رزیه یوم الخمیس ق(۵)

0 158

 
سماحه السید کمال الحیدری: أعوذ بالله السمیع العلیم من الشیطان الرجیم والصلاه والسلام على سیدنا محمد وآله الطیبین الطاهرین.
مره أخرى أشیر إلى هذه الحقیقه وهی أن هذه الحادثه وأن هذه الواقعه وما حدث فیها من انقسام بین أصحاب رسول الله صلى الله علیه وآله حیث ذهبت جماعه وفئه من هؤلاء إلى أنه یجب الامتثال لقول رسول الله ولذا قالوا قربوا له کتاباً، ولکنه فی مقابل هذا الاتجاه کان هناک اتجاه آخر کان یصر على منع رسول الله صلى الله علیه وآله من الکتابه، لا أنه اجتهد وقال رأیاً، لا لا، وإنما کان هناک إصرار على منع رسول الله من الکتابه لهذا الکتاب الذی قال عنه هو صلى الله علیه وآله لن تضلوا بعده أبداً.
فی المقدمه هذا الاختلاف الذی وقع إذا أردنا أن نقرأ کثیراً من الأحداث التی وقعت بعد رسول الله ما لم نلتفت إلى هذا الجذر الذی وقع فی رزیه یوم الخمیس لا نستطیع أن نفهم الأحداث کما ینبغی. ولذا خصوصاً أهل القلم وأصحاب طلب الحقیقه وأهل العم، هذا الخطاب موجه إلیهم جمیعاً إذا أرادوا أن یجذروا المسائل، واحده من الأمور التی أؤکد علیها مراراً وتکراراً فی بحوثی ودراساتی أقول أن المسائل سواء کانت علمیه أو تأریخیه أو اجتماعیه لابد أن نجذر تلک المسائل، لابد أن نعرف الجذور التی بدأت منها هذه المسائل. هذه نقطه أساسیه ومهمه وتعد هذه الواقعه من أهم المحاور لفهم کل الأحداث التی وقعت بعد ذلک، بل إلى یومنا هذا، وهذا الخلاف والاختلاف القائم بین المسلمین واحده من أهم محاوره هو ذلک المجلس وتلک الحادثه التی وقعت فی آخر أیام رسول الله صلى الله علیه وآله.
فی المقدمه مره أخرى أشیر حاول البعض أن هجر لا یدل على معنى قبیح حتى أنه إذا قاله أحد الاصحاب أو نسب إلى الخلیفه الثانی حتى یدل على أن … لا، مضمونه لغه واستعمالاً واصطلاحاً شیء مرفوض جداً ولا یمکن أن یقال على رسول الله. هذا مصدر من أهم المصادر فی هذا المجال وهو کتاب (سبل الهدى والرشاد فی سیره خیر العباد، ج۱۲، ص۲۴۹) تألیف محمد بن یوسف الصالحی الشامی، المتوفى ۹۴۲هـ تحقیق وتعلیق الشیخ عادل أحمد والشیخ علی محمد معوض، ج۱۲، دار الکتب العلمیه، قال: (قولهم: أهجر، بإثبات همز الاستفهام وفتح الهاء والجیم هجر، قالوا ولبعضهم هجر بضم الهاء وسکون الجیم والتنوین أی قال هجر) بعضه قال هجر أو أهجر (والهجر) محل الشاهد، سواء کانت الصیغه یهجر أو کانت الصیغه أهجر لا فرق (والهجر بضم الهاء وسکون الجیم وهو الهذیان الذی یقع من کلام المریض الذی لا ینتظم ولا یعتد به لعدم فائدته) أیها الصالحی الشامی ماذا تقول هذا ممکن الاحتمال فی خیر الأولین والآخرین وسید الأنبیاء والمرسلین قال: (ووقوع ذلک من النبی مستحیل فی حقه). هذه الاستحاله کما یقول الفلاسفه استحاله وقوعیه لا استحاله ذاتیه وله بحث آخر.
ثم یبدأ أیضاً … إذا کان هذا الاحتمال وارد یعنی کیف أن الصحابه لم یکونوا یعلموا أن هذا الأمر ولو احتمالاً مستحیل فی حق سید الأنبیاء والمرسلین، قال: (وإنما هذا على طریق الاستفهام) کیف یفسر الاستفهام (الذی معناه الإنکار والإبطال، أی أنه لا یهجر) یعنی هؤلاء قالوا أهجر یعنی یریدون أن یقولوا لا یهجر، إذا کان الأمر کذلک عزیزی أیها العالم لماذا أن رسول الله تألم منهم واغتم وقال قوموا عنی. شیء غریب، یقول: (أی لم یختلفوا فی الأخذ عنه ولم ینکروا علیه الکتاب وهو لا یهجر أصلاً) إذا کان الأمر کذلک کما قلت کانوا رکضوا وأسرعوا وکان رسول الله یقول لهم جزاکم الله خیراً.
فی (صحیح مسلم، ج۱۱) ذکر جملتین قال: (وأما کلام عمر) الخلیفه الثانی (فقد) التفتوا إلى العباره حتى نعرف بعد ذلک وأنا أشرت إلى هذه النکته سابقاً قلت لابد أن نتابع وندقق کلمات الأعلام لنرى أنه یوجد هذا الاتفاق الذی ذکره أو لا. یقول: (فقد اتفق العلماء المتکلمون فی شرح الحدیث على أنه من دلائل فقه عمر وفضائله ودقیق نظره). هذا کلام النووی، ویا لیت أنه یقول أن هذا اجتهادی ورأیی، بل یقول أن هذا اتفاق.
نحن فی هذه اللیله نحاول أن نقف لنرى أنه یوجد مثل هذا الاتفاق أو لا یوجد. أنا أشیر إلى أربعه أو خمسه من الأعلام وبعضهم من المستمیتین بل کلهم من المستمیتین فی الدفاع عن الصحابه.
المورد الأول ما ورد فی (منهاج السنه النبویه، ج۳، ص۵۳۳) لابن تیمیه، تحقیق محمد رشاد سالم، نشر دار الفضیله ومؤسسه الریان، انظروا ماذا یتکلم عن هذه الواقعه، یتکلم عن هذه الواقعه التی اشترک فیها الخلیفه الثانی أو کان على رأسها الخلیفه الثانی، هل یتکلم عن الواقعه بما یدل على منقبه وفضیله لهذه الطبقه والفئه وعلى رأسهم الخلیفه الثانی أو یتکلم بلغه الاعتذار والتوجیه وإیجاد المخرج والدفاع بما یدل على أنه وقع هناک خطأ کبیر وجسم، لابد من تلافیه وإیجاد المخرج من هذا المأزق له.
بعد أن ینقل الواقعه یقول: (وأما عمر فاشتبه علیه) بینکم وبین الله إذا کانت منقبه المناقب یعبر عنها بأنه اشتبه علیه (فاشتبه علیه هل کان قول النبی من شده المرض) یعنی من الهذیان، لأنه غلبه الوجع یعنی اختلط الحق بالباطل ولیس کل کلامه وحی وإنما فیه ما خالطه غیر الحق، بشکل واضح وصریح ان ابن تیمیه یبین أن الخلیفه الثانی شک فی رسول الله أنه له بوضعه الطبیعی وکان بقواه العقلیه أو اختلط علیه … یقر بهذه الحقیقه ولکن یعتذر له ویقول أن شده المصیبه کانت شدیده وأن الحادثه کانت کبیره أنه یجد رسول الله على فراش الموت فهذا أفقد عمر توازنه. اعتذر للخلیفه الثانی حتى یخلص الخلیفه الثانی أو هذه الجماعه من هذا المأزق وهو المخالفه الصریحه لأمر رسول الله.
یقول: (فاشتبه علیه هل کان قول النبی من شده المرض أو کان من أقواله المعروفه) یعنی التی صدرت عن توازن واستواء عقلی حتى یکون مصداق لما (ینطق عن الهوى إن هو إلا وحی یوحى). فإن قلت هذا جواب عن سؤال مقدر ابن تیمیه یقول: (والمرض جائز على الأنبیاء) انظروا هذه المغالطه، نحن نتفق معک أن المرض جائز على الأنبیاء ولکن هل أن المرض یغلبهم حتى یختلط عندهم الحق بالباطل ویؤدی إلى الهذیان. هذه من مغالطات ابن تیمیه، هو لا یقول اللازم بل یقول (والمرض جائز على الأنبیاء) والجمیع یعتقد هذا. إنما أنا بشر مثلکم ومن لوازم البشریه المرض، ولکن البحث لیس فی المرض، هذه المغالطات التی ملء بها کتاب منهاج السنه. (والمرض جائز على الأنبیاء ولهذا قال) الخلیفه الثانی (ما له أهجر) انظروا المغالطه، أنت تقول المرض جائز لا الهجران والهذیان جائز، انظروا کیف انتقل من المرض إلى الهذیان. التفتوا إلى هذا بودی أن المشاهد یلتفت بدقه إلى هذه القضیه، یعنی هناک مقدمه کما یقول علماء المنطق مقدمه مطویه فینتقل من مرضه إلى غلبه المرض وأصیب بالهذیان. قال: (ما له أهجر، فشک فی ذلک) فی هذا تصریح لمن یرید الدفاع عن الخلیفه الثانی، هذا إمام من أئمه النهج الأموی ومن أئمه الوهابیه یصرح أن الخلیفه الثانی شک فی رسول الله أنه باق على قواه العقلیه أو أنه وقع اختلال فی قواه العقلیه.
(فشک فی ذلک ولم یجزم بأنه هجر) وبعد ذلک سنقرأ أن من یجزم بأن رسول الله قد هجر فقد خرج عن المله، التشکیک فیه مشکله ومحال على رسول الله فما بالک بالجزم بأنه أصابته لوثه (والشک جائز على عمر). فإن قلت لماذا یشک أحد کبار أصحاب رسول الله، یقول: نحن لم ندعِ العصمه لعمر، وهذه من موارد فقه عمر أو من موارد اشتباه عمر، عندما یقول لأنه لا معصوم إلا النبی. یرید أن یقول هذه من فضائله أو من اشتباهاته؟ اشتباه، وإلا لو کان فضیله لما کان هناک حاجه لأن یقول فأنه لا معصوم إلا النبی. إذن هذا یکشف أنه یرید أن یقول أن هذا اشتباه والاشتباه جائز على الصحابه، (فأنه لا معصوم إلا النبی لاسیما وقد شک بشبهه) یعنی الخلیفه الثانی شک فی رسول الله هناک شبهه وهی المرض (فإن النبی کان مریضاً، فلم یدرِ) مره أخرى یؤکد الکلام یعنی الهذیان (فلم یدر أکلامه کان من وهج المرض) یعنی غلبه الوجع کما یعرض للمریض، ماذا یعرض للمریض، یعرض له الحراره أو الهذیان؟ یرید أن یقول عرض له الهذیان (أو کان من کلامه المعروف الذی یجب قبوله، وکذلک ظن أنه …) هذا هو المورد الأول.
المورد الثانی: ما ورد فی کتاب (الإحکام فی أصول الأحکام، ج۸) للحافظ لأبی محمد علی بن حزم الاندلسی الظاهری، عنى بتصحیحه أحمد محمد شاکر، مکتبه الإمام البخاری للنشر والتوزیع، الطبعه ۱ سنه ۱۴۲۹هـ فی موردین من هذا الکتاب یشیر إلى قضیتین أنا فقط أقرأها بلا تعلیق.
فی (ج۷، ص۱۲۲ و ۱۲۳) من الکتاب، بعد أن ینقل الروایه یقول: (إن قوماً قالوا عن النبی صلى الله علیه وآله فی ذلک الیوم ما شأنه هجر أو أهجر. قال أبو محمد) أبن حزم الظاهری، أنا لا أحتاج إلى التعلیق وأترکه للمشاهد الکریم (قال أبو محمد: هذه زله العالم) إذن هذه فضیله أو زله، بینک وبین الله إذن اجتمعت کلمه العلماء على أنها فضیله من فضائل الخلیفه الثانی أو أنها زله من زلاته أمام رسول الله (هذه زله العالم التی حذر منها الناس قدیماً وقد کان فی سابق علم الله تعالى) الآن یرید أن یوجه (أن یکون بیننا الاختلاف وتضل طائفه وتهدی بهدی الله أخرى) یعنی رسول الله لم یکن یعلم أن هذا فی سابق علم الله حتى لا یقول هذا الکلام؟! (فلذلک نطق عمر) یرید أن یوجه لعمر، فإذا کانت زله لماذا نطق عمر؟ حتى یحقق القضاء والقدر الإلهی وکأن رسول الله، بل أن رسول الله لم یکن یعلم أن الله سبحانه وتعالى من قضائه وقدره أن تهتدی جماعه وتضل أخرى. (مما کان سبباً) هذا الذی نطق به الخلیفه الثانی وجماعته، انظروا کیف یتناقض فی کلماته إذا کان من قضاء الله وقدره لماذا تقول هذا الکلام (مما کان سبباً إلى حرمان الخیر بالکتاب الذی لو کتبه لم یضل بعده أحداً) أنا لا أعلم کیف إذا کان قضاء الله وقدره کیف أنه حرمان من الخیر الکثیر (ولم یزل أمر هذا الحدیث مهماً لنا وشجى فی نفوسنا وغصه نألم لها). ومع ذلک یرید الإمام النووی أن یجعلها من مناقب وفضائل ودقه ویرید ان یجعلها أمثال العثیمین استشرف المستقبل بنحو لم یستطع رسول الله أن یستشرف ذلک. هذا المورد الأول من ابن حزم.
المورد الثانی أیضاً بعد أن ینقل الروایه یقول: (واعترض آخرون) على رسول الله فی هذا الحدیث (من أهل الجهل على الحدیث المذکور بالآیه المبارکه) حسبنا کتاب الله (وصوبوا فعل عمر وقوله فی ذلک الیوم) یعبر عنهم أهل الجهل لا أهل العلم. (قال أبو محمد: وهذان الاعتراضان) لأنه ذکر اعتراض والاعتراض الثانی الذی صدر من أهل الجهل (من هاتین الطائفتین لا یشبهان اعتراض المسلمین) یعنی المسلم لا یعترض مثل هذا الاعتراض … هذه طریقه المسلم (وما کان لمؤمن ولا مؤمنه إذا قضى الله ورسوله أمراً أن یکون لهم الخیره من أمرهم ومن یعصی الله) یقول: (وإنما یشبهان اعتراض أهل الکفر والإلحاد) لا یرید أن یتهم هذه الجماعه بالکفر ولکن یقول أن هذا العمل عمل من لم یؤمن بالرسول الأعظم (وبعید عندنا أن یعترض بهما مسلم صحیح الباطن) یعنی إیمانه إیمان حقیقی (والطائفه الثانیه مجهله لرسول الله) یعنی نسبت .. لا أنه غلبه الوجع وإنما نسبت له الجهل (مجهله لرسول الله مدعیه علیه الکذب فی أمر الکتاب الذی أراد أن یکتبه) لأنه قال لن تضلوا بعدی أبداً، وهؤلاء قالوا لا یا رسول الله أنت مشتبه. یعنی أنت أعوذ بالله ولکنه هذا کلام ابن حزم جهلوا رسول الله وکذبوه. نحن فیما سبق کان فی عباراتنا مقدار من الأدب ومن اللیاقه قلنا بأنه اجتهاد فی قبال النص، وابن حزم لا یرحمهم بل یقول هذا تجهیل وتکذیب وطعن فی رسول الله صلى الله علیه وآله.
(مدعیه علیه الکذب فی أمر الکتاب الذی أراد أن یکتبه أو التخلیط فی کلامه وأن قول عمر أصوب من قول رسول الله وکلا هذین القولین کفر مجرد) أعزائی انظروا الإحکام فی أصول الأحکام. هذا هو المورد الثانی.
المورد الثالث فی کلام الشاطبی صاحب الاعتصام بعد أن ینقل الحدیث یقول: (فکان ذلک والله أعلم وحیاً أوحى الله إلیه) قال أأتونی بکتاب یقول کان ذلک وحیاً أوحاه الله إلیه، أنه إن کتب لهم ذلک الکتاب لم یضلوا بعده ولکن القوم ماذا قالوا له؟ (فتخرج الامه عن مقتضى قوله ولا یزالون مختلفین بدخولها تحت قوله إلا من رحم ربی) ولکن هؤلاء منعوا رسول الله. هذا فی (الاعتصام) ضبط نصه أبو عبیده آل سلمان، مکتبه التوحید، المجلد الثالث.
وکذلک فی (الموافقات) أشار إلى هذا المعنى للعلامه الشاطبی أیضاً، ج۵، دار ابن القیم ودار ابن عفان، شیء من هذا القبیل.
وممن أشار إلى نکته فی هذا المجال فی جمله فی کتاب (البدایه والنهایه) لابن کثیر، تحقیق الدکتور عبد المحسن الترکی، ج۸، دار عالم الکتب، فی آخر المطاف یقول: (وإن صحت الروایات الأخرى أی هجر ویهجر) وقد نقلها مسلم کما ذکرنا (کانت خطأ من قائلها) هو لا یقول من هو قائلها، ولکن خطأ أو فضیله، منقبه ودقه نظر واستشراف المستقبل أو خطأ منهم. (قالها بغیر تحقیق بل لما أصابه من الحیره والدهشه لعظیم ما شاهده) هذا توجیه آخر.
إذن انتهی إلى هذه النکته وهی أن الدعوى التی ادعاها النووی أنه اتفقت کلمات العلماء على أن هذا دال على فقه وفضیله ودقه نظر الخلیفه الثانی کلام غیر متفق مع الحقیقه ومجانب للحقیقه.
المُقدَّم: قلتم أن التشکیک الذی وقع حال دون أن یکتب النبی کتابه الذی وصفه بأنه لن تضلوا بعدی أبداً، فهل من یوافقکم هذا الرأی.
سماحه السید کمال الحیدری: نحن ذکرنا فی الحلقات السابقه أن واحده من أهم الوجوه التی ذکرها القوم قالوا إذا کان هذا الکتاب على نحو الوجوب والجزم لماذا رفع رسول الله یده عنه.
الجواب: السبب فی ذلک أن رسول الله أراد أن یحقق غایه وهدف من هذا الکتاب وبعد التشکیک والاعتراض فهذا الکتاب لم یبقى على أهمیته وسقط اعتباره، وقلنا أنه لا فقط سقط اعتبار الکتاب بل قد یطعن فی کاتبه وهو الرسول الأعظم حتى یسقطوا هذا الکتاب عن الاعتبار، هل یوجد أحد قال أن التشکیک کان السبب فی امتناع رسول الله عن الکتابه؟
الجواب: نعم، خصوصاً أولئک الذین یتبعون الشیخ ابن تیمیه یعنی الوهابیه أتباع محمد بن عبد الوهاب.
فی کتاب (منهاج السنه، ج۳، ص۵۳۳) فی طبعه الأربعه مجلدات لابن تیمیه، ج۳، دار الفضیله، وفی طبعه ثمان مجلدات (ج۶، ص۲۵) قال: (والنبی صلى الله علیه وآله قد عزم على أن یکتب الکتاب الذی ذکره لعائشه فلما رأى أن الشک قد وقع علم أن الکتاب لا یرفع الشک فلم یبقَ فیه فائده). إذن ما هو السبب الذی أدى إلى امتناع رسول الله عن کتابه الکتاب سواء کان لن تضلوا بعدی أبداً أو کما یدعون أنه أراد أن یکتب فی استخلاف الخلیفه الأول أبی بکر. فی النتیجه رسول الله امتنع فی ذلک المجلس أن یکتب الکتاب. لو سألنا لماذا امتنع رسول الله عن کتابه الکتاب. بعد الاعتراض وبعد الاتهام؟ الجواب: یقول أنه سقطت فائده الکتاب بعد أن شکک فی أصل الکتاب، (علم أن الکتاب لا یرفع الشک فلم یبقَ فیه فائده) إذن نحن عندما أثبتنا هذه الحقیقه وقلنا بأنه اساساً رسول الله إنما امتنع حتى یرفع تلک الشبهه التی سوف تناله قبل أن تناله کتابه، یعنی بعباره واضحه یحجم الآثار السلبیه لهذا الأمر، لأنه آخر المطاف أن الکتاب الذی کان یرید کتابته کان له فوائد فتلک الفوائد بعد التشکیک لا تتحقق بل هناک أغراض أخرى سوف تتحقق وتبعات ومساوئ وهو التشکیک فی القوى العقلیه لرسول الله صلى الله علیه وآله. وفی أصل الرساله، ولذا کانت المصیبه أعظم لو کتب، یعنی بعباره علمیه وقع التزاحم بین الفائده التی تترتب على الکتاب وبین المصیبه التی ستقع على أصل الرساله، فالرسول صلى الله علیه وآله وجد أن المصیبه أعظم من هذه الفوائد وهی لم تکن تتحقق بعد ذلک لأنه شکک فی أصل الکلام.
إذن هذا الذی یرکزونه من أنه الکتاب لو کان على أصل الوجوب کان کتبه رسول الله، لا، کان الکتاب کما صرح الأعلام مثل الشاطبی وغیره أنه مما أوحى الله إلیه لأنه (ما ینطق عن الهوى إن هو إلا وحی یوحى).
المُقدَّم: نتحدث عن هذه الحادثه هل کانت هذه الحادثه هی الوحیده التی جرى التعامل فیها مع الرسول بهذا الشکل أم هناک مخالفات أخرى، أرید أن أقول طریقه التعامل مع الرسول ومنهج للتعامل، هل تکرر أو سبق وأن صدر مثل هذا الفعل، أم أن هذه فعل واحد ویمکن تبریرها؟
سماحه السید کمال الحیدری: کما ذکر هؤلاء أن الخلیفه الثانی زل، لا فقط زل وإنما أصیب بدهشه وحیره بمصاب رسول الله. أو من قبیل ما حدث للخلیفه الثانیه فلته وقى الله المسلمین شرها، هل هی هکذا أو أن هذه کانت سجیه ومنهجاً فی التعامل معه.
طبعاً هناک حوادث کثیره سأشیر إلى واقعه أخرى وهی واقعه صحیحه السند ومتفق علیها، هذه الواقعه جاء بشکل واضح وصریح فی (صحیح مسلم، ج۱، ص۶۸ و ۶۸، کتاب الإیمان، باب الدلیل على أن من مات على التوحید دخل الجنه قطعاً) تحقیق الشیخ مسلم بن محمود عثمان السلفی الأثری، دار الخیر، فی هذا الباب مجموعه من الروایات. الروایه طویله الذیل وهی (حدثنی أبو کثیر، قال حدثنی أبو هریره قال: کنا قعوداً عند رسول الله، معنا أبو بکر وعمر فی نفر، فقام رسول الله من بین أظهرنا فأبطأ علینا، وخشینا أن یقتطع دوننا، وفزغنا، فقمنا) یقول أبو هریره أنا ذهبت فوجدت رسول الله دخل فی حائط یعنی بستان فأیضاً دخلت خلفه بطریق کذائی إلى ذلک البستان (فکنت أول من فزغ فأتیت هذا الحائط) البستان (فاحتفزت کما یحتفز الثعلب وهؤلاء الناس ورائی، فقال: یا أبا هریره، وأعطانی نعلیه) بغض النظر عن المضمون أنا أقرأ الروایه الموجوده فی صحیح مسلم، أن رسول الله رأى أبا هریره فأعطاه نعلیه (قال: اذهب بنعلی هاتین فمن لقیت وراء هذا الحائط یشهد أن لا إله إلا الله مستیقنا بها قلبه فبشره) وأنا لا أعلم ما هی العلاقه بین هذه البشاره وبین نعلی رسول الله. قلت لکم أنی لا ارید التعلیق على الروایه، بل افترضها أنها مسلمه. (فکان أول ما لقیت عمر، فقال: ما هاتان النعلان یا أبا هریره، قلت: هاتین نعلین رسول الله) لماذا صارت هاتین لا هاتان (نعلا رسول الله بعثنی بهما من لقیت یشهد أن لا إله إلا الله مستیقناً بها قلبه بشرته بالجنه، فضرب عمر بیده بین ثدیی فخررت. فقال: ارجع یا أبا هریره) لماذا ترید أن تبلغ هذا عن رسول الله، أیها الخلیفه الثانی رسول الله أمرنی، ولکن أبا هریره خاف ورجع (یقول: فرجعت إلى رسول الله فأجهشت بکاء ورکبنی عمر فإذا هو على أثری فقال لی رسول الله: ما لک یا ابا هریره قلت: لقیت عمر فأخبرته بالذی بعثتنی به فضرب بین ثدیی ضربه خررت بها. قال: ارجع، فقال له) طبعاً هناک کلمه أنا تأدباً لا أنقلها للمشاهد الکریم یمکن أن یراجعها فی الکتاب، کلمه لا أرغب بالتلفظ بها فی مثل هذه المجالس (فقال له رسول الله: یا عمر، ما حملک على ما فعلت) أنا أمرته بأن یفعل ذلک لماذا منعته أنت؟ انظروا إلى منهج عمر، واضح أن رسول الله یأمر والخلیفه الثانی یمنع (قال: یا رسول الله بأمی أنت وأمی أبعثت أبا هریره بنعلیک من لقی یشهد أن لا إله إلا الله مستیقناً بها قلبه بشره بالجنه. قال: نعم) تأکد أن رسول الله، إذن ابا هریره لم یکذب والدلیل على ذلک أن استفهم من رسول الله ورسول الله قال أنا بعثته أن یقول کذا. (فقال) والله هذه الکلمه أثقل من السماوات والأرض أن شخصاً یقولها لسید البشر وسید الأولین والآخرین وسید الأنبیاء والمرسلین، ماذا قال له؟ لم یقل له یا رسول الله أتجد فی هذا مصلحه، یا رسول الله الناس لابد أن یعملوا، یا رسول الله … یقول له (قال: فلا تفعل) ینهى رسول الله ویأمره. أنا لا أعلم التعلیق للمشاهد الکریم أن شخصاً یُدعى له مثل ما یدعى من هذه المقامات ویقف أمام رسول الله صلى الله علیه وآله یقول له لا تفعل (فلا تفعل) لماذا یا عمر؟ (فأنی أخشى أن یتکل الناس على هذه البشاره) إذن رسول الله لم یلتفت وغفل عنها، من التفت لها؟ الخلیفه الثانیه. وهذه هی الأصل الذی قلنا لکم مراراً أنه لأجل کرامه الخلیفه الثانی لا بأس بالطعن لا فی الصحابه بل فی الطعن فی رسول الله. (فلا تفعل فإنی أخشى أن یتکل الناس علیها فخلهم یعملون) لماذا ترید بهذا الطریق السهل أن تدخلهم إلى الجنه (قال رسول الله: فخلهم) کما ترى یا عمر، أنا کنت مخطأً ومشتبهاً وقلت رأیاً من عندی والحق معک.
إذن هذه القضیه قضیه فی واقعه کانت رزایه یوم الخمیس أو کانت منهج؟
المُقدَّم: هذه الصوره التی تقدم عن رسول الله صوره مهزوزه.
سماحه السید کمال الحیدری: لا صوره مهزوزه بل صوره تعبر عن شخص یعیش الدرجه الثانیه والثالثه فی المسلمین لا الرجل الأول فی مقام الرساله، أبداً، وهذا ما سنقرأه لاحقاً. قد یقول قائل: ماذا یقول هؤلاء حول هذا النص؟
المُقدَّم: ملاحظه واحده، قد تکون هذه من الموضوعات التی حملت أیضاً على الصحه.
سماحه السید کمال الحیدری: لا إشکال، لا إشکال، لألف مره أقول هذه من مدسوسات وموضوعات الأمویین، ولکن أعزائی تعلمون من هیأ هذه الأرضیه لأنهم منعوا کتابه سنه رسول الله، عندما لم تکتب السنه لأنهم قالوا حسبنا کتاب الله، فعند ذلک جاء کل من هب ودب أن ینقل حدیثاً عن رسول الله، لا فقط کثر الحدیث الموضوع عن رسول الله بل شاعت نظریه الاستناد إلى الرأی، هذا رأیی، لماذا؟ لأنه لا یوجد حدیث عن رسول الله فماذا یفعل الناس. ولذا قلت من لم یستطع هذه الحادثه وحوادث مشابهه لها بطریق صحیح ومنطق لا یستطیع أن یقرأ استمرار أحداث صدر الإسلام إلى یومنا هذا. فی هذه الحادثه ماذا یقول هؤلاء، هذه صریحه ولیس فیها أن الخلیفه الثانی تأثر بالأجواء وأصابته الدهشه والحیره ففقد توازنه وکانت هناک شبهه، لا توجد شبهه، جاء إلى رسول الله فقال له: یا رسول الله. قال له: نعم. إذا کان یرید أن یعرف الحقیقه کان بإمکانه أن یبدل العباره کان یقول یا رسول الله ما هی المصلحه فی هذا وما هی الحکمه فی هذا. ألا ترى أن الأنسب کذا. لا أن یقول لرسول الله لا تفعل، أهذا هو المنطق والأدب الذی علمنا القرآن إیاه فی التعامل مع مقام الرساله الخاتمه، قال لنا (لا ترفعوا أصواتکم فوق صوت النبی) الأصوات لا ترفعوها لا أنکم تقولون لرسول الله أفعل أو لا تفعل. قال لنا (وتسلموا تسلیماً) أهذا هو التسلیم لمقام رسول الله، وقد سأل رسول الله وقال له نعم. أهذا هو (ما کان لهم الخیره من أمرهم).
انظروا إلى ما یقوله هؤلاء الأعلام توجیهاً أیضاً لفعله أو لفعل الخلیفه الثانی، انظروا ماذا یقول فی (کشف المشکل من حدیث الصحیحین، ج۳) لابن الجوزی، یقول: (وهذا الحدیث) بعد أن ینقل العباره وقوله أخشى أن یتکل علیها الناس أی یقتنعون بها ویترکون التعبد … رسول الله لم یلتفت إلى هذا (وهذا الحدیث یدل على أن رسول الله کان یقول برأیه). وهذه هی الطامه الکبرى. لیس کل ما صدر منه صلى الله علیه وآله کان وحیاً، وهؤلاء کأنهم نسوا قوله (ما ینطق عن الهوى إن هو إلا وحی یوحى) ونسوا قوله تعالى (ما آتاکم الرسول فخذوه وما نهاکم عنه فانتهوا) ونسوا قوله تعالى: (إن کنتم تحبون الله فأتبعونی) یتبعون قوله وفعله وتقریره، کل شیء، اتباع مطلق (أطیعوا الله وأطیعوا الرسول) بشکل مطلق، ولکن هذا الرجل حتى یوجه عمل الخلیفه الثانی ویحفظ کرامته یطعن فی رسول الله (کان یقول برأیه إذ لو کان أمر بذلک عن وحی لما ترکه لقول عمر) هذا لابد أن یکشف عن أن هذا الحدیث إما باطل وإما کذا ولکنه رجع … وبدل أن یخطأ الخلیفه الثانی نجد …
وکلام آخر للعلامه العثیمین فی هذا المجال وهو ما أورد فی (التعلیق على صحیح مسلم، ج۱، ص۱۸۷) مکتبه الرشد، بعد أن ینقل الحدیث یعلق علیه، انظروا إلى التعلیق وهذه هی الطامه الکبرى لإمام من أئمه الوهابیه المعاصرین وأحد کبار أتباع ابن تیمیه، یقول: (إن بعض الأمور قد تخفى على الأکابر) أعزائی من هم هؤلاء الأکابر؟ یعنی النبی خفیت علیه المصلحه فنبه علیها الخلیفه الثانی (أن بعض الأمور قد تخفى على الأکابر لأن النبی صلى الله علیه وآله وسلم رجع إلى رأی عمر فقال: فخلهم). یعنی الحقیقه والمصلحه خفیت على رسول الله لکن الخلیفه الثانی التفت لها. إذن القضیه لیست واقعه أو واقعتین أو ثلاثه أو أربعه حتى نقول أنه اصیب بالدهشه والحیره وإنما هناک نهج یعتقد أن رسول الله بشر کأی بشر آخر یصیب ویخطأ ویقول عن رأیه تاره وعن الوحی أخرى فإذن لماذا لابد أن نطیعه ونسلم له فی کل شیء.
المُقدَّم: وهذه سمه أساسیه فی المنهج الأموی، یعنی جعلوا هناک شخصیه أو شخصیات فی مقابل رسول الله. بل أعظم منه لکی ینزلوا من مقام الرساله ویرتفعوا هم فی سدهم.
معنا الأخ أبو علی من السعودیه، تفضلوا.
الأخ علی: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ علی: سماحه السید سؤال یقول بعضهم یدعی العلم على بعض الفضائیات هذه الأیام یقول أن لرسول الله صلى الله علیه وآله وسلم شخصیتان، شخصیه إنسانیه وأخرى رسالیه، الشخصیه الإنسانیه شخصیه ناقصه تخطأ وتسهو، أما الرسالیه فهی شخصیه کامله وهی الوحی المنزل على رسول الله، کیف تعلقون على هذا الکلام.
المُقدَّم: الأخ وسام من بریطانیا.
الأخ وسام: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ وسام: السؤال المهم الذی أشار له السید فی الکتب، طبعاً لا فی کتب الشیعه بل فی کتب السنه، المسأله واضحه جداً الشیء الذی نسأل عنه لماذا إلى حد الآن هناک أناس بعدهم على نفس المنهج … فی کرهم لرسول الله، هذا الشیء ثابت لحد الآن.
المُقدَّم: الأخ محمد من السعودیه.
الأخ محمد: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ محمد: بالنسبه أنه کان عند الرسول کلهم من أهل البیت، فعمر قال أن الذین اختلفوا هم أهل البیت، عائله رسول الله. الرسول نزلت علیه (الیوم أکملت لکم دینکم) قبل المرض.
المُقدَّم: أم علی من فنلندا.
الأخت أم علی: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخت أم علی: عندی مداخله حول عقیدتی أو أساس العقیده، عداله الصحابه فإذا اعترفوا بأن عمر أخطأ، مشایخ السنه لا عوام السنه إذا اعترفوا بخطأ عمر وخطأ من کان معه دون أدنى شک سوف ینهار دعامه أساسیه من دعائم مذهبهم، لذلک تجد عندما نسأل مشایخ أهل السنه عن هذه الواقعه أو ما شابهها التی تتعلق برسول الله تجدهم أنهم یقولون یمیناً وشمالاً فی تفسیر کلمه یهجر. وأیضاً هناک إجابه دائماً نجدها عند مشایخ أهل السنه هی (لکم ما کسبتم ولن ما کسبتم). سؤالی: لماذا کلمه (الصحابه أخطأوا أو أخطأ الخلیفه) هذه الکلمه ثقیله علیکم وکلمه (یهجر) على رسول الله لیست ثقیله رغم أن القرآن قال فی رسول الله (وما ینطق عن الهوى إن هو إلا وحی یوحى) هذا سؤالی لکل سنی منصف لماذا أن کلمه أخطأ الصحابه ثقیله علینا لا نستطیع أن نسمعها وأننا لا نستثقل على رسول الله بأنه یهجر وهو على خلق عظیم، وقد قال تعالى فی محمد صلى الله علیه وآله وسلم (ما ینطق عن الهوى إن هو إلا وحی یوحى).
المُقدَّم: الأخ محمد من فلسطین.
الأخ محمد: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ محمد: لو یوضح لنا السید معنى (ما أنا فیه خیر مما یدعوننی إلیه) فإلى ماذا کانوا یدعونه.
المُقدَّم: الأخت مروه من العراق.
الأخت مروه: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخت مروه: أنت معجزه أتمنى أن یقتدی بک کل عالم، عندی سؤال بعض الوهابیه یقولون لو کان عمر بن الخطاب أساء لرسول الله لماذا زوجه علی بن أبی طالب بنته.
المُقدَّم: نأتی إلى الأسئله سماحه السید، السؤال الأول البعض یدعی أن للرسول شخصیتین بشریه ورسالیه، قد یخطأ فی البشریه وهو بشر ویصیب فی الرسالیه.
سماحه السید کمال الحیدری: أنا لا أعلم بأنه نحن أیضاً نعتقد بأن للرسول هاتین الخصوصیتین وهذان البعدان ثابتان للرسول لأن القرآن الکریم یقول (إنما أنا بشر …) وفی آیات أخرى (یوحى إلیه) إذن یوحى إلیه البعد الأول (وبشر مثلکم) البعد الثانی.
لماذا تفترضون إذا صار بشراً لابد أن یخطأ، هذه المقدمه من أین موجوده فی الکلام، من أین إذا ثبتت لهم البشریه فلابد أن یلازمها الخطأ، هذا من أین. أساساً نحن عندما اعتقدنا أن الرسول الأعظم هو الإنسان الکامل بل هو أکمل الأولین والآخرین بل أکمل ما خلق الله، لا فقد أکمل البشر، أکمل ما خلق الله، أفضل من جمیع الأنبیاء والمرسلین وأفضل من جمیع الملائکه المقربین وأفضل الخلق أجمعین، إذا کان کذلک من أین جئتم من أنه إذا کان فی بعد بشری لابد أن یلازمه الخطأ، هذه مقدمه باطله لم تثبت بأی دلیل بل الأدله القرآنیه على خلاف ذلک، بل الأدله العقلیه على خلاف ذلک.
أنا لا أطیل على المشاهد الکریم ولکن أقول له جمله واحده، أن هذا القرآن کامل أو فیه نقص وخطأ أی منهما؟ (لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه) سؤال: هذا القرآن هل هو قابل للتطبیق خارجاً أو لیس بقابل؟ إن قلتم لیس قابل للتطبیق لم یستطع حتى رسول الله أن یطبقه ۱۰۰% یلزم من ذلک أن یکون کتاباً عبثیاً لأنه حتى من جاء به لم یستطع أن یطبقه. إذن لابد أن نفترض أن هذا الکتاب فیه بعد واقعی وعملی قابل للتطبیق، من طبقه؟ من الواضح أنه لم یطبقه إلا رسول الله، فإذا کان رسول الله هی النسخه الواقعیه الخارجیه للقرآن الکریم، إذن لیس فیها خطأ ولا اشتباه ولا نسیان.
إذن هذه الدعوى تقوم على أساس مقدمه مطویه باطله وهی أنه إذا کان فی الشیء بعد بشری إذن یلازمه الخطأ، لا، هذا قیاس مع الفارق. لماذا؟ لأنک تجد نفسک بشر وتتصور أن کل بشر لابد أن یخطأ، لا ملازمه بین البشریه والخطأ.
المُقدَّم: والبشریه تتحقق فی أمور أخرى.
سماحه السید کمال الحیدری: کالاکل والشرب، وإلا لو لم یکن بشراً لما کان قدوه (لقد کان لکم فی رسول الله أسوه) الله سبحانه وتعالى لم یجعل الملائکه رسلاً للبشر، لأنهم لیسوا بشراً، الله یجعل البشر.
المُقدَّم: لماذا لا یزال البعض متسمکاً بهذا.
سماحه السید کمال الحیدری: الجواب أقولها بشکل واضح وصریح، أن النهج الأموی وأن معاویه إمام الفئه الباغیه الذی هو فرعون هذه الأمه، والذی لم یثبت أنه أسلم ولو ثبت أنه أسلم لم یثبت أنه مات على مله الإسلام، وهو الذی أول من بدل سنه رسول الله وهو وهو … عندما أغلق باب کتابه النص النبوی والحدیث النبوی وأغلق کتابه الحدیث النبوی ومنع من تدوین الحدیث انفتح الباب على مصراعیه للوضاعین وللمأجورین ولوعاظ السلاطین أن یکتبوا ما یریدوه المؤسسه الأمویه والدوله السفیانیه وعلى رأسها معاویه وهی التی حاولت أن تعطی قیمه للصحابه على حساب رسول الله، على کرامه رسول الله وعلى حساب أئمه أهل البیت، یعنی على حساب علی وأهل بیته لیقولوا أن هذا الذی تقولونه فی الرسول فی علی وأهل بیته، لا، یوجد فی الصحابه من هو أدق نظراً، من هو أفضل، من هو مستشرف للمستقبل ورسول الله لم یکن مستشرف، من من …
المُقدَّم: وهو انتقام من الرساله وإساءه إلى الصحابه.
سماحه السید کمال الحیدری: کونوا على ثقه، وإلا هذا الذی نقرأه عن الخلیفه الأول والخلیفه الثانی فی جمله منهم طعن فی الصحابه، واقعاً هل یعقل أحد أن شخصاً على مستوى الخلیفه الثانی رسول الله یقول أنا قلت ذلک لأبی هریره وهو یقول لرسول الله لا تفعل، هذا یقبل أن یصدر من الخلافه، لماذا لا تشککون؟ لأنکم بنیتم أیضاً فی أذهانکم أن ما ورد فی کتاب البخاری وفی کتاب مسلم کله لا مجال للمناقشه فیه.
المُقدَّم: محمد من السعودیه، یقول أهل البیت هم الذین اختلفوا.
سماحه السید کمال الحیدری: الجواب قلت أن تعبیر أهل البیت، لم یثبت أن المراد من أهل البیت یعنی علی والحسن والحسین وفاطمه … أولاً النساء لم تکن فی ذلک المسجد، وثانیاً أن الحسین والحسین کانت أعمارهم سبعه أو ثمانیه سنوات. إذن بقی فقط علی بن أبی طالب وقد قلت فی البحوث السابقه أنه لم یثبت عندنا أن علی بن أبی طالب کان حاضراً فی هذا المجلس. نعم، توجد روایه واحده ضعیفه السند أشرنا إلیها وهو لم یثبت أنه نفس هذا المجلس.
المُقدَّم: ما المقصود من أهل البیت هنا.
سماحه السید کمال الحیدری: الذین کانوا حاضرین فی ذلک المجلس.
المُقدَّم: لماذا البعض یستثقل خطأ الصحابه ویستسهل صدور الخطأ من رسول الله.
سماحه السید کمال الحیدری: الجواب هو نفس الجواب الذی أشرنا له قبل دقائق، وهو أنه هذا هو النهج الأموی حیث حاول أن یقلل من شأن رسول الله صلى الله علیه وآله بأی شکل کان، حاول أن یقلل من شأنه ولکن ما استطاع أن ینفی رسالته، لأنه لو نفى رسالته لخرج عن المله ولخرج عن الدین ولخرج عن الإسلام، ولهذا حافظوا على هذا الظاهر، على هذه الصبغه الظاهریه للإسلام ولکنهم أفرغوا الإسلام من محتواه، وأسقطوا النبی، وإلا بینکم وبین الله ماذا تقولون فی الآیات التی قال فیها القرآن عن نبیه (قل إن کنتم تحبون الله فاتبعونی) یعنی اتبعونی فقط فی الوحی، أم قال اتبعونی مطلقاً یعنی فی البعد البشری وفی البعد الوحیانی، فی کل الأبعاد فی أقواله وأفعاله وتقریراته. وأوضح آیه من ذلک (ما آتاکم الرسول فخذوه وما نهاکم) ولم یقل ما آتاکم الرسول فی الوحی فقد، وإنما قال ذلک (ما ینطق) فی مطلق ما یصدر منه.
المُقدَّم: شکراً لکم سماحه آیه الله السید کمال الحیدری، شکراً لکم مشاهدینا الأعزاء على حسن المتابعه، السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته.
 

Leave A Reply

Your email address will not be published.