یختلف الضمان فی الإسلام عن الضمان الاشتراکی القائم على الاسس المارکسیه فی ملامح عدیده، مردها الى اختلاف الضمانین فی الاسس والاطارات والاهداف. ولا یمکننا فی هذا المجال إلاّ استعراض بعض جوانب الاختلاف اکتفاءاً بدراستنا الموسعه لذلک فی کتاب «اقتصادنا». ۱ _ الضمان الاجتماعی فی الإسلام: حق من حقوق الإنسان التی فرضها الله تعالى، وهو بوصفه […]

قد یقال: ان الاقتصاد الذی تزعمون وجوده فی الإسلام لیس مذهباً اقتصادیاً، وانما هو فی الحقیقه، تعالیم اخلاقیه من شأن الدین ان یتقدم بها الى الناس، ویرغبهم فی اتباعها. فالإسلام، کما أمر بالصدق والأمانه، وحث على الصبر وحسن الخلق، ونهى عن الغش والنمیمه، کذلک، أمر بمعونه الفقراء ونهى عن الظلم، ورغب الأغنیاء فی مواساه البائسین، […]

علم الاقتصاد والمذهب کالتاریخ والأخلاق وهذا الفرق الذی تبیناه، بین علم الإقتصاد والمذهب الإقتصادی، _ بین البحث عما هو کائن والبحث عما ینبغی أن یکون _، یمکننا أن نجد نظیره بین علم التاریخ والبحوث الاخلاقیه. فان علم التاریخ، یتفق مع علم الإقتصاد فی خطه العلمی العام. والبحوث الأخلاقیه، کالمذهب الإقتصادی، فی التقییم والتقدیر. والناس یتفقون […]

بینما کنت أتابع الیوم تداعیات الأزمه الاقتصادیه العالمیه التی تعصف بالعالم، والتی انقسم المحللین حیالها إلى صفین، الأول رأى فیها مؤامره اقتصادیه کبرى تحاک ضد الدول النامیه على غرار المؤامره السیاسیه (۱۱ سبتمبر) فیما رأى الفریق الآخر، أنها أزمه الرأسمالیه الکبرى التی سوف تعصف بهذه الأیدلوجیه، إیذانا بظهور أیدلوجیه جدیده بسبب الأزمات الاجتماعیه الخطیره التی […]

قد یکون من أکثر الأسئله، التی تتردد فی کل فکر، وعلى کل لسان، ومع کل مشکله تمر بها الأمه فی حیاتها، ویزداد الحاحاً باستمرار، هو السؤال عن المذهب الاقتصادی فی الإسلام. فهل یوجد فی الإسلام اقتصاد؟ وهل یمکننا أن نجد حلاً لهذا التناقض المستقطب، بین الرأسمالیه والمارکسیه، الذی یسود العالم الیوم. فی بدیل جدید مستمد […]

قد یقال: ان الاقتصاد الذی تزعمون وجوده فی الإسلام لیس مذهباً اقتصادیاً، وانما هو فی الحقیقه، تعالیم اخلاقیه من شأن الدین ان یتقدم بها الى الناس، ویرغبهم فی اتباعها. فالإسلام، کما أمر بالصدق والأمانه، وحث على الصبر وحسن الخلق، ونهى عن الغش والنمیمه، کذلک، أمر بمعونه الفقراء ونهى عن الظلم، ورغب الأغنیاء فی مواساه البائسین، […]

بسِم اللّهِ الرحمَنِ الرّحیم منذ مده، وأنا أواجه طلباً متزیداً على المدرسه الإسلامیه والحاحاً من القراء الاعزاء على اصدار حلقات جدیده منها. وکنت أتماهل فی تلبیه هذا الطلب، رغبه فی انجاز الکتاب الثانی من اقتصادنا، والتوفر على اکماله، وکان صدور هذا الکتاب سبباً جدیداً لازدیاد الطلب على اصدار حلقات صغیره تتناول بحوثه بالتوضیح والتبسیط بقدر […]

قارون: الغنیُّ المُتکبِّر، صاحب الثروه الکبیره المتغطرس، وعلى الرغم من أنّه کان من قوم موسى، وقیل أنّه کان إبن عمه، وکان ذا صوت حسن بتلاوه التوراه.. إلا أنّه اغترّ وتجبّر عندما أثرى واستغنى، وبلغت ثروته بحیث أن مفاتیح خزائن أمواله، تعجز عن حملها المجموعه الکبیره من الرجال الأقویاء، فکم کانت خزائنه؟! کان من أصحاب "الملیارات"، […]

وهذا لا یعنی أن ینشغل المسلم بالمال عن دینه وربه، فیتجاوز الحدود طلباً للاستزاده من المال، أو الطغیان فی الإنفاق الذی یجعل صاحبه من إخوان الشیاطین.. ولکنه یعنی العدل، وحفظ الحقوق، والدقه فی اختیار الطرق التی یوظف المال من خلالها ویبنی الاقتصاد من أجل تحقیقها. هذا إلى جانب تکریم الإنسان، ومواجهته بما فطر علیه من […]

ومن هنا فإنّ الإمام یعتمد فی منهجه التربوی الإقتصادی على تصحیح نظره أفراد المجتمع إلى المال وکل ما یتعلق به، على أساس معطیات الکتاب والسُّنه. ویبدو أن معظم النشاطات الإقتصادیه والمعیشیه للفرد تنشأ من نظرته إلى الثروه. وتقویم هذا التصور سوف یؤدی بلا شک إلى محاوله إنشاء السلوک السلیم، أو بمعنى آخر، فإنّ تنظیم الحیاه […]