حقیقه النهضه الحسینیه

0 30

إنما خرجت لطلب الإصلاح فی أمه جدی
أن من الظلم العظیم والتصور الواهی، أن نسبغ على القضیه الحسینیه ثوباً طائفیاً أو إقلیمیا، أو حتى مجرد حدثاً تاریخیاً جرى فی حقبه من الزمن ثم تلاشى.
فالمنصف والمتمعن بموضوعیه لا یرى فی مسیره الحسین (علیه السلام) إلى کر بلاء إلا قضیه إسلامیه أصیله تمثل فریضه من فرائض الإسلام ضمن نظامه الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، وحیث جسد فیها الإمام (علیه السلام) الإخلاص والحب والتفانی للرساله الإلهیه، ورسم بدمه الشریف صوره مشرفه ونموذجاً رائعاً لأمتنا الیوم فی صراعها مع الباطل.
فالقضیه الحسینیه ستبقى خالده ومستمره مع استمرار أی انحراف فی خط الرساله والتی اختلط منهجها جده محمد رسول الله (صلى الله علیه وآله) الذی خاطب الأمه بأن (حسین منی وأنا من حسین).
ومن الغبن أیضاً أن لا نرى فی القضیه الحسینیه إلا جانباً واحداً فقط، الجانب المأساوی الحزین – رغم قدسیته – دون أن ندع جانب الفکر والموقف والقدوه ینطلق لیشکل تفاعلاً منسجماً بین الفکر والعاطفه. فهدف الإمام الحسین (علیه السلام) من واقعه الطف کان إصلاح هذه الأمه والعمل على تغییر الواقع السیئ إلى واقع الإسلام المبارک.

العلل التی أنتجت الثوره أو النهضه (العلل الفاعله)
کما أن للظواهر المختلفه حقائق مختلفه فإن کل نهضه أو ثوره بما أنها ظاهره لها حقیقه خاصه بها تختلف عن حقائق مثیلاتها.
ولأجل إدراک شیء معین – یجب التعرف على علله الفاعله والغائبه، وکذلک الإحاطه بالعلل المادیه لذلک الشیء، أی بأجزائه وجزئیاته المکونه له وأیضاً معرفه علته الصوریه وشکله وخصائصه التی حصل علیها فی الکل، وتوضیح ذلک کما یلی:
۱- أن نوع النهضه وأهدافها یشکلان العلل الغائیه لها.
۲- والنشاطات والأعمال المنجزه فی النهضه هی عللها المادیه.
۳- ویکون الشکل الذی أخذته النهضه لنفسها فی المجموع العله الصوریه لها.
أما نهضه الحسین (علیه السلام) فهل هی ولیده الانفجار النفسی؟ کماء یغلی فی قدر مقفل إذا لم یلق البخار المتصاعد منه منفذاً للخروج یؤدی إلى انفجار القدر بتأثیر ازدیاد درجه الحراره؟
إن الإسلام اختلف عن بعض النهضات التی جاء نتیجه انفجارات خاصه، فالفکر الدیالیکتیکی یوصی بتصعید التناقضات وإثاره الاستیاء وتعمیق الخلافات أکثر فأکثر وإبداء المعارضه للإصلاحات الواقعیه لدفع المجتمع إلى الثوره بمعناها الانفجاری لا الثوره الواعیه.
إن الإسلام لا یؤمن مطلقاً بمثل هذه الثوره، وقد کانت الثورات أو النهضات الإسلامیه کلها ولیده وعی وإدراک کاملین للواقع الذی جاءت لتغییره، وإن ثوره الحسین (علیه السلام) لم تکن ولیده الانفجار ولم تکن عملاً بعیداً عن الوعی ولم تنشأ نتیجه نفاذ صبر الحسین (علیه السلام) بسبب الضغوط الکثیره التی کانت تمارس من قبل الأمویین وعمالهم أیام معاویه وابنه یزید بحیث تؤدی به إلى أن یثور ویقول: فلیکن ما یکن! کلا لم تکن نهضه الحسین (علیه السلام) بمثل ذلک، ویدل على هذا الرسائل المتبادله بینه وبین معاویه وابنه یزید من بعده. بالإضافه إلى الخطب التی أوردها فی مجالات مختلفه خاصه تلک التی خاطب بها صحابه الرسول (صلى الله علیه وآله) وهم مجتمعون فی منى. وقد نقل حدیث هذه الخطبه بصوره مفصله فی کتاب تحف العقول، إن الأدله المشار إلیها کلها تبین أن الإمام الحسین (علیه السلام) ثار وهو مدرک کاملاً سبب قیامه ولم تتدخل فی نهضته عوامل الانفجار النفسی مطلقاً، بل کانت ثوره إسلامیه محضه.
والحسین (علیه السلام) إذا نظرنا إلى کیفیه تعامله مع أصحابه أثناء عزمه على القیام نرى أنه یتحاشى الاستفاده من أی عامل من العوامل التی تؤدی إلى حدوث الانفجار النفسی والعاطفی ولا یسمح بأن تنطبع نهضته بالطابع الانفجاری من ذلک محاولاته العدیده فی مناسبات مختلفه لصرف أصحابه عن الاشتراک معه فی نهضته التی کان على علم مسبق بنتیجتها، فکان یکرر علیهم قوله أن لا منافع مادیه أمامهم فی مسیرتهم تلک وأنه لا ینتظرهم غیر الموت المحتم، وفی لیله العاشر من محرم نراه (علیه السلام) یمتدح أصحابه فیقول بأنهم خیر الأصحاب، ویکرر علیهم بأنه هو المطلوب من الحکم الأموی ولیس غیره، ویؤکد لهم بأنهم لو ترکوه لوحده فلن ینالهم سوء من الأمویین ویخیرهم بین البقاء والذهاب وأخذ أهله لإبعادهم عن الصحراء التی هو فیها.
لا نجد زعیماً یرید استثمار استیاء وتذمر قومه لدفعهم إلى النهوض والثوره یتکلم بما قاله الحسین (علیه السلام) لأصحابه، صحیح أن مسئولیته هی إشعار قومه بأنهم مکلفون شرعاً بالنهوض بوجه الحکم الجائر، وبالتأکید أن مکافحه الظلم والجور من واجب الناس، إلا أنه (علیه السلام) کان یهدف أن یقوم أصحابه مخیرین بأداء ذلک التکلیف عن طوع إرادتهم غیر مرغمین علیه، لذلک نراه یؤکد علیهم باستغلال سواد اللیل وترک ساحه المعرکه والابتعاد عن العدو الذی لا یرغمهم على القتال إن هم فعلوا ذلک أنه هو (علیه السلام) لا یرید إجبارهم على البقاء معه، وأکد الحسین (علیه السلام) على أصحابه أیضاً بأنهم فی حل من بیعته إن هم أرادوا ترکه ووضعهم أمام ضمائرهم، فإن هم شعروا بأنهم على حق فعلیهم اختیار الحق دون إکراه من جانبه (علیه السلام) أو من جانب العدو، إن اختیار شهداء کربلاء الأوائل البقاء مع الحسین (علیه السلام) بالرغم من تکرار الإمام علیهم لعده مرات مسأله الذهاب، هو الذی منح هؤلاء الشهداء المنزله الرفیعه التی هم علیها الآن، أما فی الحرب التی شنها طارق بن زیاد ضد الأسبان نراه یبادر فور عبوره بأسطوله المضیق، المسمى الآن باسمه، بإعطاء الأوامر لجنده بإبقاء ما یکفیهم من الزاد لأربع وعشرین ساعه فقط وإحراق الباقی وإحراق سفن أسطوله معها ثم یجمع الجند والقاده فیقول لهم بأن العدو من أمامهم والبحر من ورائهم والفرار یجعل مصیرهم الغرق وهم لا یملکون الطعام إلا لسویعات فلا نجاه لهم إلا فی قتال العدو والفوز علیه وابادته، إن الذی فعله طارق بن زیاد هو عمل قائد سیاسی، بینما الإمام الحسین (علیه السلام) لم یخوف أصحابه بالبحر والعدو ولم یرغمهم على دخول الحرب بجانبه کما أن العدو نفسه لم یکن لیجبرهم على القتال لو أرادوا ترکوا المعرکه، لقد خیر الحسین (علیه السلام) أصحابه بالبقاء أو الذهاب دون أی إکراه.
حقاً لقد کانت ثوره الحسین (علیه السلام) قائمه على الوعی والإدراک الکاملین بضرورتها سواء عنده هو أو عند أهل بیته أو لدى أصحابه، ولا یمکن لمثل هذه الثوره أن یقال عنها بأنها ولیده الانفجار النفسی أو العاطفی مطلقاً، ولمثل هذه الثوره الواعیه حقائق وماهیات متعدده ومختلفه وهی لیست أحادیه الکنه والحقیقه.
ومن الفوارق الموجوده بین الظواهر الطبیعیه والاجتماعیه أن الطبیعیه منها تکون أحادیه الحقیقه فالمعدن الواحد، والذی هو من الظواهر الطبیعیه لا یمکن أن یکون ذهباً أو نحاساً فی آن واحد، ولکن فی الظواهر الاجتماعیه یوجد احتمال استیعاب الظاهره الواحده لعده حقائق أو ماهیات، والإنسان بذاته هو إحدى العجائب التی یمکن أن تجتمع فیه حقائق متعدده.
وفی هذا یقول (سارتر) الفیلسوف الوجودی المشهور، بأن وجود الإنسان یسبق حقیقته أو ماهیته، وهو صادق فی هذا القسم من کلامه، بالإضافه إلى ذلک فإن الإنسان یمکن أن یمتلک ماهیات متعدده فی آن واحد، کأن تکون له ماهیه الملاک وماهیه الخنزیر وماهیه النمر، کل ذلک فی وقت واحد ولهذا قصه عظیمه فی الثقافه والعلوم الإسلامیه.
ومن هذا المنطلق، یمکن القول بأن الظاهره الاجتماعیه، یحتمل أن تکون لها حقائق وماهیات مختلفه، وثوره الإمام الحسین (علیه السلام) من هذه الظواهر ذات الحقائق المتعدده، لأن عوامل عده شارکت فی إنضاج وتحقیق هذه الثوره، فمثلا هناک ثوره یمکن أن تکون رد فعل على شیء معین، وأن تکون ثوره بدائیه فی نفس الوقت. وقد تکون الثوره ذات رد فعل إیجابی على تیار معین وآخر سلبی بوجه تیار آخر، وقد توفرت کل هذه الحقائق فی ثوره الإمام الحسین (علیه السلام)، وهی بذلک نهضه ذات ماهیات متعدده.
إن العامل الأول فی نهضه الإمام الحسین (علیه السلام) من حیث الزمان کان طلب الأمویین البیعه منه لیزید. فقد بعث معاویه رسولاً إلى المدینه المنوره بهدف الحصول على بیعه الحسین لابنه یزید، وأراد بذلک أن یضمن له (أی لیزید) بیعه المسلمین قبل أن یوافیه الموت. لقد أراد معاویه أن یسن بذلک سنه لکی یتسنى لکل خلیفه تعیین الخلیفه القادم فی حیاته، فالبیعه معناها القبول بالخلافه والإذعان بصحتها لذلک بعث یطلب من الحسین (علیه السلام) البیعه لکی یبارک خلافه ابنه بها.
ولکن ماذا کان رد الحسین (علیه السلام) على هذا الطلب؟ وطبیعی أن یکون الرد بالرفض، فالحسین سبط الرسول وسید شباب أهل الجنه والمعروف بالتقوى والزهد وبدیهی منه أن یقول (لا) لبیعه یزید.
لقد طلبوا من الحسین (علیه السلام) أن یبایع لکنه أجابهم بالرفض، فهددوه فقال لهم بأنه یفضل أن یقتل على أن یعطی یده لبیعه یزید. وإلى هذا الحد تکون نهضه الحسین رد فعل من النوع السلبی على طلب غیر مشروع أو بتعبیر آخر رد فعل أساسه التقوى وحقیقته نابعه من کلمه (لا إله إلا الله) التی توجب على المؤمن بها والمتقی أن یقول لا أمام کل طلب غیر مشروع.
إن ذلک الرفض لم یکن العنصر الوحید للنهضه الحسینیه، بل کان بإزائه عنصر آخر یظهر حقیقه النهضه الحسینیه بأنها رد فعل من نوع إیجابی فی هذه المره. ویتوضح هذا العنصر فی هلاک معاویه إذ تعود إلى أذهان أهل الکوفه ذکریات مضت علیها عشرون عاماً فتتجسد أمام أعینهم حکومه الإمام علی (علیه السلام) فی تلک الفتره، وفی هذه المدینه، فها هی آثار تعالیمه وتربیته ما زالت ماثله، ولو أن الکثیر من أصحابه قد شملتهم التصفیات الأمویه وبالأخص العدید من رؤوس هؤلاء ورجالاتهم البارزین من أمثال حجر بن عدی وعمرو بن حمق الخزاعی ورشید الهجری ومیثم التمار، فلقد قضى الأمویون على کل هؤلاء بهدف إخلاء المدینه من فکر الإمام علی (علیه السلام) ومن مشاعر الإمام علی وأحاسیسه، ولکن ما زالت هناک آثار تعالیم الإمام علی باقیه بحیث سرعان ما یهلک معاویه یجتمع أهل الکوفه فیتفقون على رفض تقدیم الخلافه إلى یزید ویقولون: ما زال الحسین (علیه السلام) موجوداً فلنوجه له الدعوه ولنستعد لنصرفه حتى یقدم إلینا لیقیم الخلافه الإسلامیه، إنهم یوجهون الکتب إلى الحسین (علیه السلام) وکلها تشیر إلى استعداد القوم التام للترحیب بمقدمه، تستعد الکوفه، مقر جیش المسلمین، لاستقبال الحسین (علیه السلام) فلم یکن الذین دعوه شخصاً واحداً أو شخصین أو عشره ما وصلته ثمانیه عشر ألف رساله احتوت کل رساله منها على تواقیع العدید من الأشخاص وصلت إلى عشرین توقیع فی بعض الرسائل. وهذا یجعل مجموع الذین دعوا الحسین (علیه السلام) فی حدود المائه ألف شخص فما عساه أن یفعل أمام کل هذه الدعوات، لقد أتموا الحجه علیه، هذا هو رد الفعل الإیجابی، وحقیقه حرکه الإمام حقیقه متوازنه، أی أن أعداد من المسلمین بدءوا هذا العمل وعلى الحسین (علیه السلام) أن یعطیهم الرد بالإیجاب.
کان الواجب فی البدایه یحتم على الإمام الحسین (علیه السلام) أن یعلن رفضه القاطع لبیعه یزید وأن یجنب نفسه الطاهره من ذلک الدنس الذی أرادوا تلویثه به، لذلک فلو أنه (علیه السلام) کان یقبل باقتراح ابن عباس ویلجأ إلى جبال الیمن للعیش فیها لکان یصبح بعیداً عن أن تطاله أیدی عساکر یزید ولکان أیضاً قد أدى الواجب الأول. أن تقوى الإمام (علیه السلام) کانت توجب علیه أن یرفض تقدیم البیعه لیزید، وکان من الممکن أن یتحقق الرفض باختیاره (علیه السلام) الذهاب إلى جبال الیمن، الشیء الذی اقترحه ابن العباس وغیره علیه، وکان ذلک کافیاً لأداء الواجب الملقى على عاتقه، ولکن وبما أن المسأله هنا تتعلق بالدعوه الموجهه إلیه (علیه السلام) من قبل ما یربو على المائه ألف شخص مسلم وهذا یشکل واجباً جدیداً على الحسین علیه السلام) الالتزام بأدائه، لذلک کان لزاماً على الإمام أن یلی الدعوه ویتم الحجه ولو أن الحسین (علیه السلام) کان منذ الوهله الأولى لحرکته یعلم بأن أهل الکوفه لیس لدیهم الاستعداد وأنهم أناس خاملون ویستولی علیهم الخوف. لکنه کان یرى نفسه مسؤولاً بأن یعطی للتاریخ الجواب الصحیح. فلو أنه (علیه السلام) کان یترک أهل الکوفه لحال سبیلهم دون أن یرد علیهم لأصبحنا نحن الیوم نقف معترضین علیه بالقول: لماذا لم یجب الحسین هؤلاء.
کان یجب أن یتحمل أهله جزءاً من أعباء الثوره فی نقل نداء الحسین (علیه السلام)، فاختار هو أن تکون القضیه أشد إثاره وحراره ما زال الأمر وصل إلى ذلک الحد، وکان الهدف هو أن یکون غرس الثوره غرساً مثمراً ویستمر فی الإثمار الدائم لکی یعم خیره العالم أجمع. فأی مشاهد رأت کربلاء؟ وأیه ساحات ظهرت فی کربلاء؟ إنها جمیعاً مثار للعجب وباعث على الحیره والدهشه.
 
عوامل النهضه الحسینیه:
لقد ذکرنا سابقاً أن دعوه أهل الکوفه للإمام الحسین (علیه السلام) للقدوم إلیهم وتولی مقالید أمور البلاد هناک، کانت تشکل العامل التعاونی فی نهضته (علیه السلام)، أما طلب الأمویین من الإمام تقدیم البیعه لیزید ابن معاویه فکان یشکل العامل الدفاعی لتلک النهضه، وقلنا أن الحسین (علیه السلام) انبرى لمقارعه السلطه الجائره التی کادت أن تجر العالم الإسلامی إلى الفساد الشامل، وتحمل (علیه السلام) مسؤولیه الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فی مواجهه تلک السلطه، وکان هذا الأمر هو العامل الهجومی لثوره الإمام (علیه السلام).
فلنرى الآن أی من هذه العوامل الثلاث یشکل الأهم والأکثر قیمه فی نهضه الحسین (علیه السلام) بدیهی إن کل عامل من عوامل الثلاث یختلف عن مثیله من حیث القیمه والأهمیه وبقدر ذلک یضفی أهمیه وقیمه على النهضه المعنیه فی هذا المکان، فتلبیه الإمام (علیه السلام) لدعوه أهل الکوفه لها أهمیتها وقیمتها الخاصه بها وکذلک العوامل الأخرى لها الأهمیه والقیمه الأکبر بحسب ترتیبها وأثرها فی النهضه الحسینیه، فالعامل الثالث أضفى على الثوره الحسینیه أهمیه وقیمه أکبر وسنتحدث عن ذلک، إن من العوامل ما یضفی قیمه على نهضه معینه، لها دخل فی إیجادها، کما أن رائد النهضه أیضاً له تأثیر فی قیمه العامل نفسه، فالإنسان یعرف الکثیر من الأشیاء التی لها قیمه لدیه، فالزینه هی قیمه لدیه کما أن المجوهرات یعتبرها الإنسان ذات قیمه أیضاً، ومن الأمور المعنویه والمادیه فی العلم ما هو زینه للبشر، ومما لا ریب فیه أن الجاه والسلطان بالأخص المناصب الإلهیه تشکل زینه للإنسان وفخراً له وقیمه، وحتى الأشیاء المادیه الظاهریه التی تدل على هذه القیم تضفی هی بدورها قیمه على الإنسان أیضاً، فمثلاً یرتدی الفرد لباس عالم الدین الروحانی (وطبیعی أن اللباس لا یدل على روحانیه الشخص ذاتاً، أی لا یدل على أنه قد کسب العلوم والمعارف الإسلامیه وحاز على درجه من التقوى)، فالروحانی هو الإنسان العارف بالعلوم والمبادئ الإسلامیه العامل بالتعالیم التی نص علیها الإسلام، وارتداء لباس الروحانیه یضفی المتزیی به الطابع الذی ذکرناه، أی معرفه صاحبها بالإسلام والعمل بتعالیمه، کذلک یکون المرتدی لهذا اللباس محطاً لاحترام وتقدیر الآخرین ولهذا یکون اللباس موضع فخر صاحبه، کما أن لباس أستاذ الجامعه یفتخر به الأستاذ وکما أن المجوهرات تضفی الزینه على المرأه وغیر ذلک.
وفی الثورات أیضاً هنالک من العوامل ما یضفی القیمه علیها. ولهذا نشأ الاختلاف المعنوی بین ثوره وأخرى، فمنها ما هو خاو من المعنویات وتتمیز بطابع التعصب أو بأنها مادیه بحته وهذه لها قیمتها الخاصه بها، وإذا امتازت نهضه بالروح المعنویه والإنسانیه والإلهیه فلها قیمه متمیزه عن الأخریات.
فالعوامل الثلاثه المذکوره التی تدخلت فی إیجاد النهضه الحسینیه قد أعطت لها أهمیه وقیمه، وعلى الخصوص العامل الثالث، ویحصل أحیاناً أن یضفی الشخص الذی له علاقه بقیمه معینه فی نهضه معینه، أن یضفی هو قیمه على هذه النهضه، أی یضفی على القیمه قیمه وأهمیه خاصه، فکما تکون لقیمه العامل أثر فی قیمه الشخص فإنه هو (أی الشخص) أیضاً یرفع من شأن هذه القیمه، فأحیاناً یکون لباس الروحانیه أو لباس أستاذ الجامعه زینه وقیمه لصاحبه وفخراً وقد یکون صاحب اللباس هو الزینه والفخر للباس لما یمتاز به من فضل وتقوى وعلم، أن صعصعه بن صوحان کان أحد الأفراد اللذین تربوا على یدی على بن أبی طالب (علیه السلام)، وکان مشهوراً بالخطابه والفصاحه وشهد بفضله الأدیب المعروف (الجاحظ)، إن هذا الشخص حینما أراد أن یهنئ الإمام علی (علیه السلام) بالخلافه قال شیئاً لم یقله المهنئون الآخرون، فقد قال فی تهنئته للإمام علی علیه السلام: (یا علی أنت زنت الخلافه وأنت فخر لها وهی لم تزنک ولا زادتک فخراً، فالخلافه احتاجتک دون أن تحتاج أنت إلیها، وإنی مهنئ الخلافه لأن اسمک یا علی اقترن بها ولا أهنک لأنک أصبحت الخلیفه).
لذلک کله نرى بأن عنصر أو مبدأ الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر قد أضفى قیمه على الثوره الحسینیه، وإن الإمام الحسین (علیه السلام) قد رفع من شأن المبدأ بدمه الزکی ودماء أهل بیته وأصحابه الطاهرین (علیهم السلام)، هناک الکثیر ممن یدعون التصدی للأمر بالمعروف والنهی عن المنکر والحسین (علیه السلام) هو أیضاً قال کلمته المشهوره: (أرید أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنکر وأسیره بسیره جدی وأبی). إن مثل ذلک مثل الإسلام فقد یکون فخراً للکثیر من الناس، ولکن هناک مسلمون أیضاً ممن یفتخر الإسلام بهم ویعتز، وما الألقاب التی حظی بها البعض من مثل (فخر الإسلام)، و(عز الدین) و(شرف الدین) إلا دلائل لهذا المعنى، فأبو ذر الغفاری وعمار بن یاسر وابن سینا، هؤلاء رباهم الإسلام فأصبحوا فخراً له، إن الإسلام لیعتز بأبناء رباهم فأصبحت الدنیا تحسب لهم حسابهم لأنهم ترکوا آثار جلیله فی حضاره الدنیا، وثقافتها. فالعالم لا یستطیع التنکر للخواجه نصیر الدین الطوسی لأنه مدین لهذا الشخص بقسم من الاکتشافات الخاصه بالقمر، إن الحسین بن علی (علیه السلام) یمکن أن یقال عنه بأنه أضاف بحق قیمه على مبدأ الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، وحین نقول بأن هذا المبدأ یرفع من قیمه المسلمین وأهمیتهم فإننا لا نأتی بحدیث من عندنا، بل إن ذلک جاء فی صریح القرآن الکریم إذ یقول: (کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّهٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنکَرِ)(آل عمران/۱۱۰).
فانظروا أیه عبارات جاء بها القرآن، والإنسان حین یدقق فیها تصیبه الحیره والدهشه، إن الذی یضفی القیمه على هذه الأمه الخیره هو مبدأ الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.
ولکن فی النهضه الحسینیه نلاحظ أن الإمام الحسین (علیه السلام) هو الذی شرف هذا المبدأ بدمه الزکی الطاهر ودماء أهل بیته وأصحابه المیامین. أما نحن المسلمون فبالإضافه إلى عجزنا عن إیفاء هذا المبدأ الواجب، تحاول أن نکون شیناً علیه، ومما یثیر الأسف أن الناس تعودوا على الالتفات إلى القضایا البسیطه التی یشملها هذا المبدأ مثل الأمر بإطلاق اللحى والنهی عن لبس الذهب، ونسوا الأمور الکبیره الهامه التی تکون ضمن واجب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، وهکذا یکون المسلمون شیناً على هذا المبدأ بالتزامهم بالقضایا البسیطه ونسیانهم أو تجاهلهم للقضایا المصیریه الهامه، کما یفعل البعض فی تظاهرهم بالالتزام بالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر التزاما لا یتجاوز التوافه من الأمور، ولکن انظروا الحسین (علیه السلام) الذی اهتم بالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وثار لأجل تحقیق هذا المبدأ فی کل مجالات الحیاه صغیرها وکبیرها إنه کان یقول بأن یزیداً هو أول منکر یجب أن یزول من عالم الإسلام، ویقول أیضاً بأن إمام المسلمین وقائدهم هو ذلک الذی یعمل بکتاب الله ویقیم العدل ویدین بدین الحق، لقد ضحى الإمام الحسین (علیه السلام) بکل ما یملک فی سبیل هذا المبدأ وتحقیقه، لقد أضفى الإمام (علیه السلام) زینه على الموت فی سبیل هذا المبدأ شرفه ووهبه الشموخ والعظمه، فمنذ خروجه من المدینه المنوره کان یتحدث الإمام عن الموت الشریف العزیز، الموت الجمیل ما أروع هذا التعبیر، وما کل میته جمیله، بل إنه الموت فی سبیل الحق والحقیقه والعدل، إن موتاً کهذا یشبه القلاده الجمیله التی تزین جید الفتاه، وکان الإمام (علیه السلام) یردد من بیتاً من الشعر وهو فی طریقه إلى الاستشهاد فکان یقول ما مضمونه: ولو أن الحیاه کثیره العذوبه والجمال ولکن الآخره أکثر جمالاً وعذوبه منها.
وإذا کان الإنسان سیترک فی النهایه ما یملک من مال ویذهب فالخیر یأتی فی إنفاق المال لا الاحتفاظ به. فلماذا لا یفعل الإنسان الخیر؟ ولو کان مصیر هذه الأبدان الفناء، فلماذا لا یموت الإنسان میته حلوه جمیله؟ وإن موت الإنسان بالسیف فی سبیل الله، لأعظم وأجمل من کل شیء.
وعلى سبیل المثال لا الحصر فإن أبو سلمه الخلال الذی کان شخصاً یلقبه الناس بوزیر آل محمد فی بلاط آل بنی العباس، نراه حین تسوء علاقته بالخلیفه العباسی، حیث قتل بسبب ذلک سریعاً نراه یبعث فوراً برسالتین أحدهما إلى الإمام جعفر الصادق (علیه السلام) والأخرى إلى محمد بن عبد الله المحض، ویدعوهما فی آن واحد قائلاً: لقد کنا وأبو مسلم لحد الآن نعمل من أجل هؤلاء (یعنی بذلک بنی العباس) ونرید منذ الساعه أن نعمل لکما، فلو کان لدیکما الاستعداد، فإننا سنقضی على هؤلاء.
إن الدلاله الأولى المستخلصه من هذه الرساله هی أن صاحبها ینقصه الإخلاص لأنه کتب رسالته إلى شخصین وذلک بعد أن ساءت علاقته بالخلیفه العباسی.
وحالما یتسلم الإمام الصادق (علیه السلام) هذه الرساله نراه یحرقها أمام الرسول الذی سأل الإمام: ما هو جوابک؟ فیرد علیه الإمام بأن الجواب نفس ما رأى أمام ناظریه!
وقد قتل العباسیون أبى سلمه قبل أن یتمکن من الالتقاء برسوله، ومع هذه الحاله نرى السنه الاعتراض تمتد لتساؤل الإمام لماذا لا یرد على (الخلال) الذی دعاه إلى النهوض فی رسالته ولماذا أقام (علیه السلام) بإعطاء رد سلبی علیها؟ فی حین أن أبا سلمه لم یکن یخلص النیه فی رسالته وأنه کتبها ساعه وقوع الخلاف بینه وبین الخلیفه العباسی الذی أیقن بأن لا خلاص یرتجی بعد من الخلال، لذلک نراه یقوم بقتله بعد أیام قلیله، وبالرغم من هذه الأمور فإن الحسین (علیه السلام) لو کان هو أیضاً یمتنع عن الرد على کل تلک الرسائل لأصبحت الدنیا تقف بوجهه معترضه، لو أن الإمام کان یذهب تلبیه لتلک الدعوات لاجتثت بذهابه جذور یزید وأمثال یزید. أو تقول بأن الحسین (علیه السلام) ترک أهل الکوفه، الکوفه التی تشکل معسکر المسلمین وفیها أولئک الرجال الشجعان الذی کان علی (علیه السلام) خلیفه علیهم لخمس سنوات، الکوفه التی ما زالت تحتضن الأیتام الذین رباهم الإمام علی (علیه السلام) وفیها النساء الأرامل اللواتی کان علی علیه السلام یشملهن برعایته وعطفه وما زال صوته فیها یدوی فی آذانهم، فکیف خشی الحسین علیه السلام ولم یذهب إلى هؤلاء؟ وکان یمکن فی ذهابه أن تنجح الثوره. إن هذا هو ما جعل الأمر واجباً، ولذلک یعلن الإمام استعداده حین یلمس الاستعداد عند أهل الکوفه، ومن هذه الزاویه بالذات ولیس من الزاویه السابقه.
وهناک رأی ثالث سنتطرق إلیه فیما بعد. لقد دعی أهل الکوفه الإمام (علیه السلام) فما هو واجبه إذن؟ علیه أن یلی الدعوه ویذهب مازال أصحاب الدعوه مصرین على دعوتهم، نعم على الإمام أن یرد بالإیجاب علیهم.
فلنرى فی الأمرین التالیین أیهما یتقدم على الثانی، وهل أن الإمام الحسین (علیه السلام) امتنع عن تقدیم البیعه لیزید أولاً ثم بعث له أهل الکوفه یدعونه للقدوم إلیهم؟ أو فی الأقل لم یکن کذلک من حیث الزمان، فهل کانت القضیه بالعکس بحیث أن أهل الکوفه کانوا قد دعوا الحسین (علیه السلام) ثم جاءت قضیه البیعه؟ فأی من هذین الأمرین حصل أولاً فی الحقیقه؟ من البدیهی أن الأول هو المتقدم لأن طلب البیعه کان مباشره بعد هلاک معاویه.
إن قضیه البیعه کانت متقدمه من حیث الزمان على الدعوه الموجهه من أهل الکوفه، إذ أن الرسول الذی أوصل خبر هلاک معاویه إلى والی الأمویین فی المدینه جلب معه فی نفس الوقت رساله أخرى تضمنت طلبا لأخذ البیعه من الحسین بن علی (علیه السلام) ومن أشخاص آخرین، ومن المحتمل أن أهل الکوفه لم یکونوا بعد قد علموا بموت معاویه فی هذا الوقت، کما یثبت ذلک التاریخ أیضاً إذ یذکر لنا إن بنی أمیه طالبوا الحسین (علیه السلام) بالبیعه وأنه امتنع عن تقدیم البیعه لهم ومضت على هذا الأمر أیام حتى اضطر الإمام نتیجه لضغوط أن یترک المدینه وأن یبدأ حرکته منها فی السابع والعشرین فی شهر رجب ویصل مکه فی الثالث من شهر شعبان فوصلته دعوه أهل الکوفه فی الخامس عشر من شهر رمضان المبارک أی تقریباً بعد شهر ونصف من مطالبه بنی أمیه إیاه بالبیعه لیزید وامتناعه عن الإجابه لذلک الطلب، حیث أن الإمام لبث فی مکه أربعین یوماً وبناه على ذلک فإن الحسین (علیه السلام) لم یرفض تقدیم البیعه بسبب أهل الکوفه له قبل أن یطلب الأمویین منه ذلک لیزید بل إنه أعلن بکل صراحه بأنه لن یبایع یزید حتى ولو ضاقت به الأرض کلها. فهذا هو العامل الثانی لنهضه الإمام (علیه السلام).
وثالث عامل هذه النهضه هو واجب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فقد بدأ الإمام (علیه السلام) حرکته من المدینه المنوره وهو یهدف لقیام بهذا المهم، فحتى لو یطلب له مبایعه یزید ولم یطالبه أهل الکوفه بالقدوم إلیهم لمبایعته فإنه کان یرى من واجبه النهوض لأداء الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر لأن الفساد کاد أن یعم العالم الإسلامی آنذاک.
ففی القضیه الأولى ینحصر الأمر فی شخص الإمام (علیه السلام) إذ یحاول الدفاع عن نفسه ویرفض تقدیم البیعه، القضیه الثانیه یبدی الإمام فیها التعاون وفی الثالثه یأخذ الحسین (علیه السلام) موضع الهجوم ویتعرض لحکومه زمانه، فهو إنسان ثائر على السلطه فی هذه الحاله، إن کل واحد من العوامل المذکوره کان ینطوی على واجب معین للحسین (علیه السلام) وعندما نقول بأن نهضه الإمام الحسین (علیه السلام) متعدده الحقائق فإن سبب ذلک هو أن الإمام (علیه السلام) کان واجبه الأول تجاه موضوع البیعه هو الرفض. ولو اختار ما أشار علیه ابن عباس من الذهاب إلى جبال الیمن لتحقق الرفض فی ذهابه، ففی أدائه (علیه السلام) لهذا الأمر لم یکن من واجبه أن یطالب أحداً بالتعاون معه، أما بالنسبه للدعوه التی وجهها أهل الکوفه إلیه فکان من واجبه الاستجابه لهم طالما هم بقوا على قولهم، وإذا نکثوا فلا شیء عند ذلک یلزم الإمام الحسین (علیه السلام) أمامهم، وتنتفی مسأله الخلافه فی مثل هذه الصوره ویسقط الواجب عن الإمام (علیه السلام)، ولکن لماذا استمر الحسین (علیه السلام) مع ذلک فی السیر فی هذا الطریق؟ إن هذا یدل على أن واجب الإمام (علیه السلام) لم یکن ینحصر فی قضیه الخلافه، فالدعوه التی وجهها إلیه أهل الکوفه کانت عاملاً مؤقتاً، إذ سرعان ما وصله نبأ مقتل ابن عمه مسلم الذی بعثه رسولاً إلى أهل الکوفه وفی طریقه لاقى الحر بن یزید الریاحی فانتفی بذلک موضوع دعوه أهل الکوفه، ومن هنا فلا تکلیف على الإمام (علیه السلام)، وقد خاطب أهل الکوفه بقوله أنه قدم إلیهم تلبیهً للدعوه التی وجهها له کما أکد لهم بأنه سیعود إن هم رفضوه، ولا یدل هذا إنه سیعود لتقدیم البیعه لیزید، لقد خاطب الإمام أهل الکوفه بقوله أنه لو فاضت به الأرض کلها فإنه لن یبایع یزید، فهو لالتزامه بأداء واجب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر قد جعل نفسه فی موضع المهاجم ولیس المدافع أو المتعاون أی إنه إنسان ثائر وله حسابه الذی یستحقه.
إن إحدى الأخطاء التی وقع فیها مؤلف کتاب (الشهید الخالد) هو أنه أعطى أهمیه زائده عن الحد إلى عامل (دعوه أهل الکوفه) وکأنه العامل الرئیسی فی نهضه الإمام الحسین (علیه السلام)، والحقیقه أن هذا العامل کما ذکرنا لم یکن الأهم، بل کان العامل الأصغر من حیث التأثیر فلو صح اعتباره العامل الرئیسی لکان على الإمام (علیه السلام) بعد أن ثبت له عدم جدوى موضوع أهل الکوفه أن یتخلى عن کلامه ویستعد لتقدیم البیعه ویترک الحدیث عن الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، لقد کان الأمر الواقع بالعکس، إذ أن أکثر الخطب حماسهً وثوریه وإثاره ألقاها الحسین (علیه السلام) بعد سقوط الکوفه بید الأمویین، وهنا یثبت الإمام (علیه السلام) أنه یعمل کما یقتضی منه واجب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وأنه یعتبر ذلک دافعه للهجوم، یعتبره أمراً ثوریاً موجهاً لسلطه ذلک الوقت.
وکان الإمام الحسین (علیه السلام) یسیر فی طریقه إلى العراق فصادفه رجلان قادمان من الکوفه فاستوقفهما للتحدث إلیهما ولکنهما حین عرفا بأنه الحسین (علیه السلام) حرفا سیرهما وانصرفا دون التحدث إلیه. فعرف الإمام بأنهما لم یرغبا فی الحدیث. وفی هذه الأثناء یأتی أحد أصحاب الحسین (علیه السلام) الذی کان قد التقى بالرجلین اللذین حدثاه عن استشهاد مسلم بن عقیل وهانی بن عروه وأخبراه بأنهما استحیا أن یعلما الإمام بذلک، فیخبر هو الحسین (علیه السلام) بسقوط الکوفه بید الأمویین ومقتل مسلم وجره فی أزقه الکوفه جسداً بلا رأس، وما أن یسمع الإمام الحسین (علیه السلام) هذه الجمله الأخیره تغرورق عیناه بالدموع ویأخذ بتردید الآیه الکریمه، (مِنْ الْمُؤْمِنِینَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ …) ولیس هناک ما یناسب هذا المقام غیر هذه الآیه الکریمه.
أراد الإمام (علیه السلام) أن یثبت للناس أنه لم یأتِ من أجل الکوفه فقط، فلو سقط هذا المصر فلیکن ما کان، لأنه لم یبدأ حرکته بدافع الدعوه التی وجهت إلیه من قبل أهل الکوفه فقط، بل أن هذه الدعوه کانت إحدى عوامل الحرکه نحو الکوفه، وأکد الحسین (علیه السلام) بأنه مکلف بواجب أهم وأکبر، فإن استشهد مسلم بن عقیل فقد أوفى هو بوعده ومضى مؤدیاً ما علیه، وعلى الإمام (علیه السلام) أن یتابع نفس المسیر.
ولأن الإمام (علیه السلام) کان قد اتخذ موضع الهجوم على السلطه الأمویه وتابع هذا الطریق الثوری لذلک فإن منطقه یتمیز عن منطق المدافع أو المتعاون، فمنطق المدافع لا یتعدى الحفاظ على ما یملک فإذا هاجمه اللص لأخذ هذا الشیء الثمین منه بصده عن ذلک، وقد یسقطه أرضاً ولکنه حالما یسترد حاجته من اللص یهرب بها حتى لا یأخذها اللص ثانیه، بینما الإنسان المهاجم یرمی إلى القضاء على الخصم حتى ولو أدى الوصول إلى هدفه القضاء على حیاته. إن منطق الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر هو منطق الحسین (علیه السلام) منطق الشهید وطریقه الذی آل أن یسیر فیه.
إن منطق الشهید یحمله من یرید إیصال ندائه إلى مجتمعه، هذا النداء الذی لا یرید أن یسطره إلا بدمائه، فکثیر من الناس ممن کانوا یریدون أن یوصلوا نداءهم إلى الآخرین، فنحن نشاهد هنا وهناک فی أطراف الدنیا وأکنافها آثاراً وحفریات قد خلفها فلان الملک أو فلان الرئیس، فأحیاناً تخرج لنا عند التنقیب صخره کتب علیها مثلاً: أنا فلان بن فلان، أنا الشخص الفلانی الذی فتح المکان الفلانی، أو أنا الذی فعلت کذا و کذا فی المکان الفلانی، أو أنا الذی عشت کذا سنین فی الدنیا وتزوجت بعدد کذا من النساء أو کم عشت وغداً فی الدنیا، وأنا … وأنا … وکم…وکم، فمن هذا النوع من الکلام کثیر وقد نقشوه على الصخور حتى یکون محفوظاً من الزوال، وهذه العبارات یغطی علیها التراب بعد أعوام طویله، وبعد آلاف من السنین تخرج من التراب لکی توضع فی المتاحف وتحفظ فیها وتبقى تراثاً للأجیال القادمه، أما الحسین (علیه السلام) فقد سجل نداءه المسطر بدمائه الزکیه على صفحه الهواء الأبدیه الاهتزاز، وقد نقش هذا النداء فی قلوب الناس لأنه کان مقروناً بالدم فثبت فی القلوب بلونه الأحمر القانی، فقلوب الملایین من الناس عرباً کانوا أم عجم، من الذین فهموا نداء الحسین (علیه السلام)، حین تسمع الإمام یردد هذه العبارات، تدرک نداءه إذ یقول: (إنی لا أرى الموت إلا سعاده والحیاه مع الظالمین إلا برما) أی أن الموت لمن یعیش فی ظل الظلم والجور ولا یحصل من دنیاه غیر الأکل والشرب والنوم فقط وتحت ثقل الذل والهوان، أن الموت خیر لهذا الإنسان من هذه الحیاه المهانه بآلاف المرات. هذا هو النداء، نداء الشهید!
لقد اختار الحسین (علیه السلام) موضع الهجوم على سلطه زمانه وکان منطقه منطق المتسابق على الشهاده، لقد أراد أن یبین للعالم أجمع هذا الرفض وهذا المنطق من صحراء کر بلاء، ولم یکن فی حینه لدى الإمام (علیه السلام) لا قلم ولا قرطاس لیکتب نداءه ولکنه سجل النداء على صفحه الهواء الدائمه الاهتزاز، وقد خلد هذا النداء لأنه انتقل من صفحه الهواء إلى صفحات القلوب وأصبح علیها کالنقش لا یمحى إلى أبد الدهر، ففی کل عام وکلما یحل شهر محرم الحرام نرى الإمام الحسین (علیه السلام) یبزغ علینا نوره کالشمس الطالعه وتحیی ذکراه من جدید ویرن نداءه فی الآذان إذ یقول: (خط الموت على ولد آدم مخط القلاده على جید الفتاه وما أولهنی إلى أسلافی، اشتیاق یعقوب إلى یوسف) وکذلک قوله (علیه السلام): (ألا وأن الدعی ابن الدعی قد رکز بین اثنتین، بین السله والذله وهیهات منا الذله، یأبى الله ذلک لنا ورسوله والمؤمنون وحجور طابت وطهرت) ویعنی الإمام (علیه السلام) بهذا الکلام ابن زیاد الذی بعث إلیه یخبره بین السیف والاستسلام الذلیل، فأین الحسین (علیه السلام) من الاستسلام؟ هیهات فالله یأبى له ذلک ورسوله والمؤمنون.
هذا هو نداء الشهید، إنه یدوی فی الآذان، ما بقی الدهر، بأن الله ورسوله والمؤمنون لا یقبلون الذله أبداً للعبد التقی المؤمن، فستتکلم الأجیال وسیتناقل المؤمنون نبأ مقاومه وصمود الحسین (علیه السلام) فلا أحد منهم سیرضى لو تنازل أو استسلم، فکیف یستسلم ویخضع للدعی ابن الدعی ابن زیاد، هیهات ألف هیهات فقد تربى سبط الرسول (علیه السلام) فی حجر الزهراء (علیها السلام) الطاهره ورضع ذلک الثدی الزکی، فکیف یستسلم للذل مَنْ هذه صفاته؟
وکان (علیه السلام) حین غادر المدینه متخذاً رفض البیعه لیزید سلاحه للهجوم على السلطه الجائره فی زمانه فقد کتب وصیته لأخیه محمد بن الحنفیه وهو یقول فیها: (ما خرجت أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً، إنما خرجت لطلب الإصلاح فی أمتی جدی …).
فی هذا المنطق الرافض المهاجم، منطق الشهید، منطق نشر الثوره وتعمیقها، نجد التبریر لأعمال قام بها الحسین (علیه السلام) ولا نجد فی غیر هذا المنطق أی مسوغ لهاتیک الأعمال.
وفی رسالته إلى أخیه محمد ابن الحنفیه نجد ذکر طلب البیعه ولا نرى فیها أیه إشاره لدعوه أهل الکوفه.
نعم ذلک الرفض القاطع هو منطق من یسعى حثیثاً إلى نیل الشهاده، فلو کان منطق الإمام (علیه السلام) نابعاً عن حب الدفاع عن النفس فقط، لکان من المنطقی أن لا یسمح فی لیله العاشر من محرم لأصحابه بالانصراف عنه، ولا یذکر شیئاً عن الاختیار بین البقاء أو الانصراف، نعم! لا یجوز ذلک، ففی الوقت الذی أتم الأمام (علیه السلام) الحجه على أصحابه وبین لهم بأنه هو المطلوب من قبل ابن زیاد وجیشه لأنهم یریدون البیعه منه وحده، ویرومون قتله هو وجده لأنه یرفض أن یبایع التزاماً بواجبه الشرعی، حتى ولو کان ثمن الرفض القتل، فلماذا یرغم أصحابه على البقاء، ما زال هو الوحید المطلوب؟ نعم الإمام (علیه السلام) یؤکد علیهم بأنه لا یجوز له إرغامهم على البقاء ویأمرهم بالرحیل عنه ولکن نرى إیثار الأصحاب، أصحاب الحسین إذ یرفضون جمیعاً ترک الإمام وحیداً تأکله سیوف الأعداء، ویصرون على البقاء معه ویفضلون الاستشهاد دونه على الحیاه بدونه، فیرفع الحسین (علیه السلام) یدیه الکریمتین بالدعاء لهم، أن یجازیهم الله عنه خیر الجزاء. لماذا؟ إن الأمر یتضح لنا عندما یبعث الحسین (علیه السلام) فی لیله العاشر من المحرم حبیب بن مظاهر الأسدی ویأمره بأن یأتی بعدد من أفراد قبیلته، فکم کان عدد أفراد هذه القبیله؟ لنفرض أنه استطاع أن یجلب ۵۰ أو ۶۰ شخصاً، فماذا کان سیفعل هؤلاء أمام ثلاثین ألف من الجیش المعادی؟ هل کان بإمکانهم تغییر الأوضاع؟ کلا فالحسین (علیه السلام) أراد بذلک أن تتوسع رقعه الثوره فهذا هو منطق الثوار الرافضین، منطق الشهداء، لذلک نرى الإمام (علیه السلام) جاء بجمیع أهله وعیاله أیضاً لأنه أرادهم أن یکونوا رسلاً لثورته من بعده.

Leave A Reply

Your email address will not be published.