العلاقه الوثیقه بین الثوره الحسینیه والثوره المهدویه

1 39

بنحو مطلق والمهاجرون إلى الله تعالى الذین یخطون خطاهم ویستضیئون بنورهم وبما أنّ الله سبحانه هو غایه الجمال فالسالک إلیه یرى کلّ شیء فیه رضاه تعالى جمیلاً ولذلک عندما واجه الطاغیه عبید الله بن زیاد عقیلهَ بنی هاشم فی مجلسه وقال لها: کیف رأیت صنع الله بأخیک وأهل بیتک ؟
قالت : ما رأیت إلا جمیلاً   .
ولذا اکتسبت حادثه عاشوراء قدسیّهً منقطعهَ النظیر، وهذا شأن کلّ عملٍ إلهی یکون خالصاً لوجهه تعالى.
قال الإمام الخمینی قدِّس سرُّه:  “نحن کلُّنا مأمورون بأداء التکلیف والوظیفه، ولسنا مأمورین بالنتیجه”.
وفی بیان السرّ فی أنَّ ضربه علیٍّ یوم الخندق أفضل من عباده الثقلین، قال قدِّس سرُّه:  “إنَّ قیمه الأعمال ترجع إلى العشق والحبّ للحق تعالى، وترجع إلى هذا الفناء والتوحید المتواجد فی الإنسان وهذا الأمر هو الذی أعطى الأهمیَّه لهذه الضربه، حیث صارت أفضل من عباده الثقلین. ولو فرض أنَّ شخصاً آخر کان قد ضرب هذه الضربه دفاعاً عن الإسلام ولکن لیس من منطلق العشق، وبالفعل أدَّت تلک الضربه إلى حفظ الإسلام وانتشاره، ولکن مبدأها لم یکن عِشقیّاً، بالتأکید لم تکن تلک الضربه أفضل من عباده الثقلین، فلیست القیمه المعنویه لرفع الید وقتل الکافر، بل القیمه المعنویه للنیَّه والعشق بالله سبحانه”.
ومن هذا المنطلق العقائدی، وأیضاً عند التمعُّن فی کلمات سید الشهداء (علیه السّلام)، و کلمات کلّ من أخبر عن حادثه کربلاء من الأنبیاء علیهم السلام والنبی الأکرم (صلى الله علیه وآله) وسلم وأمیر المؤمنین (علیه السّلام)، نصل إلى النتیجه التالیه وهی:  أنَّ هناک تکلیفاً إلهیاً على عاتق الإمام الحسین (علیه السّلام) بالخصوص لا یمکن لغیره من الأولیاء والأنبیاء أداء هذا التکلیف، لخصوصیَّه فی شخصیته (علیه السّلام) وکذلک فی العصر الذی کان یعیش فیه.
الرؤیا الصادقه: هناک حدیث طویل ینقله ابن الحنفیَّه حول الرؤیا التى رآها الإمام الحسین (علیه السّلام)، حیث رأى فیها جدّه رسول الله (صلى الله علیه وآله) فی المنام وهو یخاطبه قائلاً: “یا حسین، اخرج فإن الله قد شاء أن یراک قتیلا فقال محمد بن الحنفیه: إنّا لله وإنا إلیه راجعون! فما معنى حملک هؤلاء النساء معک وأنت تخرج على مثل هذا الحال؟ قال: فقال لی (صلى الله علیه وآله): إن الله قد شاء أن یراهن سبایا.” (بحار الأنوار ج۴۴ ص۳۶۴).
وفی روایه المفید علیه الرحمه قال:   “إنی رأیت رسول الله (صلى الله علیه وآله) فی المنام وأمرنی بما أنا ماض له، فقالوا له: ما تلک الرؤیا؟ فقال: ما حدثت أحداً بها ولا أنا محدث بها أحداً حتى ألقى ربی عز وجل” (بحار الانوار ج۴۰ ص۳۵۸)
خروج الحسین (علیه السّلام):
-۱هل أن هذه الرؤیا هی السبب الرئیس فی خروجه (علیه السّلام) إلى کربلاء؟ وهل شأن رؤیا الإمام هو شأن رؤى الأنبیاء والأوصیاء دائماً، فتکون الأوامر التِّی یأمرهم الله سبحانه بها وحیاً إلهیاً یجب اتِّباعها وإن کانت فی الرؤیا ؟
-۲أم أنَّ الإمام الحسین (علیه السّلام) ومن خلال معایشته لرسول الله (صلى الله علیه وآله) وسلم وإخبارات الرسول الغیبیَّه، کان یَعلم أنَّه سوف یُقتل بأرض معیَّنه وفی زمن محدَّد، وکان یَعرف جمیع خصوصیات الحادثه، وما الرؤیا إلا تأکید وتعزیز لتلک المعرفه المسبقه؟ فإنَّ هناک أحادیث کثیره، نقلت عن الرسول (صلى الله علیه وآله) وسلَّم، تتعلَّق بقتل الحسین (علیه السّلام) بالتفصیل قد ذکر فیها سنه شهادته، وکیفیَّه قتله، و الجماعه التی تخرج لقتله ومحل شهادته.
فبالنسبه إلى سنه شهادته ورد عن الرسول (صلى الله علیه وآله) وسلم:  (یقتل حسین بن علی على رأس ستین من مهاجرتی)
و بالنسبه إلى کیفیَّه قتله: قال (صلى الله علیه وآله) وسلم:  (یقتل ابنی الحسین بالسیف)
وأما عن الذین یقتلونه ورد عنه (صلى الله علیه وآله):  (یقتل الحسین شر الأمه، ویتبرأ من ولده من یکفر بی)، (یزید لا یبارک الله فی یزید، ثم ذرفت عیناه (صلى الله علیه وآله) وسلم) (بحار الأنوار ج۴۱ ص۴۹)، ثم قال: (نعی إلی حسین، وأتیت بتربته، وأخبرت بقاتله).
وأما الأحادیث حول محل شهادته کثیره نذکر بعضها:  – )یقتل الحسین بأرض بابل(
)-إن ابنی هذا یقتل بأرض العراق، فمن أدرکه فلینصره). (أخبرنی جبرئیل (علیه السّلام) أن هذا- أی الإمام الحسین (علیه السّلام) – یقتل بأرض العراق (.
)-إن الحسین یقتل بشط الفرات). (إنما هی أرض کرب وبلاء). (وإن سبطک هذا، وأومى بیده إلى الحسین مقتول فی عصابه من ذریتک وأهل بیتک وأخیار من أمتک بضفه الفرات، بأرض یقال لها کربلاء).
)یابنی، إنک ستساق إلى العراق، وهی أرض قد التقى بها النبیون وأوصیاء النبیین، وهی أرض تدعى “عمورا” وإنک تستشهد بها، ویستشهد معک جماعه من أصحابک). (أسری بی فی هذا الوقت إلى موضع من العراق یقال له کربلاء، فرأیت فیه مصرع الحسین ابنی وجماعه من ولدی وأهل بیتی، فلم أزل ألقط دماؤهم فها هی فی یدی). (طوبى لک من تربه، وطوبى لمن یقتل فیک)(بحار الأنوار ج۴۰ ص۲۲۱- ۲۴۵).
وبالنسبه إلى کیفیه قتَله ومن الذی یقتله وجزاء قاتلیه:  -)یا عمه، تقتله الفئه الباغیه من بنی أمیه).
)-یا أم سلمه، إذا تحولت هذه التربه دماً فاعلمی أن ابنی قد قتل).
-(یا بنتاه، ذکرت ما یصیبه بعدی وبعدک من الأذى والظلم والغدر والبغی، وهو یومئذ فی عصبه کأنهم نجوم السماء، یتهادون إلى القتل، وکأنی أنظر إلى معسکرهم، وإلى موضع رحالهم وتربتهم. قالت: یا أبه، وأین هذا الموضع الذی تصف؟ قال: موضع یقال له کربلا، وهی دار کرب وبلاء علینا وعلى الأمه، یخرج علیهم شرار أمتی).
-(یا بنی، أُقبل موضعَ السیوفِ منک. قال: یا أبه، وأقتل؟ قال: إی والله).
-(أتانی جبرئیل فأخبرنی أن أمتی تقتل ولدی هذا، وقد أتانی بتربه حمراء).
-(وأیم الله لیقتلن ابنی، لا أنالهم الله شفاعتی).
-کأنی به وقد خضبت شیبته من دمه، یدعو فلا یجاب، ویستنصر فلا ینصر).
-(بل تقتل یا بنی ظلماً).
– (الویل لمن یقتلک).
– (أوحى الله إلى نبیکم (صلى الله علیه وآله) وسلم أنی قتلت بیحیى بن زکریا سبعین ألفاً، وإنی قاتل بابن ابنتک سبعین ألفاً وسبعین ألفا)(الأحادیث الغیبیه ج۱ ص۱۷۱-۱۹۲).
المبررات الأخرى لخروجه (علیه السّلام):  وأمّا المبررات الأخرى التِّی یُشیر إلیها الإمام الحسین (علیه السّلام) سواء فی خُطبه أو کلماته أو أدعیته أو مواقفه العملیه -مع الدِّقه والتأمِّل فیها- فهی لا تخلو من أحد أمور ثلاثه :
– ۱إمّا بیان ذلک التکلیف ولکن بلسان غیر صریح.
– ۲وإمّا هی منصبَّه بالأخیر فی تلک المسأله “کالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر والسیر على منهاج رسول الله وأیضاً طلبُ الشهاده من الله سبحانه”.
– ۳وإمّا أنَّها لإسکات عامه الناس الذین لا یستوعبون أفعال المعصوم ومواقفه وهو نوع من الجدال بالتی هی أحسن (کعرض کتب أهل العراق).
لماذا هذا النوع من التکلیف ؟
یبقى هذا السؤال بلا جواب وهو أنَّه لماذا هذا النوع من التکلیف على سید شباب أهل الجنّه أبى عبدالله الحسین (علیه السّلام) حیث یقتل هو وجمیع أولاده وأصحابه وذویه وتسبى نساؤهم من بلد إلى بلد!!
– هل أن هذا کان ضمن المخطط الإلهی فی قضائه وقدره؟!
– أم أن الناس بتخاذلهم عن علی (علیه السّلام) وبانحرافهم عن الإسلام الأصیل ووضعهم الأحکام الباطله، هم الذین أوصلوا الأمر إلى هذه المرحله الخطیره التی انجرت إلى إلقاء هذا التکلیف على عاتق الحسین (علیه السّلام)؟
– ثمَّ هل حدث تغییر جذری فی الإسلام باستشهاده (علیه السّلام) وهل استقام دین محمد بقتله حیث یقول:  (إنّ کان دین محمَّد لم یستقم إلاّ بقتلی یا سیوف خذینی)
وهل کل هذه التضحیات لأجل بقاء ظاهر الإسلام من أذانٍ لا محتوى فیه، وصلاهٍ لا عروجَ إلى الله یصحبها، وصوم لا جُنهً من النار تلازمه، وحج لا قیام ضدِّ الشرک ومظاهره یعقبه، وإنفاقٍ لا برکه وراءه، وقراءهِ قرآن لا عمل فیه؟ أم أن هناک مسأله أخرى وراء کلِّ هذه التضحیات؟ فما هی؟
نتـائج الثوره الحسینیه:
أقول:  مضافاً إلى مقام سید الشهداء علیه أفضل الصلاه والسلام، حیث ورد عن الرسول (صلى الله علیه وآله) وسلم مخاطباً الحسین (علیه السّلام): (إنَّ لک فی الجنهِ درجاتٍ لا تنالها إلاّ بالشهاده)(بحار الأنوار ج۴۴ ص۳۱۰) فإننّا وبنظرهٍ سریعه یمکننا أن نلخّص نتائج هذه الثوره العظیمه فی أمرین:
الأول: نتائج قصـیره المدى
وهی تتلخَّص فی کلمه واحده وهی:  “کشف الوجه الآخر لبنی أمیَّه والممهِّدین لهم بنحو عام، والإشهار بیزید بن معاویه علیه اللعنه بنحو خاص”
وهذه رغم أهمیَّتها البالغه، إلا أنَّها لا تشکِّل البعد الأهم فی هذه النهضه المبارکه، ولا تتناسب مع ما حدث فی کربلاء من جرائم بحقّ سید شباب أهل الجنَّه وریحانه رسول الله الإمام الحسین (علیه السّلام). وقد تحقق هذا الأمر أعنی انکشاف مساوئ بنی أمیَّه من خلال مواقف کثیره نشیر إلى أهمِّها:
أولاً: خطب وکلمات الإمام الحسین (علیه السّلام) ومواقفه الحاسمه:
-۱ففی وصیته (علیه السّلام) لأخیه ابن الحنفیه قال:  (..إنِّی لم أخرج أشرا ولا بطرا ولا مفسدا ولا ظالما وإنما خرجت لطلب الإصلاح فی أمه جدی (صلى الله علیه وآله) وسلم، أرید أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنکر وأسیر بسیره جدی وأبی علی بن أبى طالب (علیه السّلام)، فمن قبلنى بقبول الحق فالله أولى بالحق، ومن ردّ علیَّ هذا أصبر حتى یقضی الله بینی وبین القوم بالحق وهو خیر الحاکمین)(البحار ج۴۴ ص۳۲۹ روایه۲ باب۳۷).
-۲وفی کتابه إلى أشراف الکوفه:  (..أما بعد فقد علمتم أن رسول الله (صلى الله علیه وآله) وسلم قد قال فی حیاته: من رأى سلطاناً جائراً مستحّلاً لحرم الله ناکثاً لعهد الله مخالفاً لسنه رسول الله یعمل فی عباد الله بالإثم والعدوان، ثم لم یُغیِّر بقول ولا فعل کان حقیقاً على الله أن یدخله مدخله..)(البحار ج۴۴ ص۳۸۱ روایه۲ باب۳۷).
-۳ (وقال (علیه السّلام): موت فی عزّ خیرٌ من حیاه فی ذل وأنشا (علیه السّلام) یوم قتل: الموت خیر من رکوب العار والعار أولى من دخول النار)(البحار ج۴۴ ص۱۹۱ روایه۴ باب۲۶٫(
-۴ (قال لأصحابه: قد نزل ما ترون من الأمر وإن الدنیا قد تغیرت وتنکرت وأدبر معروفها واستمرت حتى لم یبق منها إلاّ کصبابه الإناء وإلاّ خسیس عیش کالمرعى الوبیل، أ لا ترون الحق لا یعمل به والباطل لا یتناهى عنه لیرغب المؤمن فى لقاء الله وإنى لا أرى الموت إلاّ سعاده والحیاه مع الظالمین إلاّ برما…)(البحار ج۴۴ ص۱۹۲ روایه۴ باب۲۶).
-۵ (.. وروى أنه صلوات الله علیه لما عزم على الخروج إلى العراق قام خطیبا فقال: الحمد الله وما شاء الله ولا حول ولا قوه إلا بالله وصلى الله على رسوله وسلم، خُطّ الموت على ولد آدم مخَطَّ القلاده على جید الفتاه، وما أولهنی إلى أسلافی اشتیاق یعقوب إلى یوسف، وخیر لی مصرع أنا لاقیه کأنی بأوصالی یتقطعها عسلان الفلوات بین النواویس وکربلا، فیملأن منی أکراشا جوفا وأجربه سغبا لا محیص عن یوم خط بالقلم، رضا الله رضانا أهل البیت نصبر على بلائه ویوفِنا أجور الصابرین، لن تشذ عن رسول الله لحمته وهی مجموعه له فی حظیره القدس تقر بهم عینه وتنجز لهم وعده من کان فینا باذلا مهجته موطنا على لقاء الله نفسه فلیرحل معنا فإنی راحل مصبحا إن شاء الله..)(البحار ج۴۴ ص۳۶۶ روایه۲ باب۳۷).
-۶ (..ألا وإن الدعی ابن الدعی قد ترکنی بین السله والذله وهیهات له ذلک هیهات منی الذله أبى الله ذلک ورسوله والمؤمنون وجدود طهرت وحجور طابت أن نؤثر طاعه اللئام على مصارع الکرام..)(البحار ج۴۵ ص۸۳ روایه۱۰ باب۳۷ )
ثانیا: المواقف البطولیَّه لعقیله بنی هاشم زینب الکبرى علیها السلام والإمام زین العابدین وأهل البیت علیهم السلام وسائر من أخذوا أسرى إلى الکوفه والشام.
-۱وهذه المواقف قد ظهرت فی خطبه زینب علیها السلام فی أهل الکوفه التی من جملتها: (..تعساً تعسا ونکساً نکسا، لقد خاب السعی وتبت الأیدی وخسرت الصفقه وبؤتم بغضب من الله وضربت علیکم الذله والمسکنه، أ تدرون ویلکم أی کبد لمحمد (صلى الله علیه وآله) وسلم فریتم وأی عهد نکثتم وأی کریمه له أبرزتم وأی حرمه له هتکتم وأی دم له سفکتم، لقد جئتم شیئاً إِدَّا تکاد السماوات یتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدَّا، لقد جئتم بها صلعاء عنقاء سوداء فقهاء شوهاء خرقاء کطلاع الأرض وملأ السماء، أ فعجبتم أن مطرت السماء دما ولعذاب الآخره أخزى وهم لا ینصرون..)(نفس المهموم للشیخ عباس القمی ص۳۵۹٫ (
-۲وأیضاً خطبتها فی الشام وقد ورد فیها:  (..فکِد کَیدک واسع سعیک وناصب جهدک، فوالله لا تمحو ذکرنا ولا تمیت وحینا ولا تدرک أمدنا ولا ترحض عنک عارها، وهل رأیک إلاّ فَنَد وأیامک إلاّ عَدد وجمعک إلاّ بَدد یوم ینادی المنادی ألا لعنه الله على الظالمین..)(نفس المهموم للشیخ عباس القمی ص۴۰۶).
– ۳خطبه الإمام زین العابدین (علیه السّلام) فی أهل الکوفه:  (..أیها الناس ناشدتکم بالله هل تعلمون أنکم کتبتم إلى أبى وخدعتموه وأعطیتموه من أنفسکم العهد والمیثاق والبیعه وقاتلتموه وخذلتموه فتباً لما قدمتم لأنفسکم وسواه لرأیکم بأیه عین تنظرون إلى رسول الله (صلى الله علیه وآله) وسلم إذ یقول لکم قتلتم عترتى وانتهکتم حرمتى فلستم من أمتی..)(البحار ج۴۵ ص۱۵۷ روایه ۵ باب۳۹).
۴- وخطبه الإمام زین العابدین (علیه السّلام) فی الشام:  (..یا بن معاویه وهند وصخر لم تزل النبوه والإمره لآبائی وأجدادی من قبل أن تولد ولقد کان جدی على بن أبی طالب فی یوم بدر وأحد والأحزاب فی یده رایه رسول الله (صلى الله علیه وآله) وسلم وأبوک وجدک فی أیدیهما رایات الکفار .. ویلک یا یزید إنک لو تدری ماذا صنعت وما الذی ارتکبت من أبی وأهل بیتی وأخی وعمومتی إذا لهربت فی الجبال وافترشت الرماد ودعوت بالویل والثبور أن یکون رأس أبی الحسین بن فاطمه وعلی منصوبا على باب مدینتکم وهو ودیعه رسول الله فیکم فابشر بالخزی والندامه غدا إذا جمع الناس لیوم القیامه..)(البحار ج۴۵ ص۱۳۴ روایه۱ باب۳۹).
ثالثاً: زیاره الأربعیـن وخروج الصحابی الجلیل جابر بن عبدالله الأنصاری رضوان الله تعالى علیه برفقه مفسِّر القرآن عطیَّه العوفی، إلى زیاره قبر أبی عبدالله الحسین (علیه السّلام):  حیث أنَّ هذه الزیاره قد قضت على جمیع الأضالیل الإعلامیه التی نشرها یزید بن معاویه ضدَّ سید الشهداء (علیه السّلام) حتى فی مرکز حکومته أعنی الشام، ولذلک صار الأربعین من أیام الله یجتمع فیه المؤمنون تحت قُبَّه سید الشهداء (علیه السّلام) ویذکرون تلک المواقف البطولیه ویرددون مصائبه الألیمه، فیسلِّمون على الحسین (علیه السّلام) وأهل بیته وأصحابه البرره ویلعنون الزمره الطاغیه من آل أمیه. وصار الأربعین من السنن التی تشخِّص هویَّه الشیعه، فهذه السنَّه قد أسَّسها الإسلام حین دعا إلى الاهتمام بزیاره قبور الأولیاء والشهداء، وقد کان یُحییها أولیاء الدین حیث کانوا یزورون قبور الرموز الدینیه من الأنبیاء والأولیاء والشهداء والصالحین.

1 Comment
  1. دکتر شغانبی says

    السلام علی الحسین وعلی اولاد الحسین واصحاب الحسین علیه السلام کما ذکر من خلال هذا السرد الجمیل نحن کلنا مأمورون بأداء التکلیف والوظیفه ولسنا مأمورین بالنتیجه شکرا والف شکر لهذا السرد الجمیل والموقع الجمیل

Leave A Reply

Your email address will not be published.