واقعة الغدیر

0

أجمع رسول الله صلى‌ الله‌ علیه‌ وآله الخروج إلى الحج فی سنه عشر من مهاجره ، وأذن فی الناس بذلک ، فقدم المدینه خلق کثیر یأتمون به فی حجته تلک التی یقال علیها حجه الوداع. وحجه الاسلام. وحجه البلاغ. وحجه الکمال. وحجه التمام (١) ولم یحج غیرها منذ هاجر إلى أن توفاه الله ، فخرج صلى‌ الله‌ علیه‌ وآله من المدینه مغتسلا متدهنا مترجلا متجردا فی ثوبین صحاریین إزار ورداء ، وذلک یوم السبت لخمس لیال أو ست بقین من ذی القعده ، وأخرج معه نساءه کلهن فی الهوادج ، وسار معه أهل بیته ، وعامه ـ المهاجرین والأنصار ، ومن شاء الله من قبائل العرب وأفناء الناس (٢).
وعند خروجه صلى‌ الله‌ علیه‌ وآله أصاب الناس بالمدینه جدری ـ بضم الجیم وفتح الدال وبفتحهما ـ أو حصبه منعت کثیرا من الناس من الحج معه صلى‌ الله‌ علیه‌ وآله ، ومع ذلک کان معه جموع لا یعلمها إلا الله تعالى ، وقد یقال : خرج معه تسعون ألف ، ویقال : مائه ألف وإربعه عشر ألفا ، وقیل : مائه ألف وعشرون ألفا ، وقیل : مائه ألف وأربعه وعشرون ألفا ، ویقال أکثر من ذلک ، وهذه عده من خرج معه ، وأما الذین حجوا معه فأکثر من ذلک کالمقیمین بمکه والذین أتوا من الیمن مع علی ـ أمیر المؤمنین ـ وأبی موسى (٣).
أصبح صلى‌ الله‌ علیه‌ وآله یوم الأحد بیلملم ، ثم ارح فتعشى بشرف السیاله ، وصلى هناک المغرب والعشاء ، ثم صلى الصبح بعرق الظبیه ، ثم نزل الروحاء ، ثم سار من الروحاء فصلى العصر بالمنصرف ، وصلى المغرب والعشاء بالمتعشى وتعشى به ، وصلى الصبح بالأثابه ، وأصبح یوم الثلاثاء بالعرج واحتجم بلحى جمل وهو عقبه الجحفه ونزل السقیاء یوم الأربعاء ، وأصبح بالأبواء ، وصلى هناک ثم راح من الأبواء ونزل یوم الجمعه الجحفه ، ومنها إلى قدید وسبت فیه ، وکان یوم الأحد بعسفان ، ثم سار فلما کان بالغمیم اعترض المشاه فصفوا صفوفا فشکوا إلیه المشی ، فقال : استعینوا بالیسلان مشی سریع دون العدو ففعلوا فوجدوا لذلک راحه ، وکان یوم الاثنین بمر الظهران فلم یبرح حتى أمسى وغربت له الشمس بسرف فلم یصل المغرب حتى دخل مکه ، ولما انتهى إلى الثنیتین بات بینهما فدخل مکه نهار الثلاثاء (۴).
فلما قضى مناسکه وانصرف راجعا إلى المدینه ومعه من کان من الجموع المذکورات ووصل إلى غدیر خم من الجحفه التی تتشعب فیها طرق المدنیین والمصریین والعراقیین ، وذلک یوم الخمیس (۵) الثامن عشر من ذی الحجه نزل إلیه جبرئیل الأمین عن الله بقوله : ( یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَیْکَ مِن رَّبِّکَ ) الآیه. وأمره أن یقیم علیا علما للناس ویبلغهم ما نزل فیه من الولایه وفرض الطاعه على کل أحد ، وکان أوائل القوم قریبا من الجحفه فأمر رسول الله أن یرد من تقدم منهم ویحبس من تأخر عنهم فی ذلک المکان ونهى عن سمرات خمس متقاربات دوحات عظام أن لا ینزل تحتهن أحد حتى إذا أخذ القوم منازلهم فقم ما تحتهن حتى إذا نودی بالصلاه صلاه الظهر عمد إلیهن فصلى بالناس تحتهن ، وکان یوما هاجرا یضع الرجل بعض رداءه على رأسه وبعضه تحت قدمیه من شده الرمضاء ، وظلل لرسول الله بثوب على شجره سمره من الشمس ، فلما انصرف صلى‌ الله‌ علیه‌ وآله من صلاته قام خطیبا وسط القوم (۶) على أقتاب الإبل (۷) وأسمع الجمیع ، رافعا عقیرته فقال :
الحمد لله ونستعینه ونؤمن به ، ونتوکل علیه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سیئات أعمالنا الذی لا هادی لمن ضل ، ولا مضل لمن هدى ، وأشهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا عبده ورسوله ـ أما بعد ـ : أیها الناس قد نبأنی اللطیف الخبیر أنه لم یعمر نبی إلا مثل نصف عمر الذی قبله ، وإنی أوشک أن أدعى فأجبت ، وإنی مسؤول وأنتم مسؤولون ، فماذا أنتم قائلون ؟ قالوا : نشهد أنک قد بلغت ونصحت وجهدت فجزاک الله خیرا ، قال : ألستم تشهدون أن لا إله إلا الله ، وإن محمدا عبده ورسوله ، وأن جنته حق وناره حق وأن الموت حق وأن الساعه آتیه لا ریب فیها وأن الله یبعث من فی القبور ؟ قالوا : بلى نشهد بذلک ، قال : أللهم اشهد ، ثم قال : أیها الناس ألا تسمعون ؟ قالوا : نعم. قال : فإنی فرط على الحوض ، وأنتم واردون علی الحوض ، وإن عرضه ما بین صنعاء وبصرى (۸) فیه أقداح عدد النجوم من فضه فانظروا کیف تخلفونی فی الثقلین (۹) فنادى مناد : وما الثقلان یا رسول الله ؟ قال : الثقل الأکبر کتاب الله طرف بید الله عز وجل وطرف بأیدیکم فتمسکوا به لا تضلوا ، والآخر الأصغر عترتی ، وإن اللطیف الخبیر نبأنی أنهما لن یتفرقا حتى یراد علی الحوض فسألت ذلک لهما ربی ، فلا تقدموهما فتهلکوا ، ولا تقصروا عنهما فتهلکوا ، ثم أخذ بید علی فرفعها حتى رؤی بیاض آباطهما وعرفه القوم أجمعون ، فقال : أیها الناس من أولى الناس بالمؤمنین من أنفسهم ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : إن الله مولای وأنا مولى المؤمنین وأنا أولى بهم من أنفسهم فمن کنت مولاه فعلی مولاه ، یقولها ثلث مرات ، وفی لفظ أحمد إمام الحنابله : أربع مرات ثم قال : أللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه ، وانصر من نصره ، واخذل من خذله ، وأدر الحق معه حیث دار ، ألا فلیبلغ الشاهد الغایب ، ثم لم یتفرقوا حتى نزل أمین وحی الله بقوله : ( الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی ) الآیه. فقال رسول الله صلى‌ الله‌ علیه‌ وآله : الله أکبر على إکمال الدین ، وإتمام النعمه ، ورضى الرب برسالتی ، والولایه لعلی من بعدی ، ثم طفق القوم یهنئون أمیر المؤمنین صلوات الله علیه وممن هنأه فی مقدم الصحابه : الشیخان أبو بکر وعمر کل یقول : بخ بخ لک یا بن أبی طالب أصبحت وأمسیت مولای ومولى کل مؤمن ومؤمنه ، وقال ابن عباس : وجبت والله فی أعناق القوم ، فقال حسان : إئذن لی یا رسول الله أن أقول فی علی أبیاتا تسمعهن ، فقال : قل على برکه الله ، فقام حسان فقال : یا معشر مشیخه قریش أتبعها قولی بشهاده من رسول الله فی الولایه ماضیه ثم قال :
یناد بهم یوم الغدیر نبیهم * بخم فاسمع بالرسول منادیا (۱۰)
هذا مجمل القول فی واقعه الغدیر وسیوافیک تفصیل ألفاظها ، وقد أصفقت الأمه على هذا ولیست فی العالم کله وعلى مستوى البسیط واقعه إسلامیه غدیریه غیره ، ولو أطلق یومه فلا ینصرف إلا إلیه ، وإن قیل محله فهو هذا المحل المعروف على أمم من الجحفه ، ولم یعرف أحد من البحاثه والمنقبین سواه ، نعم : شذ عنهم ( الدکتور ملحم إبراهیم الأسود ) فی تعلیقه على دیوان أبی تمام فإنه قال : هی واقعه حرب معروفه. ولنا حول ذلک بحث ضاف تجده فی ترجمه أبی تمام من الجزء الثانی إنشاء الله.
_________________________________________________

۱٫ الذی نظنه ( وظن الألمعی یقین ) إن الوجه فی تسمیه حجه الوداع بالبلاغ هو نزول قوله تعالى : یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک ، الآیه کما إن الوجه فی تسمیتها بالتمام والکمال هو نزول قوله سبحانه : الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ، الآیه.
۲٫ الطبقات لابن سعد ج ٣ ص ٢٢۵ ، إمتاع المقریزی ص ۵١٠ ، إرشاد الساری ج ۶ ص ۴٢٩.
۳٫ السیره الحلبیه ج ٣ ص ٢٨٣ ، سیره أحمد زینی دحلان ج ٣ ص ٣ ، تاریخ الخلفاء لابن الجوزی فی الجزء الرابع ، تذکره خواص الأمه ص ١٨ ، دائره المعارف لفرید وجدی ج ٣ ص ۵۴٢.
۴٫ الإمتاع للمقریزی ص ۵١٣ ـ ۵١٧.
۵٫ هو المنصوص علیه فی لفظ البراء بن عازب وبعض آخر من رواه حدیث الغدیر وسیوافیک کلامنا فیه ص ۴١.
۶٫ جاء فی لفظ الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد ج ٩ ص ١۵۶ وغیره.
۷٫ ثمار القلوب ص ۵١١ ومصادر أخر کما مرت ص ٨.
۸٫ صنعاء : عاصمه الیمن الیوم. وبصرى : قصبه کوره حوران من أعمال دمشق.
۹٫ الثقل ، بفتح المثلثه والمثناه : کل شیء خطیر نفیس.
۱۰٫ إلى آخر الأبیات الآتیه فی ترجمه حسان فی شعراء القرن الأول فی الجزء الثانی.

مقتبس من کتاب الغدیر فی الکتاب والسنّه والأدب الجزء ۱

Leave A Reply

Your email address will not be published.