مدرستان فی التعامل مع عاشوراء

0 32

لا أحد من المسلمین یجهل قدر الإمام الحسین(علیه السلام)، أو لا یحزنه قتله، أو یرضى عمّا حصل له ، فهذا أمر نقطع به، ولکن درجه الاهتمام تتفاوت، وهذا التفاوت فی التعامل مع هذه الحادثه ولّد وجود مدرستین:
المدرسه الأولى:
تقوم على أساس التغاضی عن هذه الحادثه، فنجدها عند البحث التاریخی تدین قتل الحسین (علیه السلام)، وتبدی التأسف لمقتله، ولا تقبل بذلک، ولکنّ أتباع هذه المدرسه یرون أنه لا داعی للوقوف عند هذه الحادثه طویلاً، وأحیانًا یحاولون تعویم المسۆول عنها، فیبرئون یزید بن معاویه من تحمّل المسۆولیه، کقول ابن تیمیه: «یزید لم یأمر بقتل الحسین(علیه السلام) باتفاق أهل النقل»، أو یشیعون أن ذلک تصرّفٌ فردی من ابن زیاد، والبعض یبرئ ساحه عبید الله بن زیاد، ویلقی باللائمه على عمر بن سعد، وأخیرًا نجد من یبرئ عمر بن سعد، ومنهم من یتّهم أهل الکوفه وأهل العراق، الذین هم من الشیعه، فیروّجون بأن الشیعه یبکون على الحسین (علیه السلام) تکفیرًا عن ذنبهم بقتله وخذلانه.
هذه المدرسه یمکن عَدُّها امتدادًا لما کانت تشیعه السلطات الأمویه وبعد ذلک العبّاسیه.
حیث کانت هذه السلطات ترید التغطیه على هذه الجریمه النکراء والتعتیم علیها، لأنه لیس فی مصلحتهم إثاره حادثه استشهاد الإمام الحسین(علیه السلام) وإشهارها، بل حولوا هذا الیوم کما ینقل التاریخ إلى یوم عید وفرح، وخاصّه فی زمن عبد الملک بن مروان.
وفی الزیاره الوارده عن الإمام الباقر(علیه السلام) ما یشیر إلى هذا المعنى: «اللهمّ إن هذا یوم تبرّکت به بنو أمیه وابن آکله الأکباد».
یقول الشیخ القرضاوی: «رأینا أکثر بلاد المسلمین یحتفلون بیوم عاشوراء یذبحون الذبائح ویعتبرونه عیدًا أو موسمًا یوسعون فیه على الأهل والعیال اعتمادًا على حدیث ضعیف، بل موضوع فی رأی ابن تیمیه وغیره، وهو الحدیث المشهور على الألسنه: «من أوسع على عیاله وأهله یوم عاشوراء أوسع الله علیه سائر سنته».
ثم یقول القرضاوی: «والذی یترجح لی أن الحدیث مما وضعه بعض الجهال من أهل السنه فی الرد على مبالغات الشیعه فی جعل یوم عاشوراء یوم حزن وحداد فجعله هۆلاء یوم اکتحال و اغتسال وتوسعه على العیال».
هذه الحاله الاحتفالیه بیوم عاشوراء کعید انتهت ولکن آثارها بقیت، فهناک بعض المسلمین فی بلدان مختلفه لدیهم عادات یوم عاشوراء، واهتمامات معیّنه، فیولمون فی هذا الیوم ویصنعون بعض الحلویات الخاصّه به ولا یعلمون الخلفیه التاریخیه لذلک.
المدرسه الثانیه:
فی مقابل هذه المدرسه هناک مدرسه أخرى تعطی هذه الحادثه حقّها من الاهتمام، وتصرّ على إحیائها، والاهتمام والاحتفاء بها، وترفض هذه المدرسه أن یکون هناک تناسٍ لقضیه الإمام الحسین(علیه السلام)، وهی مدرسه أهل البیت .
فأئمه أهل البیت(علیهم السلام) بعد استشهاد الإمام الحسین(علیه السلام) بدءًا من الإمام زین العابدین کانوا یحرصون ویۆکدون على إحیاء هذه المناسبه وهذه الذکرى.
فعن الإمام الرضا علیه السلام: «من کان یوم عاشوراء یوم مصیبته وحزنه جعل الله یوم القیامه یوم فرحه وسروره وقرت بنا فی الجنه عینه».
وجاء عنه : «کان أبی إذا دخل شهر المحرم لا یرى ضاحکًا، وکانت الکآبه تغلب علیه حتى تمضی عشره أیام، فإذا کان یوم العاشر کان ذلک الیوم یوم مصیبته وحزنه وبکائه»، ویقول: «هو الیوم الذی قتل فیه الحسین(علیه السلام) ».
وهذا ما تشهده المجتمعات الموالیه لأهل البیت (علیهم السلام)، حیث یهتمّون بهذه الذکرى ویعظّمونها، وذلک التزامًا منهم بتوجیهات أهل البیت .
فبالنسبه لنا هذه سنّه حسنه ولیست بدعه، لأنّنا نعدها تجسیدًا لعناوین إسلامیه، وتجسیدُ العنوان الإسلامی لیس بدعه، فنحن نعد ذلک تجسیدًا لأمر الله تعالى فی تعظیم الشعائر: ذَلِکَ وَمَن یُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ، کما أننا نجد ذلک تجسیدًا للتذکیر بأیّام الله: وَذَکِّرْهُمْ بِأَیَّامِ اللهِ، ونجده مصداقًا لإظهار المودّه لقربى رسول الله: قُل لاَّ أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبَى.
کما أنّنا نعد کلام أئمه أهل البیت(علیهم السلام) شرعًا متبعًا، لأنهم ینقلون عن جدّهم رسول الله .
وإذا کان هناک من له رأی آخر فهو حرّ فی رأیه،ولا یصح أن یصادر طرفٌ رأی وحرّیه الطرف الآخر، ولا داعی للإنکار عند اختلاف الاجتهاد.

Leave A Reply

Your email address will not be published.