إنّ کل ما لدینا من محرم وعاشورا

0 151

 
"إنّ کل ما لدینا من محرم وعاشوراء" بهذا یعبر أمیر البیان فی زماننا الحاضر الإمام الخمینی العظیم"قدس سره" عن سر انتصار الثوره الإسلامیه ومصدر جمیع الانجازات التی تحققت على یده الشریفه فالإمام عالم وعارف وصاحب نظر سیاسی ثاقب یکاد لا یوجد له نظیر وفهمه الدقیق لعاشوراء هو الذی جعله ینتصر على أعدائه ویحقق حلم الأنبیاء فجعل شعار "کل یوم عاشوراء وکل ارض کربلاء" امراَ واقعاَ نشهده کل یوم فی إیران ولبنان وغزه الصامده وما زالت امه الإسلام عامه والشیعه خاصه تعیش العز والکرامه بفضل هذا السید الجلیل فکل ما علیه الشیعه الیوم من عزه ورفعه هو من برکات ثورته الخالده ولذلک فان فهمه الشریف لقضیه عاشوراء جدیره بالبحث والدراسه وسنستعرض ثلاثه محاور حول عاشوراء من فکر الإمام الخمینی تمثل رؤیته – التی لا تجد لها نظیر – لبعض أهم الأمور حول الثوره الحسینیه:
الأول: فلسفه الشعائر والمجالس الحسینیه وأهمیتها.
الثانی"حول فلسفه البکاء على الإمام الحسین وثمراته.
الثالث: طرحه لعاشوراء کمفهوم عام لا مجرد مصداق واحد "کل یوم عاشوراء وکل ارض کربلاء".
المحور الأول فلسفه الشعائر والمجالس الحسینیه وأهمیتها
الشعائر الحسینیه ومجالس التعزیه عند الإمام تکلیف شرعی یحیی أهداف الثوره الحسینیه وأهداف رسول الله ویحافظ علیها مع التحرز عن کل ما یوجب انحراف تلک الشعائر عن مضمونها والاجتناب عن کل ما یسیء للمذهب ویوجب الوهن له والابتعاد عن الإعمال التی تظهر الشیعه بشکل غیر لائق فیستغلها أعداءهم لتشویه صوره المذهب وأتباعه فیقول قدس سره الشریف حول تکلیف القیام بالشعائر الحسینیه والحفاظ علیها من الانحراف والبدع التی تشوه هذه الشعائر:
"تکلیف الناس یقتضی أن یخرجوا فی المواکب الرائعه ومواکب اللطم وطبعاً ینبغی أن یجتنبوا الأعمال غیر الصحیحه والمخالفات ولکن لتخرج المواکب ولتلطم الصدور… "
"واستعینوا بالله على المحافظه على المواکب وأقیموها بالشکل المناسب"
وحول أهداف التعزیه یقول:
"من الضروری أن یتم التمسک بمراسم التعزیه… لکی یلتزم الناس بها برغم کل الضغوط والمصاعب ولا یدعونها وإلا فإن جهود الإمام الحسین بن علی ستسحق بسرعه البرق الأمر الذی یؤدی إلى تلاشی واندثار جهود ومساعی رسول الله التی بذلت لوضع أسس ودعائم التشیع"
ویقول «قدس سره»: "فالإمام الحسین ثار ومعه فئه قلیله العدد من الأنصار ووقف بوجه إمبراطوریه کبرى وقال بصوت عال: لا. فیجب أن تستمر حاله الرفض هذه وأن تبقى وهذه المآتم والمجالس هدفها أن تدوم هذه الـ "لا" کرمز لرفض الظلم"
و فی نصیحه له للخطباء یقول «قدس سره»: "وأنتم أیضاً عندما تقرأون المراثی وتطرحون المواضیع وتذکرون المصائب وتدفون الناس للبکاء اجعلوا هدفکم صیانه الإسلام والدفاع عن هیبته ومجده، إننا نرید أن نحافظ على الإسلام بهذه المراثی وبهذا البکاء وتلاوه الشعر والنثر نرید أن نصونه ما حفظه لنا الآخرون حتى الآن".
المحور الثانی فلسفه البکاء على الإمام الحسین
یطرح الإمام رضوان الله تعالى علیه عده أهداف للبکاء على الحسین منها "البکاء یوحد الشیعه ویرص صفوفهم".
هذا الأمر واضح فالبکاء هو أقصى درجات التفاعل والاهتمام وبالتالی فکل من یهتم بأمر فانه سیتعاطف ویحب کل من یهتم معه بهذا الأمر وتربط بینهما علاقه محبه وود حتى لو کانا فی بلاد مختلفه أو زمان مختلف، یقول قدس سره الشریف:
"لو بکینا على الإمام الحسین إلى الأبد فإن ذلک لن ینفعه شیئاً، بل ینفعنا نحن، وفضلاً عن نفعه لنا فی الآخره فإن له فی الدنیا من المنافع ما ترون، فلا یخفى عنکم ما له من الأهمیه من الناحیه النفسیه والدور فی تألیف القلوب وانسجامها "
"البکاء إظهار لمظلومیه الإمام الحسین ویثیر السخط على الظلم والظلام"
وهذا اثر غیر خفی للبکاء على مصاب سید الشهداء وعنه یقول «قدس سره»: "ینبغی لنا أن نبکی على شهیدنا ونصرخ ونعبئ الناس بالوعی والیقظه… ".
وعن عله وصیه الإمام الباقر لابنه الإمام الصادق باستئجار من یندبه فی منى فی موسم الحج لعشر مواسم یقول فی عله ذلک: "… إن المهم فی منى، فحین یجتمع المسلمون فی موسم الحج من کل أنحاء العالم فی منى ویجلس شخص لیرثی الإمام الباقر ویوضح جرائم مخالفیه وأعدائه وقاتلیه لمده عشره أعوام ویستمع له الناس، فإن ذلک یؤدی إلى توجیه اهتمام الناس نحو هذا المنهج وتقویته وإثاره موجه من السخط والنقمه ضد الظالم… "
البکاء عند الإمام عمل سیاسی بسببه حصل الانتصار وإسقاط حکومه الطاغوت
یقوا قدس سره"القضیه لیست قضیه بکاء فحسب، لیست قضیه تباکی فحسب، إنما هی قضیه سیاسیه فأئمتنا یریدون ـ وعبر بصیرتهم وعمق رؤیتهم الإلهیه ـ أن یوحدوا صفوف الشعب ویعبئوه بالطرق المختلفه لکی یصان من الأذى".
و یقول أیضا"… ولا تظنوا أن الأمر مجرد بکاء وحسب أبداً فالقضیه سیاسیه اجتماعیه ولو کان الأمر مجرد بکاء فقط فلم التباکی؟
إن هذا لبکاء إحیاء وإدامه للنهضه الحسینیه وعن ذلک یقول «قدس سره»:
"إن البکاء على الشهید یعد إحیاءً للنهضه وإدامه لها، والروایه الوارده "من بکى أو أبکى واحداً فله الجنه ومن تباکى فله الجنه" «1» إنما تشیر إلى أن حتى المتباکی یعمل عملها من شأنه إدامه النهضه وحفظها، وهذا یصون نهضه الإمام الحسین ویدیمها"
المحور الثالث: عاشوراء مفهوم عام لا مصداق خارجی واحد "کل یوم عاشوراء وکل ارض کربلاء".
قد یتصور بعض أصحاب النظر القصیر أن قضیه الحسین مجرد أمر حصل وانتهى وتکلیفنا هو فقط تذکر الأمر کما یقیم أی شخص ذکرى لوالده المتوفى فی کل سنه ولکن هذا النظر سیؤدی إلى القضاء على الثوره الحسینیه لأنه یفرغها من محتواها الحقیقی ویجعلها مجرد ذکرى وطقوس لا تغیر شیءَ ولا تحدث أثرا أما الإمام رضوان الله تعالى علیه فیرى أن قضیه الحسین هی مفهوم عام له مصادیق مختلفه فجمیع الثورات ضد الظلم والطغیان هی من مصادیق " عاشوراء وکربلاء" ولکن سمیت هذه القضیه العامه ب" عاشوراء وکربلاء" لأنها أعظم المصادیق کما سُمی أمیر المؤمنین فی القران ب"المؤمن" وذلک لأنه أشرف المصادیق لا انه المصداق الوحید فأصحابه أیضا مؤمنون وهذا الفهم الخمینی الثاقب للقضیه الحسینیه مستنبط من روایات أهل البیت فی موارد مختلفه منها على سبیل المثال قول أمیر المؤمنین فی نهج البلاغه "کلّ یوم لا یعصى اللّه فیه فهو عید"[1] فالعید مفهوم عام ینطبق على کل یوم فرح وإن اختص الاسم ببعض الأعیاد لأنها اشرف المصادیق وکل یوم لا یرتکب فیه الإنسان معصیه جدیر بان یکون یوم فرح فهو مصداق للعید بل ویعتقد الإمام الخمینی أن مضمون هذا الشعار أمر صادر من الإمام الحسین فیقول:
إن منهج الإمام الحسین «سلام الله علیه» وأوامره الموجهه للجمیع "کل یوم عاشوراء وکل أرض کربلاء" تقضی بأن نستمر فی الثوره والقیام والنهوض، امتداداً لتلک النهضه وذلک المنهج، فالإمام الحسین ثار ومعه فئه قلیله العدد من الأنصار، ووقف بوجه إمبراطوریه کبرى وضحى بکل شیء من أجل الإسلام، وأکّد: أنه ینبغی أن یستمر هذا الرفض والقیام فی کل زمان ومکان.
و حول توضیح مفهوم هذا الشعار العظیم یقول:
إن مقوله "کل یوم عاشوراء وکل أرض کربلاء" مقوله کبرى لکنها تُفْهَمُ فهماً خاطئاً، فالبعض یتصور أنها تعنی أننا ینبغی أن نبکی کل یوم، لکن محتواها غیر هذا.
لو نظرنا ما هو دور کربلاء، ما هو دور کربلاء فی یوم عاشوراء، حینذاک ندرک أن على کل أرض أن تکون کذلک، أن تمارس دور کربلاء الذی یتلخص فی أنها کانت میداناً خاض فیه سید الشهداء غمار الحرب ومعه ثله قلیله من الأنصار، فصمدوا وقاوموا ظلم یزید وتصدوا للحکم الجائر لذلک العصر وضحّوا وقتلوا، ورفضوا الظلم وهزموا یزید ودحروه.
هکذا ینبغی أیضاً أن تکون بقیه البلدان، وینبغی أن یحصل هذا الرفض للظلم فی کل یوم، وعلى شعبنا أن یجسد ذلک فی کل یوم ویشعر بأنه یوم عاشوراء، وینبغی لنا أن نقف بوجه الظلم ونعتبر أن هذه أیضاً أرض کربلاء وعلینا أن نعید فیها دور کربلاء. فلیست کربلاء محصوره فی أرض معینه ولا فی أفراد معینین، وقضیه کربلاء لا تقتصر على جمع من الأشخاص لا یتجاوز الاثنین والسبعین شخصاً أو فی رقعه جغرافیه صغیره، بل على جمیع البلدان أن تؤدی الدور نفسه وفی کل یوم ینبغی أن لا تغفل الشعوب عن الوقوف بوجه الظلم والتصدی للجور.
 

Leave A Reply

Your email address will not be published.