موقف ابن تیمیه وعلماء أهل السنه من الصفات الذاتیه والخبریه ق ۳

0 119

 
أرحب بکم مجدداً مشاهدینا الکرام وأرحب باسمکم بسماحه السید کمال الحیدری.
سماحه السید کمال الحیدری: أهلاً ومرحباً بکم.
المُقدَّم: فی البدء هل من إیجاز لما سبق فی الحلقه التی قبل السابقه.
سماحه السید کمال الحیدری: أعوذ بالله السمیع العلیم من الشیطان الرجیم بسم الله الرحمن الرحیم وبه نستعین والصلاه والسلام علیى سیدنا محمد وآله الطیبین الطاهرین.
فی الواقع أن هذه المسأله وهی الصفات الذاتیه الخبریه تعد من المسائل المفصلیه فی المعارف التوحیدیه وعلى أساسها تعددت المذاهب والاتجاهات والمدارس لفهم هذه الصفات.
وعلى سبیل المثال الآیات التی تحدثت عن الید وعن الوجه والعین وکذلک الروایات التی تحدثت عن الاصابع والرجل ونحو ذلک من الصفات الذاتیه الخبریه.
فیما یتعلق بهذه الصفات وأنا أتذکر بأنه تقریباً فی السنه الماضیه التی بدأنا فیها فی شهر رمضان المبارک أبحاث التوحید وجعلنا المحور فیها لهذه الأبحاث هو أنه ما یقوله ابن تیمیه وأتباع ابن تیمیه وما یقوله علماء أهل السنه وعلماء مدرسه أهل البیت فی هذا المجال، وقد اتضح لنا بشکل واضح وصریح أنه فی الأعم الأغلب أن ابن تیمیه والوهابیه یخالفون السلف ویخالفون علماء أهل السنه فضلاً عن مخالفتهم لعلماء مدرسه أهل البیت علیهم أفضل الصلاه والسلام، ومن تلک المفاصل هذه المسأله التی نحن بصدد الإشاره إلیها، وأتصور أنه من خلال بحث هذه اللیله الذی أحاول أن یکون مختصراً کما ذکر عزیزی الدکتور سالم هذه هی نهایه المطاف فی بحث التوحید مع الشیخ ابن تیمیه وادعو الله أن أوفق فی القریب العاجل أن تکون هذه الأبحاث التی بلغت لعله ۵۰ حلقه تقدم الکلام عنها تفصیلاً إن شاء الله تخرج على تحت عنوان کتاب (تأملات نقدیه فی توحید الشیخ ابن تیمیه) هذا الکتاب الآن فی طور الإعداد، وکذلک فیما یتعلق بمعالم الإسلام الأموی، یتذکر المشاهد الکریم أننا فی الحلقات السابقه فی مطارحات فی العقیده وقفنا عند بعض ملامح ومعالم الإسلام الأموی وإن شاء الله تعالى تهیأت الحلقه الأولى أو القسم الأول من هذه البرامج فی کتاب مستقل سیخرج قریباً الى الأسواق تحت عنوان (معالم الإسلام الأموی).
فیما یتعلق بالصفات الخبریه التی أشرنا إلیها وهی بما یتعلق بالید والوجه والقدم والرجل والأصابع والساق ونحو ذلک أعزائی توجد فی هذه الصفات یوجد اختلافان بین علماء المسلمین:
الاختلاف الأول: وهو الاختلاف الذی وقع بین الاتجاه الذی أمنت به المشبهه والمجسمه والاتجاه الآخر الذی هم علماء أهل السنه، ولتوضیح الفرق بین هذین الاتجاهین أن الاتجاه الأول آمن بأن هذه الآیات التی تکلمت عن الوجه والید والعین ونحوها هذه تعد من محکمات الآیات القرآنیه فإذا کانت من محکمات الآیات القرآنیه إذن یراد بها ظاهرها حقیقه کما بینا ذلک تفصیلاً فی الحلقات السابقه، وهذا الاتجاه لازمه کما یصرح به هم أولئک الذین أمنوا بهذا الاتجاه لازم ذلک التجسیم ولازم ذلک التشبیه ولکن التشبیه من وجه وعدم التشبیه من وجه آخر.
فی مقابل هذا الاتجاه هو الاتجاه الآخر الذی آمن بأن جمیع هذه الصفات التی وردت فی الآیات والروایات هی من المتشابهات لا أنها من المحکمات، وإذا صارت من المتشابهات بمقتضى النص القرآنیه لکی تفهم لابد من إرجاعها إلى المحکمات وهذه قاعده أشار إلیها القرآن الکریم.
ویتذکر المشاهد الکریم حتى استفید من الوقت أنه أساساً أن الوهابیه بشکل واضح وصریح قالوا أن آیات الصفات الخبریه هی من المحکمات لا من المتشابهات واتهموا کل من لا یقبل أنها من المحکمات قالوا هم من المؤوله ومن الجهمیه ومن المعطله ومن الجاحدین لصفات رب العالمین ومن المشرکین ومن الملحدین ونحو ذلک مما قرأناه فی الأبحاث السابقه، لا نحن فقط نقول هذا الکلام ولا هم یقولون، کل من کتب عن هذا الاتجاه أشار الى هذه القضیه ومنهم الإمام العلامه ابن حجر الهیتمی فی کتابه (المنح المکیه فی شرح الهمزیه) المسمى (أفضل القرى لقراء أم القرى، ص۴۲۰) طبعه دار المنهاج، قال: (وجب تأویل النص إلیه) لماذا؟ یقول: (کآیات الصفات وأحادیثها إذ ظاهرها محال على الله تعالى عقلاً فوجب صرفها عنها بتأویلها بما یوافق العقل) یعنی بإرجاعها الى المحکمات (وأنکر جمع متأخرون من الحنابله تأویلها) یعنی إرجاعها الى المحکمات وأبقوها على ظاهرها (لزللهم باعتقاد ظواهرها من التجسیم أو الجهه وأطالوا فی ذلک بما کان سبباً لمحقهم وسحقهم فی الدنیا والآخره).
إذن هذا الاتجاه واضح، إذن یوجد اتجاهان فی هذه الصفات:
الاتجاه الأول: یعتقد أن الآیات التی تکلمت عن الصفات الخبریه هی من المحکمات وهذا مآله الى التجسیم والتشبیه.
والاتجاه الثانی: الذی یرى أنها من المتشابهات إذن لابد من إرجاعها الى المحکمات.
ما معنى أنها من المتشابهات؟ یعنی أنه لا یمکن أن یکون ظاهرها هو المراد حقیقه.
وأما الاتجاه الثانی. طبعاً هذا الاتجاه الثانی هو ما ذهب إلیه کل علماء أهل السنه والجماعه، وأشرنا الى أسمائهم من قبیل الإمام السمعانی ومن قبیل ابن سعید الطوفی والإمام العینی والعلامه الآلوسی والعلامه الأرنؤوط وذکرنا هؤلاء جمیعاً، وممن أشار الى ذلک فقط للإشاره وهو أیضاً ما أشار إلیه ابن حجر الهیتمی فی (ص۴۰۴ من المنح المکیه) قال: (ومن المتشابه ذکر آیات الصفات التی فیها ذکر نحو الاستواء والید والعین) من القائل؟ المتکلم أحد الأئمه وهو ابن حجر الهیتمی فی کتاب المنح المکیه. یقول: (ومن المتشابه وجمهور أهل السنه منهم أکثر السلف وأهل الحدیث) کلهم ذهبوا الى أن هذه من المتشابهات ولکن مع ذلک تجد أن الشیخ ابن تیمیه وأتباعه یدعون أن السلف کذا وأن أهل السنه کذا.
نعم، بقی الکلام أنهم ماذا یفعلون بهذه المتشابهات؟ قلنا البحث سیأتی.
الى أن یقول: (وقال الفخر الرازی) من کبار علماء الأشاعره (فلهذا اختار الأئمه المحققون من السلف والخلف بعد إقامه الدلیل القاطع على أن حمل اللفظ على ظاهره محال ترک التأویل …).
إذن اتفقت کلمه علماء أهل السنه وعلماء السلف على أن هذه الآیات مرتبطه بالمتشابهات لا بالمحکمات.
بعد أن آمن علماء أهل السنه وعلماء مدرسه أهل البیت أن هذه الآیات من المتشابهات وأن هذه الصفات هی من المتشابهات وقع الاختلاف بینهم، هل نسکت عنها أو نؤولها بإرجاعها الى المحکمات، أی منهما؟ هنا الاختلاف، فوجد المفوضه وهؤلاء المفوضه غیر المفوضه المعتزله، المفوضه قالوا نفوض علمها الى الله سبحانه وتعالى، ووجد المؤوله، ما هم المؤوله؟ الذین ارجعوا هذه الصفات أولوها ما تنسجم مع المحکمات القرآنیه.
ما هو منشأ هذا الاختلاف بین علماء أهل السنه؟ منشأه أعزائی الآیه المبارکه فی سوره آل عمران حیث أنه الآیه المبارکه قالت (وما یعلم تأویله إلا الله) فإن قلنا أنه فقط التأویل یعلم إلا الله والوقوف عند الله وقف لازم إذن لابد أن نکون من المفوضه لأننا لا نعمل تأویل المتشابهات فلابد أن نرجع علمها الى الله سبحانه وتعالى، وأما من قال هذه (الواو) لیست استئناف وإنما هی واو عاطفه إذن (والراسخون فی العلم) أیضاً (یقولون آمنا به کل من عند ربنا) هؤلاء یقولون نحن أیضاً نعلم تأویله ولکن من خلاله إرجاعه الى المحکمات.
إذن منشأ الاختلاف هو الوقوف على هذا المقطع من الآیه أو أن نضم إلیها (والراسخون فی العلم) ولذا نجد بشکل واضح وصریح ابن حجر الهیتمی أشار الى هذه القضیه بشکل واضح وصریح فی کتابه (المنح المکیه، ص۴۰۴) قال: (فیه قولان) یعنی أنه نکون من المفوضه أو من المؤوله (منشأهما هل الوقف على العلم فی قوله (والراسخون فی العلم) وعلیه طائفه قلیله … ومن المتشابه کذا، والأکثرون من الصحابه فمن بعدهم أن الوقف إلا الله من قوله … وهو أصح الروایات …).
إذن منشأ الاختلاف هو کیف نقرأ هذا المقطع.
طبعاً السلف من علماء الأمه ذهبوا الى أن الوقف لازم فلذا صاروا من المفوضه سکتوا عنها، قالوا نمرها على ظاهرها إمرارها على ظاهرها، ولکن لا یکون ظاهرها هو المراد لله سبحانه وتعالى. الله أعلم بمراده، لا أنه کالوهابیه الذین یقولون حقیقه ید ولکن لا کالأیدی، رجل ولکن لا کالأرجل، عین ولکن لا کالأعین، استواء وجلوس ولکن لا کاستواء الآخرین، لا لا أبداً، یقول لا نعلم المراد منها ونرجع علمها الى الله، هذا رأی السلف، أما رأی الخلف علماء السنه بعد ذلک قالوا لا، یمکن أن نأولها، ما معنى نأولها؟ یعنی نرجع هذه المتشابهات الى المحکمات.
فتحصل الى هنا بشکل واضح وصریح بأنه ابن تیمیه فی هذه المسأله وهی فی الصفات الذاتیه الخبریه خالف جمیع علماء أهل السنه فضلاً عن علماء مدرسه أهل البیت. وأنا أتصور اتضح للمشاهد الکریم لو سألنا سائل ماذا تقولون فی الآیات التی تکلمت عن الاستواء، عن الوجه، عن الید، عن العین، عن النظر، عن المجیء، عن الرجل، عن القدم، عن الأصابع، بعض الروایات أیضاً تحدثت. ماذا تقولون سیدنا؟ نقول: یوجد فی هذا علماء أهل السنه وعلماء مدرسه أهل البیت یوجد فیهم رأیان ونظریتان:
الرأی الأول والنظریه الأولى: تقول أنه لابد من التوقف عن بیان المراد منها، نقبلها ونسلم بظاهرها لأنها من المتشابهات ونرجع علمها إلى الله سبحانه وتعالى.
والنظریه الثانیه: تقول: لا، الآیه قالت (لا یعلم تأویله إلا الله والراسخون فی العلم) ونحن أیضاً من الراسخین فی العلم فنرجع هذه المتشابهات إلى المحکمات، ما معنى نرجعها؟ یعنی لا نجعلها ید حقیقیه، لا لا أبداً، نقول بأنه أقرب المعانی إلى المحکمات ما هو؟ نرجعها إلى محکماتها. فی قبال هذین الرأیین والاتجاهین آمن ابن تیمیه وأتباعه من الوهابیه بأنه لا، له ید حقیقیه وله رجل حقیقیه وله أصابع حقیقیه ولکن ید کالأیادی وجسم لا کالأجسام.
إذن النظریه أتصور یعد هذا البحث من مفاتیح الأبحاث، الإنسان إذا التفت إلیه یستطیع أن یمیز أن ابن تیمیه وأتباعه لیسوا من أهل السنه فی هذا المجال، لا من سلف أهل السنه ولا من خلف أهل السنه، لا من المتقدمین … وإنما هو رأی ینسجم مع نظریه التشبیه والتجسیم.
المُقدَّم: ذکرتم سماحه السید بعض الشواهد التی تثبت أن السلف کان یرى أن مثل هذه الصفات هی من المتشابهات، هل هناک شواهد أخرى؟
سماحه السید کمال الحیدری: فی هذه اللیله أنا أرید أن أشیر إلى شاهد واحد ورد فی هذا المجال، هذا الشاهد هو نص ورد عن ابن عباس، هذا النص أقرأه للأعزاء من کتاب (السنه، ص۲۲۳، رقم الحدیث الحدیث ۴۸۵) لابن أبی عاصم الشیبانی المتوفى سنه ۲۸۷هـ تحقیق محمد ناصر الدین الألبانی، طبع ونشر المکتب الإسلامی، الروایه عن ابن طاووس عن أبیه عن ابن عباس قال، إذن لیست روایه یعنی حدیث عن رسول الله وإنما هو نص منقول عن ابن عباس، (عن ابن عباس قال: حدث رجل بحدیث أبی هریره) رجل حدث حدیث نقله عن أبی هریره (فانتفض) یعنی کان هناک شخص آخر جالس بمجرد أن سمع هذا الحدیث ینقل عن أبی هریره انتفض، انتفض یعنی قام مستنکراً غاضباً، قام محتجاً أنه أی کلام هذا الذی أنت تنقله عن أبی هریره (حدث رجل بحدیث أبی هریره فانتفض) قال ابن عباس عندما وجد أن هذا الإنسان انتفض وقام محتجاً غاضباً تدخل (قال ابن عباس: ما بال هؤلاء) مراد من الضمیر یعود على هؤلاء الذی انتفض، ما بال هؤلاء یعنی هذا الذی عندما سمع الحدیث قام ولم یتحمل وصار منتفضاً وصار غاضباً ومحتجاً (ما بال هؤلاء یجدون عند محکمه) الألبانی فی حاشیته یقول: (لعله فی المخطوطه یحیدون) لا یجدون، (ومراده) مراد النص (أن یجتهدون ویهتمون لفهم المعنى المراد من القرآن عند محکمه) یعنی إذا کانت الآیه محکمه یجدون لفهم تلک الآیه المحکمه، هی محکمه ویمکن فهمها على ظاهرها وقبلوها على ظاهرها، (ما بال هؤلاء یجدون عند محکمه ویهلکون عند متشابهه) هذا الکلام ویهلکون عند متشابهه موجه إلى هذا المنتفض یقول ما بالک انتفضت إذا کانت الآیه محکمه فلابد أن تفهمها وإذا کانت متشابهه وکلامه موجه إلیه لا ینبغی أن تنتفض وأن تحتج وإنما لابد من إرجاع المتشابه إلى المحکم، ما معنى الاحتجاج والانتفاض. إذن من هنا یتضح لابد أن نعرف وأن نقف أن هذا الحدیث الذی نقله عن أبی هریره ما هو کان لینتفض ذلک الرجل، لأنا إذا عرفنا ذلک الحدیث عند ذلک نعرف لماذا انتفض ذلک الرجل، لماذا أنه عندما حدث رجل بحدیث أبی هریره انتفض، لماذا انتفض؟ ما هو وجه الانتفاض؟
فی الحاشیه العلامه الألبانی یقول: (یعنی استنکاراً لما سمع من حدیث أبی هریره).
سؤال: ماذا سمع من حدیث أبی هریره حتى انتفض ذلک الرجل؟ ما هو مضمون ذلک الحدیث؟
یقول: (ولم أقف على من نبه على المراد بهذا الحدیث) بماذا حدیث أبو هریره حتى انتفض ذلک الرجل، یقول: (ویغلب على الظن) الآن بدأ الألبانی یتخرص بالغیب یظن وإلا لا یوجد … یقول أنا لم أجد أنه أی حدیث هذا الذی أدى إلى الانتفاض والاستنکار ولکن یمکن أن یکون (ویغلب على الظن أنه حدیث أن الله خلق آدم على صورته) إذا کان هذا الحدیث الحق حق ذلک الرجل أن ینتفض لأن التشبیه والتجسیم واضح فیه.
هذا المعنى من یقوله؟ الألبانی یقول: (ولم أقف على من نبه على ذلک ولکن یغلب على ظنی هذا المعنى).
عندما راجعنا نحن (السنه، ج۱، ص۳۳۹) بتحقیق الجوابره وهو أستاذ الحدیث فی جامعه الإمام محمد بن سعود الإسلامیه، وجدنا أنه بعد أن ینقل الحدیث أیضاً یقول وقال الشیخ ناصر، إذن ینقل نفس کلام ناصر الدین الألبانی وأیضاً کأنه یوافق الألبانی أنه لم ینبه أحد على هذا الحدیث.
ولکنه عند التتبع، سدد الله المتتبعین لمثل هذه الأحادیث، وجدنا أنه لا، الإمام والحافظ الکبیر الصنعانی نبه أنه هذا أی حدیث ولا نحتاج إلى ظن الألبانی أو ظن الجوابره، التفتوا إلى الحدیث وبودی حتى یتضح کیف أن هذا الحدیث مرتبط بمحل کلامنا کاملاً وأن ابن عباس کان یجعل ذلک من المتشابهات لا من المحکمات.
الحدیث ورد فی (المصنف، ج۱۱، ص۴۲۲، رقم الحدیث ۲۰۸۹۳) للحافظ الکبیر الصنعانی ومعه کتاب تحقیق حبیب الرحمن الأعظمی، توزیع المکتب الإسلامی، الروایه عن أبی هریره یقول: (قال رسول الله) الروایه ینقلها أبو هریره عن رسول الله صلى الله علیه وآله (تحاجت الجنه والنار) وقعت بینهما محاججه یوم القیامه (فقالت النار أوثرت بالمتکبرین والمتجبرین وقالت الجنه، فما لی لا یدخلنی إلا ضعفاء الناس وسقطهم) وعلقنا على هذا الحدیث مضمونه بعید جداً أن یصدر عن رسول الله أن یقول أن کل أهل الجنه من سقطه النار وفیهم الأنبیاء وفیهم الأولیاء وفیهم الأغنیاء وفیهم الأمراء وإلا إذا کان الأمر کذلک لابد أن تقبلوا أن کل أمراء الأمه الإسلامیه وحکامهم کلهم یدخلون إلى النار لأنهم لیسوا من ضعفاء الناس ولا تلتزموا بهذا، تقولون أن هؤلاء من أهل الجنه، لابد أن تلتزموا أن کل حکامکم هؤلاء من أهل النار.
(فقال الله للجنه إنما أنت رحمتی ارحم بک من أشار من عبادی، وقال للنار: إنما أنت عذابی أعذب بک من أشاء من عبادی، ولکل واحده منکما ملئها فأما النار فأنهم یلقون فیها وتقول هل من مزید فلا تمتلئ حتى یضع رجله أو قال قدمه فیها فتقول: قط قط قط) کما قرأنا هذا الحدیث فیما سبق (فهنالک تُملأ وتنزوی بعضها إلى بعض …). هذا الحدیث واضح.
الآن نأتی إلى الحدیث الذی بعده وهو (۲۰۸۹۵) قال: (أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أبن طاووس عن أبیه قال: سمعت رجلاً یحدث ابن عباس بحدیث أبی هریره هذا).
المُقدَّم: هذا الذی ذکر قبل قلیل.
سماحه السید کمال الحیدری: أحسنتم، فلا نحتاج إلى تخرصات، ولو تتبع … ولم أجد … لا لم تتبع جیداً وإلا لو تتبعت جیداً لوجدت أن الصنعانی أشار إلى أن أی حدیث هذا، ودعوى أن هؤلاء کانوا من المتتبعین ومن الکبار ومن المحققین ومن العلماء، نعم نوافق إلى حد ما، ولکن لیس أنه لم یغب عنهم شیء، بل غابت عنهم الکثیر من الحقائق.
قال: (سمعت رجلاً یحدث ابن عباس بحدیث أبی هریره هذا فقام رجل فانتفض) هذا الحدیث الذی أشرنا (فقال ابن عباس: ما فرقوا من هؤلاء) ما فَرّق هؤلاء أو ما فَرقُ یعنی خوف، ما خوف هؤلاء لا أرید أن أدخل فی هذا، فیها قراءات ثلاثه (ما فرقوا هؤلاء یجدون عند محکمه ویهلکون عند متشابهه) إذن الحدیث الذی هو موضع الکلام وابن عباس جعله من المتشابه مرتبط بهذا المورد وهو القدم الذی هو محل کلامنا، طبعاً حتى لو کانت الصوره أیضاً تنفع فی محل کلامنا لأن الصوره أیضاً من الصفات الذاتیه الخبریه، ولکن أنا کنت أرید أن أرد على العلامه الألبانی والجوابره الذین قالوا لم نجد من نبه على ذلک، لا، الحافظ الصنعانی نبه علیه.
وتأییداً لما أقول نجد أن ابن رجب الحنبلی المتوفى سنه ۷۹۵هـ فی کتابه (فتح الباری فی شرح صحیح البخاری، ج۵، ص۷۶) تحقیق أبی معاذ طارق بن عوض الله بن محمد، دار ابن الجوزی، یقول: (فروى عبد الرزاق) یعنی الصنعانی (فی کتابه عن معمر عن ابن طاووس عن أبیه قال: سمعت رجلاً یحدث ابن عباس بحدیث أبی هریره تحاجت النار وفیه فلا تمتلئ حتى یضع رجله أو قدمه فیها قال: فقام رجل فانتفض، فقال ابن عباس: ما فرقوا هؤلاء یجدون رقه عند محکمه ویهلکون عند متشابهه).
إلى هنا اتضح لنا بشکل واضح وصریح بأنه ابن عباس وهو من أعلام … وهو حبر الأمه، هذا الإنسان الکبیر یرى أن صفه الصوره أو صفه القدم وأمثال ذلک تعد من المتشابهات لا من المحکمات.
ولکن مع کل هذا نجد أن الشیخ ابن تیمیه وأتباع الشیخ ابن تیمیه من الوهابیه یصرون أنه لم یقل أحد من السلف وکبار علماء السلف أن آیات الصفات هی من المتشابهات.
مع أنه وجدنا أن ابن عباس یرى أن صفه القدم وأن صفه الصوره وهما من الصفات الذاتیه الخبریه من المتشابه کما أشرنا إلى ذلک نجد أن ابن تیمیه وأتباعه یصرحون أنه لم یقل أحد من السلف أنها من المتشابهه.
فی کتاب (مجموعه الفتاوى، ج۱۳، ص۲۹۵) وفی طبعه أخرى (المجلد ۱۳، ص۱۵۷) لابن تیمیه، دار الوفاء، یقول: (من قال أن هذا من المتشابه) یعنی الصفات الخبریه (وأنه لا یفهم معناه، فنقول: إما الدلیل على بطلان ذلک فإنی ما أعلم عن أحد من سلف الأمه ولا من الأئمه أنه جعل ذلک من المتشابه) واتضح للمشاهد الکریم أننا ذکرنا أن ابن عباس یراه من المتشابهات، وکثیر من الأئمه أشرنا إلى أسمائهم أنهم یرون ذلک من المتشابهات، وهذه من الواضحات.
وهذا أیضاً ما نجده بشکل واضح فی کلام الفوزان فی کتاب (إعانه المستفید بشرح کتاب التوحید، المجلد ۲، ص۱۴۴ و ۱۴۵) للإمام المجدد الإمام محمد بن عبد الوهاب، شرح معالی الدکتور صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان، عضو هیئه کبار العلماء وعضو الهیئه الدائمه للإفتاء، مؤسسه الرساله، یقول: (فدل قوله یجدون رقه عند محکمه) لا یقرأ المقطع الثانی من کلام ابن عباس بل یقرأ هذا المقطع فقط (على أن آیات الصفات من المحکم ولیست من المتشابه) وهو غریب، هذه هی الأمانه العلمیه التی تحلى بها کبار علماء الوهابیه، یقول: (فدل قوله) وأنا لا أعلم کیف دل هذا المقطع على أن ابن عباس یرید أن یجعل هذه الصفه کصفه القدم وصفه الصوره من المحکمات. یقول: (على أن آیات الصفات من المحکم ولیست من المتشابه وفی هذا رد على أهل الضلال) یعنی کل من قال أن هذه الآیات من المتشابهات یکون من أهل الضلال، لماذا؟ الإمام السمعانی والإمام العینی هؤلاء کلهم یکونون من أهل الضلال. (وفی هذا رد على أهل الضلال الذین یجعلون نصوص الصفات من المتشابهات ویفوضون معناها إلى الله) وهذا هو رأی سلف الأمه، سلف الأمه قالوا أن هذه من المتشابهات وفوضوا علمها إلى الله سبحانه وتعالى.
وهذه الطریقه التی عهدناها من ابن تیمیه ومن أتباعه من الوهابیه الذین دائماً یحاولون أن یقولوا أنهم یمثلون أهل السنه والجماعه وفی الواقع أنهم لا علاقه لهم بأهل السنه فی هذه المسائل.
المُقدَّم: سماحه السید هنا ذکرتم اتجاهین.
سماحه السید کمال الحیدری: یعنی اتجاه ابن تیمیه وأتباعه واتجاه أهل السنه وعلماء أهل السنه.
المُقدَّم: ولکن ماذا یترتب على هذین الاتجاهین؟
سماحه السید کمال الحیدری: الوقت ضیق جداً وأرید أن أفسح مجال أکثر وخصوصاً کما أعلن أخی الدکتور سالم بأن هذه هی الحلقه الأخیره من حلقات برنامج التوحید الذی بدأناه فی شهر رمضان فی السنه الماضیه ولذا أحاول أن أمر بإجمال على هذه النقطه.
بناء على الاتجاه الذی سلکه الشیخ ابن تیمیه وأتباع الشیخ ابن تیمیه من الوهابیه من أن الصفات الذاتیه الخبریه هی من المحکمات وبینا أن المراد من المحکم یعنی أنه یراد به ظاهره حقیقه فإذا کانت الآیه تقول (ید الله فوق أیدیهم) إذن الله له ید حقیقه، ولکن لا کالأیدی، وعندما تقول (کل هالک إلا وجه) له وجه حقیقه، وعندما یضع قدمه له قدم حقیقه ولکن لا کالأقدام. نتیجه ذلک أنهم حملوا هذه الصفات على الصفات العینیه لا الصفات المعنویه، لأن الصفات تنقسم إلى قسمین:
صفات عینیه کمثل هذه الید، هذه صفه، أنا أملک ید أو لا أملک ید هذه صفه. أملک عین أو لا أملک عین هذه صفه. وأملک علم أو لا أملک علم أیضاً صفه، ولکن الید صفه عینیه والعلم صفه معنویه. بعباره أوضح: الید صفه محسوسه والعلم صفه غیر محسوسه، العین صفه محسوسه یعنی أنت بحواسک تستطیع أن ترى أن هذا الإنسان أو هذا الموجود له عین أو لیس له عین، له ید أو لیس له ید. ولکن لا تستطیع بحواسک الظاهره أن تمیز أن هذا الموجود له علم أو لیس له علم، لماذا؟ لأن العلم من الأمور المعنویه وغیر المحسوسه، یعنی من قبیل الشجاعه والجود والکرم، هذه کلها صفات معنویه. أما الید والرجل والأصابع والجنب والوجه والأرجل والساق هذه کلها صفات عینیه. بناء على نظریه الشیخ ابن تیمیه فالله تکون له صفات عینیه، أما بناء على نظریه أهل السنه وعلماء مدرسه أهل البیت فهذه الصفات ما هی؟ معنویه ولیست صفات عینیه.
إذن هذا فارق مهم وأساسی فی المعارف التوحیدیه، بناء على نظریه ابن تیمیه فهی صفات عینیه وبناء على نظریه أهل السنه من السلف والمتأخرین والخلف هذه صفات معنویه. هذا هو الفارق الأول. ویترتب على ذلک أنه بناء على نظریه الشیخ ابن تیمیه الله سبحانه وتعالى یکون مرکب له أعضاء وأجزاء، ما هی أعضاءه وأجزاءه؟ عین وید ورجل وصوره، ثبت أنه على صوره الرحمن، وطول وعرض ومکان وجهه وجلوس وقیام وحرکه وهروله وأصابع وساق وفخذ … نعم، جسم لا کالأجسام. إذن أعزائی التفتوا لی جیداً بناء على نظریه الشیخ ابن تیمیه لا مناص له إلا عن الالتزام بأن الله مرکب، جسم ثبت سابقاً، لکن هل هو جسم بسیط أم جسم مرکب له أعضاء وأجزاء؟ ثبت أنه یؤمن بأن هذه الصفات لابد من حملها على ظاهرها ویراد بها ظاهرها وحقیقتها. وهو مرکب.
فی قبال نظریه علماء أهل السنه یقولون أن هذه الصفات معنویه إذن الله غیر مرکب.
فإن قلت: اتجاه ابن تیمیه والاتجاه الذی یتبعه ابن تیمیه والوهابیه، إذن ما الفرق بین الله وبین خلقه؟ مع ان صریح القرآن یقول (لیس کمثله شیء) إذا صار الله مرکباً وله أعضاء وأجزاء وصار المخلوق أیضاً مرکب وله أعضاء وأجزاء إذن صار مثله شیء مع أن صریح القرآن الکریم یقول (لیس کمثله شیء) یقولون: لا، یوجد فرق. یقولون الفرق الأول: نعم، فی الید هذا له ید، الخالق له ید والمخلوق له ید، ولکن یده لا کالأیدی ورجله لا کالأرجل وقدمه لا کالأقدام وصورته لا کالصور … وترکیبه لا کالترکیب، کیف؟ التفتوا إلى هذه النکته الدقیقه، یقولون أن ترکیب البشر والمخلوقات، لو جئنا إلى هذه الورقه نستطیع أن نجزئها فتکون قابله للتجزئه والانفصال، والله مرکب ولکن غیر قابل للانفصال، یعنی واقعاً مرکب ولکن هذا الترکیب غیر قابل أن نقطع منه یده. هذا الفارق وسأقرأه للأعزاء.
یقولون: فرق الإنسان مع الله أن ید الإنسان وعین الإنسان ورجل الإنسان وأصابع الإنسان قابله أن تنفصل عن الإنسان، تقطع عن الإنسان، ولکن الله مرکب ترکیب قابل للتجزیء والانفصال أو غیر قابل؟ لیس بقابل. هذا هو الفرق الأول.
الفرق الثانی حتى لا نقع فی التشبیه له أعضاء ولکن لا نسمیها أعضاء. التسمیه لا نقبلها، یعنی الحقیقه موجوده ولکن نسمیه أو لا نسمیه؟ لا نسمیه؟ إذن الفرق لیس فی الحقیقه وإنما الفرق فی التسمیه فقط.
تعالوا لنرى ماذا یقول هؤلاء مباشره:
ما یقوله ابن تیمیه فی (بیان تلبیس الجهمیه، ج۱، ص۲۵۱) حققه یحیى بن محمد الهنیدی، قال: (وإن أردت) یعنی یقول للفخر الرازی (إن أردت) أیها الرازی (أنهم) أی المشبهه والمجسمه (وصفوه بالصفات الخبریه مثل الوجه والید وذلک یقتضی التجزئه والتبعیض أو أنهم وصفوه بما یقتضی ان یکون جسماً والجسم متبعض ومتجزئ وإن لم یقولوا هو جسم) یعنی وإن لم یسموه جسماً ولکن هو جسم حقیقه (فیقال) لمن؟ للفخر الرازی، یقول: إن أشکلت علینا أن لازم قولکم الجسمیه والترکیب والتبعیض أو التبعض ولازم قولکم التجزئ ونحو ذلک؟ (فیقال له) ماذا یقول له؟ لا یقول له نحن نرفض ذلک، نحن لا نقبل أن الله جسم، نحن لا نقبل أن الله متجزئ، لا نقبل أن الله متبعض، لا یقول ذلک؟ بل یقول: نعم، نلتزم بذلک، ولکن هذا لیس مختصاً بالحنابله بل أن کل علماء المسلمین یقولون بذلک، فینسب إلى کل علماء المسلمین أنهم قائلون بالتجسیم والتبعیض والتجزیء. (فیقال له) للفخر الرازی (لا اختصاص للحنابله بذلک) لیس الحنابله فقط، یعنی بعباره أخرى لماذا تتهم الحنابله فقط بأنهم یقولون بالجسمیه والتجزئه والتبعیض وغیر ذلک. (بل هو مذهب جماهیر أهل الإسلام، بل وسائر أهل الملل وسلف الأمه وأئمتها) إذن یقبل هذا المعنى، ویرى ویعتقد لیس أنه فقط یرى بل أن کل علماء المسلمین یرون أن الله جسم ومبعض ومرکب ومجزئ … .
تقول: یعنی أنک تقبل أنه کل خواص الترکیب موجوده؟
یأتی فی (ص۲۷۱) من الکتاب یقول: لا، لا نقبل أن ترکیبه کترکیب المخلوقات، فی (ص۲۷۱) یقول: (وهم متفقون) هؤلاء الذین قالوا أن الله جسم وله أعضاء (وهم متفقون على أنه لا یمکن تفریقه ولا تجزئته) إذن هو مرکب ولکن غیر قابل للانفصال، لا أنه ینفی الترکیب، إلى هنا یتضح لنا أن الشیخ ابن تیمیه وأتباعه بالإضافه إلى أنهم یعتقدون أن الله جسم ویعتقدون بالتشبیه، یعتقدون بالترکیب فی الواقع فی الواجب سبحانه وتعالى. (لا یمکن تفریقه ولا تجزئته بمعنى انفصال شیء منه عن شیء) هذا غیر معقول، بخلاف الممکن فأنه ینفصل منه یده، یده تنقطع منه، رجله تنقطع منه، اصبع منه ینقطع، إما الله لا یستطیع أحد أن یقطع منه أصبع أو عضو من أعضاء، (وهذا القول هو الذی یؤثر عن سلف الأمه). وهذا ادعاء بلا دلیل على طریقته التی عرفناها (وهذا القول هو الذی یؤثر عن سلف الأمه وأئمتها وعلیه أئمه الفقهاء وأئمه الحدیث وأئمه الصوفیه …) ویعدد بلا أی دلیل ومستند فی هذا المجال.
ولعله من أوضح من تکلم فی هذا المجال حتى لا أطیل على الأعزاء ما ذکره العلامه وهو من کبار علماء الوهابیه المعاصرین العلامه محمد بن صالح العثیمین فی (شرح العقیده السفارینیه، ص۱۰۶ و ۱۰۷) مدار الوطن للنشر، یقول: (والصفات الخبریه هی التی تدل على مسمى) المسمى لا الاسم (وأبعاض لنا وأجزاء مثل الوجه والید والقدم والأصابع والعین فکل هذه ألفاظ تدل على مسمیات هی بالنسبه إلینا أبعاض وأجزاء، أما بالنسبه لله فلا نقول أنها أبعاض وأجزاء) فی الواقع المسمى موجود ولکن التسمیه غیر موجوده.
سؤال: أنا أسأل أهل التحقیق والعلم ومن یدقق معی هذه الأبحاث، هذا المسمى کمال أو نقص؟ إذا کان کمالاً لماذا أنت تخشى أن تسمیه، بل لابد أن تذکره، وتکون من الأسماء الحسنى الکمالیه ومن الصفات الکمالیه، إذن عندما تخشى أن تذکر الاسم إذن لا یلیق به. إذن هی صفات نقص لا صفات کمال. إذن فلماذا تثبت المسمى أیها البائس الجاهل. تعالى الله عما یقول الجاهلون علواً کبیراً.
أقرأ العباره مره أخرى (فکل هذه ألفاظ) أی ألفاظ؟ ید وعین ووجه وقدم وأصابع (فکل هذه ألفاظ تدل على مسمیات هی بالنسبه الینا أبعاض وأجزاء، أما بالنسبه لله فلا نقول أنها أبعاض وأجزاء) لماذا لا تسمیها؟ یقول: (لأن البعض والجزء ما یمکن انفصال بعضه عن بعض) وأنا لا أعلم بأی لغه هذه؟ إذا أمکن الانفصال فهو عضو وإذا لم یمکن الانفصال فهو لیس بعضو هذا بأی لغه لا أعلم!! (وهذا بالنسبه لله عز وجل مستحیل) من قال لکم مستحیل؟ أنتم لا تقبلون الأدله العقلیه من أین تقولون مستحیل، هل یوجد عندکم نص فی الآیات القرآنیه فی النصوص الصحیحه عن النبی الأکرم یقول أن الله له ید ولکن لا تنفصل، هذه بدعه، هذا قول بما لا یعلم.
(ولهذا لم نرى أحد یقول أن ید الله بعض منه أو جزء منه) لأن التسمیه فقط غیر موجوده (أو أن وجهه جزء منه أو بعض منه، فلا یقال هذا فی حق الله لأن البعض والجزء ما صح انفصاله عن الأصل وهذا بالنسبه لله أمر مستحیل … إذن نسمیها یداً ووجهاً) قبل قلیل یقول لا نسمیها، انظروا إلى التهافت والتناقض (إذن یداً ووجهاً وعینا ًوأصبعاً وقدماً وما أشبه ذلک لکننا لا نسمیها بعضاً أو جزءاً) وأی تهافت وأی تناقض أوضح من هذا.
ومن أراد مراجعه هذا البحث بشکل أوسع أکثر تفصیلاً یرجعوا إلى کتاب الشیخ العثیمین ضمن سلسله مؤلفات العثیمین (التعلیق على صحیح مسلم) یقول: (لما خلقت بیدی، وعلى هذا فیکون قد کتب التوراه بیده وغرس جنه عدن بیده وخلق آدم بیده وهی ید حقیقیه ولیست یداً معنویه) یعنی عضو محسوس (کما زعمه أهل التحریف وقالوا المراد بالید القدره أو القوه) یعنی المؤوله (ومثل هذه الصفات تسمى الصفات الخبریه وضابطها هی التی مسماها) معانیها وحقیقتها موجوده إلى الله (هی التی مسماها بالنسبه لنا أبعاض وأجزاء فالید لنا بعض وجزء من البدن لکننا لا نقول مثل ذلک بالنسبه لله عز وجل، بل نقول هی ید حقیقیه) انظروا الإنسان عندما یلتزم بمبنى باطل کیف یدافع عنه (وهذا لا یثبته أهل التعطیل) أنه ید حقیقیه من المعتزله (إذن فثبت لله تعالى ید حقیقه) وهل هذه الید تماثل أیدی المخلوقین؟ الجواب: لا، لا تماثل. إذن هی ید وعضو وجزء ولکن …
إلى هنا اتضح لنا بشکل واضح وصریح أن هؤلاء أمنوا بالترکیب، نعم، مع هذا الفارق قالوا لا نسمیها أعضاء وهی غیر قابله للانفصال. فی قبال هذا نظریه علماء أهل السنه وکذلک علماء مدرسه أهل البیت، أنا أشیر إلى بعضهم إجمالاً.
منهم من کبار علماء أهل السنه ما ورد فی کتاب (الهدایه إلى بلوغ النهایه، ج۳، ص۱۸۰۱) لأبی محمد مکی بن أبی طالب القیسی، المتوفى ۴۳۷هـ مجموعه رسائل جامعیه، کلیه الدراسات العلیا والبحث العلمی، جامعه الشارقه. فی ذیل قوله تعالى (ید الله مغلوله، قل بل یداه مبسوطتان) قال: (والید عند أهل النظر والسنه فی هذا الموضع وما کان مثله) مثل الید، یعنی العین (صفه من صفات الله لیس بجارحه، فعلینا أن نصفه بما وصف به نفسه (لیس کمثله شیء) فلا یحل لأحد أن یعتقد الجوارح لله) کما اعتقد ابن تیمیه والوهابیه (إذ لیس کمثله شیء، وانما وقع من ذکر هذا وشبهه وذکر المجیء والاتیان صفات الله لا أن فیها انتقال وحرکه وجارحه، فسبحان من لیس کمثله شیء من جمیع الأشیاء فلو أنک أثبت له حرکه أو انتقالاً أو جارحه لکنت قد جعلته کبعض الأشیاء الموجوده فاحذر أن یتصور فی عقلک أن البارئ جل وعلا یشبه شیئاً من الأشیاء ومتى فعلت شیئاً من هذا فقد ألحدت وأهل السنه یقولون أن یدیه …). هذا مورد.
ومن الموارد التی أشارت إلى هذا ما ذکره الإمام البیهقی فی کتاب (الاعتقاد والهدایه إلى سبیل الرشاد، ص۱۲۳) مطبعه دار الفضیله ودار ابن حزم، یقول: (وأن اتیانه لیس باتیان من کان وأن مجیئه لیس بحرکه وأن نزوله لیس بنقله وأن نفسه لیس بجسم وأن وجهه لیس بصوره وأن یده لیس بجارحه وأن عینه لیست بحدقه، وإنما هذه أوصاف جاء بها التوقیف فقلنا بها) هی من المتشابهات فلابد من إرجاعها إلى المحکمات.
وکذلک ما ورد فی کتاب (کشف المشکل من حدیث الصحیحین، ج۳، ص۱۳۵) للإمام ابن الجوزی، قال بعد أن ینقل نظریه ابن تیمیه وأتباعه یقول: (فما أشنع مقاله من یصدر قوله عن الجهاله ویتعلق بالظواهر کما تعلقت النصارى فی المسیح وقالوا هو روحه حقیقه) (نفخت فیه من روحی).
وکذلک ما ورد فی (المفهم لما أشکل من تلخیص کتاب مسلم، ج۳، ص۳۷ و ۳۸) للإمام القرطبی، قال: (وکذلک کل ما أطلق على الله) یطلق الیمین یقول وکلتا یدیه یمین (کذلک کل ما أطلق على الله تعالى مما یدل على الجوارح والأعضاء کالأعین والأیدی والجنب والأصبع وغیر ذلک مما یلزم من ظاهره التجسیم الذی تدل العقول بأوائلها على استحالتها فهی کلها متأوله فی حقه تعالى لاستحاله حملها على ظواهرها).
وهنا أرید أن أبین للمشاهد الکریم أن مسأله حمل هذه الآیات أو عدم حمل هذه الآیات على ظاهرها حتى من کانوا على مسلک ابن تیمیه وجدنا أنهم یتأولون ظواهر هذه الآیات ولا یحملونها على ظاهرها، أشیر إلى موردین أو ثلاثه وأترک الباقی إلى مناسبات أخرى.
فی (تفسیر القرآن العظیم، ج۶، ص۴۵) للإمام ابن کثیر، أشرف على طبعه سعد بن فواز الصمیل، دار ابن الجوزی فی ذیل قوله تعالى (وکل شیء هالک إلا وجهه) قال: (إخبار بأنه الدائم الباقی الحی القیوم الذی تموت الخلائق ولا یموت کما قال الله (کل من علیها فان ویبقى وجه ربک ذو الجلال والإکرام) فعبر بالوجه عن الذات) إذن حمل الوجه على ظاهره أو لا (فعبر بالوجه عن الذات وهکذا کل شیء هالک إلا وجهه أی إلا إیاه).
وکذلک نجد فی نفس الجزء فی (ص۶۶۹) من الکتاب أوضح من ذلک، یقول: (ثم قال لرسوله) فی ذیل الآیه ۱۰ من سوره الفتح (ثم قال لرسوله تشریفاً له وتعظیماً وتکریماً (إن الذین یبایعونک إنما یبایعون الله) قال: (ید الله فوق أیدیهم) أی هو حاضر معهم یسمع أقوالهم ویرى مکانهم ویعلم ضمائرهم وظواهرهم فهو تعالى هو المبایع بواسطه رسول الله کقوله تعالى …).
لا أنه ید الله یعنی فوق أیدیهم.
وأوضح من ذلک ما أشار إلیه العلامه العثیمین فی تفسیره فی سوره الحجرات، من سلسله مؤلفات العثیمین (تفسیر القرآن العظیم، ص۸۹) فی ذیل قوله (ونحن أقرب إلیه من حبل الورید) یقول: (واختلف المفسرون فی قوله (نحن أقرب إلیه) هل المراد قرب ذاته) لأن ظاهر الآیه أنه هو أقرب إلینا من حبل الورید (قرب ذاته جل وعلا أو المراد قرب ملائکته، والصحیح أن المراد قرب ملائکته) بینکم وبین الله یوجد مجاز وتأویل أوضح من هذا التأویل والمجاز.
(ونحن أقرب إلیه من حبل الورید) جناب العثیمین یقول وملائکته أقرب إلینا من حبل الورید. بأی قرینه، لیس عنده إلا قرینه عقلیه، یقول: (ووجه ذلک أن قرب الله صفه عالیه لا یلیق أن تکون شامله لکل إنسان مؤمناً کان أو کافراً) إذن لابد أن نقول ملائکته أقرب إلیه (أن المراد قرب ذات الله لکان قریباً من الکافر وقریباً من المؤمن …) إذن هذا أیضاً تأویل من العثیمین.
وآخر من أذکره من المأولین ومن المعطله ومن الجاحدین ومن مشرکی قریش ونحو ذلک، الفوزان قال هذا، هو الإمام البخاری فی (صحیح البخاری، ج۳) الرساله العالمیه، فی سوره القصص، قال: (کل شیء هالک إلا وجهه) قال: (إلا ملکه) الوجه هو الملک. أوّل الوجه بالملک، البخاری، فإذا کان هذا التأویل باطل وأنه یلزم أنه یکون من المؤوله ومن الجهمیه ومن المعطله یلزم أن یکون ابن کثیر أیضاً من المؤوله والجهمیه والمعطله والعثیمین من المؤوله والجهمیه والمعطله، وکذلک إمامکم وهو البخاری.
المُقدَّم: معنا الأخ محمد من روسیا.
الأخ محمد: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ محمد: عندی سؤالین: السؤال الأول: ارجو بیان الآثار السلبیه المترتبه على النتائج التی توصلتم إلیها.
سماحه السید کمال الحیدری: اتضحت الآثار السلبیه ولا أحتاج إلى التکرار، ثبت أن الله مرکب، وکل مرکب محتاج إلى أجزائه. فالغنی بالذات یکون فقیراً بالذات.
الأخ محمد: السؤال الثانی: مشروعکم بعد انتهاء الحلقه الأخیره هل یوجد فی مشروعکم حول النبوه والإمامه.
سماحه السید کمال الحیدری: أنتم اقترحوا علینا موضوعات على الموقع، لعلنا ندرسها وبإذن الله تعالى فی شهر رمضان سوف نقف عندها بإذن الله تعالى.
المُقدَّم: الأخ ریاض من الامارات.
الأخ ریاض: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ ریاض: أولاً عندی مداخله وهی جزاک الله سماحه السید عن هذه الحلقات.
وبالنسبه للسؤال: النهج التوحیدی لابن تیمیه هل هو من ابتداعه أم أنه مسوق له فقط، یعنی هل هو أنشأه أم لا.
سماحه السید کمال الحیدری: الجواب: أنه شذرات لهذه النظریه ولهذا الاتجاه کان موجود قبل ابن تیمیه، ولکن الذی أسس ونظر له وکتب فیه ودافع عنه وحاول أن یستدل له استدلالاً عقلیاً ونقلیاً هو ابن تیمیه ومن سوقه الآن فی زماننا المعاصر هم الوهابیه وأتباع ابن تیمیه.
المُقدَّم: معنا الأخ محمد من السعودیه.
الأخ محمد: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ محمد: بالنسبه لابن تیمیه عنده کتاب آخر بودی لو تطرقتم إلیه حتى تناقشوا بعض ما طرحه فیه، وهو (الرساله التدمریه).
سماحه السید کمال الحیدری: راجعنا الکتاب ولا یوجد فیه شیء غیر هذا المعنى الذی أشرنا إلیه.
الأخ محمد: یقول فیه: القول فی الذات کالقول فی الصفات، وقال: إثبات بعض الصفات یلزم إثبات الصفات الأخرى، وقال فیه: لیس التشابه فی الأسماء تشابه فعلاً فی الصفات. کمن یشبه نعیم الجنه بنعیم الدنیا، أن الأسماء قد تتفق ولکن قد یختلف … .
المُقدَّم: هذا لا یخلو من التناقض کما نجد فی نفس الکتاب أحیاناً شیئاًً ثم ینقضه.
سماحه السید کمال الحیدری: واقعاً أنا أتصور فی خمسین حلقه للمنصف ولمن یرید المراجعه ویکون منصفاً ویکون من أهل العلم سیتضح له أنه لا مناص من الالتزام بالجسمیه والترکیب والأعضاء والجهه والمکان ونحو ذلک، لا مناص له، وهو لا ینفی، کما قرأنا لکم الآن عبارته فی (بیان تلبیس الجهمیه) یقول إن کان الفخر الرازی یتهمنا بهذا فهذا لیس مختصاً بالحنابله بل هو موجود عند کل المسلمین.
المُقدَّم: الأخت مها عمر من الکویت.
الأخت مها: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخت مها: أنا أحببت السلام علیکم وارجو دعائکم لنا بالخیر. هذه الأمه فی غفله مهما تحاول أن تهدیهم لا یهتدون لأنهم لا یسمعوا الکلام، فهم لا یسمعون کلام رب العالمین وعلى قلوب أقفالها.
المُقدَّم: الأخ أبو سالم من الیمن.
الأخ أبو سالم: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ أبو سالم: الحلقات مفیده جداً، والأسماء والصفات معروفه. ولکن بودی أبین أمراً لسماحه الشیخ کمال الحیدری، طبعاً الوهابیه وأتباع ابن تیمیه لا یؤمنوا بهذا الکلام وإنما هم یفسروا … الآیه التی فیها صفه، الذین فی قلوبهم زیع فیتبعون ما تشابه ابتغاء الفتنه، فهم یفسروا هذه على أساس …. هذه المشکله عندنا کبیره … .
المُقدَّم: یقول قبل ذلک کانت المشکله فی قوله تعالى (الذین فی قلوبهم زیغ فیتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنه).
سماحه السید کمال الحیدری: هؤلاء لا فقط یتبعون المتشابه، بل یقولون أن هذا المتشابه هو المحکم ویجعلوه بدل المحکم الذی هو قوله تعالى (لیس کمثله شیء وهو السمیع البصیر).
المُقدَّم: الأخ عمران من العراق.
الأخ عمران: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ عمران: لا أعلم کیف نستطیع الصبر على فراق هذا الغذاء الروحی طیله هذه الفتره وقد تعودنا على طلتکم المبارکه علینا اسبوعیاً، ولکن شهر الخیر والرحمن، بما أنی متابع لما تقدمه وبالنسبه للجدل الذی یثار حول ما تطرحه من أفکار، کنت أتتبع وأتقصی کل تطرح من قول وأعیده إلى أصوله حتى تطلب ذلک منی الاستماع إلى الحلقه مره أخرى وبما أنی باحث عن الحقیقه فأعتقد أنک تؤیدنی فیما أقول رغم أن مثلی لا یحق لها أن یتتبع ویتقصى ما یقوله مثلک، وهذا ما أثبتته الأیام لأنک ما قلت شططاً أو غلطاً فیما تقوم به وما کنت تمیل إلا معد الدلیل، أننی واحد من ملایین المسلمین الذین تکونت لهم حقیقه یسندها القرآن العظیم والتی هی کما أتصور غایتک والهدف من هذه البرامج، وبالمناسبه هنا وبما أن هذه الحلقه هی آخر الحلقات، إنما وصلت إلیه والکثیر من أمثالی هی بفضل الله أولاً وبفضلکم ثانیاً، أنکم نطقتم عن الله ولذا کان استماعی لکم هو عباده لله تعالى، ولقد کنتم عبر هذه الحلقات الرصینه جادین فی بیان الحقائق وفرز الخنادق لتعرف الأمه ما لها وما علیها، فإنما توصلنا إلیه هو التالی: هنالک ثلاث نظریات أو ثلاث أطروحات وهذا ما تطرقت له یا شیخ کمال سابقاً، ولکن دعنی أقول فی قبال قولک قولاً آخر وعذراً عن هذا التصرف.
النظریه الأولى: وهی النظریه التی اسمیتها أنت بنظریه أهل البیت، وهی فی الحقیقه نظریه یقین ونظریه حق.
والنظریه الثانیه: هی نظریه ظن وتخمین یا شیخنا الکریم.
والنظریه الثالثه والتی هی أهم شیء، وهی نظریه شیطانیه قامت وترعرعت فی أحضان النظریه الثانیه فی غفله من الزمن بحیث لا یشعر أصحاب النظریه الثانیه، وهذا هو ما أشار إلیه الخلیفه الأول رضی الله عنه والخلیفه الثانی عندما خاطب عثمان بن عفان، وهنا لا أرید السرد فیما قاله الطبری فی الإمامه والسیاسه. ولکن سوره فاطر الآیه ۳۲ وضعت لنا ثلاث نماذج. بسم الله الرحمن الرحیم (ثم أورثنا الکتاب الذین اصطفینا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخیرات بإذن الله ذلک هو الفضل الکبیره).
شیخنا الکبیر نحن نعلم أن السابق بالخیرات من هو، والمقتصد من هو، والمقتصد أشارت إلیه آیات کثیره، من ضمنها (أفمن یهدی إلى الحق أحق أن یتبع أم من لا یهدی إلا أن یهدى) هذه الأمور کثیره فی القرآن الکریم لکن الآیه التی ذکرت هذه النظریه الشیطانیه التی … والشیطان سول لهم وأملى لهم، وهذه النظریه هی نفسها التی نطقها بها هؤلاء وما زالوا علیها إلى الآن.
المُقدَّم: الأخ عمران من الموصل.
سماحه السید کمال الحیدری: ولکن الآیه من سوره یونس هی (أم لا یهدّی إلا أن یهدى).
المُقدَّم: لعله یشیر إلى قراءه أخرى.
سماحه السید کمال الحیدری: أشکر على هذه المداخله، رأی الأخ العزیز الذی تداخل معنا حول التقسیم، ولکن أنا بینی وبین الله لا أتکلم فی النوایا، یعنی هو یصنفه على أنه نظریه شیطانیه، الله یعلم أنا أحاول أن یکون جهد إمکانی أن یکون البحث بحثاً علمیاً، أما فیما یتعلق بالنوایا فهی لله سبحانه وتعالى.
المُقدَّم: الأخ أبو آیه من إسبانیا.
الأخ أبو آیه: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ أبو آیه: فی الحقیقه أنا معجب بکم کثیراً وعندی رجاء لک ولقناه الکوثر أن تخصصوا لنا حلقه خاصه إضافیه أو بعض الوقت من هذا البرنامج لأنکم ذکرتم الکثیر من الإشکالات والتساؤلات التی تحتاج إلى وقت واسع.
المُقدَّم: نحن أعلنا أنه فی شهر رمضان سیکون البرنامج مستمر یومیاً یعنی على مدى ثلاثین حلقه متتالیه فی شهر رمضان المبارک.
الأخ أبو آیه: بحیث أننا نرد أن نتکلم حول حقیقه المسیح الدجال وغیرها من المسائل.
المُقدَّم: هذا سیکون فی برنامج الأطروحه المهدویه، وسیأتی ذکره عند ذکر بقیه حلقات الأطروحه المهدویه.
سماحه السید کمال الحیدری: بإمکانکم فی هذا الشهر الذی سننقطع فیه عنکم أن یتداخلوا أو یتواصلوا معنا من خلال موقعنا حتى نستمر معکم من خلال الأسئله والإشکالات ومن خلال الاقتراحات ومن خلال الإشکالات التی کانت فی هذا البرنامج أو النواقص التی کانت فی هذا البرنامج حتى نتدارکها إنشاء الله فی الحلقات القادمه.
المُقدَّم: الأخت أمل من المانیا.
الأخت أمل: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخت أمل: بالنسبه لقول الله سبحانه وتعالى (قل هو الله احد، الله الصمد، لم یلد ولم یولد، ولم یکن له کفوءً أحد) هذه الآیه (کفوءً أحد) ألا تکفی أن تکون واضحه لجمیع المسلمین سواء کانوا شیعه أو سنه أو وهابیه، ألا تکفی هذه الآیه بأن تکون واضحه لجمیع الأمه بأن الله کفوءً أحد لیس له مثیل. هذا الجزء الأول.
سماحه السید کمال الحیدری: کما قلنا أن الشیخ ابن تیمیه فی حلقات سابقه قلنا أنه فسر (لم یکن له کفوءً أحد) قال: لیس مثله من کل الجهات شیء، ما یکافئه ویکون مماثلاً له من کل جهه، أما إذا کان یماثله من جهه ولا یماثله من جهه أخرى فلا. فلهذا هو یعتقد کما أشرنا سابقاً أنه یشببه من جهه ولا یشبهه من جهه، یماثله من جهه ولا یماثله من جهه أخرى.
المُقدَّم: الأخ أبو مریم من لندن.
الأخ أبو مریم: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ أبو مریم: أنا أرید أن أضیف مثالاً واضحاً للتجسیم لشیخ الوهابیه محمد بن صالح العثیمین فی (شرح العقیده الواسطیه، ص۸۶) إعداد سعد بن ناصر الإبراهیم السلیمان، یقول فی شرحه لحدیث (أن الله خلق آدم على صورته) یقول ابن عثیمین: والصوره مماثله للاخره، فلا یعقل صوره إلا مماثله للاخره، لهذا أکتب لک رساله ثم تدخلها الآله الفوتوغرافیه وتخرج الرساله فیقال هذه صوره هذه، ولا فرق بین الحروف والکلمات، فالصوره مطابقه للصوره. هذا ما یقوله الشیخ ابن عثیمین، فإذا لم یکن هذا تجسیماً فما هو التجسیم.
سماحه السید کمال الحیدری: شاهد جید لإثبات ما أثبتناه فی الأبحاث السابقه من أن هؤلاء یؤمنون بالتجسیم والترکیب والأعضاء والتشبیه بالمطابقه کما فی هذه العباره للشیخ العثیمین.
المُقدَّم: الأخ أبو حیان من العراق.
الأخ أبو حیان: السلام علیکم.
المُقدَّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ أبو حیان: سیدنا العزیز نحن حقیقه متابعین لبرنامجکم ومن الذین ینقلون هذا البرنامج فی غرف البالتوک فی غرفه نور العتره خاصه. هناک کتاب لأحد الوهابیه یقول: ولو قاد شاء، یعنی الله، لاستقر على طرف بعوضه فاستقلت به بقدرته ولطف ربوبیته فکیف على عرش عظیم، هذا الدافعی یقوله. ونشکرک سیدنا لأنک تهدم مذهب هؤلاء من کتبهم بالصفحه والاسم والطبعه.
المُقدَّم: أخی الکریم یرد علیه، ما معنى له أطیط، هل تتحمل البعوضه، إذا کانت السموات لها أطیط من ثقل الرحمن فکیف تتحمله البعوضه.
سماحه السید کمال الحیدری: یقول: الله یجعلها قادره على أن تتحمل.
المُقدَّم: فلماذا لم یجعل السماء تتحمل.
سماحه السید کمال الحیدری: وهنا عندی کلمه أخیره فی هذا البرنامج الأخیر، أولاً أقدم جزیل الشکر لکل أولئک الذین تابعوا هذا البرنامج من الاخوه والأخوات، وکذلک المواقع ونشروا هذا البرنامج وعلقوا على هذا البرنامج ونقدوا هذا البرنامج وجعلوا فی قنواتهم وفضائیاتهم برامج لنقد هذا البرنامج، الکل یشکر، لأن الهدف من جمیع ذلک إن شاء الله تعالى هو أن تتضح الحقیقه لأهل العلم وأن تتضح الحقیقه للناس. وکما قلت فی أول هذه الحلقات أنه لیس غرضی أن یکون هناک سنی ویتشیع أو شیعی یترک تشعیه، أبداً، لیس هذا الغرض، وإنما الغرض أرید أن تتضح الحقیقه ماذا یقول الشیخ ابن تیمیه وماذا یقول علماء أهل السنه وماذا یقول علماء مدرسه أهل البیت، هذا أولاً.
الأمر الثانی: أود أن أقدم اعتذاری الشدید لمره ولثانیه ولثالثه ولرابعه إلى کل من صدر شیء من غیر عمد، صدر من شیء لا سمح الله یسیء إلیهم، أو ذکرت أحد الأسماء وصدر منی ما یسیء إلى بعض تلک الأسماء، الله یعلم أن لست فی هذا البرنامج بصدد أن أوجه إهانه إلى أحد وإنما بعض الأحیان قد تصدر بعض الکلمات وهی غیر مقصوده، فإذا صدر منی ما یسیء إلى أحد سواء کان من الأموات أو کان من الأحیاء، هنا أقدم اعتذاری للأعزاء جمیعاً.
والأمر الثالث: أقدم اعتذاری أیضاً لأولئک الذین حاولوا الاتصال بهذا البرنامج وهم یعدون بالآلاف بل بعشرات الآلاف وعندما تدخلون على المواقع سیتضح لکم أن هناک مئات الآلاف ممن حاولوا أن یتابعوا هذا البرنامج وحاولوا الاتصال ولکنی اعتذر أنی لم أکن استطیع أن أجیبهم بشکل مباشر ونحو ذلک.
وآخر دعوای ارجو من الجمیع أن لا ینسونی من خالص أدعیتهم فی هذه اللیالی وفی هذه الأیام وفی هذه الشهور المبارکه، کما أنی ادعو لهم جمیعاً بالتوفیق والهدایه سواء کانوا من الحکام أو کانوا من المحکومین والسلام علیکم ورحمه الله وبرکاته.
المُقدَّم: شکراً جزیلاً لکم، أذکر الاخوه والأخوات بأن البرنامج سیتوقف إلى حلول شهر رمضان المبارک إن شاء الله تعالى، وسیکون معکم سماحه السید لیلیاً إن شاء الله تعالى یعنی فی کل لیله، وسیعلن عن وقت إذاعه هذه الحلقات، وستکون الموضوعات بنفس المستوى وبنفس الطریقه التی اعتدتموها من قبل سماحه آیه الله السید کمال الحیدری.
فی ختام هذه الحلقه أشکرکم وأشکر باسمکم سماحه آیه الله السید کمال الحیدری، شکراً جزیلاً لکم.
سماحه السید کمال الحیدری: أنا نسیت أن أقدم شکری الجزیل لکم لطریقه إدراتکم لهذا البرنامج حیث کان له الأثر الکبیر فی نجاح هذا البرنامج. وأقدم الشکر موصولاً لکل أولئک الذین هم خلف هذا المکان الذین جلس فیه، وهم العشرات، یسهرون الساعات الطویله لإخراج هذا البرنامج بهذه الحله القشیبه.
المُقدَّم: أیضاً نشکر إداره قناه الکوثر الفضائیه. ونسأل الله أن یوفقهم لمزید من مثل هذه البرامج القیمه، والسلام علیکم ورحمه الله وبرکاته.
 

Leave A Reply

Your email address will not be published.