مأساه واقعه الطف وقتل الطفل الرضیع

0 33

فی صباح العاشر من شهر محرم الحرام سنه ۶۱هجریه، قامت معرکه حامیه الوطیس فی ساحه کربلاء، بین جیشین : جیش بنی هاشم وأصحابهم، بقیاده الإمام الحسین بن علی (علیه السلام)، وأهل بیته وأصحابه، وعددهم السبعین.. فی مقابل جیش بنی أمیه وبقیاده عمر بن سعد، وبعدد أقل الروایات تقول عشره آلاف مقاتل.
فی نهار شدید الحراره، فی الوقت الذی یقف الجیش الأموی مانعاً وصول الماء إلى معسکر الإمام الحسین (علیه السلام) لأکثر من یوم، حتى بات جمیع من فی معسکر الإمام یعانی شده العطش فی حین سلطت أشعه الشمس حرارتها، فعانى الجمیع هذا الإجراء القاسی والهادف إلى الضغط على الإمام الحسین (علیه السلام) بالتسلیم، والطاعه للحکم الأموی، الذی فقد کل القیم الإنسانیه، وفکره الشاغل إرغام الناس إلى طاعه حکمه، مهما کلف الأمر.
الإمام الحسین (علیه السلام) یوضح هدفه من ثورته منذ لحظتها الأولى حین یودع فیها أهل بیته وعشیرته لیترک مدینه جده المصطفى (صلى الله علیه وآله) متوجهاً إلى کربلاء حیث مکان استشهاده قائلاً:
(أنی لم أخرج أشراً، ولا بطراً، ولا مفسداً، ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الإصلاح فی أمه جدی محمد، أرید أن آمر بالمعروف، وأنهى عن المنکر، وأسیر بسیره جدی محمد، وأبی علی بن أبی طالب فمن قبلنی بقبول الحق، فالله أولى بالحق، ومن رد علیّ هذا اصبر حتى یقضی الله بینی وبین القوم بالحق، وهو خیر الحاکمین).
هذا هو هدف الإمام الحسین (علیه السلام) من نهضته، أما العدو الأموی فی الشام، یزید بن معاویه، والذی أعلن هدفه منذ تسلط على السلطه التی تسلمها بعد التهدید رغم افتقاره التام إلى مقومات تلک السلطه، حیث وضع أمام عینیه، الحکم هو الغایه الأساسیه فی نهج الأمویین، وهذا ما وضح فی رسالته إلى والیه فی المدینه عندما طلب أن یأخذ البیعه من الحسین (علیه السلام) وبعض أتباعه من أصحاب الرسول (صلى الله علیه وآله)، أخذاً شدیداً لیس فیه رخصه، فمن یأبى علیک منهم فأضرب عنقه، وابعث إلیّ برأسه).
هدفان، عنف ولا عنف، سلم ولا سلم، خیر وشر، انه صراع بین توجهین: حیاه وموت، ومبدأ الإمام الحسین (علیه السلام)، تخلیص أمه الإسلام من حاکم لا یعرف إلا نفسه ولعبه، ومصلح جُل تفکیره أن ینقذ الإنسان من الاستعباد والظلم، والعیش بکرامه.
ساحه کربلاء یتنافس على أرضها فریقان.. فریق یدعو للحق وهم قله فی عددهم، وفریق یدعو للباطل وهم کثره.
یمثل الباطل جیش یزید بن معاویه الأموی والذی یعلن عن مبادئه قطع المیاه عن جیش الإمام الحسین لیموت وکل من معه عطشى، مبدأ الطغاه، وصوت الجاهلیه البغیض، وبصوت عالٍ، اقتلوا الحسین وأهل بیته، وأصحابه، وأبیدوهم حتى الأطفال والنساء، واحرقوا علیهم خیامهم لتصهرهم رمضاء کربلاء، ولنشفی بهم صدورنا، ولنحصل على جائزه أمیرنا الأموی.
والإمام الحسین (علیه السلام) وهو الذی یدعو للحق، ویشهد قتل أهله وأصحابه، لم یبق له من تلک الصفوه إلا ـ طفل رضیع لم یتجاوز الأشهر السته من طفولته ـ أخذ به الظمأ، وقد جف لبن أمه من العطش، حملته أمه إلى ساحه الوغى، ووضعته فی حضن أبیه الحسین، وهو یعانی سعیر الموت من ظمأ، یخمد على شفاه ذابله، وجذوه الطفوله البریئه یغفو شاحباً على وجنتین أتعبهما رهج الموت، وبین أنین جراح الأب المظلوم، یرفع الإمام الحسین طفله على کفین مجهدتین أمام الجیش الأموی المقاتل، ویصیح بضعیف صوته، یا أعداء الله، یا جیش بنی أمیه إن کان للکبار ذنب تقتلوهم، فما ذنب هذا الرضیع، خذوه واسقوه جرعه من الماء قبل أن یفارق الحیاه!
فیختلف الجیش الأموی فیما بینه، بعض یوافق وآخر یعترض قائلاً: إن کان الکبار لم یبایعوا یزیداً! فما ذنب هذا الرضیع؟
وآخر ینادی اقتلوا أهل هذا البیت کبیرهم وصغیرهم لتخلوا الأرض لبنی عبد شمس.
ویحملق عمر بن سعد فی جیشه واختلافهم فیما بینهم، وقبل أن یفقد سیطرته یشیر إلى احد قواد جیشه وهو حرمله بن کاهله قائلاً له: حرمله اقطع نزاع القوم واقتل الرضیع، وعلى فوره سدّد سهماً إلى رقبه الطفل، فذبحه من الورید إلى الورید، تارکاً الرضیع یرفرف بین یدی والده الإمام الحسین (علیه السلام) والدم منفجراً یشخب من وریده، وما هی إلا لحظات وذبل، وتجمد، فیحمله الأب المظلوم إلى معسکره، لتراه أمه مذبوحاً، فتصاب بالذعر والذهول.
إن هذه المأساه ـ مأساه الطفل الرضیع ـ لها امتیازها الخاص عن شهداء الطف وهی:
ـ قتل الطفل تمثل غایه القسوه الدمویه فی الجیش الأموی، وتؤکد بذلک إلحاح هذا الجیش فی القضاء على أهل البیت (علیهم السلام) کبیرهم وصغیرهم وهذا ما یصور لنا خوف الأمویین من أهل البیت (علیهم السلام) لأنهم أحق بالسلطه من غیرهم .
ـ لم یؤثر هذا الموقف فی عقیده الإمام الحسین (علیه السلام) وهو یرى طفله متضرجاً بدمائه رغم ـ أبوته ـ إلا انه عبر عن إثراء کبیر للنهضه الحسینیه الإصلاحیه فی تعدیل مسار التحرک الإسلامی نحو التصحیح، فقد کان الکسب الإیجابی متمثلاً بالأتی:
إنه (علیه السلام) فی سبیل نهضته الخالده، قدم بکل بطوله القرابین بما فیهم الصغار لتروى بدمائها ارض کربلاء، لتبقى الذکرى حیه على مر الزمن.
وقد کشف (علیه السلام) بهذا المبدأ التضحوی بربریه الأمویین، وتهالکهم على السلطه، فی مقابل تضحیات الإمام الحسین (علیه السلام) فی سبیل الإسلام إیماناً منه لإحیاء دین جده المصطفى (صلى الله علیه وآله).
ومن هذا المنطلق تبقى ثوره الإمام الحسین (علیه السلام) ـ أبو الأحرار ـ مع التأریخ خالده، وتتجدد کلما مر علیها الزمن.
وستبقى تلک النهضه رمزاً للحرکات التصحیحیه، ورمزاً للحق ضد الباطل. فسلام علیک یا أبا الشهداء، یوم ولدت، ویوم استشهدت، ویوم تبعث حیا.

Leave A Reply

Your email address will not be published.