الرحله الروحیه والمراحل السلوکیه عند الإمام علی (علیه السلام)

 

[اللیله هی لیله استشهاد الامام أمیرالمؤمنین علی (ع)؛ الإمام الذی من سماته أنه یتمتع بأفکار عالیه وعمیقه لدرجه أنه أکثر من المجتمع الإسلامی، یمکن أن یکون محل اهتمام البشریه فیما یتعلق بالقضایا الاجتماعیه والعرفانیه والثقافیه.
وبهذه المناسبه اخترت موضوعًا مهمًا، وهو الرحله السلوکیه وفق تفسیر الإمام (ع)].

▪️مقدمه
لقد قیل الکثیر عن الرحله الروحیه والمراحل السلوکیه؛ ذلک السیر الذی یقول: من أین نبدأ؟ وکیف نتحرک؟ وما هی الخطوات التی یجب اتخاذها وأین یجب الترقیه؟
وقد تحدث الإمام علی (ع) فی هذا المجال الحساس والمهم، وقدم مراحل الرحله بشکل لم یسبق له مثیل.
وهذا المسار الذی یقدمه الإمام (ع) عمیق وواع ومتوافق مع روح الإنسان وطبیعته، ومع التعقیدات والأشواک والمشاکل التی أمامه فی السیر الى الله.
أذکر هذه المراحل مع التحلیل، وبالطبع، یتجلى هذا التحلیل فی شکل إعطاء العناوین للمراحل التدرجیه التی قدمها الإمام (ع)، وبعض التوضیحات حول هذه المراحل:

⬅️ المرحله الأولى: مرحله العون:
المقصود هو عون الله لعبده کی ینجح فی مکافحه نفسه والسیطره علیها. یقول الإمام (ع):
“إن من أحب عباد الله إلیه عبدا أعانه الله على نفسه”.
وهذه الإعانه متوقفه على أن یرید الإنسان مجاهده نفسها والسیطره علیها، فیعینه الله فی هذا الصراع. وببیان آخر، إن “عون الله للانسان ضد هوى نفسه” یکون عندما یرید ذلک الإنسان أن یکافح نفسه حتى یصله عون الله، وإلا تفقد کلمه العون معناها.
وهذا یستفاد من الآیه أیضا:
{وَالَّذِینَ جَاهَدُوا فِینَا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ}
⬅️ المرحله الثانیه: مرحله ظهور الحزن والخوف:
هذه المرحله مهمه، وما یحدث فیها ظاهره داخلیه تکون من جنس الحاله النفسانیه، وهی مهمه جدا وتعبیر الامام (ع) بالاستشعار والتجلبب حاک عن التصاق هاتین الحالتین بنفس الانسان واستقرارهما فیها.
⬅️ المرحله الثالثه: مرحله ظهور النور فی القلب:
هذه مرحله کبیره جدًا، فی هذه المرحله یخرج الإنسان من الظلام الذی یحیط به، ویرى فجأه أنه فی نور یضیء ویبلغ لمعانًا ینتشر فی قلبه، وبهذا النور یستشعر الوعی المستمر ویکسر الظلام بشکل متزاید.
یقول الإمام (ع):
“فزهر مصباح الهدى فی قلبه”.
⬅️ المرحله الرابعه: ظهور الرؤیه الضیافتیه المتعلقه بالعمر ومابعد العمر:
هذه الرؤیه محتواها أن “الإنسان سیصبح بعد العمر ضیف نفسه”.
هذه المرحله مهمه للغایه، وإذا حدثت، فإنها ستحدث تغییرًا فی العلاقه بین عمرنا وبین مابعد عمرنا، وستخلق نوعًا من العمل المتماسک والمتمرکز فی الإنسان، بمعنى أن العارف یضع عمره کله ضمن خطه متماسکه للدخول فی مرحله ما بعد العمر:
یقول الإمام (ع): “وأعدّ القرى لیومه النازل به”.
یعتبر الإمام (ع) یومین، أحدهما، یوم العمر الذی له فی الدنیا والآخر هو یوم البرزخ، وطبعا هناک یوم ثالث وهو یوم القیامه.
فیوم البرزخ هو الیوم الذی ینزل بنا، فیصبح فی ذلک الیوم کل منا ضیفا لنفسه.
وفقا لهذا البیان یصبح یوم الدنیا عند العارف یوما واحدا متماسکًا تمامًا یجهد فیه إعداد مائده الضیافه لضیفه الذی هو نفسه، وهذه الضیافه تحدث فی یومه الثانی.
هذه هی “الرؤیه الضیافتیه”، ینبغی ان تلقی بظلالها على عمر الإنسان وما یتلوه من مرحله البرزخ.
إذا لم تتحقق هذه الرؤیه للإنسان، سیکون عمره خالیا من التماسک والوحده وخالیا من الوعی والذکاء، وسیتجه هذا العمر نحو الانحلال واللاهدفیه.
⬅️ المرحله الخامسه: تنظیم الزمان النفسی:
المشکله التی یعانی منها الانسان هی أنه لا یتعامل مع الأمور بما یعادل مصیره ویناسب مآله.
إنه لا یعرف أن النفس البشریه هی التی تنظم الوقت، أی إذا کان المصیر کبیرا جدًا، فیجب أن یکون الوقت المنتهی الیه صغیرًا کقاعده عامه.
فالإنسان حیث یتجاهل مصیره ولا یرى المستقبل، فإن نظرته إلى الزمن تصبح خاطئه، أما إذا کان عارفا فإنه یقصر الوقت ویقرب الآخره، ویرى الموت یاتی بعد خطوات قلیله.
یقول الامام (ع): “فقرّب البعید”.
هذه الحاله من تنظیم الوقت النفسی یجب حتما أن تنشأ فی الإنسان، حتى یکون عمله عقلانیا.
فائده هذا التنظیم النفسی للزمان، هو أن وجهه نظره فی العمل تجد أیضًا معنى أفضل، أی أن العمل وزنه من حیث الصعوبه یعتبر متناسبا مع تقارب الوقت وخطوره المآل والأهداف وکثره المخاطر، یقول الإمام (ع): “وهون الشدید”.
ولذا فهو یرى أن صعوبات العمل، صغیره جدًا ویفعله بسهوله.
⬅️ المرحله السادسه: صیروره العالم کله له کمجموعه من المواد والفرص للتذکیر والذکر والاتصال بالله بشکل مکثف ومتزاید:
إن الإنسان قبل هذه المرحله، کان شأنه بحیث کان یذکر الله فی بعض المراحل، وبعض اللحظات، فی مسجد أو فی مکان ما فقط، وتجاه بعض الحوادث فقط، ولکن فی هذه المرحله، تحدث له فجأه، حاله عظیمه فیظهر له کل أحداث الکون وکل الکائنات وکل الأشیاء -بشکل خارق للعاده- کمواد وسیاقات وفرص تجعله

ینتبه بسرعه ویتواصل مع الله بکثره، یقول الإمام (ع) “نظر فأبصر وذکر فاستکثر”.
ببیان آخر، یستفاد من عباره “نَظَرَ فأَبصَر”، هو أن العارف فی أی لحظه، عندما یفتح عینیه على الطبیعه والعالم، وینظر إلى أی حدث، وإلى أی تجربه، وإلى أی شیء یواجهه على أساس یومی، وإلى کل زاویه من الحیاه، وإلى وإلى …، تنشأ فیه رؤیه، ویتم له تأسیس وعی فی نفسه.
ویستفاد من عباره “ذَکَرَ فاسْتَکثَر”، هو أن هذا العارف
لأن ذکره لله بات واسعًا وفقا لما یراه من الأحداث والحیاه، فإنه یسعى إلى الاستکثار من العمل بعد کل ذکر؛ أی أن عدد أعماله وحجمها یزدادان لأن حجم ذکره یزداد، وهکذا یتشکل لعمله حجم واسع مع اتساع الحیاه.

⏮ الکلام له تتمه وستأتی فی المنشور القادم ان شاء الله

ارسال یک دیدگاه

آدرس ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

این سایت از اکیسمت برای کاهش هرزنامه استفاده می کند. بیاموزید که چگونه اطلاعات دیدگاه های شما پردازش می‌شوند.