تاریخ انتشار : ۳ مهر ۱۳۹۶


مدیر مؤسسه راهبردی گفتمان جهانی انتظار سایت خبری تحلیلی شیعه نیوز

 

شیعه نیوز

شیعه نیوز


برچسب ها :
،
دیدگاه ها
  1. ناشناس گفت:

    بیان حرکه أنصار شباب ثوره ۱۴ فبرایر:
    لا یوجد مشروع مصالحه بل مشروع شرعنه
    وإعاده شرعنه لهیمنه آل خلیفه

    قال تعالى:
    (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِینَ یَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَیْکَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِکَ یُرِیدُونَ أَن یَتَحَاکَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن یَکْفُرُوا بِهِ وَیُرِیدُ الشَّیْطَانُ أَن یُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِیدًا)الآیه۶۰/سوره النساء/صدق الله العلی العظیم.

    وقال الإمام الصادق علیه السلام: (من أحب بقاء الظالمین فقد أحب أن یعصى الله).

    تعلن حرکه أنصار شباب ثوره ۱۴ فبرایر فی البحرین بأن مشروع التطبیع مع الکیان الخلیفی لشرعنه نظام آل خلیفه ، لا یمثلها ولا یمثل الثوى الثوریه بأی شکل من الأشکال ، وإن هذا التطبیع ، إنما هو مشروع شرعنه وتثبیت شرعیه الکیان الخلیفی الدیکتاتوری ، وتطالب الحرکه جماهیر الشعب والنخب السیاسیه الواعیه وشباب الثوره بالتصدی لهذا المشروع وإفشاله ، فهذا المشروع إنما هو خارطه طریق جدیده لمیثاق خطیئه آخر بین من طرحوا مشروع التطبیع وبین الکیان الخلیفی.
    کما نؤکد بأن حاله الإستعلاء التی یتصف بها البعض ، وخصوصا فی بعض الجمعیات السیاسیه ، والتی تعتبر نفسها القیم الوحید والشرعی للشعب البحرانی ، بأن هذه الحاله لم تأتی من الأمس والیوم ، وإنما جاءت منذ دخول الجمعیات السیاسیه فی الإنتخابات البرلمانیه فی عام ۲۰۰۶م حتى عام ۲۰۱۰ م ، مدعیه بأنها الکتله الوحیده القادره على الإصلاح من تحت قبه البرلمان ، والقادره على القیام بعدیلات دستوریه ، وقد فشلت فشلاً ذریعا فی القیام بإصلاحات من تحت قبه البرلمان ، حتى جاءت ثوره ۱۴ فبرایر لتنسف میثاق الخطیئه الأول وشرعیه الکیان الخلیفی ومطالبه بإسقاط النظام ومحاکمه الدیکتاتور حمد وأزلام حکمه ومرتزقته وجلادیه.
    ونحن نتساءل کیف یقبل هؤلاء بالتحاکم الى الطاغوت ، والآیه الکریمه والشریفه فی سوره النساء تطالب المؤمنین بالکفر بالطاغوت وعدم الإحتکام الیه ، والإمام الصادق علیه السلام قال: "من أحب بقاء الظالمین فقد أحب أن یعصى الله" ، والشهید راغب حرب قال فی أحد خطبه:(فعندما تحب أن یبقى هذا الانسان الظالم ، فأنت تحب أن تبقى المعصیه على وجه الأرض ، حتى لو لم تقم بخدمته ، أو تعمل الى جانبه ، ولم تکن جندیا من جنوده).
    کما أن سید المقاومه السید حسن نصر الله قال فی أحد خطبه: (من یعطینا العزه لیس من سلبها منا .. من یمنحنا الکرامه لیس من الذی أهدرها .. من یحفظ عرضنا لیس من هتکه .. من یعید أرضنا لیس من إغتصبها).
    ولذلک فنحن نتساءل ولشعبنا ولعوائل الشهداء وأولیاء الدم ، ومن أنتهکت أعراضهم ، وممن تعرضوا لأبشع صنوف التعذیب ، ألا یکفی العلامه الغریفی خدیعه الطاغیه حمد فی عام ۲۰۰۱م ، وما جرى فی منزله ، وکیف نکث الدیکتاتور حمد عهده معه ومع الشعب ، فهل یرید السید الغریفی وجمعیه الوفاق الوطنی الإسلامیه أن یعیدوا نفس السیناریو ویجربوه مره أخرى ویطالبوا الشعب للهروله من جدید للتصویت على میثاق خطیئه جدید؟!!
    والى متى ستستمر حاله الاستعلاء من قبل البعض فی الجمعیات السیاسیه ، فیرى أنه الوکیل الشرعی والوحید والشرعی عن الشعب والقوى السیاسیه الأخرى ، ویذهب لیحاور النظام والطاغیه حمد وولی العهد ورئیس الوزراء ، وکأن لیس هناک شباب للثوره ،ولیس للثوره قاده ورموز شارکوا الشعب والثوار الخروج الى الشوارع والمیادین وهم الذین فجروا الثوره وقدموا من أجلها الشهداء والتضحیات والجرحى والمعتقلین والمشردین والمطاردین والمنفیین؟!!.
    ونتساءل : هل أعطتکم الجماهیر وعوائل الشهداء والمنتهکه أعراضهم والمعتقلین وقاده ورموز المعارضه فی السجن وفی المنفى وکاله للتحدث عنهم ، فالقوى الثوریه قد قالت کلمتها بأن مبادره التطبیع وشرعنه بقاء الکیان الخلیفی مرفوضه جمله وتفصیلاً من قبلها ، وطالبت مره أخرى برحیل الطاغیه حمد ومحاکمته وأزلام حکمه وجلاوزته وجلادیه ورحیل آل خلیفه عن الحکم ، وحق الشعب فی تقریر مصیره وإنتخاب نوع نظامه السیاسی القادم.
    ونحن نتساءل أیضا هل أن هناک ضمانات إقلیمیه ودولیه لمثل هذه المبادرات وخارطه الطریق التی إدعوا بأنها الأفضل للخروج من الأزمه مع الکیان الخلیفی؟.
    یا جماهیر شعبنا ..
    یا شباب ثوره ۱۴ فبرایر ..
    لقد أصدرنا بیاناً فی بدایه تفجر تفجر الثوره فی یوم الأحد ۲۰ فبرایر ۲۰۱۱م ، وحذرنا الشعب وشباب الثوره من إلتفاف الجمعیات السیاسیه على مکاسب الثوره وأهدافها السامیه ، وحذرنا من سرقه الثوره ومکتسباتها ، وطالبنا لا لرکوب الموجه ولا لإنحرافها ، ولا للحوار ، وأن شباب الثوره هم الناطقون الرسمیون عن ثورتهم التی عبدوها بدماء شهدائهم وجرحاهم وسواعدهم.
    وقد وجهت الحرکه نداءً الى الشباب الثوری وأبناء الشعب البواسل ، وأمهات الشهداء والجرحى والمفقودین ، بأن یتحلوا بالوعی من مخاطر سرقه الثوره ، وذهاب بعض الجمعیات السیاسیه الى الحوار مع ولی العهر سلمان بحر، مخاطبه إیاهم بهذا النداء (وها أنتم فجرتم ثورتکم التاریخیه فی عهد وزمن الشعوب وشجاعه شبابها وأبطالها وشعوبها خصوصا شعوبنا الاسلامیه التی خرجت من سبات النوم والقبول بالظلم والاستبداد الى النزول الى الشوارع ومواجهه الرصاص والقمع والإرهاب لکی تحققوا نظاما سیاسیا تنعمون فی ظله بالأمن والإستقرار والأمان. وقدمتم أیها الشباب مع أبناء شعبنا المظلوم قرابین الشهداء من الیوم الأول لتفجر الثوره وأعطیتم المئات من الجرحى ، وشیعنا شهدائنا وتعرضنا بعد تشییعهم وتأبینهم الى القمع والإرهاب وصبرتم وصبرنا وصبر شعبنا البطل المعطاء والمصمم على نیل المطالب. وتعرضتم فی فجر الخمیس الدامی الى غدر السلطه بشعبنا والقیام بمجزره دامیه یندى لها جبین الإنسانیه وتدلل على أن الحکم الخلیفی لا یعتبر شعب البحرین شعبا له کرامه ومسلما وإنما وکأننا حیوانات یتشفى بذبحنا وتقطیع أوصالنا کوحش کاسر یذبحنا بمختلف الأسلحه الفتاحه والمحرمه دولیا ، مثل الشوزن والرصاص المطاطی والرصاص الحی والغازات الخانقه والمسیله للدموع. وتحمل شعبنا الألآم والجراحات وقدم القرابین والشهداء والمفقودین وصبرتم أیها الشباب وشیعتم شهداء المجزره وتساقط بعدها الشهداء والجرحى وثبتم وإستقمتم من أجل تحقیق المطالب العادله والعیش فی مستقبل مشرق بعید عن الإجرام والعبودیه والإحتقار والإنتهاک الصارخ لحقوق الإنسان وواجهتم الجیش بصدورکم وقدمتم الشهداء والجرحى إلى أن إستسلم الحکم الخلیفی الدیکتاتوری الطاغی وترک الجیش ساحه الشهداء لکم بعد أن قدمتم الجرحى والمصابین وحررتم ساحه التحریر (میدان اللؤلؤه) وإجتمع الشعب من جدید بأکمله رغم جراحه وألامه وسقوط شهدائه والمئات من جرحاه).
    لقد رأى العالم والمجتمع الدولی الجنایات العظمى التی أرتکبت بحق شعبنا وشبابه وشیوخه وأطفاله ونسائه وتعاطف مع ثورتنا المجیده وحتى الولایات المتحده برئیسها بارک أوباما تدخل فی هذا الموضوع بعد أن رأى التجبر والجبروت لعمیلهم الحقیر حمد بن عیسى آل خلیفه وهو یصب جحیم رصاصه فی صدور وجماجم الأبریاء من أبناء شعبنا فطالبه بالتراجع وتراجع وحررتم ساحه الشهداء بجراحکم وثباتکم وبینتم إلى العالم بأنکم شباب ثوری مؤمن شجاع لا یهاب ولا یخاف الموت ولا الدبابات ولا الرصاص).
    وهل نسى شعبنا وشبابنا الثوری الرسالی وعوائل الشهداء والجرحى والمعتقلین والمطاردین والمنفیین ورموز المعارضه ، بتدخل الجیش الخلیفی بأوامر الطاغیه حمد وأقدم على تلک المجزره الرهیبه فی فجر الخمیس الدامی ، وتوجیه الرصاص الحی الى صدور المتظاهرین الذین خرجوا للتو من تأبین الشهید مشیمع فی مقبره السنابس ، فسقط الشهداء مضرجین بدمائهم وفی مقدمتهم الشهید عبد الرضا بوحمید ، فإطلاق الرصاص من قبل جیش الکیان الخلیفی جاء بأوامر من الطاغیه حمد ، وهو مجرم حرب ومرتکب جرائم ومجازر إباده جماعیه ولابد من محاکمته مع من إرتکبوا جرائم بحق شعبنا فی محاکم جنائیه دولیه.
    وقد حذرت حرکه أنصار شباب ثوره ۱۴ فبرایر بعدها من مغبه الإنجرار الى وعود ولی العهر سلمان بحر والدخول فی حوارات مع الکیان الخلیفی ، ولکن لم نرى من الجمعیات وقادتها إلا آذان طرشاء وصماء، وإستعلاء کبیر من قبل هذه الجمعیات ، وإستمرت فی مشروعها وکأنها الممثل الوحید للشعب دون شباب الثوره والقوى الثوریه ، وبعد سنوات فشلت فی مشروع الحوار مع السلطه الخلیفیه ، وأودع قادتها السجن بعد أن إستفردت السلطه برموز وقاده المعارضه والثوره الحقیقیین ، وشباب الثوره وإعتقلتهم ونکلت بهم ، وإعتقلت الآلاف من الشباب وأبناء الشعب ، وبعدها أودعت قاده هذه الجمعیات السیاسیه بتهم کیدیه وباطله ، متهمه إیاهم بالتخابر مع قطر.
    وقد أشرنا فی ذلک البیان أیضا وحذرنا تلک الجمعیات وقادتها الدینیین والسیاسیین حیث جاء فی البیان الذی أصدرناه فی ۲۰ فبرایر ۲۰۱۱م ما یلی:
    أولا : أثبتت عائله آل خلیفه وخلال حکمها للبحرین لأکثر من مائتین وثلاثین عاما أنها لا ترید أن تعطی شعبنا وقواه المناضله أی حقوق یأخذها وینتزعها بالقوه ، إنما یعطونها عبر مکارم أمیریه وملکیه ومن ثم ینتزعونها من الشعب متى شاؤا.
    ولکم عبره فی أن ملک البحرین الحالی الذی کان ولیا للعهد لأبیه عیسى بن سلمان آل خلیفه بأنه وبعد أن حل الأمیر فی ذلک الوقت المجلس الوطنی وعطل البرلمان فی عام ۱۹۷۵م جاء الى البرلمان بصفته ولیا للعهد وقال: إن أبی منح الدیمقراطیه لکم وأنه سحبها وإسترجعها منکم" وحکمت البحرین لثلاثین عاما بالمراسیم الأمیریه وناظلنا لأکثر من ثلاثین عاما ولم یعطنا الحکم الخلیفی ذره من حقوقنا السیاسیه.
    ثانیا :خلال الثلاثین عاما من العمل والنضال والجهاد والإنتفاضات الشعبیه والمطلبیه من أجل الحقوق فإن آبائکم وقیادات شعبکم الاسلامیه والشعبیه والوطنیه ناضلت من أجل الحقوق وتحملنا الکثیر من المعاناه والإضطهاد وإنتهاکات حقوق الإنسان وأمتلئت السجون بالمعتقلین وقدمنا الشهداء والمعوقین والجرحى فی المواجهات مع جیش السلطه وقواتها المرتزقه وتحمل الکثیر من أبناء شعبنا الهجره والنفی لأکثر من نصف قرن ولما توفی الشیخ عیسى بن سلمان آل خلیفه وجاء ولی عهده الذی نصب نفسه ملکا على الشعب وأطلق میثاق العمل الوطنی فی عام ۲۰۱۱م والإعلان عن العفو والإنفراج السیاسی وقبلت القیادات الاسلامیه والوطنیه والشعبیه بالمیثاق وطلبت من الناس التصویت دون أخذ ضمانات مکتوبه وموقعه ومسجله أمام الرأی العام الداخلی والعالمی وقام النظام وملکه بالإنقلاب على الدستور العقدی لعام ۱۹۷۳م وکتب دستورا جدیداً عرف بدستور ۲۰۰۲م وفرضه على الشعب والجمعیات السیاسیه وذهبت کل جهودنا أدراج الریاح. وفی أیام الإنفراج السیاسی بعد مجیئه للسلطه قام حمد بإعطاء مکرمه أمیریه للشعب والمبعدین السیاسیین والسجناء والمعتقلین السیاسیین وکأن شعبنا بحاجه إلى مکارم وأنه لم یقدم الشهداء والقرابین والضحایا والشهداء من أجل الحریه والکرامه.
    ووصل بنا الحال إلى هذا الیوم وخلال عشر سنوات شاهدنا ورأینا بأم أعیننا إنقلاب على کل الجهود ونضالات الشعب وجهاده وإرجاع قانون أمن الدوله من جدید بإسم قانون الإرهاب وعدم محاسبه من إرتکبوا جرائم تعذیب وإطلاق للرصاص بحق المدنیین العزل وبدل أن یجازى ضحایا التعذیب والمعتقلین والمبعدین السیاسیین فإن النظام غطى على جرائم المعذبین ومنهم عادل فلیفل والساعاتی وغیره من عصابه السلطه فی أمن الدوله السیء الصیت.
    ثالثا : لقد دخلت الحرکه الدستوریه ممثله فی جمعیه الوفاق الإنتخابات البرلمانیه بعد أن قاطعتها لدوره ولم تحصل على مکاسب ترضی الشعب ولم تحصل من تحت قبه البرلمان المحاصر بمجلس الشورى والمکبل به أی مکاسب تذکر بل قامت السلطه بإستمالتهم وکسب ودهم للدخول فی الإنتخابات البرلمانیه وضربت سائر القوى والجمعیات السیاسیه وإنتهکت بحقها أبشع الإنتهاکات لحقوق الإنسان وإتهمتها بالإرهاب ومحاوله قلب الحکم وتعرض شبابها وأبنائها وعلمائها للسجن والتعذیب ولا زالوا فی السجن مع قرابه أربعمائه معتقل سیاسی وسجین رأی.
    رابعا : لقد عمت الشارع العربی والإسلامی حرکه وعی شبابی شامله بعد أن شعروا بالإحباط من القوى السیاسیه وإستبداد الحکومات فأخذوا المبادره بشجاعه وثبات وإستقامه ووثقوا بأنفسهم بأنهم قادرون على التغییر فغیر الشباب مصیر بلادهم فی تونس ومصر وهم یسعون فی الجزائر ولیبیا والیمن وغیرها ،فکیف نحن الذین ثرنا وطالبنا باسقاط النظام ورأینا الغدر الخلیفی من القتله نقوم بالمصالحه معهم والشروط الاقلیمیه والدولیه مواتیه لرحیلهم ومجیء حکومه وطنیه شعبیه من الشیعه والسنه تحکم البلاد وتجنب البلاد الى الأبد الإرهاب والتسلط والفرعونیه وتبعث الأمل للأجیال القادمه أنه لا فرعونیه ولا مجازر ولا قتل ولا إرهاب بعد الیوم فی البحرین التی أعطى شعبها أنهار من الدماء والشهداء والجرحى والمفقودین.
    خامساً : إن الشارع الجماهیری حدیثه أنه لا یمکن الحوار والعیش مع القتله والسفاکین والذباحین والسفاحین فلا یمکن لأی شخص أو جمعیه سیاسیه التحدث بإسم الثوره الشعبیه والثوار الشباب وأن المطالب واضحه وأن الشعب ثابت على ثوابته لرحیل السفاح ومحاکمته ومحاکمه رموز نظامه فی محاکم جنائیه دولیه عادله.
    سادساً : ونذکرکم بتاریخ آل خلیفه بعد الانتفاضات الشعبیه فی التسعینات حیث أن أمیر الکویت الحالی الذی کان رئیسا للوزراء قام حینها وسافر الى البحرین وتحدث مع رئیس الوزراء خلیفه بن سلمان آل خلیفه قائلا له:"ماذا یرید الشعب ؟ قال خلیفه إنه یرید العمل بالدستور. فقال له رئیس الوزراء الکویتی الذی هو الأمیر الحالی فأعطوهم الحق بالعمل بالدستور فقال له خلیفه لا إذا أعطیناهم هذا الحق وإنتزعوه منا فسوف یطالبون بمطالب أکثر فلابد أن یکون عبر مکرمه منا حتى متى شئنا نسحب هذه المکرمه منهم".
    هذه هی عقلیه آل خلیفه فی التعامل مع شعبنا ولم تفلح الحرکه الدستوریه بأخذ حقوقنا خلال أکثر من ستین عاما مضت على نضال الحرکه الوطنیه والهیئه التأسیسیه فی عام ۱۹۵۳م ، وخلال فتره الستینات والسبعینات وحقبه الثمانینات والتسعینات ولما هرولت الحرکه الدستوریه لقصر الأمیر فی عام ۲۰۰۱م لم تجنی غیر الوعود الکاذبه والشفهیه ورأینا ما رأینا حیث قال الشیخ الجمری ما "هذا البرلمان الذی کنا نطمح الیه" وإنقلبت السلطه على مطالب الشعب الى یومنا هذا.
    لقد لعبت السلطه لعبتها ضمن سیاسه فرق تسد فتحاورت مع فئه وهمشت فئه أخرى وأعطت الوعود الکاذبه ولما توفقت فی تفریق القوى السیاسیه إستفردت بالحرکه الدستوریه وإنقلبت على مطالب الشعب بعد أن هدأ الشعب من غلیان ثوری وسیاسی شاهدناه فی تلک الفتره،والآن فإن السلطه الخلیفیه الدیکتاتوریه تسعى بشق صف الوحده الوطنیه والشعبیه وشق صف الجمعیات السیاسیه وإیجاد الفرقه بین قیادات الثوره الشبابیه والقیادات الدینیه والسیاسیه ورموزالجمعیات السیاسیه لکی تلعب لعبتها وتفشل حرکه المطالب الجذریه برحیلها الى مزبله التاریخ.
    سابعاً : کیف نثق فی حاکم وملک ظالم وغشوم وغادر یقوم بالإعتذار لشعبنا مع وزیر داخلیته لسقوط شهدائنا یوم الإثنین ۱۴ فبرایر واذا به عصر یوم الأربعاء یرتدی الملابس العسکریه ویجتمع مع قاده الجیش ویتآمر على الآمنین والنائمین العزل فی میدان اللؤلؤ ویقوم بمجزره دامیه عرفت بمجزره فجر الخمیس الأسود إستنکرها جمیع العالم منهم الإتحاد الأوربی وبارک أوباما رئیس الولایات المتحده ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان فی فرانسه ومصر وغیرها من البلدان وحتى الأمین العام للأمم المتحده الذی طالب بمحاکمه القائمین بهذه المجزره الإجرامیه.
    ونحن نتساءل: من الذی أصدر الأوامر للجیش والشرطه والقوى الأمنیه لمحاصره الآمنین العزل فجر الخمیس والقیام بمذبحه وسفک الدماء لأبناء شعبنا ونسائه وأطفاله وشیوخه ناهیک عن المفقودین.
    کیف نتحاور ونرضى بأن یحکمنا نظام غدر وکیف نستطیع أن نتعایش مع أزلام نظامه وأمن الدوله والبلطجیه والمرتزقه فیه .. ألا یکفینا عبره ونقول یا "حمد إرحل إرحل ویا آل خلیفه إرحلوا" فقد إنتهت فرصتکم وآن لکم الرحیل من البحرین الى غیر رجعه ومحاکمتهم فی محاکم دولیه على ما إرتکبوه من جنایات ومجازر بحق شعبنا.
    ثامناً : إننا (خطاب لشباب الثوره وقادتها ورموزها الدینیین والوطنیین) نرى بأنکم یجب أن تحددوا فی بیاناتکم المطالب المشروعه وهی سقوط النظام وحکومته وإقرار دستور جدید للبلاد وحکومه وطنیه لحکومه مدنیه شامله من الشیعه والسنه بعیداً عن التدخل الخلیفی فی شئوننا ،وأنتم الآن لا تستطیعون العیش بعد الیوم مع أجهزه الأمن القمعیه والسریه والشرطه والجیش من المرتزقه والعملاء للنظام الحاکم ، ولا تقبلوا بالحلول الترقیعیه کما لم یقبلها الشعب التونسی والشعب المصری وأصروا على رحیل الحکام الدیکتاتوریین.
    وأضاف بیان حرکه الأنصار:
    إننا وضعنا هذه النقاط أمام شعبنا الواعی وأمام شبابنا الذی فجر الثوره وهم یجتمعون بمئات الألوف فی دوار اللؤلؤه (میدان التحریر ومیدان الشهداء حالیا) من أجل الحیلوله دون الإلتفاف على ثورته الشبابیه والشعبیه ووئدها بالوعود الکاذبه من قبل الملک وولی عهده وسائر رموزه وأزلامه حتى نعیش بعد التحرر من ربقه هذا النظام الطاغی فی ظل فجر یبزغ علینا ونتنفس رائحه الحریه والأمان.
    إن حرکه أنصار شباب ثوره ۱۴ فبرایر تؤکد بأن مشروع الإصلاحات السیاسیه (الذی هرولت الیه الجمعیات السیاسیه الیوم وبعد سبع سنوات من الثوره ، وفشلهم الذریع فی التوصل مع الکیان الخلیفی لإصلاحات سیاسیه تذکر) ، دون التنسیق مع القوى الثوریه وفی طلیعتهم إئتلاف شباب ثوره ۱۴ فبرایر، فهو مشروع أوهام لا غیر وقد قبر وإلى الأبد ، وبعد فشلها الذریع بالإدعاء بأنها تقود الثوره والحوار مع الکیان الخلیفی ، وأنها الممثل الأول للعمل السیاسی والحقوقی للمعارضه ، فقد هرولت الى المکارم الخلیفیه عبر مشروع التطبیع الذی ذهب إلیه السید الغریفی ، إذ أن هذه الجمعیات ورموزها وحتى بعد تفجر الثوره فی عام ۲۰۱۱م ، لم یقطعوا الإرتباط مع آل خلیفه ، وأخیراً سمعنا بأن مجموعه من عوائل العاصمه المنامه من المتزلفین وأصحاب المصالح من بعض التجار والوزراء مع الکیان الخلیفی ، یتقدمعم الغریفی الى الإلتقاء مع جزار البحرین وقارونها خلیفه بن سلمان فی قصر القضیبیه ، حیث أشار الطاغیه والمتلطخه یداه بدماء شعبنا ، بأنه ومنذ فتره طویله یتابع خطابات العلامه الغریفی والتی تدعو للحوار والمصالحه .
    والأمر حقیقه والذی یجب أن لا یخفى عن أبناء شعبنا بأن السلطه الخلیفیه طلبت من الغریفی أن یبادر بالحوار والمصالحه ، والتی على أثرها ستوافق السلطه على هذا الطلب،وقد یفهمه البعض أن المبادره جاءت على لسان الغریفی ومن باب العقل والحکمه والمصلحه العامه ستوافق السلطه على طلب شیعه البحرین للخروج من وضع المملکه المتهالک سیاسیا وإقتصادیا وإجتماعیا.
    وبالطبع فإن الکیان الخلیفی لم یقبل فی الماضی ولن یقبل فی الحاضر والمستقبل بأن ینتزع الشعب وقواه المعارضه حقوقهم بالجهاد والنضال والکفاح ، وإنما یرید أن تکون على شکل مکرمه ملکیه مثل کل مره ، ویقوم آل خلیفه بإعطاء الفتات من الإصلاح لذر الرماد فی العیون وإرجاع الشعب والمعارضه الى المربع الأول ما قبل ۱۴ فبرایر ۲۰۱۱م.
    ولذلک فإن حرکه أنصار شباب ثوره ۱۴ فبرایر تؤکد بأنها ستفشل کل مبادرات التطبیع مع الکیان الخلیفی ، وإنها تؤید وبکل قوه مواقف القوى الثوریه فی التصدی لمثل هذه المبادرات التی لا تخدم الا شرعنه الکیان الخلیفی وإفلات الطاغیه حمد والجناه الخلیفیین ومرتزقتهم وجلادیهم من العقاب.

    حرکه أنصار شباب ثوره ۱۴ فبرایر
    المنامه – البحرین
    ۱۸ ینایر ۲۰۱۸م
    http://14febrayer.com/arabic/?com=item&id=10946