مناظره العلامّه الحلی مع علماء المذاهب الاربعه بمحضر الشاه خدا بنده

1 46

مناظره العلامّه الحلی مع علماء المذاهب الاربعه بمحضر الشاه خدا بنده

یقال : إنّ الشاه خدابنده غضب یوماً على امرأته فقال لها : أنت طالق ثلاثاً ، ثمّ ندم وجمع العلماء. فقالوا : لابدّ من المحلّل. فقال : عندکم فی کلِّ مسأله أقاویل مختلفه أو لیس لکم هنا اختلاف ؟ فقالوا : لا. فقال أحد وزرائه : إنّ عالماً بالحلّه وهو یقول ببطلان هذا الطلاق. فبعث کتابه إلى العلاّمه ، وأحضره ، فلمّا بعث إلیه. قال علماء العامّه : إنّ له مذهباً باطلاً ، ولا عقل للروافض (۳) ، ولا یلیق بالملک أن یبعث إلى طلب رجل خفیف العقل. قال الملک : حتّى یحضر. فلمّا حضر العلاّمه بعث الملک إلى جمیع علماء المذاهب الاربعه ، وجمعهم. فلمّا دخل العلاّمه أخذ نعلیه بیده ، ودخل المجلس ، وقال : السلام علیکم ، وجلس عند الملک. فقالوا للملک : ألم نقل لک إنّهم ضعفاء العقول. قال الملک : اسألوا عنه فی کلِّ ما فعل. فقالوا له : لم ما سجدت للملک وترکت الاداب ؟ فقال : إنَّ رسول الله ـ صلّى الله علیه وآله وسلّم ـ کان ملکاً وکان یسلم علیه ، وقال الله تعالى : ( فإذا دخلتم بیوتاً فسلّموا على أنفُسِکم تحیّهً من عنِد الله مبارکهً ) (۴) ، ولا خلاف بیننا وبینکم أنّه لا یجوز السجود لغیر الله. ثمّ قال له : لم جلست عند الملک ؟ قال : لم یکن مکان غیره ، وکلّما یقوله العلاّمه بالعربی کان المترجم یترجم للملک. قالوا له : لایّ شیء أخذت نعلک معک ، وهذا ممّا لا یلیق بعاقل بل إنسان ؟ قال : خفت أن یسرقه الحنفیّه کما سرق أبو حنیفه نعل رسول الله !! فصاحت الحنفیّه : حاشا وکلاّ ، متى کان أبو حنیفه فی زمان رسول الله ـ صلّى الله علیه وآله ـ بل کان تولّده بعد المأه من وفاته ـ صلّى الله علیه وآله وسلم ـ. فقال : فنسیت فلعلّه کان السارق الشافعی !! فصاحت الشافعیّه کذلک ، وقالوا : کان تولّد الشافعی فی یوم وفاه أبی حنیفه ، وکانت نشوءه فی المأتین من وفاه رسول الله ـ صلّى الله علیه وآله وسلم ـ. وقال : لعلّه کان مالک !! فصاحت المالکیه کالاوّلین. فقال : لعلّه کان أحمد ففعلت الحنبلیّه کذلک. فأقبل العلاّمه إلى الملک ، وقال : أیّها الملک علمت أنّ رؤساء المذاهب الاربعه لم یکن أحدهم فی زمن رسول الله ـ صلّى الله علیه وآله وسلّم ـ ولا الصحابه ، فهذا أحد بدعهم أنّهم اختاروا من مجتهدیهم هذه الاربعه ، ولو کان فیهم من کان أفضل منهم بمراتب لا یجوّزون أن یجتهد بخلاف ما أفتى واحد منهم. فقال الملک : ما کان واحد منهم فی زمان رسول الله ـ صلّى الله علیه وآله وسلّم ـ والصحابه ؟! فقال الجمیع : لا. فقال العلاّمه : ونحن معاشر الشیعه تابعون لامیر المؤمنین ـ علیه السلام ـ نفس رسول الله ـ صلّى الله علیه وآله وسلّم ـ وأخیه وابن عمّه ووصیّه ، وعلى أیّ حال فالطلاق الذی أوقعه الملک باطل لأنّه لم یتحقّق شروطه ، ومنها العدلان فهل قال الملک بمحضرهما ؟ قال : لا. ثمّ شرع فی البحث مع العلمأ حتّى ألزمهم جمیعاً ، فتشیّع الملک ، وبعث إلى البلاد والاقالیم حتّى یخطبوا بالائمّه الاثنی عشر ـ علیهم السلام ـ ، ویضربوا السکک على أسمائهم وینقشوها على أطراف المساجد والمشاهد منهم (۵). ومن لطائفه أنّه بعد إتمام المناظره وبیان احقیّه مذهب الامامیّه الاثنى عشریّه ، خطب الشیخ ـ قدس الله لطیفه ـ خطبه بلیغه مشتمله على حمد الله والصلاه على رسوله ـ صلى الله علیه وآله وسلّم ـ والائمه ـ علیهم السلام ـ فلمّا استمع ذلک السیّد الموصلی الذی هو من جمله المسکوتین بالمناظره. قال : مالدلیل على جواز توجیه الصلاه على غیر الانبیاء ـ علیهم السلام ـ ؟ فقرأ الشیخ فی جوابه ـ بلا انقطاع الکلام ـ : ( الذین إذا أصابتهم مصیبه قالوا إنّا لله وإنّا إلیه راجعون ، أولئک علیهم صلوات من ربّهم ورحمهٌ وأولئک هم المهتدون ) (۶). فقال الموصلی على طریق المکابره : ماالمصیبه الّتی أصاب آله حتّى أنّهم یستوجبون لها الصلاه ؟ فقال الشیخ ـ رحمه الله ـ : من أشنع المصائب وأشدّها أن حصل من ذراریهم مثلک الّذی یرجّح المنافقین الجهال المستوجبین اللعنه والنکال على آل رسول الملک المتعال. فاستضحک الحاضرون ، وتعجّبوا من بداهه جواب آیه الله فی العالمین ، وقد انشد بعض الشعرأ :
إذا العلوی تابع ناصبیّــاً *** بمذهبه فما هـو من أبیــه
وکان الکلب خیراً منه حقّاً *** لانّ الکلب طبع أبیه فیـه (۷)
____________
(۱) هو : أبو منصور الحسن بن الشیخ الفقیه النبیه سدید الدین یوسف بن علی بن المطهر الحلی المشهور بالعلامه ، له أکثر من تسعین کتاباً فی مختلف العلوم الاسلامیه ، من أشهرها : مختلف الشیعه ، المنتهى ، نهج الحق وکشف الصدق ، منهاج الکرامه ، الالفین ، وهو ابن أخت المحقق الحلی حیث اهتم بتربیته وتدریسه ، بالاضافه إلى ذلک فقد تتلمذ العلاّمه على أیدی أساطین العلمأ منهم : والده ، والسیدین جمال الدین أحمد ، ورضی الدین علی ابنی طاووس ، والشیخ میثم بن علی البحرانی وغیرهم الکثیر ، توفی لیله السبت الحادی والعشرین من شهر محرم الحرام سنه ست وعشرین وسبعمائه ، حیث قد ولد لاحدى عشره لیله خلون أو بقین من شهر رمضان المبارک عام ثمانیه وأربعین وستمائه فی مدینه الحله فی العراق ، ونقل نعشه الشریف إلى جوار أمیر المؤمنین ـ علیه السلام ـ ودفن هناک. راجع : روضات الجنات ج۲ ص۲۶۹ رقم : ۱۹۸٫
(۲) محمد بن أرغون بن أبغا بن هلاکو بن تولى بن جنکزخان المغولی ، السلطان غیاث الدین المعروف بخدابند ومعناه بالعربیه عبد الله ، ملک العراق وخراسان وآذربیجان ، ولد سنه نیف وسبعین وستمائه ، کان على مذهب العامه فتشیع وکان یحب العماره أنشأ مدینه جدید بأذربیجان سماها السلطانیه توفی سنه ۷۱۶٫ راجع : الدرر الکامنه لابن حجر العسقلانی ج۳ ص۳۷۸ ترجمه رقم : ۱۰۰۳٫
(۳) الرافضه : اسم أطلقه خصوم ومبغضوا الشیعه علیهم وذلک للاستهانه بهم وتحقیرهم وسبب ذلک کله هو أنهم والوا علیاً وأهل بیته واعتقدوا بإمامتهم ـ علیهم السلام ـ لما ثبت عندهم بالادله القطعیه الصارمه من خلافتهم وإمامتهم ووجوب التمسک بهم ـ علیهم السلام ـ ، وهل من یوالی علیاً وأهل بیته ویتمسک بهم یعتبر رافضیاً ؟ إذا کان کذلک فهذا نعم الاسم فنحن رفضنا غیر أولیاء الله وغیر خلفائه ، وأخذنا بأقوالهم وترکنا أقوال غیرهم واتبعناهم ولم نتبع غیرهم. فهذا کل ما فی المسأله فالذی یتبعهم ویروی أخبارهم ویذکر مناقبهم وفضائلهم یعتبر رافضیاً ، یقول الربیع بن سلمان : قلت للشافعی :
إن ههنا قوماً لا یصبرون على سماع فضیله لاهل البیت فإذا أراد أحد أن یذکرها یقولون : هذا رافضی !! قال : فأنشأ الشافعی یقول :
إذا فی مجلس ذکروا علیــاً *** وسبطیـه وفاطمه الزکیّــه
فأجرى بعضهم ذکرى سواهم *** ‌فأیقـن أنــه سلقلقـیّــه
إذا ذکـروا علیـاً أو بنیــه *** ‌تشاغل بالروایـات العلیــه
وقال : تجاوزوا یا قوم هـذا *** فهذا من حدیث الرافضیــه
برأت إلى المهیمن من أنـاس‌ *** ‌یرون الرفض حب الفاطمیه
على آل الرسول صلاه ربـی *** ‌ولعنتــه لتلک الجاهلیــه
فرائد السمطین ج۱ ص۱۳۵ ح۹۸٫ وقال ایضاً :
قالوا ترفضت ؟ قلت : کلا *** ما الرفض دینی ولا اعتقادی
لکن تولَّیـت غیـر شــک *** ‌خیر إمام وخیــر هــادی
إن کان حب الولـی رفضاً *** فإننــی أرفض العـبــاد
فرائد السمطین ج۱ ص۴۲۳٫ وقال أیضاً :
یا راکباً قف ‌بالمحصّب من‌ منى *** ‌واهتف بقاعد خیفها والناهـض
سحراً إذا فاض‌ الحجیج إلى ‌منى *** ‌فیضاً کملتطم الفرات الفائـض
إنی أحب بنی النبی المصطـفى‌ *** وأعده من واجبـات فرائضـی
لو کان رفضاً حب آل محمـدٍ *** فلیشهد الثقلان إنـی رافضـی
فرائد السمطین ج۱ ص۴۲۳ ـ ۴۲۴٫ وبعد هذا کله تعرف أن السبب فی التسمیه یکمن فی اتباع الشیعه لاهل البیت ـ علیهم السلام ـ الذین قال النبی ـ صلى الله علیه وآله وسلم ـ
عنهم : « أهل بیتی کسفینه نوح من رکبها نجا ومن تخلف عنها غرق وهوى » وقال أیضاً : « أوصیکم بالثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی لن تضلوا ما إن تمسکتم بهما » ولهذه الادله وغیرها تمسکنا بهم واتبعناهم فأطلقوا علینا هذا الاسم. وقد جاء فی المحاسن عن أبی بصیر قال : قلت لابی جعفر ـ علیه السلام ـ جعلت فداک اسم سمینا به استحلت به الولاه دماءنا وأموالنا وعذابنا ، قال : وما هو ؟ قلت : الرافضه ، فقال أبو جعفر ـ علیه السلام ـ : إن سبعین رجلاً من عسکر فرعون رفضوا فرعون فأتوا موسى ـ علیه السلام ـ فلم یکن فی قوم موسى أحدٌ أشد اجتهاداً وأشد حباً لهارون منهم فسمَّاهم قوم موسى الرافضه فأوحى الله تعالى إلى موسى ـ علیه السلام ـ أن أثبت لهم هذا الاسم فی التواراه فإنی نحلتهم وذلک اسم قد نحلکموه الله. سفینه البحار ج۳ ص۳۸۴٫ ولکن یأبى الله عز وجل إلا أن یجعل علیاً ـ علیه السلام ـ شبیهاً لهارون حتى فی شیعته ومحبیه ألم یقل سید البشر ـ صلّى الله علیه وآله وسلّم ـ : « أنت منی بمنزله هارون من موسى إلا أنه لا نبی بعدی » ؟ فکل خصال هارون ـ علیه السلام ـ ثابته لعلی ـ علیه السلام ـ إلا النبوه.
(۴) سوره النور : الایه ۶۱٫
(۵) روضات الجنات للخونساری : ج۲ ص۲۷۹٫
(۶) سوره البقره : الایه ۱۵۶ و۱۵۷٫
(۷) روضات الجنات : ج۲ ص۲۸۴٫

1 Comment
  1. على says

    أحسنتم النشر جزاکم الله خیراً
    أتمنى من الباری عزوجل أن یمن علینا وعلیکم بلخیر والبرکه والهدایه لما یرضی الرب ولا یحرمنا من موالاه أهل البیت علیهم أفضل الصلاه والسلام
    دمتم موفقین إن شاء الله تعالى

Leave A Reply

Your email address will not be published.