کفر قتله الحسین علیه‌ السلام ، وثواب اللعن علیهم ، وشده عذابهم

0 1٬731

١ ـ ن ، لى : ماجیلویه ، عن علی ، عن أبیه ، عن الریان بن شبیب ، عن الرضا علیه‌ السلام قال : یا ابن شبیب إن سرک أن تسکن الغرف المبنیه فی الجنه مع النبی وآله ، فالعن قتله الحسین علیه‌ السلام ، یا ابن شبیب إن سرک أن یکون لک من الثواب مثل ما لمن استشهد مع الحسین علیه‌ السلام فقال متى ما ذکرته « یا لیتنی کنت معهم فأفوز فوزا عظیما » الخبر (۱).
٢ ـ أقول : قد أوردنا فی باب ما وقع فی الشام عن ابن عبدوس ، عن ابن قتیبه عن الفضل ، عن الرضا علیه‌ السلام قال : من نظر إلى الفقاع أو إلى الشطرنج فلیذکر الحسین علیه‌ السلام ولیلعن یزید وآل زیاد ، یمحوا الله عزوجل بذلک ذنوبه ، ولو کانت کعدد النجوم (۲).
٣ ـ ن : بالاسانید الثلاثه ، عن الرضا ، عن آبائه علیهم‌ السلام قال : قال رسول الله (ص) : إن قاتل الحسین بن علی علیهما‌ السلام فی تابوت من نار ، علیه نصف عذاب أهل الدنیا ، وقد شد یداه ورجلاه بسلاسل من نار ، منکس فی النار ، حتى یقع فی قعر جهنم ، وله ریح یتعوذ أهل النار إلى ربهم من شده نتنه ، وهو فیها خالد ذائق العذاب الالیم ، مع جمیع من شایع على قتله ، کلما نضجت جلودهم بدل الله عز وجل علیهم الجلود [ غیرها ] حتى یذوقوا العذاب الالیم لا یفتر عنهم ساعه ، ویسقون من حمیم جهنم ، فالویل لهم من عذاب النار (۳).
صح : عنه علیه‌ السلام مثله.
۴ ـ ن : بهذا الاسناد قال : قال رسول الله (ص) : إن موسى بن عمران علیه‌ السلام سأل ربه عزوجل فقال : یا رب إن أخی هارون مات فاغفر له ، فأوحى الله عزوجل إلیه : یا موسى لو سألتنی فی الاولین والآخرین لاجبتک ما خلا قاتل الحسین بن علی فانی أنتقم له من قاتله (۴).
صح : عنه علیه‌ السلام مثله.
۵ ـ ن : باسناد التمیمی ، عن الرضا ، عن آبائه علیهم‌ السلام قال : قال النبی (ص) یقتل الحسین شر الامه ویتبرأ من ولده من یکفر بی.
۶ ـ ل : حمزه العلوی ، عن أحمد الهمدانی ، عن یحى بن الحسن ، عن محمد بن میمون ، عن عبدالله بن میمون ، عن جعفر بن محمد ، عن أبیه ، عن علی بن الحسین علیهم‌ السلام قال : قال رسول الله (ص) : سته لعنهم الله وکل نبی مجاب : الزائد فی کتاب الله ، والمکذب بقدر الله ، والتارک لسنتی ، والمستحل من عترتی ما حرم الله ، والمتسلط بالجبروت لیذل من أعزه الله ویعز من أذله الله ، والمستأثر بفئ المسلمین المستحل له.
أقول : قد مضى مثل هذا الخبر بأسانید متعدده فی باب القضاء والقدر (۵).
٧ ـ ما : المفید ، عن أحمد بن الولید ، عن أبیه ، عن الصفار ، عن ابن عیسى عن ابن أبی عمیر ، عن الحسن بن أبی فاخته قال : قلت لأبی عبد الله علیه‌ السلام : إنی أذکر الحسین بن علی علیهما‌ السلام فأی شیء أقول إذا ذکرته ؟ فقال : قل صلى الله علیک یا أبا عبدالله ! تکررها ثلاثا الخبر.
٨ ـ ثو : أبی ، عن سعد ، عن ابن یزید ، عن زیاد القندی ، عن محمد بن أبی حمزه ، عن عیص بن القاسم قال : ذکر عند أبی عبدالله قاتل الحسین بن علی علیهما‌ السلام فقال بعض أصحابه : کنت أشتهی أن ینتقم الله منه فی الدنیا فقال : کأنک تستقل له عذاب الله ، وما عند الله أشد عذابا وأشد نکالا.
٩ ـ ثو : ابن الولید ، عن الصفار ، عن ابن هاشم ، عن عثمان بن عیسى عن عمرو بن شمر ، عن جابر ، عن أبی جعفر علیه‌ السلام قال : قال رسول الله (ص) : إن فی النار منزله لم یکن یستحقها أحد من الناس إلا بقتل الحسین بن علی ویحیى ابن زکریا علیهما‌ السلام.
مل : أبی ، عن سعد ، عن ابن هاشم مثله (۶).
١٠ ـ مل : محمد بن عبد الله بن علی الناقد ، عن أبی هارون العبسی ، عن جعفر ابن حیان ، عن خالد الربعی قال : حدثنی من سمع کعبا یقول : أول من لعن قاتل الحسین بن علی علیهما‌ السلام إبراهیم خلیل الرحمن ، وأمر ولده بذلک ، وأخذ علیهم العهد والمیثاق ثم لعنه موسى بن عمران وأمر امته بذلک ، ثم لعنه داود وأمر بنی إسرائیل بذلک.
ثم لعنه عیسى وأکثر أن قال : یا بنی إسرائیل العنوا قاتله ، وإن أدرکتم أیامه فلا تجلسوا عنه ، فان الشهید معه کالشهید مع الأنبیاء ، مقبل غیر مدبر وکأنی أنظر إلى بقعته ، وما من نبی إلا وقد زار کربلا ، ووقف علیها ، وقال : إنک لبقعه کثیره الخیر ، فیک یدفن القمر الازهر (۷).
بیان : قوله « مقبل » الاصوب مقبلا أی کشهید استشهد معهم حالکونه مقبلا على القتال غیر مدبر ، وعلى ما فی النسخ ، صفه لقوله کالشهید ، لانه فی قوه النکره.
١١ ـ مل : محمد الحمیری ، عن الحسن بن علی بن زکریا ، عن عمرو بن المختار ، عن إسحاق بن بشر ، عن العوام مولى قریش قال : سمعت مولای عمر بن هبیره قال : رأیت رسول الله (ص) والحسن والحسین فی حجره یقبل هذا مره ویقبل هذا مره ویقول للحسین : الویل لمن یقتلک (۸).
١٢ ـ مل : ابن الولید ، عن الصفار ، عن الیقطینی ، عن زکریا المؤمن عن أیوب بن عبد الرحمان ، وزید أبی الحسن وعباد جمیعا ، عن سعد الاسکاف قال : قال أبو عبد الله علیه‌ السلام قال رسول الله صلى‌ الله‌ علیه‌ وآله : من سره أن یحیى حیاتی ویموت مماتی ویدخل جنه عدن ، قضیب غرسه ربی بیده ، فلیتول علیا والأوصیاء من بعده ، ولیسلم لفضلهم فإنهم الهداه المرضیون ، أعطاهم الله فهمی ، وعلمی ، وهم عترتی من لحمی ودمی إلى الله أشکو عدوهم من امتی ، المنکرین لفضلهم ، القاطعین فیهم صلتی والله لیقتلن ابنی لانالتهم شفاعتی (۹).
١٣ ـ مل : أبی ، وجماعه مشایخی ، عن سعد ، عن ابن عیسى ، وابن أبی الخطاب ، عن جعفر بن بشیر ، عن حماد ، عن کلیب بن معاویه ، عن أبی عبد الله علیه‌ السلام قال : کان قاتل یحیى بن زکریا ولد زنا ، وکان قاتل الحسین علیه‌ السلام ولد زنا ، ولم تبک السماء إلا علیهما (۱۰).
مل : ابن الولید ومحمد بن أحمد بن الحسین معا ، عن الحسن بن علی بن مهزیار عن أبیه ، عن الحسن ، عن فضاله ، عن کلیب بن معاویه مثله.
مل : ابن الولید ، عن الصفار ، عن ابن عیسى ، عن ابن فضال ، عن مروان ابن مسلم ، عن إسماعیل بن کثیر ، عن أبی عبدالله علیه‌ السلام مثله.
١۴ ـ مل : أبی ، وابن الولید معا ، عن الصفار ، عن ابن عیسى ، عن ابن فضال ، عن ابن بکیر ، عن زراره ، عن عبد الخالق ، عن أبی عبد الله علیه‌ السلام قال : کان قاتل الحسین بن علی علیهما‌ السلام ولد زنا ، وقاتل یحیى بن زکریا ولد زنا.
مل : محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسین ، عن صفوان ، عن داود بن فرقد عن أبی عبد الله علیه‌ السلام مثله.
١۵ ـ مل : أبی ، عن سعد ، عن ابن هاشم ، عن ابن أبی عمیر ، عن بعض أصحابه ، عن ابن مسکان ، عن أبی عبد الله علیه‌ السلام قال : قاتل الحسین بن علی علیهما‌ السلام ولد زنا.
١۶ ـ مل : محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسین ، عن الخشاب ، عن علی بن حسان ، عن عبد الرحمن بن کثیر ، عن داود الرقی قال : کنت عند أبی عبد الله علیه‌ السلام إذا استسقى الماء ، فلما شربه رأیته قد استعبر ، واغرورقت عیناه بدموعه ثم قال لی : یا داود لعن الله قاتل الحسین علیه‌ السلام فما من عبد شرب الماء فذکر الحسین ولعن قاتله ، إلا کتب الله له مائه ألف حسنه ، وحط عنه مائه ألف سیئه ، ورفع له مائه ألف درجه ، وکأنما أعتق مائه ألف نسمه ، وحشره الله یوم القیامه ثلج الفؤاد (۱۱).
مل : الکلینی ، عن علی بن محمد ، عن سهل ، عن جعفر بن إبراهیم ، عن سعد ابن سعد مثله (۱۲).
والظاهر اختلال نسخه المصدر ، حیث ان الکلینى رحمه الله انما روى الحدیث فی کتاب الاشربه باب النوادر تحت الرقم ۶ [ راجع ج ۶ ص ٣٩٠ ] وسنده هکذا : محمد بن یحیى ، عن أحمد بن محمد ، عن محمد بن جعفر ، عمن ذکره ( وأظنه محمد بن الحسین.
١٧ ـ م : قال رسول الله صلى‌ الله‌ علیه‌ وآله : لما نزلت ( وإذ أخذنا میثاقکم لا تسفکون دمائکم ) الآیه (۱۳) فی الیهود أی الذین نقضوا عهد الله ، وکذبوا رسل الله ، وقتلوا أولیاء الله : أفلا انبئکم بمن یضاهیهم من یهود هذه الامه؟ قالوا : بلى یا رسول الله قال : قوم من امتی ینتحلون أنهم من أهل ملتی ، یقتلون أفاضل ذریتی وأطائب ارومتی ، ویبدلون شریعتی وسنتی ، ویقتلون ولدی الحسن والحسین کما قتل أسلاف الیهود زکریا ویحیى.
ألا وإن الله یلعنهم کما لعنهم ، ویبعث على بقایا ذراریهم قبل یوم القیامه هادیا مهدیا من ولد الحسین المظلوم یحرقهم بسیوف أولیائه إلى نار جهنم ألا ولعن الله قتله الحسین علیه‌ السلام ومحبیهم وناصریهم ، والساکنین عن لعنهم من غیر تقیه یسکتهم.
ألا وصلى الله على الباکین على الحسین رحمه وشفقه ، واللاعنین لاعدائهم والممتلئین علیهم غیظا وحنقا ، ألا وإن الراضین بقتل الحسین شرکاء قتلته ألا وإن قتلته وأعوانهم وأشیاعهم والمقتدین بهم براء من دین الله.
إن الله لیأمر ملائکته المقربین أن یتلقوا دموعهم المصبوبه لقتل الحسین إلى الخزان فی الجنان ، فیمزجوها بماء الحیوان ، فتزید عذوبتها وطیبها ألف ضعفها وإن الملائکه لیتلقون دموع الفرحین الضاحکین لقتل الحسین یتلقونها فی الهاویه ویمزجونها بحمیمها وصدیدها وغساقها وغسلینها فیزید فی شده حرارتها وعظیم عذابها ألف ضعفها یشدد بها على المنقولین إلیها من أعداء آل محمد عذابهم.
١٨ ـ کا : العده ، عن أحمد بن محمد ، عن الجالمورانی ، عن ابن أبی حمزه ، عن صندل عن داود بن فرقد قال : کنت جالسا فی بیت أبی عبد الله علیه‌ السلام فنظرت إلى حمام راعبی یقرقر ، فنظر ، لی أبو عبد الله علیه‌ السلام ، فقال : یا داود أتدری ما یقول هذا الطیر ؟ قلت : لا والله جعلت فداک ، قال : یدعو على قتله الحسین علیه‌ السلام فاتخذوا فی منازلکم (۱۴)
١٩ ـ کا : علی ، عن أبیه ، عن النوفلی ، عن السکونی ، عن أبی عبد الله علیه‌ السلام قال : اتخذوا الحمام الراعبیه فی بیوتکم فانها تلعن قتله الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم‌ السلام ولعن الله قاتله (۱۵).
أقول : وجدت فی بعض مؤلفات المعاصرین أنه لما جمع ابن زیاد لعنه الله قومه لحرب الحسین علیه‌ السلام کانوا سبعین ألف فارس ، فقال ابن زیاد : أیها الناس من منکم یتولى قتل الحسین وله ولایه أی بلد شاء ؟ فلم یجبه أحد منهم ، فاستدعى بعمر بن سعد لعنه الله وقال له یا عمر أرید أن تتولى حرب الحسین بنفسک فقال له : اعفنی من ذلک فقال ابن زیاد : قد أعفیتک یا عمر فاردد علینا عهدنا الذی کتبنا إلیک بولایه الری ، فقال عمر : أمهلنا اللیله فقال له : قد أمهلتک ،
فانصرف عمر بن سعد إلى منزله ، وجعل یستشیر قومه وإخوانه ، ومن یثق به من أصحابه ، فلم یشر علیه أحد بذلک ، وکان عند عمر بن سعد رجل من أهل الخیر یقال له : کامل ، وکان صدیقاً لأبیه من قبله ، فقال له : یا عمر مالی أراک بهیئه وحرکه ، فما الذی أنت عازم علیه ؟ وکان کامل کاسمه ذا رأی وعقل ودین کامل.
فقال له ابن سعد لعنه الله : إنی قد ولیت أمر هذا الجیش فی حرب الحسین وإنما قتله عندی وأهل بیته کأکله آکل أو کشربه ماء ، وإذا قتلته خرجت إلى ملک الری فقال له کامل : اف لک یا عمر بن سعد ترید أن تقتل الحسین ابن بنت رسول الله ؟ اف لک ولدینک یا عمر أسفهت الحق وضللت الهدى ، أما تعلم إلى حرب من تخرج ؟ ولمن تقاتل ؟ إنا لله وإنا إلیه راجعون.
والله لو أعطیت الدنیا وما فیها على قتل رجل واحد من اُمّه محمد لما فعلت فکیف ترید تقتل الحسین ابن بنت رسول الله علیه‌ السلام ؟ وما الذی تقول غدا لرسول الله إذا وردت علیه وقد قتلت ولده وقره عینه وثمره فؤاده وابن سیده نساء العالمین وابن سید الوصیین وهو سید شباب أهل الجنه من الخلق أجمعین وإنه فی زماننا هذا بمنزله جده فی زمانه ، وطاعته فرض علینا کطاعته ، وإنه باب الجنه والنار فاختر لنفسک ما أنت مختار وإنی اشهد بالله إن حاربته أو قتلته أو أعنت علیه أو على قتله لا تلبث فی الدنیا بعده إلا قلیلا.
فقال له عمر بن سعد : فبالموت تخوفنی وإنی إذا فرغت من قتله أکون أمیراً على سبعین ألف فارس ، وأتولى ملک الری ، فقال له کامل : إنی احدثک بحدیث صحیح أرجو لک فیه النجاه إن وفقت لقبوله.
اعلم أنی سافرت مع أبیک سعد إلى الشام فانقطعت بی مطیتی عن أصحابی وتهت وعطشت ، فلاح لی دیر راهب فملت إلیه ، ونزلت عن فرسی ، وأتیت إلى باب الدى لاشرب ماء فأشرف علی راهب من ذلک الدیر وقال : ماترید ؟ فقلت له إنی عطشان ، فقال لی : أنت من اُمّه هذا النبی الذین یقتل بعضهم بعضا على حب الدنیا مکالبه : ویتنافسون فیها على حطامها ؟ فقلت له : أنا من الاُمّه المرحومه اُمّه محمد صلّى‌ الله‌ علیه‌ وآله‌ وسلم.
فقال إنک أشرّ اُمّه فالویل لکم یوم القیامه وقد غدوتم إلى عتره نبیکم وتسبون نساءه وتنهبون أمواله ، فقلت له : یا راهب نحن نفعل ذلک ؟ قال نعم وإنک إذا فعلتم ذلک عجت السماوات والأرضون ، والبحار ، والجبال ، والبراری والقفار ، والوحوش ، والأطیار باللعنه على قاتله ، ثم لا یلبث قاتله فی الدنیا إلا قلیلاً ، ثم یظهر رجل یطلب بثأره ، فلا یدع أحدا شرک فی دمه إلا قتله وعجل الله بروحه إلى النار.
ثم قال الراهب : إنی لأرى لک قرابه من قاتل هذا الابن الطیّب ، والله إنی لو أدرکت أیامه لوقیته بنفسی من حرّ السیوف ، فقلت : یا راهب إنّی اعیذ نفسی أن أکون ممن یقاتل ابن بنت رسول الله صلّى‌ الله‌ علیه‌ وآله ، فقال : إن لم تکن أنت فرجل قریب منک ، وإن قاتله علیه نصف عذاب أهل النار ، وإن عذابه أشد من عذاب فرعون وهامان ، ثمّ ردم الباب فی وجهی ودخل یعبدالله تعالى ، وأبى أن أن یسقینی الماء.
قال کامل : فرکبت فرسی ولحقت أصحابی ، فقال لی أبوک سعد : ما بطأک عنا یا کامل ؟ فحدثته بما سمعته من الراهب ، فقال لی : صدقت.
ثم إن سعداً أخبرنی أنه نزل بدیر هذا الراهب مره من قبلی فأخبره أنه هو الرجل الذی یقتل ابن بنت رسول الله ، فخاف أبوک سعد من ذلک وخشی أن تکون أنت قاتله فأبعدک عنه وأقصاک ، فاحذر یا عمر أن تخرج علیه ، یکون علیک نصف عذاب أهل النار ، قال : فبلغ الخبر ابن زیاد لعنه الله ، فاستدعى بکامل وقطع لسانه فعاش یوماً أو بعض یوم ومات رحمه‌ الله.
قال : وحکی أن موسى بن عمران رآه إسرائیلی مستعجلاً وقد کسته الصفره واعترى بدنه الضعف ، وحکم بفرائصه الرجف ، وقد اقشعر جسمه ، وغارت عیناه ونحف ، لانه کان إذا دعاه ربه للمناجاه یصیر علیه ذلک من خیفه الله تعالى ، فعرفه الاسرائیلی وهو ممن آمن به ، فقال له : یا نبی الله أذنبت ذنباً عظیماً فاسأل ربک أن یعفو عنی فأنعم ، وسار ،
فلما ناجى ربه قال له : یا رب العالمین أسألک وأنت العالم قبل نطقی به فقال تعالى : یا موسى ما تسألنی اعطیک ، وما ترید أبلغک ، قال : رب إن فلانا عبدک الاسرائیلی أذنب ذنبا ویسألک العفو ، قال : یا موسى أعفو عمن استغفرنی إلا قاتل الحسین.
قال موسى : یا رب ومن الحسین ؟ قال له : الذی مر ذکره علیک بجانب الطور ، قال : یا رب ومن یقتله ؟ قال یقتله اُمّه جدّه الباغیه الطاغیه فی أرض کربلا وتنفر فرسه وتحمحم وتصهل ، وتقول فی صهیلها : الظلیمه الظلیمه من اُمّه قتلت ابن بنت نبیّها فیبقى ملقى على الرمال من غیر غسل ولا کفن ، وینهب رحله ، ویسبى نساؤه فی البلدان ، ویقتل ناصره ، وتشهر رؤسهم مع رأسه على أطراف الرماح یا موسى صغیرهم یمیته العطش ، وکبیرهم جلده منکمش ، یستغیثون ولا ناصر ویستجیرون لا خافر (۱۶).
قال : فبکى موسى علیه‌ السلام وقال : یا رب وما لقاتلیه من العذاب ؟ قال : یا موسى عذاب یستغیث منه أهل النار بالنار ، لا تنالهم رحمتی ، ولا شفاعه جده ، ولو لم تکن کرامه له لخسفت بهم الأرض.
قال موسى برئت إلیک اللهم منهم وممن رضی بفعالهم ، فقال سبحانه : یا موسى کتبت رحمه لتابعیه من عبادی ، واعلم أنه من بکا علیه أو أبکا أو تباکى حرمت جسده على النار.
تذنیب : قال مؤلف کتاب إلزام النواصب وغیره : إن میسون بنت بجدل الکبیه أمکنت عبد أبیها عن نفسها ، فحملت یزید لعنه الله وإلى هذا أشار النسابه الکبی بقوله :
فان یکن الزمان أتى علینـا * بقتل الترک والموت الوحـی
فقد قتل الدعی وعبد کلب * بأرض الطـــف أولاد النبـــی
أراد بالدعی عبید الله بن زیاد لعنه الله فان أباه زیاد بن سمیه کانت اُمّه سمیه مشهوره بالزنا ، وولد على فراش أبی عبید عبد بنی علاج من ثقیف فادعى معاویه أن أبا سفیان زنى بام زیاد فأولدها زیادا ، وأنه أخوه ، فصار اسمه الدعی وکانت عائشه تسمیه زیاد بن أبیه لانه لیس له أب معروف ، ومراده بعبد کلب : یید بن معاویه ، لانه من عبد بجدل الکلبی.
وأما عمر بن سعد لعنه الله فقد نسبوا أباه سعدا إلى غیر أبیه وأنه من رجل من بنی عذره کان خدنا لاُمّه : ویشهد بذلک قول معاویه لعنه الله حین قال سعد لمعاویه : أنا أحقّ بهذا الأمر منک فقال له : معاویه یأبى علیک ذلک بنو عذره ، وضرط له ، روى ذلک النوفلی ابن سلیمان من علماء السنه ، ویدل على ذلک قول السید الحمیری :
قدما تداعوا زنیما ثم سادهم * لولا خول بنی سعد لما سادوا
 
_____________________________________________________________
۱٫ أمالى الصدوق المجلس ٢٧ الرقم ۵ ، وقد مر فی باب ٣۴ تحت الرقم ٢٣. وراجع عیون أخبار الرضا ج ١ ص ٣٠٠.
۲٫ راجع عیون أخبار الرضا ج ۶ ص ٢٢ باب ٣٠ الرقم ۵٠ فی حدیث.
۳ و ۴٫ المصدر : ج ٢ ص ۴٧ باب ٣١ الرقم ١٧٨ و ١٧٩.
۵٫ راجع ج ۵ ص ٨٧ و ٨٨ من الطبعه الحدیثه.
۶٫ کامل الزیارات : ص ٧٧ و ٧٨.
۷٫ المصدر : ص ۶٧.
۸٫ کامل الزیارات : ص ٧٠.
۹٫ المصدر : الباب ٢٢ الرقم ٣ ، راجع ص ۶٩.
۱۰٫ المصدر : ص ٧٧ وهکذا ما یلیه.
۱۱٫ المصدر : ص ١٠۶.
۱۲٫ کذا فی نسخ الکتاب حتى نسخه الاصل نسخه المؤلف قدس‌سره وهکذا المصدر ص ١٠٧ : ذکر السند بلفظه بعد الحدیث المتقدم بلا فصل.
بقرینه ما فی کامل الزیارات ) عن الخشاب ، عن على بن حسان ، عن عبدالرحمن بن ابن کثیر ، عن داود الرقى.
وأما هذا السند المذکور فی کامل الزیارات : الکلینى عن على بن محمد ، عن سهل ابن زیاد ، عن جعفر بن ابراهیم الحضرمى ، عن سعد بن سعد فانما تراه فی الکافى کتاب الاطعمه باب أکل الطین الرقم ٩ ( راجع ج ۶ ص ٢۶۶ ).
ولفظ الحدیث قال أعنى سعد بن سعد سألت أبا الحسین علیه‌ السلام عن الطین ، قال فقال : أکل الطین حرام مثل المیته والدم ولحم الخنزیر ، الاطین قبر الحسین علیه‌ السلام فان فیه شفاء من کل داء وأمنا من کل خوف.
ورواه ابن قولویه فی کامل الزیارات الباب ٩۵ تحت الرقم ٢ ص ٢٨۵ عن محمد بن الحسن ، عن محمد الحسن الصفار ، عن عباد بن سلیمان ، عن سعد بن سعد الحدیث سواء.
۱۳٫ البقره ٨۴ والخبر فی المصدرص ١۴٨ مع اختلاف یسیر.
۱۴ و ۱۵٫ الکافى کتاب الدواجن باب الحمام الرقم ١٠ و ١٣ ، والحمام الراعبى جنس من الحمام جاء على لفظ النسب ولیس به ، وقیل هو نسب إلى موضع لا أعرف صیغه اسمه ، کذا فی اللسان ، وقال الجوهرى : الراعبى جنس من الحمام والانثى راعبیه. وقال الفیروز آبادى : راعب أرض منها الحمام الراعبیه ، وقال المحشى : قال شیخنا هذه الارض ( راعب ) غیر معروفه ، ولم یذکرها البکرى ولا صاحب المراصد والذى فی المجمل وغیره : الحمامه الراعبیه : ترعب فی صوتها ترعیبا وذلک قوئه صوتها ، وهو الصواب انتهى ، ونثل المصنف رضوان الله علیه فی شرح الحدیث فی مرآت العقول عن حیاه الحیوان للدمیرى انه قال : الراعبى طائر مولد بین الورشان والحمام ، وهو شکل عجیب قاله القزوینى.
۱۶٫ خفره وبه وعلیه خفرا : أجاره ومنعه وحماه وأمنه.
 
مقتبس من کتاب بحار الأنوار الجزء ۴۴

Leave A Reply

Your email address will not be published.