الدور النسوی فی النهضه الحسینیه

0 31

 
نتناول الدور النسوی فی النهضه الحسینیه من زاویه شبهه یتم طرحها، أو تساؤل وجیه لدرجه أنه طرح على أبی عبدالله الحسین (علیه السلام)، وهو لماذا اصطحب الإمام معه النساء والأطفال فی سفره الخطیر الذی خرج فیه من المدینه إلى مکه ثم من مکه إلى العراق؟!
أما خطوره مسیره من المدینه إلى مکه؛ فلأن سفره ذاک کان فی حقیقته امتناعاً ورفضاً وتمرداً على إجراءات سلطه الوقت التی ألحت علیه بالبیعه، وأما خروجه من مکه إلى العراق فکان أکثر خطراً لأنه کان خروجاً ونهوضاً ضد السلطه، ولهذا کان سؤال ابن عباس ـ وروی ابن الحنفیه ـ للإمام عندما عجز أن یثنیه عن الخروج، قال له:
« فما معنى حملک هؤلاء النسوه معک؟! » أی: لماذا تعرضهن للخطر؟
هذا لأنه قرأ الساحه وعرف نتائج حرکه الإمام الحسین (علیه السلام)، وما ستؤول إلیه.
وأجاب الإمام الحسین (علیه السلام) إجابه من خزانه الغیب، قال: « إن الله شاء أن یراهن سبایا »
والجمله القصیره هذه تختزل معانی جمه:
ـ فسبیهن یقع فی سیاق الإراده الإلهیه
ـ وهو دور قرره الله لهن فی کربلاء
ـ وهو واقع حتماً
ویذکر هنا تبریرات لاصطحاب الإمام (علیه السلام) لأهله، فیقال:
أولاً ـ إن الوضع الطبیعی أن یکون أهل الرجل معه فی انتقاله، فلا محل للسؤال لماذا یصطحبهم الإمام معه.
ثانیاً ـ إن الإمام لم یکن یأمن لو ترک أهله أن یأخذهم خصومه رهائن للضغط علیه، وابتزاز موقفه.
ولکن الحقیقه لا تقف عند هذا الحد وهی أبعد مدى من ذلک؛ خصوصاً إذا لاحظنا أن الإمام الحسین (علیه السلام) اصطحب معه أخته العقیله زینب (علیه السلام)، ولم تکن تعد فی أهله وعیاله، وکانت فی عصمه زوجها عبدالله بن جعفر، وهذا یدل بوضوح أن هناک دوراً لابد للنسوه من الاضطلاع به.
وبنظری؛ إن الإمام قرأ وضع الأمه بعین البصیره النافذه، والمعرفه بالأحداث والحنکه السیاسیه، لا بعلمه الإلهی فحسب، فإن أهل البیت (علیه السلام) یتعاملون فی العاده مع الأمور بالعلم العادی، ورأى خنوعها واستئسارها بید السلطه، واستسلامها أمام الترغیب والترهیب والتزویر، وعرف کغیره مآل الأمور، ولذا عزم على التضحیه، وتحریر إراده الأمه، وإیجاد هزه للضمائر، وکان هذا یتطلب:
۱ ـ الذهاب فی التضحیه إلى النهایه قطعاً لأی عذر، بأن یضحی بنفسه وماله وسائر متعلقاته، وحتى بأهله وعیاله وهذا من أعظم التضحیات، حتى لا یقول قائل: إننی مستعد للتضحیه بنفسی ولکن أخشى على أهلی وعیالی، وهذا ما دفعه (علیه السلام) لتعریض أهله وعیاله لهذا الامتحان العصیب.
۲ ـ أن یحمل النسوه رساله تبلیغ الثوره، لان الثوره الحسینیه على عظمتها؛ کان بإمکان الإعلام الأموی تحریفها، وبث روایه مختلفه عنها، فزرع الإمام الحسین (علیه السلام) بداخلها شهوداً من طرفه، وهو رکب السبایا، لکشف تزییف الإعلام الأموی، ونشر أهداف النهضه الحسینیه.
وقد قام السبایا ومعهم إمامنا زین العابدین (علیه السلام) بدورهم فی حفظ النهضه الحسینیه، وتجذیرها، وإعلان أهدافها، ونفی التحریف عنها، وقد قامت النسوه بدورهن خیر قیام، وفی الجمله یمکن تلخیص دورهن فیما یلی:
أ / تحمَّل النسوه الرساله الرهیبه، وأقدمن علیها عالمات، وصبرن علیها، وسرن فی رکب الإمام راضیات، ولم یسمع منهن طوال مسیره الرکب ما یدل على السخط أو الاعتراض، ولم یصدر منهن ما یدل على الوهن فی المبادئ، وشکلن دعماً معنویاً للمقاتلین.
ب/ قمن بحفظ العیال، وکشفن زیف الإعلام الأموی خلال مسیرتهن.
ج/ أبرزن وحشیه المعسکر الأموی قبال بنات الرساله وعدم رعایته للجوانب الإنسانیه.
د/ قمن بدورهن الإعلامی والاستنهاضی طوال رحله الأسر وبعدها.
هـ/ عملن على تأجیج المشاعر العاطفیه، وتکریس بعد المظلومیه الذی اتسمت به حرکه الإمام الحسین (علیه السلام) لإشعال نار الندم والثوره على بنی أمیه.
و/ حافظن بما استطعن على حیاه إمام العصر الإمام زین العابدین (علیه السلام) ودفعن عنه.
وقد رسم لنا التاریخ صوراً ذهبیه أکملها وأتمها الموقف الزینبی، فهنیئاً للزینبیات.

Leave A Reply

Your email address will not be published.