منهاج الإمام الحسین فی الإصلاح

0 27

الماء، الدم ، مفردتان کلما تصورها الإنسان انتقل ذهنه إلى کربلاء، تلک اللوحه الدامیه التی امتزجت فیها الوحشیه الأمویه بالمنهج الذی طرحه الإمام الحسین (علیه السلام) فی الإصلاح. هاتان المفردتان إضافه إلى مفاهیم الحریه والثوره، والثبات على الحق تعطینا صوره واضحه عما جرى فی أرض الطفوف قبل ما یزید على ۱۳۰۰ سنه.
فوجئ المسلمون بنبأ خلافه یزید بعد معاویه، عندما أرسل معاویه زیاد بن أبیه وهو الظالم المتعسف إلى المدینه وعند وصوله خطب الناس: (یا معشر أهل المدینه إن أمیر المؤمنین حسُن نظره لکم وإنه جعل لکم مفزعاً تفزعون إلیه، یزید ابنه)(۱).
ویزید بن معاویه معلوم أمره، مشهور سیرته، فاجر مستهزئ، لا یتصل إلا ببطانه السوء من خمارین وعازفین، مع تهاونه واستهزاءه بالمؤمنین، وکان یسکر ویترک الصلاه(۲).
وعندما توفی معاویه، أعلن الإمام الحسین (علیه السلام) رفضه ومعارضته لولایه العهد لابنه یزید، ووضع دستوره ومنهاجه فی الثوره، راسماً فیه سبل الصلاح والإصلاح ومحدداً الأسباب التی دعته إلى إعلان ثورته العظیمه، وموضحاً النتائج التی تتمخض عنها إداره یزید بن معاویه لشؤون الدوله الإسلامیه، مؤکداً فیه على مرجعیه المسلمین إلى النبی (صلى الله علیه وآله) وإلى علی بن أبی طالب (علیه السلام) بقوله: أنّی لم اخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الإصلاح فی امه جدی.
أریدُ أن آمر بالمعروف ، وانه عن المنکر، وأسیر بسیره جدی وأبی علی بن أبی طالب فمن قبلنی بقبول الحق فالله أولى بالحق ومن ردَّ علیَّ هذا، اصبر حتى یقضی الله بینی وبین القوم الظالمین وهو خیر الحاکمین(۳).
أن بنود هذا المنهج الحسینی هی بمثابه المشعل الذی لازال ضوءه ینیر الطریق أمام المؤمنین والمطرقه التی تقض مضاجع المستکبرین والمستبدین والظالمین إلى قیام یوم الدین.
وتطبیقاً لبنود منهجه (علیه السلام) هاجر الحسین من المدینه المنوره فی العشر الأواخر من شهر رجب ۶۰هـ واتجه شطر البیت الحرام قبله المسلمین ومنزل الوحی، وتحدّث الناس بهذا النبأ العظیم، وکثره الآراء والتکهنات، وأحاط الخوف بأعدائه، ولا یدرون ماذا یکون بعد إعلان المنهج الحسینی والهجره المبارکه من المدینه إلى مکه.
وبقی الحسین (علیه السلام) فی مکه إلى أیام الحج، وعندما أحس بأن الأمویین یدبرون لاغتیاله فی مکه أعلن السفر وقرر الخروج من مکه یوم الترویه حفاظاً على حرمه الحرم وقدسیته وتوجه إلى العراق.
ولما نزل الثعلبیه بلغه نبأ الفاجعه بقتل مسلم بن عقیل وهانی بن عروه فتلقى ذلک بصبر وأعلن المضی فی أداء الرساله، وصمم على مواصله مسیرته.
وفی عشیه الیوم الثانی من المحرم ۶۱هـ نزل (علیه السلام) ارض کربلاء فی محل بعید عن الماء، فضرب هناک خیامه واستمر الإمام الحسین یعلن منهجه ویوضح بنوده إلى أعدائه، من خلال الاجتماعات التی عقدت قبل إعلان الحرب. فقد جاء ابن سعد ومعه نحو عشرین فارساً من أصحابه, واجتمع مع الحسین ما بین المعسکرین مخاطباً له (علیه السلام): یا ابن سعد أتقاتلنی؟ أما تتقی الله الذی إلیه معادک؟ فأنا أبن من علمت إلا تکون معی وتدع هؤلاء فأنه أقرب إلى الله تعالى.
وبعد إعلان الحرب حرص الإمام الحسین سید الشهداء على إعلان بنود منهجه على الذین یریدون قتله وکان یعظهم فی ساحات القتال ومن قوله (علیه السلام): أیها الناس اسمعوا قولی ولا تعجلوا بی حتى أعظکم بما یجب لکم علیّ، وحتى اعتذر إلیکم من مقدمی علیکم، فأن قبلتم عذری، وصدقتم قولی، وأنصفتمونی، کنتم بذلک اسعد، ولم یکن لکـم علیّ سبیل(۴).
ـــــــــــ
۱- تاریخ الإسلام، الذهبی، ج۲ ص۲۵۷٫
۲- تاریخ الطبری، ج۲ ص۴٫
۳- مع الحسین فی نهضته، أسد حیدر، ص۶۸٫
۴- الثوره الحسینیه الخالده، مرتضى آل ماجد، ص۳۱٫

Leave A Reply

Your email address will not be published.