تاريخ الافراج : 8 آگوست 2016


تعدد الأنبیاء
مع ملاحظه قصور المعرفه البشریه من الوصول لکل المعلومات والمعارف المؤثره فی السعاده الدنیویه والاخرویه، فإن الحکمه الإلهیه تقتضی تعیین نبی أو أنبیاء یتم تعلیمهم ببعض الحقائق الضروریه لیبلغها اولئک لسائر البشر بصوره سلیمه، دون أن تتعرض لأی تشویه وتلاعب. ومن ناحیه أخرى، على الرسل إبلاغها للآخرین بصوره تتم الحجه علیهم، وأفضل الطرق وأکثرها شمولیه فی هذا المجال هو إظهار المعجزه. وقد أثبتت هذه المفاهیم بالبراهین العقلیه، ولکن هذه البراهین لا تدل على ضروره تعدد الأنبیاء والکتب والشرائع السماویه. فإذا افترضنا أن ظروف الحیاه البشریه بالصوره التی یمکن فیها لنبی ما أن یبین کل ما یحتاج الیه البشر، حتى نهایه العالم، بحیث یتمکن کل فرد أو جماعه عبر التاریخ من التعرف على وظیفته من خلال رساله هذا النبی فإن ذلک لا یکون مخالفا لهذه البراهین. ولکننا نعلم:
أولاً: إن عمر الإنسان أی إنسان کان ومنهم الأنبیاء محدود وقصیر، ولا تقتضی حکمه الخلق بقاء النبی الأول حیا حتى نهایه العالم، لیهدی جمیع البشر بشخصه.
ثانیاً: الملاحظ عدم اتحاد وتشابه ظروف الحیاه البشریه فی مختلف الأزمنه والأمکنه، وهذا الإختلاف والتغیر فی الظروف، وخاصه مع ملاحظه التعقید التدریجی الذی تتعرض له العلاقات الإجتماعیه، یمکن أن یکون له تأثیره فی کیفیه الأحکام والقوانین الإجتماعیه وکمیتها، وربما تطلب ذلک أحیانا تشریع قوانین جدیده، وإذا فرض بیان مثل هذه القوانین وإبلاغها بواسطه نبی مبعوث قبل آلاف السنین، لکان مثل هذا البیان والإبلاغ عبثا ولغوا، کما یشق الحفاظ علیها، ویعسر تنفیذها فی مجالاتها الخاصه.
ثالثاً: فی الکثیر من الأزمنه والعصور السابقه، لم تکن وسائل الإعلام وإمکانات النشر متوفره لدعوه الأنبیاء بالصوره التی یمکن للنبی إیصال رسالته لجمیع البشر فی العالم.
رابعاً: إن تعالیم النبی قد تتعرض فی وسط الأمه التی تلقت هذه التعالیم منه وبمرور الزمن، ونتیجه لشتى العوامل إلى التحریف۱٫ والى تفسیرات منحرفه خاطئه لها، وبعد فتره من الزمن ربما تتحول إلى دین مشوه ومنحرف، کما هو الملاحظ فی دین عیسى علیه السلام التوحیدی حیث تحول لدین التثلیث.
مع ملاحظه قصور المعرفه البشریه من الوصول لکل المعلومات والمعارف المؤثره فی السعاده الدنیویه والاخرویه، فإن الحکمه الإلهیه تقتضی تعیین نبی أو أنبیاء یتم تعلیمهم ببعض الحقائق الضروریه لیبلغها اولئک لسائر البشر بصوره سلیمه، دون أن تتعرض لأی تشویه وتلاعب. ومن ناحیه أخرى، على الرسل إبلاغها للآخرین بصوره تتم الحجه علیهم، وأفضل الطرق وأکثرها شمولیه فی هذا المجال هو إظهار المعجزه.
ومن خلال هذه الملاحظات تتضح الحکمه فی تعدد الأنبیاء علیهم السلام وإختلاف الشرائع السماویه حول بعض الأحکام العبادیه والقوانین الإجتماعیه ?وَأَنزَلْنَا إِلَیْکَ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتَابِ وَمُهَیْمِنًا عَلَیْهِ فَاحْکُم بَیْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءکَ مِنَ الْحَقِّ لِکُلٍّ جَعَلْنَا مِنکُمْ شِرْعَهً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَکُمْ أُمَّهً وَاحِدَهً وَلَکِن لِّیَبْلُوَکُمْ فِی مَآ آتَاکُم فَاسْتَبِقُوا الخَیْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُکُمْ جَمِیعًا فَیُنَبِّئُکُم بِمَا کُنتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ?(المائده:۴۸)”. بالرغم من إتحادها فی أصول العقائد والأسس الأخلاقیه، وإشتراکها فی أصول الأحکام الفردیه والإجتماعیه “?إِنَّ الدِّینَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِینَ أُوْتُواْ الْکِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْیًا بَیْنَهُمْ وَمَن یَکْفُرْ بِآیَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِیعُ الْحِسَابِ * فَإنْ حَآجُّوکَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِیَ لِلّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُل لِّلَّذِینَ أُوْتُواْ الْکِتَابَ وَالأُمِّیِّینَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَیْکَ الْبَلاَغُ وَاللّهُ بَصِیرٌ بِالْعِبَادِ?(آل عمران:۱۹-۲۰)”. فالصلاه مثلاً مشرعه فی جمیع الأدیان السماویه، وإن إختلفت الامم فی طریقه أدائها أو فی قبلتها، وکذلک الزکاه والانفاق، فهی مشرعه فی کل الشرائع، وإن إختلفت فی مقدارها ومواردها.
وعلى کل حال، یجب على کل إنسان الإیمان بجمیع الأنبیاء، وعدم التفریق بینهم، فی مجال الإعتقاد والتصدیق بالنبوه، وکذلک التصدیق بکل الرسالات والتعالیم النازله علیهم “?شَرَعَ لَکُم مِّنَ الدِّینِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِی أَوْحَیْنَا إِلَیْکَ وَمَا وَصَّیْنَا بِهِ إِبْرَاهِیمَ وَمُوسَى وَعِیسَى أَنْ أَقِیمُوا الدِّینَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِیهِ کَبُرَ عَلَى الْمُشْرِکِینَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَیْهِ اللَّهُ یَجْتَبِی إِلَیْهِ مَن یَشَاء وَیَهْدِی إِلَیْهِ مَن یُنِیبُ?(الشورى:۱۳)”. وعدم التفریق بینها، ولا یحق تکذیب أی نبی منهم، أو تکذیب أی حکم من أحکامهم، بل إن تکذیب واحد منهم، بمثابه تکذیب لجمیعهم، وإنکار حکم إلهی واحد یعتبر إنکارا لجمیع أحکام الله “?إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَیُرِیدُونَ أَن یُفَرِّقُواْ بَیْنَ اللّهِ وَرُسُلِهِ وَیقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَکْفُرُ بِبَعْضٍ وَیُرِیدُونَ أَن یَتَّخِذُواْ بَیْنَ ذَلِکَ سَبِیلاً?(النساء:۱۵۰)۲″. وبطبیعه الحال فإن الوظیفه العملیه لکل امه، فی أی زمان، إتباع التعالیم العملیه، لنبی تلک الأمه وذلک الزمان.
والملاحظه التی یلزم التأکید علیها هنا: أن العقل الإنسانی وإن أمکنه التوصل من خلال الملاحظات السابقه إلى إدراک الحکمه فی تعدد الأنبیاء والکتب السماویه، والإختلاف بین الشرائع السماویه، بحیث یمکنه الحکم بالتحدید وعلى ضوء ذلک فی أی زمان أو مکان یلزم بعثه نبی جدید، أو شریعه جدیده، وکل ما یمکنه فهمه عدم الضروره لبعثه نبی آخر، فیما لو کانت الظروف التی یعیشها البشر بالصوره التی تصل معها دعوه الأنبیاء لجمیع البشر، وتبقى معها الرساله سلیمه ومصونه للمستقبل، وعدم حدوث تغیر کبیر فی الظروف الإجتماعیه یفرض تشریعات أساسیه جدیده، وتغیرا فی الأحکام والقوانین الموجوده.
 
عدد الأنبیاء
إن العقل لا یملک طریقاً یثبت من خلاله عدد الأنبیاء والکتب السماویه، ولا یتیسر إثبات أمثال ذلک إلا من طریق الدلیل النقلی. والقرآن الکریم وأکّد أن الله تعالى بعث لکل أمه نبیاً ?إِنَّا أَرْسَلْنَاکَ بِالْحَقِّ بَشِیرًا وَنَذِیرًا وَإِن مِّنْ أُمَّهٍ إِلَّا خلَا فِیهَا نَذِیرٌ?(فاطر:۲۴). ولکنه لم یحدد عدد الأمم وأنبیائهم، وإنما اقتصر على ذکر أسماء عشرین أو أکثر بقلیل، من الأنبیاء علیهم السلام واشار لقصص وحکایات بعض منهم دون ان یصرح بأسمائهم “?أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِن بَنِی إِسْرَائِیلَ مِن بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُواْ لِنَبِیٍّ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِکًا نُّقَاتِلْ فِی سَبِیلِ اللّهِ قَالَ هَلْ عَسَیْتُمْ إِن کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُواْ قَالُواْ وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِن دِیَارِنَا وَأَبْنَآئِنَا فَلَمَّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْاْ إِلاَّ قَلِیلاً مِّنْهُمْ وَاللّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ?(البقره:۲۴۶)، ?وَقَالَ لَهُمْ نِبِیُّهُمْ إِنَّ آیَهَ مُلْکِهِ أَن یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ فِیهِ سَکِینَهٌ مِّن رَّبِّکُمْ وَبَقِیَّهٌ مِّمَّا تَرَکَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلآئِکَهُ إِنَّ فِی ذَلِکَ لآیَهً لَّکُمْ إِن کُنتُم مُّؤْمِنِینَ?(البقره:۲۴۸)”. ولکن ورد فی بعض الروایات عن أهل بیت العصمه والطهاره علیهم السلام۳٫ أن الله بعث مئه وأربعه وعشرین ألفا من الأنبیاء، وأن سلسله الأنبیاء تبدأ من آدم أبی البشر علیه السلام وتختم بمحمد بن عبد الله صلى الله علیه وآله.
وبالإضافه لإطلاق تسمیه (النبی) على أنبیاء الله، وهو یدل على هذا المنصب الإلهی الخاص، فإنهم یمتلکون صفات أخرى أمثال (النذیر) و(المنذر) و(المبشر) “?کَانَ النَّاسُ أُمَّهً وَاحِدَهً فَبَعَثَ اللّهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَمُنذِرِینَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُواْ فِیهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِیهِ إِلاَّ الَّذِینَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَیِّنَاتُ بَغْیًا بَیْنَهُمْ فَهَدَى اللّهُ الَّذِینَ آمَنُواْ لِمَا اخْتَلَفُواْ فِیهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللّهُ یَهْدِی مَن یَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِیمٍ?(البقره:۲۱۳)” وإعتبروا من (الصالحین) و(المخلصین) وقد بلغ بعضهم مقام (الرساله) وورد فی بعض الروایات أن عدد الرسل الإلهیین ثلاثمئه وثلاثه عشر۴٫
ولذلک یقع البحث هنا عن مفهوم النبوه والرساله، والفرق بین النبی والرسول.
*دروس فی العقیده الاسلامیه
————————————————————-
الهوامش:
۱- للتعرف على نماذج من هذه التحریفات یراجع کتاب (الهدى إلى دین المصطفى) العلامه الشیخ محمد جواد البلاغی النجفی.
۲- البقره:۸۵٫
۳- یلاحظ کتاب الاعتقادات للصدوق، وبحار الأنوار، ج‏11، ص‏28 و۳۲ وص‏41 من الطبعه الجدیده.
۴- بحار الأنوار، ج‏11، ص‏32 من الطبعه الجدیده.


برچسب ها :
، ، ، ، ، ، ،
دیدگاه ها

تعليقاتك