبّلنا فی سبیل إحسانه لنسلکها بمنّه إلى رضوانه، حمداً یتقبّله منّا، ویرضى به عنّا، والحمد لله الذی جعل من تلک السبل شهره رمضان، شهر الصیام، وشهر الإسلام، وشهر الطهور، وشهر التمحیص، وشهر القیام.

ولکن لا یمنع ذلک من الإشاره إلى بعض جوانب هذا الشهر الکریم، فی ضوء اللفتات التی تطرحها النصوص المتعدّده:

۱- إنّه شهر نزول القرآن وانتشار الهدى، یعتبر موسماً تربویاً ثقافیّاً.
یتمیز شهر رمضان بعده میزات مهمه تجعله أفضل شهور شهور السنه، وأیامه أفضل الأیام، ولیالیه أفضل اللیالی، وساعاته أفضل الساعات.

من هذه المیزات؛ أنه شهر نزول القرآن وانتشار الهدى بین الناس، قال تعالى: «شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِیَ أُنزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَیِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ…» (البقره-۱۸۵).

ولذلک تجد هذا الشهر الکریم یتمیز على غیره من الشهور بانتشار النشاطات الدینیه والثقافیه، وانتعاش حرکه التبلیغ والإرشاد بین الناس، حتى یتحول الشهر الکریم بأکمله إلى موسم ثقافی تربوی، وتظاهره دینیه کبرى.

ویتزین هذا الشهر بمجموعه من المناسبات الإسلامیه المهمه التی کانت – ولا زالت تصلح أن تکون – منطلقا لتحول أساسی فی حیات المسلمین، کغزوه بدر، ولیله القدر، وشهاده الإمام علی (علیه السلام)، وأخص بالذکر والتأکید لیله القدر التی هی خیر من ألف شهر (یعنی خیر من ستّین عاماً)، فإنّها فرصه استثنائیه لإعاده الحساب وترتیب الأمور فی الاتجاه الصحیح.

وهنا أؤکد على إخوانی الشباب بلزوم استغلال واستثمار الفرص المتاحه فی هذا الشهر الکریم للرجوع إلى الله تعالى، وتقویه العلاقه معه سبحانه، والاستناره بنور الوعی الدینی من خلال التواجد والتواصل مع الأنشطه الدینیه والثقافیه المنتشره هنا وهناک.

۲- إنّه شهر ضیافه الله یعتبر موسماً معنویاً.
إنّ التعبیر عن شهر رمضان بأنّه؛ شهر ضیافه الله، تعبیر عمیق ولطیف عن البعد المعنوی لهذا الشهر الکریم، فهو تعبیر مستوعب لجمیع حالات القرب من العبد لمولاه، وحالات اللطف من المولى على عبده.
فعن الإمام علی (علیه السلام): قال: إنّ رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) خطبنا ذات یوم.

فقال: أیّها الناس، إنّه قد أقبل إلیکم شهر الله بالبرکه والرحمه والمغفره شهر هو عند الله أفضل الشهور، وأیامه أفضل الأیّام، ولیالیه أفضل اللیالی، وساعاته أفضل الساعات، هو شهر دعیتم فیه إلى ضیافه الله، وجعلتم فیه من أهل کرامه الله، أنفاسکم فیه تسبیح، ونومکم فیه عباده، وعملکم فیه مستجاب.
وهذه الخطبه کما ترى أعطت صوره واضحه لطبیعه وأجواء الضیافه الإلهیّه، ولا شکّ إنّ طبیعه الضیافه تقتضی أن یکون الضیف متأدّباً فی محضر مضیّفه، والمضیّف دائم العنایه والالتفات إلى ضیفه، والخطبه أوضحت جانباً من مظاهر هذه العنایه الخاصه.

إنّها فرصه ثمینه لاستنزال الرحمه والعنایه الخاصه الإلهیّه، فعلینا أن نستفید منها لما فیه خیرنا وسعادتنا فی الدنیا والآخره.

۳- إنّه شهر التوبه والمغفره والرحمه، رجوع العبد إلى مولاه، وقبول المولى لعبده.
هذه نتیجه طبیعیّه لتلک الحقیقه المتعالیه لشهر رمضان، فکیف یردّ المضیّف ضیفه إذا طلب شیئاً مما هو فی متناول یدیه وسهل عنده، ولذا ورد فی الحدیث الشریف عن الرسول الکریم (ص): إنّ الشقی حقّ الشقی من خرج منه هذا الشهر ولم یغفر ذنوبه.

فی ضوء فهم حقیقه هاتین المقولتین (الشباب وشهر رمضان) فهماً واعیاً، تتضح طبیعه العلاقه بینهما، ومدى التفاعل والتواصل الإیجابی بینهما، فلشهر رمضان تأثیر کبیر فی جذب الشباب للتعالیم الإسلامیّه العالیه، وربطهم بالحاله الإیمانیّه، فشهر رمضان مرکز إسلامی کبیر لرعایه الشباب وتربیتهم، وجذبهم إلى الحیاه الدینیّه الکریمه، والانطلاق بهم فی مدارج الکمال والجمال الروحی.

 

 

 

 

الفهم السطحی والسلبی لشهر رمضان
ولکن ومع الأسف هناک فهم سطحی وترفی لشهر رمضان، یفرغ الشهر الکریم من محتواه الحقیقی وتأثیره الواقعی، وذلک من خلال تصویر شهر رمضان وکأنّه:

۱- موسم ترفیهی، ملؤه المسابقات الریاضیّه، والبرامج الترفیهیّه، والتجمعات المختلفه التی تصبّ فی هذا المصب.

۲- موسم للسهرات اللاهیه، من خلال البرامج المخصوصه التی تعرض فی آخر اللیل، والحفلات الساهره، والسهرات غیر الهادفه.

۳- موسم للتنوع فی الأکلات، والإفراط فی الأکل، حتى عاد شهر رمضان موسماً للتخمه، والإیغال فی اللذات والشهوات، على خلاف أهدافه المعلنه وغیر المعلنه من أنّه موسم لتصفیه النفس وتطهیرها.

وعلى کلّ حال، فبهذا الفهم الخاطئ، وهذه الممارسه السیئه، یراد مسخ شهر رمضان، وتفریغه من محتواه الحقیقی وتأثیره الواقعی، لیتحوّل شهر رمضان إلى شهر الشیطان بدلاً من شهر الله، وشهر الدنیا وشهواتها لا شهر القرآن والإسلام، وشهر السهرات اللاهیه لا شهر القیام للعباده والمناجات للمحبوب الحقیقی.

والضحیّه الأولى لهذا الفهم الخاطئ هم الشباب، فإنّهم یحرمون من الفرصه الإستثنائیّه للعوده والرجوع إلى الله، وترتیب حیاتهم فی خط الدین.

ولکن مع ذلک یبقى الموقف النهائی بید الشاب، فهو الذی یقرر أن یلتحق برکب الرمضانیین الحقیقیین، ویستفید من العطائات المعنویّه والثقافیه للشهر الکریم، أو یبقى فی الدائره المفرغه للشهوات الدنیویّه على طول الخط، وأملنا فی الشباب کبیر أن یمثّلوا الفتوّه والوعی والإراده القویّه أمام جمیع مغریات الدنیا وطرقها الملتویه، وینجذبوا لجمال الدین وسبله المستویه، ومنها شهر رمضان کما مرّ علیک فی روایه الإمام زین العابدین (علیه السلام).

هذا بالنسبه لشهر رمضان على نحو العموم، أمّا لو نظرنا إلى شعیره الصیام فی هذا الشهر الکریم، التی هی من أهم ممیزات هذا الشهر، لوجدناها تعمّق تلک العلاقه الوثیقه بین الشباب وشهر رمضان، وذلک التأثیر الإیجابی لشهر رمضان على واقع الشباب. وهذا التأثیر بالطبع إنما هو للصیام فی فهمه الصحیح الواقعی، لا السطحی والشکلی.

الفهم الصحیح للصیام
هو حاله الکف والإمساک على المستویات الثلاثه التالیه:

۱- عن المفطرات المذکوره فی کتب الفقه، من الأکل والشرب والجماع.

۲- عن المحرمات والمآثم المرتبطه بالجوارح من اللسان والسمع والبصر.

۳- عن جمیع أسباب الشر والرذیله، من خلال تفریغ القلب من الاشتغال بغیر الله تعالى.

هذه مراتب الصیام، وبمجموعها تعبّر عن حقیقه الصیام الرفیعه.

وقد ورد عن الإمام علی (علیه السلام): الصیام اجتناب المحارم، کما یمتنع الرجل من الطعام والشراب.

وعن فاطمه الزهراء (علیه السلام): ما یصنع الصائم بصیامه إذا لم یصن لسانه وسمعه وبصره وجوارحه.

وعن الإمام علی (علیه السلام): صوم القلب خیر من صیام اللسان، وصیام اللسان خیر من صیام البطن.

وعنه (علیه السلام): صیام القلب عن الفکر فی الآثام أفضل من صیام البطن عن الطعام.

وعنه (علیه السلام): صوم النفس عن لذّات الدنیا أنفع الصیام.

وعنه (علیه السلام): صوم الجسد؛ الإمساک عن الأغذیه بإراده واختیار خوفاً من العقاب ورغبه فی الثواب والأجر، وصوم النفس؛ إمساک الحواس الخمس عن سائر المآثم، وخلو القلب من جمیع أسباب الشر.

وللصیام عدّه أبعاد، وله عدّه معانی مهمه ومعطیات أساسیّه فی حیات الإنسان المؤمن:

۱- یعبّر الصوم عن علاقه خاصه “موقف عبادی خفی” بین العبد ومولاه، البعد العبادی.

فهو بالإضافه لکونه واجباً شرعیّاً کباقی الواجبات العبادیّه، فإنّه یتمیز بخصوصیّه جعلته یختص بجناب الحق تعالى، فقد ورد فی الحدیث عن الإمام الصادق (علیه السلام): قال الله تبارک وتعالى: کلّ عمل ابن آدم هو له، غیر الصیام هو لی وأنا أجزی به.

وقد تعدّدت الأقوال فی تفسیر هذه الخصوصیّه. وکیف کان، فلا شک أن الصوم بما له من کفّ وإعراض عن مجموعه من الشهوات واللذات البطنیّه والفرجیّه، واستدامه ذلک طوال الیوم، من غیر أن یکون له صوره ظاهره کالصلاه والحج وغیرهما من العبادات، ممّا میّز الصوم بمستوى من الخلوص والمراقبه الدائمه لله تعالى، جعلته ینال هذا الوسام الرفیع.

۲- یحرّک الصیام جانب الشعور بالمواساه للفقراء والمساکین، وتثبیت الخشوع والإخلاص فی نفس الإنسان الصائم، البعد التربوی للصیام.

فللصیام دوره التربوی على المستوى الشخصی والذاتی، من خلال خشوع النفس، وتصفیتها وتزکیتها، والإرتقاء بها من حضیض النفس البهیمیّه إلى ذروّه التشبّه بالملائکه الروحانیین، وعلى المستوى الإجتماعی والإنسانی، وذلک من خلال التحسّس لآلام الضعفاء، والتعاون والتکافل بین أبناء المجتمع.

وفی هذا الإطار ورد عن الإمام الرضا (علیه السلام)، فی بیان علّه وجوب الصوم: لکی یعرفوا ألم الجوع والعطش، ویستدلّوا على فقر الآخره، ولیکون الصائم خاشعاً ذلیلاً مستکیناً مأجوراً محتسباً عارفاً صابراً لما أصابه من الجوع والعطش، فیستوجب الثواب، مع ما فیه من الإمساک عن الشهوات، ولیکون ذلک واعظاً لهم فی العاجل، ورائضاً لهم على أداء ما کلّفهم، ودلیلاً لهم فی الأجر، ولیعرفوا شدّه مبلغ ذلک على أهل الفقر والمسکنه فی الدنیاً، فیؤدوا إلیهم ما فرض الله تعالى لهم فی أموالهم.

وعن الإمام علی (علیه السلام): فرض الله الصیام ابتلاءً لإخلاص الخلق.
وعنه (علیه السلام): وعن ذلک ما حرس الله عباده المؤمنین بالصلاه والزکوات، ومجاهده الصیام فی الأیام المفروضه، تسکیناً لأطرافهم، وتخشیعاً لأبصارهم، وتذلیلاً لنفوسهم، وتخفیضاً (تخضیعاً) لقلوبهم.

۳- للصیام تأثیر إیجابی على سلامه وصحه الصائم، البعد الصحی.
فقد ورد عن الرسول الکریم (صلى الله علیه وآله وسلم): لکلّ شیء زکاه وزکاه الأبدان الصیام.
وعنه (صلى الله علیه وآله وسلم): صوموا تصحّوا. وهذا ما شهد به الأطباء والأخصائیین.
والحمد للّه على نعمائه وجزیل عطائه.

 

 

http://shiastudies.com/ar/

 

 

الشاب و الشباب في شهر رمضان المبارک. الشاب و الشباب في شهر رمضان المبارک الشاب و الشباب في شهر رمضان المبارک الشاب و الشباب في شهر رمضان المبارک الشاب و الشباب في شهر رمضان المبارک الشاب و الشباب في شهر رمضان المبارک الشاب و الشباب في شهر رمضان المبارک الشاب و الشباب في شهر رمضان المبارک. الشاب و الشباب في شهر رمضان المبارک. الشاب و الشباب في شهر رمضان المبارک. الشاب و الشباب في شهر رمضان المبارک

برچسب ها :
، ، ، ، ، ، ،
دیدگاه ها

تعليقاتك

أحدث المقالات
التقویم الشیعي ــــــــ السادس عشر من شهر شوال

التقویم الشیعي ــــــــ السادس عشر من شهر شوال

سبب تقدم صفة الغفور على صفة الرحیم فی آیات القرآن الکریم إلا فی سورة سبأ؟

سبب تقدم صفة الغفور على صفة الرحیم فی آیات القرآن الکریم إلا فی سورة سبأ؟

ما تفسیر الآیات 30 و31 من سورة النور؟

ما تفسیر الآیات 30 و31 من سورة النور؟

ما المراد من عبارة قدّس سره؟

ما المراد من عبارة قدّس سره؟

مع الالتفات الى خطاب الله تعالى للنبي (ص) بقوله ” انك ميت وانهم ميتون” فهل الامام المعصوم يموت أيضاً؟

مع الالتفات الى خطاب الله تعالى للنبي (ص) بقوله ” انك ميت وانهم ميتون” فهل الامام المعصوم يموت أيضاً؟

روي عن الإمام علي بن أبي طالب(علیه الصلاة و السلام):

روي عن الإمام علي بن أبي طالب(علیه الصلاة و السلام):

روي عن الإمام جعفر الصادق علیه السلام

روي عن الإمام جعفر الصادق علیه السلام

التقویم الشیعي ـــــــــــــــــــــ العاشر من شهر شوال

التقویم الشیعي ـــــــــــــــــــــ العاشر من شهر شوال

باكِروا في طَـلَبَ الرِّزقِ وَ الحَوائِجِ فَاِنَّ الغُدُوَّ بَرَكَةٌ وَ نَجاحٌ

باكِروا في طَـلَبَ الرِّزقِ وَ الحَوائِجِ فَاِنَّ الغُدُوَّ بَرَكَةٌ وَ نَجاحٌ

روي عن الإمام جعفر الصادق (علیه السلام):

روي عن الإمام جعفر الصادق (علیه السلام):

التقویم الشیعي ـ السادس و العشرون من شهر رمضان المبارک

التقویم الشیعي ـ السادس و العشرون من شهر رمضان المبارک

ما هي العلاقة بین الدین و الثقافة؟

ما هي العلاقة بین الدین و الثقافة؟

ما هو رأی الشیعة فی مسألة الإمام المهدی المنتظر (عج) ؟

ما هو رأی الشیعة فی مسألة الإمام المهدی المنتظر (عج) ؟

تقریر مصور/ موكب عزائي بمناسبة استشهاد الامام علي (ع) في اصفهان

تقریر مصور/ موكب عزائي بمناسبة استشهاد الامام علي (ع) في اصفهان

تقریر مصور/ مشاركة واسعة في إحياء الليلة الثالثة وعشرين من ليالي القدر في مسجد جمكران

تقریر مصور/ مشاركة واسعة في إحياء الليلة الثالثة وعشرين من ليالي القدر في مسجد جمكران