مسجد ضرار أو وکر الجاسوسیه

0 143

وکان لحزب النفاق فی تلک المنطقه البعیده عن المرکز، حرکه فاعله دؤوبه، ومن کبار المنافقین وقادتهم«أبو عامر» الذی کان یقود الحرکه ویوجهها من خارج المدینه، وکان هذا الرجل یفکّر على غرار تفکیر أعداء الإسلام والحرکات التخریبیه والهدامّه المعاصره، حیث إنّ الأُسلوب الأمثل یکمن فی ضرب الإسلام وتقویض أرکانه وتوجیه الطعنه القاتله له من خلال اعتماد نفس مفاهیم الإسلام أو نفس سلاح الإسلام، ولذلک وجّه رساله إلى حزبه من المنافقین یدعوهم فیها إلى التجمّع فی هذه المنطقه الآمنه لتکون منطلقاً لهم فی أعمالهم التخریبیه، والتحرّک منها فی الفرصه المناسبه للقضاء على الإسلام وقلع شجرته الفتیه من جذورها.
وهکذا بقی هذا الحزب یحیک المؤمرات ویدبّر الخطط إلى الوقت الذی کان رسول اللّه(صلى الله علیه وآله وسلم) یتجهّز إلى «تبوک»، حیث أتاه جماعه من المنافقین وطلبوا منه أن یسمح لهم ببناء مسجد فی محلّتهم بقباء بحجه أنّ ذوی العلّه والحاجه لا یمکنهم أن یقطعوا المسافه إلى مسجد النبی للصلاه فیه فی اللیله المطیره واللیله الشاتیه، فأوکل النبی(صلى الله علیه وآله وسلم) أمر النظر فی طلبهم إلى ما بعد العوده من تبوک.( [۱])
ولقد ذکر لنا التاریخ أسماء اثنی عشر شخصاً من أعمده حرکه النفاق التی سعت فی تأسیس وکر التجسّس المذکور، منهم: «نبتل بن الحارث» و الذی أُوکلت إلیه مهمه التجسّس لصالح المشرکین والکافرین، و«ودیعه بن ثابت» الذی یُعدّ من رؤوس النفاق المعروفین لدى المسلمین.
وعلى کلّ حال لم ینتظر حزب النفاق عوده الرسول الأکرم(صلى الله علیه وآله وسلم) من سفره الذی دام أربعه أشهر فبدأوا فی بناء المسجد، ومن أجل التقلیل من قیمه ومنزله مسجد «قبا» الذی بناه الرسول الأکرم (صلى الله علیه وآله وسلم) من قبل، أشاعوا انّ أرض المسجد کانت مربط حمار أحد النساء، ولذلک لا یلیق بالمسلمین الصلاه وأداء عبادتهم فی أرض هی مربط حمار!!
وبعد أن أتمّوا بناء المسجد والإشاعه التی أثاروها ضد مسجد «قبا» حاولوا أن یحکموا خطتهم من خلال الدین أیضاً حیث اختاروا مجمع بن حارثه(جاریه) ـ و هو أحد الشباب الصالحین والمؤمنین ـ لیکون إماماً للمسجد لتنطلی الحیله على المسلمین ویتحقّق هدفهم الذی یسعون لأجله حیث ینجذب الشباب إلى مسجدهم أو ینقسم المسلمون إلى مجموعتین، ومن هنا یکونوا قد بذروا البذره الأُولى للتفرقه والتشتّت.
وحینما عاد الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) من سفره من تبوک حاولوا استغلال الفرصه لإکمال الخطه على أحسن وجه، فحضروا عنده، وطلبوا منه أن یصلّی فی مسجدهم رکعتین لیُسبغوا بذلک الشرعیه على مرکزهم، ولتکون تلک الصلاه ذریعه لهم فی مواجهه أیّ محاوله تشکیکیه أو مواجهه یتعرّضون لها، وفی تلک الأثناء نزل أمین الوحی جبرئیل(علیه السلام) على الرسول الأکرم (صلى الله علیه وآله وسلم) لیطلعه على حقیقه الأمر، ولیکشف له جمیع خطوط المؤامره والأهداف المشؤومه التی تکمن وراء هذا العمل الذی هو فی الظاهر عمل حسن، ومن هذه الأهداف:
۱٫ بثّ الفرقه بین المؤمنین: ( وَتَفْرِیقاً بَیْنَ الْمُؤْمِنینَ ) .
۲٫ انّ هذا المرکز فی حقیقته یمثّل وکراً للتجسّس ضد المسلمین ولصالح عدو الإسلام«أبی عامر»: ( وَارْصاداً لِمَنْ حارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْل ) .
وحینما اطّلع النبی الأکرم(صلى الله علیه وآله وسلم) على المؤامره الخبیثه أمر بحرق سقف المرکز المذکور، ثمّ أمر بنقض جدرانه وتسویتها بالأرض، ولم یکتف الرسول الأکرم(صلى الله علیه وآله وسلم) بذلک بل أمر المسلمین بأن یتّخذوا من ذلک المکان محلاً لجمع القمامه والنفایات تحقیراً وتوهیناً لذلک الوکر الذی أُرید له أن یکون وسیله لضرب الإسلام من خلال سلاح الدین نفسه.
ولقد أشارت آیات الذکر الحکیم إلى تلک الحادثه وأهدافها بما لا مزید علیه، وها نحن نذکر تلک الآیات المبارکه: ( وَالَّذِینَ اتَّخَذُوا مَسْجِداً ضِراراً وَکُفْراً وَتَفْریقاً بَیْنَ الْمُؤْمِنینَ وَإِرْصاداً لِمَنْ حارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَیَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنا إِلاَّ الْحُسْنى وَاللّهُ یَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ ) .( [۲])
وقال تعالى:
( لا تَقُمْ فیهِ أَبَداً لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْـوى مِنْ أَوَّلِ یَوْم أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فیهِ فیهِ رِجالٌ یُحِبُّونَ أَنْ یَتَطَهَّرُوا وَاللّهُ یُحِبُّ الْمُطَّهِّرینَ ) .( [۳])
وقال سبحانه:
( أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْیانَهُ عَلى تَقْوى مِنَ اللّهِ وَرِضْوان خَیْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْیانَهُ على شَفا جُرُف هارفَانْهارَ بِهِ فی نارِ جَهَنَّمَ وَاللّهُ لایَهْدِی الْقَومَ الظّالِمینَ ) .( [۴])
وفی آیه رابعه:
( لا یَزالُ بُنْیانُهُمُ الَّذِی بَنَوْا ریبَهً فی قُلُوبِهِمْ إِلاّ أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللّهُ عَلیِمٌ حَکِیمٌ ) .( [۵])
ومن هنا نعرف أنّ المنهج الذی یعتمد فی العصر الحاضر ـ وفی الکثیر من الدول التی ینتشر فیها الإسلام ـ من خلال ضرب الدین بسلاح الدین لم یکن من مبتکرات ذهنیه رجال السیاسه والجاسوسیه المعاصره، بل سبقهم إلى ذلک وبزمن طویل جدّاً خط النفاق ورجاله والذین کان مسجد ضرار المثال البارز لحرکتهم الهدّامه.( [۶])
[۱] . راجع المغازی:۳/ ۱۰۴۶٫
[۲] . التوبه: ۱۰۷٫
[۳] . التوبه: ۱۰۸٫
[۴] . التوبه: ۱۰۹٫
[۵] . التوبه: ۱۱۰٫
[۶] . منشور جاوید:۴/۱۲۳ـ ۱۲۷٫

Leave A Reply

Your email address will not be published.