رزیه یوم الخمیس ق(۴)

0 111

 
سماحه السید کمال الحیدری: أعوذ بالله السمیع العلیم من الشیطان الرجیم والصلاه والسلام على سیدنا محمد وآله الطیبین الطاهرین.
فی الواقع بأنه کان المقرر فی هذا الشهر المبارک وهو شهر رمضان لسنه ۱۴۳۲ هـ، أن نقف على الانحرافات التی ابتلی بها النهج الأموی بالنسبه إلى خاتم الأنبیاء والمرسلین، وذلک تتمه لما ذکرناه فی السنه الماضیه من الانحرافات التی وقعت فی التوحید عند النهج الأموی وتبعهم على ذلک ابن تیمیه وتبع ابن تیمیه على ذلک الوهابیه والمعاصرون من أتباع ابن تیمیه. ولکنه حاولت فی هذه اللیالی وکما وجدتم أننی اقترب من هذا البحث وإن کنت لا أدخل فیه تفصیلاً، ولذا تجدون بأننا فی اللیله الماضیه أشرنا إلى بعض المقولات الأمویه، أؤکد هذه الحقیقه بعض المقولات الأمویه للطعن فی مقام الرساله، وإلا بینکم وبین الله أیقبل عاقل منصف أن رسول الله صلى الله علیه وآله یسحر حتى أنه یتصور أنه فعل وهو لم یفعل أو أنه أتى النساء وهو لم یأت النساء وغیر ذلک.
بل أساساً نحن إنما وقفنا عند هذه القضیه وهی رزیه یوم الخمیس کونوا على ثقه الآن لست بصدد أن أشخصن القضایا کما أشرت بالأمس، وإنما أرید أن أبین أن هناک اتجاهاً وموقفاً وقراءه قدمها النهج الأموی، لا یتبادر إلى الذهن عندما أقول بنی أمیه والنهج الأموی أو الإسلام الأموی البعض یتصور أن هذا النهج إنما بدأ على ید معاویه، لا أبداً، هذا النهج کان موجوداً فی صدر الإسلام، قبل دخولهم فی الإسلام وبعد دخولهم فی الإسلام ظاهراً غیر راغبین وغیر مختارین، لأن أمیر المؤمنین بشکل واضح وصریح یقول أساساً أعرضتم مختارین ودخلتم کارهین، یعنی أنه إسلامکم لم یکن إسلاماً واقعیاً، ومن الیوم الأول الذی دخلوا فیه الإسلام بدءوا یکیدوا ویتآمروا على الإسلام وعلى التوحید الإسلامی الحقیقی وعلى نبی الإسلام وإذا نجد هنا بعض الآثار وهذه الکلمات إنما کلها تصب فی ذلک الاتجاه وإلا بینکم وبین الله واقعاً أنصفوا هذا البحث لا أرید منکم غیر الإنصاف. أنکم تجدون أنه اساساً کل هذا الکتاب لو کتب هذا الکتاب لکان خلاف الرحمه الإلهیه، وأن مقتضى الرحمه أن لا یکتب هذا الکتب، ولکن کان رسول الله یرید أن یکتب الکتاب، لو کتب هذا الکتاب للزم منه العسر والحرج على الأمه وکان ینبغی أن لا یکتب هذا الکتاب. ولو کتب هذا الکتاب لهجر القرآن وأعرض عن القرآن فکان ینبغی أن لا یکتب هذا الکتاب.
یعنی هذه مجموعه أمور بحسب ظاهرها خدمه للأمه ولکن بحسب واقعهاً طعن فی رسول الله صلى الله علیه وآله، یعنی أنه لیس هو رحمه للعالمین، لا یراعی مصالح الأمه، لیس حریصاً على حفظ القرآن فی وسط الأمه، ولکن هؤلاء هذه الجماعه وهذه الفئه إنما جاءت حتى تکون أحرص من رسول الله وأرحم من رسول الله وأعرف بمصالح الأمه من رسول الله، وأنهم استشرفوا المستقبل ورسول الله لم یستطع أن یستشرف ذلک.
أضرب مثالاً آخر یؤکد هذه الحقیقه، فی کتاب (فتح الباری شرح صحیح البخاری، ج۹، ص۵۹۳) دار طیبه، تحقیق عبد الرحمن بن ناصر البراک، قال: (وقال الخطاب …) خشى أولئک الذین منعوا وصمموا والذین أصروا على أن لا یکتب رسول الله هذا الکتاب (خشی أن یجد المنافقون سبیلاً إلى الطعن فیما یکتبه) یعنی رسول الله، یعنی إنما منع الخلیفه الثانی رسول الله من الکتابه وبتعبیره فی (ص۵۹۳) ینقل عن المازری یقول: (وصمم عمر على الامتناع) یعنی لا أنه ذکر رأیاً واکتفى، بل کان مصمماً وعازماً وجازماً أن یمنع رسول الله صلى الله علیه وآله من الکتابه، یوجه له یقول (خشی أن یجد المنافقون سبیلاً إلى الطعن فیما یکتبه وإلى حمله على تلک الحاله التی جرت العاده فیها بوقوع بعض ما یخالف الاتفاق فکان ذلک سبب توقف هذه الجماعه) یعنی أیضاً مره رابعه أن الخلیفه الثانی وأن هذه الجماعه استشرفت المستقبل وأنه خافت أن المنافقین یسیئوا الاستفاده من هذا ولکن رسول الله لم یلتفت. أیضاً تجدون أن هناک إصرار على أن رسول الله صلى الله علیه وآله کان غیر ملتفتاً وغیر مستشرفاً، لا أقول یعلم ذلک بالوحی، لا یا أخی، کأی قائد آخر … أنتم لا تدعون أن هذه الجماعه ومنهم الخلیفه الثانی کانوا یعلمون الغیب وإنما کانوا یقرءون المستقبل ویستشرفون المستقبل باعتبار أنه عندهم رؤیا مستقبلیه، لماذا أن کل هذا موجود عند هذه الجماعه ولکن واحده منها غیر موجوده عند رسول الله وهو (ما ینطق عن الهوى إن هو إلا وحی یوحى) واقعاً ما لکم کیف تحکمون وإلى أین تذهبون. واقعاً هذا المنهج، ارجع وأقول الحدیث لیس عن الأشخاص وإنما الحدیث عن الموقف والنهج والقراءه والفهم أنه یتعامل مع الرسول صلى الله علیه وآله بهذه الطریقه وبهذا المنهج وبهذا الفهم.
والعجیب أنه المازری کما ینقل العسقلانی یقول: (وفیه حجه) حجه لما؟ انظروا إلى الأصل الذی یرید أن یؤصل له. (وفیه حجه لمن قال بالرجوع إلى الاجتهاد فی الشرعیات) هو لا یقول أنه اجتهاد فی قبال النص. یرید أن یقول أن هذا الموقف أسس لنا أصلاً ونهجاً وهو أنه فلیکن الکتاب قال ذلک أو رسول الله قال ذلک، إذا وجد ولی الأمه المصلحه فی خلاف ذلک فعلیه أن یضرب الکتاب والسنه بعرض الجدار. مع أنه یصرح یقول: (إنما جاز للصحابه الاختلاف فی هذا الکتاب مع صریح أمره لهم بذلک). ماذا؟ لیس ظهور، الصراحه غیر الظهور، الظهور یحتمل فیه الخلاف، أما الصریح والنص فلا یوجد فیه احتمال الخلاف. (مع صریح أمره لهم بذلک).
إذن هذه هی الخطوره الموجوده فی هذا الموقف، أرجع أقول مره أخرى لست بصدد شخصنه البحث وأنه الذی قال هذا الفعل هو فلان أو فلان وإنما هدفی الوقوف على هذه النقطه وهی أن هناک جماعه وفئه ومجموعه هؤلاء أسسوا لنظریه مخالفه رسول الله صلى الله علیه وآله، هذا فعلهم والأدهى من هذا أن بعض العلماء الذی جاءوا بعد ذلک بدل أن یقولوا أن هؤلاء أخطئوا فی مخالفتهم لرسول الله وأخطئوا فی اتهامهم لرسول الله حاولوا بشکل غیر مباشر أن یطعنوا فی رسول الله إرضاءً وحفظاً لکرامه من خالفه وامتنع من إطاعه أوامره.
المُقدَّم: وأسسوا منهجاً على أساس هذا الموقف.
سماحه السید کمال الحیدری: والى یومنا هذا، وإلى یومنا هذا تجدون الآن عندما نقول أن الخلیفه الکذائی أو الملک الکذائی أو الحاکم الکذائی بغض النظر عن الأسماء لماذا فعل ذلک، یجعلون ذلک من فضائل ذلک الخلیفه ومن فضائل ذلک الحاکم ویقولون أنه شخص المصلحه أن یضع، یعنی عندما نأتی إلى فلان حکم وفلان حکم ولا أرید أن أذکر الأسماء سواء کان فی زمن الخلیفه الثالث أو فی زمن معاویه بعده أو قبله، یقولون نعم النص قال ذلک ولکن الحاکم وجد أن المصلحه کذا ثم یضربون مثالاً هذا الموقف الذی تحقق فی رزیه یوم الخمیس، یقولون لو کان فی إشکال لنهره رسول الله والواقع أن رسول الله نهره أو لم ینهره؟ لا فقط نهره، بل قال قوموا عنی.
المُقدَّم: نصل إلى ما یحتمل کتابته فی ذلک النص، هل هناک قرائن یمکن استشراف من خلالها ما کان رسول الله یردی أن یکتبه فی ذلک الکتاب لکی یواجه هذه المعارضه.
سماحه السید کمال الحیدری: هذه نقطه أساسیه واقعاً وجداً مهمه، کونوا على ثقه کما ذکرت سابقاً أن هذه القضیه تعد مفتاحاً لفهم تأریخ الإسلام، صدر الإسلام، ما حدث بعد رسول الله، ما حدث فی زمن رسول الله، ما حدث فی زمن الخلفاء الأربعه، ما حدث فی زمان خلفاء بنی أمیه، ما حدث بعد ذلک إلى یومنا هذا. أصله لابد یقرأ هناک، وأرجع وأقول ذکرنا لمثل هذه البحوث واقعاً لیس الغرض منها إیجاد البغضاء والتشاحن والتباغض والتکفیر، أبداً والله یعلم، وإنما غرضی الاساسی قراءه إیجابیه وهی معرفه حقائق ما جرى فی صدر الإسلام لأن یتخذ المسلم موقفه على أساس صحیح، یعنی (یحیى من حی عن بینه ویهلک من هلک عن بینه).
تقریباً إن لم أقل کل الذین علقوا على هذا الحدیث الوارد فی صحیح البخاری وفی مسلم إن لم أقل جمیعهم فأغلبهم انتهوا إلى هذه النتیجه وهی أن هناک احتمالین لمضمون هذا الکتاب الذی کان یصر رسول الله صلى الله علیه وآله أن یکتبه وهو فی تلک الحاله. هذه نکته، عاده الإنسان فی تلک الحاله قد تشغله أمور أخرى ولکن رسول الله کان یرید أن یؤکد على هذه القضیه، ما هی؟ وهی أن ینجی أمته من الضلاله، لن تضلوا بعدی أبداً، هذه الجمله التفتوا لها جیداً، بعد ذلک سیتضح ما معنى أبداً، لا تضلون بعده أبداً. إما لن تضلوا بعدی وإما لن تضلون بعده، یعنی بعد کتابه الکتاب إن تمسکتم به. ذکروا احتمالین: الاحتمال الأول قالوا أن رسول الله صلى الله علیه وآله أراد فی تلک الکتابه أن ینص على أسماء الأئمه والخلفاء والأمراء الذین یأتون من بعده، لا أنه ینص على خلیفه واحد، لا لا، أن ینص على کل من یأتی، على ما یمثل أبداً، وبعد ذلک سیأتی، أنه أراد أن یقول إن تمسکتم بهؤلاء الذین أعینهم لکم لن تضلوا بعدی وتعیشون فی عزه والإسلام یکون عزیزاً ولا یکون ذلیلاً وعشرات العناوین التی سأشیر لها. وقد أشار هو رسول الله قال: إن کان هذا فیکون کذا، وإن لم یکن کذا فیکون کذا.
ولکی أقرب المسأله إلى ذهن الأعزاء فی معرکه أحد رسول الله ماذا أمر الرماه؟ قال أن تکونوا هناک سواء نحن ربحنا وسواء نحن هُزمنا أنتم لا تتحرکون، فلو کانوا بقوا على مواقعهم لما لحقت الهزیمه بالمسلمین، متى لحقت الهزیمه المسلمین؟ عندما ترکوا إطاعه أمر رسول الله وترکوا موقعهم وعصوا رسول الله صلى الله علیه وآله، إذن رسول الله بشکل واضح وصریح یرید أن یقول یا أمتی هؤلاء الذین سأشیر إلیهم إن تمسکتم بهم لن تضلوا، أما إذا أقصیتموهم ودفعتموهم عما یجب لهم وعما ذکرته لهم أنت أحرار من شاء أن یؤمن ومن شاء فلیکفر، (إن هدیناه السبیل إما شاکراً وأما کافراً) لأنه (لا إکراه فی الدین) ولکنه إذا أردتم النجاه من الضلاله أن تتمسکوا بهؤلاء الأمه.
إذن فی هذا الاحتمال رسول الله لا یرید أن یضیف مفهوماً دینیاً جدیداً، لا عقدی ولا شرعی، وإنما یرید أن یبین مصداق مفهوم من المفاهیم، إذن عندما قالت هذه الفئه حسبنا کتاب الله إما کانت مغالطه وإما عرفوا ماذا یرید أن یقول رسول الله، إما مغالطه تصوروا أن رسول الله أتم (أکملت لکم دینکم …) وإذا کمل الدین إذن ماذا یرید أن یقول رسول الله، رسول الله لا یقول أنا لا أرید أن أقول شیئاً جدیداً ولکن أرید أن أقول أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم، أولی الأمر من هم؟ أولئک الذین أنتم تنتخبونهم، أهل الحل والعقد یضعونهم، أو أنا أعینهم لکم. الاحتمال الاول یذکر هؤلاء المفسرون والمعلقون أو الشارحون أن المراد ذکر أسماء الخلفاء الذین سیلون الأمر بعده.
الاحتمال الثانی: لبیان الشریعه، حتى لا یقع الاختلاف فی الاحکام الشرعیه.
الآن هذا احتمال.
أنا أشیر إلى من قال وأشار إلى هذین الاحتمالین:
المورد الأول (کشف المشکل من حدیث الصحیحین، ج۲، ص۳۱۵) لابن الجوزی، قال: (اختلف العلماء فی الذی أراد أن یکتب لهم على وجهین) طبعاً اختلفوا کاستشراف وإلا باعتبار أن رسول الله لم یصرح شیئاً فی ذلک المجلس (أحدهما أنه أراد أن ینص على الخلیفه بعده) والثانی (أن یکتب کتاباً فی الأحکام یرتفع معه الخلاف) یعنی فی الأحکام الشرعیه، ولکن یقول (والأول أظهر وأقوى) وقد جاء به أولاً ثم قال والأول أظهر.
یعنی بحسب ظهور القرائن أن رسول الله کان یرید أن یکتب الأمر الأول لا الأمر الثانی.
المورد الثانی ما ورد فی (فتح الباری بشرح صحیح البخاری،ج۱، ص۳۶۵) للعسقلانی، تحقیق البراک، دار طیبه، قال: (واختلف بالمراد بالکتاب فقیل کأن أرد أن یکتب کتاباً ینص فیه على الأحکام لیرتفع الاختلاف) هذا الذی ذکره ثانیاً (وقیل بل أراد أن ینص على أسامی الخلفاء بعده حتى لا یقع بینهم اختلاف).
وبعد ذلک سیتبین أن الذی وقع الاختلاف فیه وأدى إلى اختلاف الأمه ودمار الأمه کانت القضیه المرتبطه بالشریعه أو القضیه المرتبطه بالإمامه والقیاده والخلافه، أی منها؟ التی جرت الویلات على الأمه إلى یومنا هذا. وإلى أن یرث الله الأرض ومن علیها، النقطه المرکزیه فی الأمه عزتها من خلال الإمامه وذلتها من خلال الإمامه.
المورد الثالث ما ورد فی (إرشاد الساری لشرح صحیح البخاری، ج۱، ص۳۰۹) للقسطلانی، دار الکتب العلمیه، قال: (کتاباً فیه النص على الأئمه بعدی) یعنی أکتب لکم کتاباً، ما هو الکتاب؟ یشرحه (فیه النص) لأن کتاب النبی أکتب لکم کتاباً لن تضلوا بعدی أبداً أو لا تضلون بعده أبداً. هذا الکتاب یفسره یقول ما هو المراد؟ قال: (کتاباً فیه النص على الأئمه بعدی أو أبین فیه مهمات الأحکام) أیضاً یجعل الاحتمال الاول النص على الأئمه من بعده.
المورد الرابع: ما ورد فی (الدیباج على صحیح مسلم بن الحجاج، ج۴، ص۲۳۱) للسیوطی حقق أصله وعلق علیه أبو إسحاق الحوینی الأثری، دار ابن عفان، قال: (أکتب لکم کتاباً قیل أراد أن ینص على الخلافه فی إنسان معین لأن لا یقع نزاع وفتنه) کما حصل. قد یقول قائل: سدنا إذا کانت القضیه على هذا المستوى من الأهمیه لماذا أن رسول الله لم یکتبه فی نفس المجلس کان یخرج هؤلاء ویکتب أو لم یکتبه قبل هذا.
الجواب: هذا الذی قلناه مراراً والآن نقوله وهو عندما أوقعوا الاختلاف یا ریت أوقعوا الاختلاف فقط عندما اتهموه بأنه غلبه الوجع أو هجر أو یهجر، إذن غداً کل من جاء اسمه فی هذا الکتاب ویرید أن یستند على هذا الکتاب لإثبات إمامته وخلافته فماذا یفعلون حتى یسقطوا هذا الکتاب؟ یتوجه الطعن إلى رسول الله وأن رسول الله کتب هذا الکتاب وهو لیس فی کامل قواه العقلیه، فعند ذلک لا یتحقق ما یریده رسول الله ویلزم نقض الغرض، یعنی لا تتحقق إمامه ذلک الإنسان المعنی وتسری المشکله إلى مقام النبوه. إذن ماذا فعل رسول الله لو کتب. إذن هذا السؤال الذی یرکز علیه أصحاب النهج الأموی وأصحاب الوهابیه المعاصرین أن رسول الله لماذا لم یکتب، رسول الله متى رفع یده عن تکلیفه. الجواب: لا یرفع یده عن تکلیف ولکن إذا وجد هذا التکلیف لأن هذا التکلیف لم یکن تکلیفاً من التکالیف الشرعیه یعنی بیان مفهوم عقدی أو مفهوم شرعی أو حکم شرعی وإنما بیان مصداق للحاکم الشرعی فإذا عین ذلک المصداق وجاء صاحب الکتاب وقال أن رسول الله عیننی کذا وکذا یقولون فی أی حاله کان رسول الله، فلا الإمامه تثب لذلک الإنسان المعین ولا أن رسول الله یسلم من الشک والتهمه والنقض وغیر ذلک.
ولذا رسول الله عندما وجد هذا الاختلاف رفع الید لأنه عند ذلک تتحقق المصلحه وتوجد المصلحه فی کتابه الکتاب أو لا تتحقق ولا توجد؟ لا توجد المصلحه، یتحقق مراد رسول الله وهدفه من ذلک أو لا. وهذا الذی أشرنا إلیه فی عباره سابقه وردت فی (کشف المشکل لابن قیم الجوزیه، ج۲، ص۳۱۵) قال: (وإنما خالف الخلیفه الثانی أن یکون ما یکتبه فی حاله غلبه المرض الذی لا یعقل معها القول ولو تیقنوا أنه قاله مع الإفاقه لبادروا إلیه) هذا معناه ماذا؟ یعنی غداً یقولون أنه کان فی حاله الإفاقه أو لم یکن فی حاله الإفاقه؟ لم یکن فی حال الإفاقه فلا یتحقق المقصود.
وبعباره واضحه: إذن ترتفع الضلاله عن الأمه أو لا ترتفع.
المُقدَّم: وخاصه أن الفریق الثانی کان مصمماً على موقفه.
سماحه السید کمال الحیدری: کما قلنا. (قیل أراد أن ینص على الخلافه فی إنسان معین لأن لا یقع نزاع وفتن وقیل أراد کتاباً یعین فیه مهمات الأحکام ملخصه لیرتفع النزاع فیها ویحصل الاتفاق على المنصوص علیه). وهناک کلمات أخرى لجمله من الأعلام لا احتاج للوقف علیها.
إلى هنا اتضح لنا بشکل واضح وصریح أنه بلا ریب أن أحد الاحتمالین، کلا الاحتمالین معقول ولکنه الاحتمال الأرجح هو الذی قاله عنه الأظهر کما فی ابن الجوزی أنه للنص على الأئمه والخلفاء من بعده.
المُقدَّم: هناک الآن احتمالان لهذا الحدیث، یعنی لا ثالث لهما. أما أن یکون للوصیه بالخلفاء من بعده یعنی تعیین الخلفاء بالأسماء بعد رسول الله، وأما أن یکون لغرض الاحکام، بالتأکید هناک قرائن وهناک دلائل ترجح أحد الاحتمالین، لا یمکن أن یترک الأمر بهذا الشکل ولم یفسر کلام النبی من خلال القرائن والشواهد أنه إلى أی اتجاه نمیل.
سماحه السید کمال الحیدری: فی الواقع بأنه کما قرأنا فی علم أصول الفقه وقواعد أصول الفقه أنه إذا کان هناک کلام فیه احتمالان یقال أن هذا الکلام صار مجملاً، لأنه نحن عندنا الکلام الصادر إما أن یکون نصاً، إما أن یکون ظاهراً وإما أن یکون مجملاً. النص کما لو قلت ثمانون جلده، ثمانون جلده هذا نص لا یحتمل احتمال آخر، یعنی أنت عندما تقول ۲+ ۲ =۴، یوجد احتمال أنه یوجد خمسه أو ثلاثه، هذا الکلام نص، أما وبعض الأحیان یکون الکلام له ظهور فی معنى معین، ما معنى له ظهور؟ یعنی ۸۰ بالمئه ۸۵ بالمئه ظاهر فی اتجاه والباقی خلاف ذلک.
أما المجمل ما هو؟ أنه کلا الاحتمالین متساویان، بمعنى ۵۰ و۵۰ أو ۵۵ و ۴۵، هنا قد یقال أن هذا الکلام مجمل لا نعلم أنه یراد به الاحتمال الأول أو الاحتمال الثانی، یراد به أن النبی کان یرید ان یکتب کتاباً لأجل أن یعین الخلفاء من بعده أو لبیان الأحکام حتى لا یقع الخلاف فیها.
هنا لابد من الرجوع إلى القرائن لترجیح أحد الاحتمالین على الاحتمال الآخر.
بحسب تتبعی لکلمات هؤلاء المعلقین والشراح والموضحین لهذا النص فی الأعم الأغلب وبعضهم قال العکس، فی الأعم الأغلب قالوا أن هذا الکتاب لأجل بیان الأحکام لا لأجل النص على الأئمه بعده. لکن کونوا على ثقه کلما تتبعت لأجد ما هی القرینه التی استندوا علیها لترجیح الاحتمال الثانی على الأول لم أجد.
على سبیل المثال، هذا (شرح صحیح البخاری، ج۱، ص۲۳۱) لمحمد بن صالح العثیمین، مکتبه الطبری، یقول: (اختلف العلماء فی قوله لا تضلوا بعده، فإن کان المراد لا تضلوا بعده فی الشریعه) التفتوا إلى هذا الرجل الذی هو من أعلام الوهابیه المعاصرین (فإن کان المراد لا تضلوا بعده فی الشریعه فلا شک أن کتاب الله خیر من ذلک) إذا کان رسول الله کان یرید أن یکتب أمراً فی الشریعه فلا إشکال ولا شبهه فنحن فی غنى عما قاله رسول الله، یعنی یا رسول الله أنت أخطأت أنک قلت لا تضلوا بعده، لأننا عندنا کتاب الله وهو أهم من الکتاب لأن (لأن کتاب الله أفضل مما سیکتب) وکأن رسول الله لا یعلم، نفس المنطق الذی عبرت عنه المنطق الأموی، سواء کان الأموی القدیم أو الأموی المحدثین وإلا أنا أعتقد أن أتباع ابن تیمیه أموی، ومعاویه بنی أمیه أمویون مع هذا الفارق وهو أن معاویه وأتباعه أمویون على الصراحه ولکنه ابن تیمیه أموی یبطن النصب ویظهر المحبه. وهذا الذی نجده فی أتباعه من الوهابیه.
یقول: (لأن کتاب الله أفضل مما سیکتب) وکأن رسول الله لا یعلم أن کتاب الله أفضل مما یکتب، إذا کان رسول الله یعلم فلماذا قال لا تضلوا بعده، إذن یقول إذا کان مراده لا تضلوا بعده فی الشریعه فیوجد عندنا من الکتاب ما لا نحتاج إلى کتاب رسول الله (وإن أراد أن یکتب کتاباً فی الخلافه) هناک أحد احتمالین یا رسول الله إما تکتب لنا کتاباً فی الشریعه فیوجد عندنا أفضل مما تکتب إذن نحن فی غنى عما تکتب (وأما أراد أن یکتب کتاباً فی الخلافه فأن من رحمه الله إن الله قدر أن یعارض عمر) إذن على کلا الاحتمالین کلام رسول الله کان حقاً أو کان جزافاً وعبثاً؟ واقعاً المشاهد یجیب على هذا، یقول إن کان رسول الله یرید أن یکتب فی الشریعه فیوجد عندنا ما هو أفضل منه، وإن کان یرید أن یکتب فی الخلافه فنحمد الله أنه أجرى الحق على لسان الخلیفه الثانی. وإلا لأوقع الأمه فیما أوقعها من العسر والحرج وصرف الناس عن قراءه القرآن. ثم یقول: (لکن الذی یظهر هو المعنى الأول) یعنی أنه کان یرید أن یکتب فی الشریعه. بأی دلیل؟ ابداً لم یذکر أی دلیل. وإذا وجد أحد دلیل منطق لماذا رجح هؤلاء الاحتمال الثانی وهو کونه أراد أن یکتب فی الشریعه على الاحتمال الذی یرید أن یکتب فی الخلافه فلیدلنا على ذلک. لأنی بحسب تتبعی لم أجد قرینه مفیده علمیه منهجیه ترجح احتمال أراد أن یکتب الشریعه على احتمال أراد أن یکتب فی الخلافه.
ولکن فی اعتقادی أن هناک مجموعه من القرائن الأساسیه ترجح لنا بل تعین لنا أن رسول الله کان یرید أن یکتب فی أمر الخلافه لا أن یکتب فی أمر الشریعه، أنا بقدر ما یسعنی الوقت أشیر إلى بعض هذه القرائن.
القرینه الأولى: هی السیاق التأریخی، والله أنا لا أرید أن أذهب یمیناً أو یساراً، رسول لم یدفن بعد ووقع الاختلاف فی سقیفه بنی ساعده.
المُقدَّم: یعنی سقیفه بنی ساعده تفسر هذا.
سماحه السید کمال الحیدری: النبی یرید أن یقول أیها الناس إذا ذهبت عنکم بلا تعیین الخلیفه من بعدی فستبتلون بالضلال والفتن والاختلافات إلى قیام الساعه، انظروا نظره ولا أرید الإطاله على المشاهدین. انظروا إلى أول ما وقع بعد رسول الله صلى الله علیه وآله مباشره، بعد رسول الله، وبعد ذلک أنظروا ماذا وقع فی عهد الخلیفه الثالث، أنهم خرجوا علیه وأدى إلى مقتله. انظروا ماذا حدث لعلی بن أبی طالب فی خلافته سواء فی الجمل أو فی صفین أو فی النهروان، انظروا ماذا حدث بعد ذلک بین الإمام الحسن ومعاویه انظروا بعد ذلک ماذا وقع فی زمن یزید أدى إلى مقتل وشهاده الإمام الحسین سبط رسول الله وسید شباب أهل الجنه. أنظروا بعد ذلک المآسی من استباحه المدینه وضرب الکعبه بالمنجنیق وما حدث بین بنی أمیه ثم بعد ذلک بنی العباس وإلى یومنا هذا نحن ندفع ضریبه ذلک الذی وقع فی یوم الرزیه فی یوم الخمیس.
وأنا أتصور أن هذا السیاق التأریخی یکفی لنا أن نعین أن النبی صلى الله علیه وآله، وإلا بینکم وبین الله نحن فی الأحکام الشرعیه إذا اختلفنا تقع بیننا هذه المآسی، لا یا أخی، الفقهاء فی المذهب الواحد کما هو فی مدرسه أهل البیت الفقهاء قدس الله أسرار الماضین وحفظ الباقین منهم، تجد أنهم یختلفون ولکن هذا لا یؤدی إلى أن تقع مقاتل وأن یقع هناک تکفیر وتباغض وغیره، لا یؤدی إلى ذلک. ولکن المشکله الأصلیه أین؟
واکتفی هنا بکلمه واحده للشهرستانی فی (الملل والنحل) هذه الکلمه أقرأها أن السیاق التأریخی هو الذی یفسر لنا أی ضلال کان رسول الله یرید أن یخلص الأمه وینجی الأمه منه ویجعلهم فی أمان. یقول وقعت اختلافات متعدده.
(الملل والنحل) للشهرستانی، المتوفى ۵۴۸هـ تحقیق محمد سید کیلانی، دار المعرفه، بیروت، لبنان، یقول: (فأول تنازع وقع فی مرضه) ثم ینقل الروایه أأتونی بکتاب وقرطاس أکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعدی فقال الخلیفه الثانی أن رسول الله غلبه الوجع حسبنا کتاب الله، ثم تأتی الخلافات کلها بعد هذا الخلاف، إلى أن یقول (الخامس) الخلاف الخامس (فی الإمامه، وأعظم خلاف بین الأمه خلاف الإمامه) هذا الاختلاف الذی وقع فی الإمامه أعظم اختلاف، التفتوا إلى العباره (إذ ما سل سیف فی الإسلام على قاعده دینیه مثلما سل على الإمامه فی کل زمان). یعنی أین ما وجدت السیف والقتل والحروب وأین ما وجدت الفتن اصلها فی قضیه الإمامه (على قاعده دینیه) ومما یؤسف له أن البعض یحاول الآن أن یجعل قضیه الإمامه قضیه سیاسیه، الخلاف بین فلان وفلان قضیه سیاسیه لا قضیه … لا.
المُقدَّم: حتى الترکیز على یوم السقیفه دون الإشاره إلى رزیه یوم الخمیس یوضح هذا.
سماحه السید کمال الحیدری: الآن هو یقول، یقول: (إذ ما سل سیف فی الإسلام على قاعده دینیه مثلما سل على الإمامه فی کل زمان).
(وقد سهل الله تعالى فی الصدر الإسلام فاختلف المهاجرون والأنصار) أول اختلاف أین بدأ؟ بدأ من هنا (فقالت الأنصار منا أمیر ومنکم أمیر واتفقوا) أی الأنصار (على رئیسهم سعد بن عباده الأنصاری فاستدرکه أبو بکر وعمر بأن حضرا …) وبدأت القضیه تتوالى وتتوالى إلى یومنا هذا.
إذن أتصور القرینه الأولى الداله على هذا هو هذا الأمر.
المُقدَّم: طبعاً هذا ما موجود فی کتب القوم، کتب المدرسه الأموی. قد یتصور البعض ان هذا کل التفسیر للحادثه.
سماحه السید کمال الحیدری: لا لا أبداً، أنا فقط أرید أن استشهد بما ورد فی کتبهم.
القرینه الثانیه کما هو واضح وقرأنا العبارات بشکل واضح أن رسول الله صلى الله علیه وآله فی عبارته بشکل واضح وصریح قال: أأتونی بکتاب أکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعده. وفی بعض النصوص أبداً. بعضها لا یوجد فیه أبداً.
القرینه القویه اللفظیه التی تثبت هذه الحقیقه وهو أن رسول الله صلى الله علیه وآله فی أحادیث صحیحه متقنه واضحه بل متواتره بین أنه ما هو الطریق الذی لا تضلوا بعده أولاً، هنا یقول أرید أن أکتب لکم کتاباً لن تضلوا بعده أولاً, وفی بیانات أخرى قبل ذلک بین بماذا إذا تمسکتم لن تضلوا بعدی أبداً، قال: (إنی تارک فیکم الثقلین ما إن تمسکتم به لن تضلوا بعدی أبداً) ما هو؟ کتاب الله وعتری.
أنا لا أذکر بعض المصادر بل أذهب مباشره إلى کتاب (المطالب العالیه بزوائد المسانید الثمانیه) للحافظ العسقلانی، ج۱۶، تحقیق عبد الله ظافر الشهری، تنسیق سعد بن ناصر الشکری، دار العاصمه ودار الغیث، قال: (ثم قال أخذ بیدی علی ثم خرج …) الحدیث طویل فی هذا المجال وأنا أکتفی بهذا المقدار منه، (قال: بلى، قال: فمن کان الله ورسوله مولاه فإن هذا مولاه، وقد ترکت فیکم ما إن أخذتم به لن تضلوا کتاب الله تعالى سببه بیده وسببه بأیدیکم وأهل بیتی). لماذا یا رسول الله کنت ترید أن تکتب؟ کنت أرید أن أؤکد هذا الأمر الذی مراراً ما أکدت علیه. قال: (هذا إسناد صحیح) ابن حجر العسقلانی یقول. (هذا إسناد صحیح).
المورد الثانی (صحیح سنن الترمذی، ج۳، ص۵۲) تألیف الألبانی، قال: (إنی ترکت فیکم ما إن أخذتم به لن تضلوا) نص العباره التی وردت فی رزیه یوم الخمیس لن تضلوا. رسول الله یستعمل نفس اللفظ للإشاره إلى أنب هذا الکتاب مرتبط بحدیث الثقلین (کتاب الله وعترتی أهل بیتی) هذا المورد الثانی.
المورد الثالث (سنن الترمذی، ج۶، ص۳۳۷) لشعیب الأرنؤوط (إنی تارک فیکم ما إن تمسکتم به لن تضلوا بعدی أحدهما أعظم من الآخر کتاب الله حبل ممدود وعترتی أهل بیتی) وکذلک (إتحاف الخیره المهره، ج۷، ص۲۱۰) للبصیری، قال: (رواه إسحاق بسند صحیح وحدیث غدیر خم).
وکذلک ما ورد فی (مسند أحمد، ج۱۸، ص۱۱۴) وکذلک ما ورد فی (الصواعق المحرقه، ج۲، ص۴۲۸) لابن حجر الهیتمی. إذن عشرات المصادر قالت نفس هذا النص فی حدیث الثقلین، إذن رسول الله فی حدیثه فی کلامه فی کتابه لن تضلوا بعدی بینه أو لم یبنیه فی مواضع أخرى بشکل متواتر ومتقن وصحیح؟ نعم، بینه بشکل لا مجال للریب فیه ولکن بشرطها وشروطها، ما إن تمسکتم، لا بمجرد أن أضع، وإلا رسول الله عین الإمام من بعده ولکنه تمسکوا أو لم یتمسکوا؟ لم یتمسکوا فأدى إلى عدم الأمن من الضلال.
المُقدَّم: معنا الأخ خالد من السعودیه.
الأخ خالد: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ خالد: الأخ المقدم تعرف أخی الکریم أننا فی القرن الواحد والعشرین والسید کمال یتکلم لمده ساعه فإذا کان الخطاب للأخوه الشیعه فهم موافقون لحدیثه أما إذا کان لأهل السنه فالسنه یریدون أحد علماء السنه یجلس على الطاوله بجانب الشیخ کمال ویأتی کل واحد.
المُقدَّم: هذا العالم یأتی إلى قناتنا أو یتفضل بمداخله ونحن نستمع إلیه القضیه لیست مشکل کما یقال لکی تحتاج إلى طلب وما شابه ذلک، یتفضل بالاتصال ونستمع إلیه.
المُقدَّم: الأخ أبو سامی من ألمانیا.
الأخ أبو سامی: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ أبو سامی: إن رفض کتاب رسول الله من هؤلاء بتبیان أسماء الأئمه من بعده کانت له سابقه وکأنهم أخذوا بها وهو حواری عیسى الاثنا عشر الذین رفضوهم أحبار الیهود، وأتحدى أی مسیحی إلا القلیل منهم بذکر أسمائهم. وهذا ما یحصل مع الأئمه الاثنى عشر فی المسلمین لا یعلمون بأسمائهم. أضاعوا الإنجیل الذی لو اتبعوه لصدقوه.
ولم یتبعوا رسول الله. هنا هل کان للیهود دوراً تأثیریاً فی انحراف هؤلاء الذین رفضوا أمر الرسول بکتابه الکتاب الذی أمرهم به.
المُقدَّم: أرجو أن لا نحیل الکثیر من القضایا إلى العامل الخارجی، نجعله ونحصر هذا الخلاف باجتهادات معنیه، وأتصور حسب هذا الخلاف یکون لصالح المسلمین.
سماحه السید کمال الحیدری: وأن لا نتهم أحد بنیاته.
المُقدَّم: الأخ فارس من النمسا.
الأخ فارس: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ فارس: هل یعقل أن البخاری فی کتاب المرضى باب قول المریض قوموا عنی، اسم الکتاب قول المریض قوموا عنی، هل یعقل أن البخاری یعلل هذا الباب وعندما یأتی إلى نص الحدیث یقول فلما أکثروا الاختلاف عند النبی قال رسول الله قوموا وتحذف کلمه عنی، وهذا تحریف فی الکتب، وأنا أخشى أن یأتی یوم یغیروا حتى الباب فیسموه قول المریض قوموا، ویحرف بعد ذلک ویسمون الباب قوموا یرحمکم الله.
المُقدَّم: مهیب من ألمانیا.
الأخ مهیب: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ مهیب: نحن نبحث فی القرآن وفی السیره النبوی وفی کتب الحدیث، لا أعرف رب العالمین لقد نساها، أنه قال اللهم صلی على عمر ولم یقل اللهم صل على محمد وآله محمد.
المُقدَّم: لا نتکلم بلغه العواطف التی تخرجنا عن صلب الموضوع.
الأخ مهیب: أن الرسول لو کتب الوصیه کان طعنوا فیها، والدلیل على صحه طعنهم بالوصیه أن الزهراء علیها السلام لما طلبت من الخلیفه الأول فدک جاءت بالسند عمر مزق السند.
المُقدَّم: الأخت أم علی من فنلندا.
الأخت أم علی: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخت أم علی: أحب أن أوصل فکره، المقصد من الکلام نحن تشیعنا من کتب صحیح البخاری ومسلم کما یتفضل الشیخ أو السید کمال الحیدری، بطرح الأحادیث التی تطرح وهی اتهام الرسول والانتقاص من شخص الرسول، یعنی أنا عندما تشیعت وبدأت فی بحثی عن المذهب الشیعی أول الأشیاء التی صدمتنی فی صحیح البخاری ومسلم وصف النبی بأنه یهجر، نحن أبناء السنه العامه لا تطرح علیهم هذه الأحادیث بشکل واضح، فسماحه السید أطلب منک فقط أن توضح هذه الأحادیث لأهل السنه لأنهم لا یعلمون بها، هذه الأحادیث أو هذه حتى صحیح البخاری لابد أن یعلم الناس به، وجدنا فی صحیح البخاری ومسلم تعظیم شخصیات على حساب شخصیه أعظم الخلق أجمعین من الأولین والآخرین، على حساب سیدنا محمد ابتداء من عبس وتولى إلى رزیه یوم الخمیس التی یوصف یها رسول الله بأنه إنسان مشکوک فی اتزان عقله، یعنی هذه الأشیاء المتناقضه الموجوده فی صحیح البخاری ومسلم، أنا أسمیها عقیده المتناقضات لأنی یحق لی أن أقول هذا لأنی کنت من أهل السنه وجدت هناک تناقضات عدیده فی صحیح مسلم، کقوله القاتل والمقتول فی الجنه، کما یقول الحسین وقاتله فی الجنه، یجتهدون ولا اجتهاد للحسین، الحسین خرج باغیاً، هذا خارج عن موضوعکم، ولکن نحن لنا غیره على رسول الله وهذا الکلام أوجهه لکل من له غیره على نبیه، هل ترضى أن یقال لنبیک أنه یهجر أو غلب علیه الوجع.
المُقدَّم: شکراً لکم على هذا القدر من المداخله لضیق الوقت. رفض الکتاب کان له سابقه ومسأله الیهود.
سماحه السید کمال الحیدری: هذه مرتبطه بأنه ما من شیء یحدث فی الأمه إلا وهو یحدث فی الأمه الإسلامیه حتى لو دخلوا فی جحر ضب لدخلتم فیه، لعل الأخ یشیر العزیز یشیر إلى هذه الحقیقه وهو أنه ما جرى فی تلک الأمم وهو أنهم لم یلتزموا بالأثنى عشر لأن نقباء بنی إسرائیل موجوده وغیرها. أیضاً یرید أن یقول فی هذه الأمه لم یلتزموا بما بینه الرسول صلى الله علیه وآله من خلفائه الاثنى عشر.
فی الواقع أنا أحاول الابتعاد عن نظریه المؤامره، وأرید أن أبحث القضایا بحسب الأدله الموجوده بأیدینا، أما بحسب النوایا وبحسب الاعتقادات وبحسب الماورائیات … وأنا أتصور بأنه عندما ندخل فی النوایا قد یتهمنا أحد بأن هذا الإنسان لیس بمؤمن ومن أین تعرف أن هذا تآمر، والحق معه باعتبار أن النوایا مرتبطه بالله تعالى.
أما بحسب الظواهر أن رسول الله بأمر صریح یقول أأتونی بکتاب وهو یقولون لا، أنه هجر أو غلبه الوجع أو أهجر. هذا القدر یکفی لبیان هذه الحقائق.
المُقدَّم: هل هذه الحقائق الموجوده فی کتب النهج الأموی من الکم بحیث یمکن حذفها خلال الطبعات القادمه.
سماحه السید کمال الحیدری: الأخ العزیز یقول أن بعض الکلمات حذفت، أنا استبعد، وأنا أشرت فی الأطروحه المهدویه مجموعه الأمور التی تلاعب بها صحیح البخاری وتلاعب بها صحیح مسلم ولعلها موجوده فی مسند أحمد، ولکن بحمد الله تعالى بعد هذا الانتشار الواسع والکتب الموجوده بأیدی الجمیع أنا أتصور بأن التغییر فیها لیس بذاک الأمر السهل الذی یتصور الأخ العزیز.
المُقدَّم: یوم السبت ندخل فی موضوع جدید. أشکر سماحه آیه الله السید کمال الحیدری، أشکرکم مشاهدینا الکرام على حسن المتابعه، والسلام علیکم ورحمه الله وبرکاته.
 

Leave A Reply

Your email address will not be published.