الخامس من جمادی الاول

0 229

ولادة السیدة زینب سلام الله علیها

السیدة زینب سلام الله علیها..لمن لا یعلم

توجهت أحداث العنف الدائره بین المسلمین، فی الآونه الأخیره، نحو محوریّه جدیده هی مقام السیّده زینب علیها السلام. من ضمن محاور مشتعله بین مسلم تکفیریّ یعمل على کسر الرموز الإسلامیّه التی تربط وجدان المسلم بلحظه انبثاق الوحی مع رسول الله محمّد صلّى الله علیه وآله وسلّم، ومسلم یتسالم مع البیئه والمحیط من حوله من خلال وجدان دینیّ شعائریّ، وصوفیّ أحیانًا، ینجذب نحو الرسول محمّد صلّى الله علیه وآله وسلّم، ویعبّر عن ذلک بمراسم خاصّه أو علاقه خاصّه بقبور وأضرحه الصحابه أو الأولیاء أو المعصومین، کما هو الحال عند الشیعه، وهذا ما یرفضه التکفیریون الذین یرون أن محمّداً قد مات، وأن أیّ رمزیّه (حاله أیقونیّه) تربط به صلّى الله علیه وآله أو بغیره هی والشرک على حدٍّ سواء، وأن کلّ من یقصد الأضرحه کافرٌ مشرک یستحقّ القتل، إلى أن وصل الأمر أخیراً، إلى التجرّؤ على هتک حرمه الأموات بنبش القبور، وهو أمرٌ یُجمع المسلمون على حرمته، فکیف إذا کان الهتک قد استهدف جثه صحابیّ من مثل حجر بن عدیّ الذی کان یوصف بالعابد الزاهد، فإنّ فی ذلک إنذاراً بأنّ ما یمکن أن یلحق آل محمّد من مثل الأئمه أو السیّده زینب على ید التکفیریین هو أشنع من ذلک. وهو ما لا یمکن لمسلم أن یتحمّله، کما عبّر قبل مدّه السید حسن نصر الله، الذی رأى أن شهاده المستشهدین دفاعاً عن مقام السیده زینب فی سوریا درء للفتنه؛ لأنّ التکفیریین أعلنوا جهاراً نهاراً نیّتهم تفجیر ونبش قبرها وقبر أبیها أمیر المؤمنین علیّ علیهما السلام، کما أعلن أحد مصدّری الفتاوى التکفیریّه. وهذا ما من حقّه أن یثیر عند المطّلع على الأحداث سؤالاً عن شخصیّه السیّده زینب علیها السلام، وموقعها وموقع مقامها عند المسلمین الموحّدین عامّه، وعند شیعه رسول الله صلّى الله علیه وآله خاصّه.
من هی السیّده زینب؟
زینب حفیده النبیّ محمّد صلّى الله علیه وآله وسلّم، وابنه فاطمه الزهراء وعلیّ بن أبی طالب علیهما السلام، وقد کانت الابنه المکرّمه عند والدیها ومن انتهج نهجهم حتى لُقّبت «عقیله بنی هاشم»؛ وعقیله القوم؛ أی سیّدتهم والمکرّمه عندهم، وکانت شخصیتها تنضح بنفحات إیمانیّه خاصّه حتى قیل عنها: إنّها «عالِمه غیر معلَّمه»، وقد روى عنها ابن عباس خطبه فدک.
ولدت علیها السلام فی السنه السادسه للهجره، ولم تخرج من خَفرها إلّا حینما قرّرت الخروج الثوریّ مع أخیها الإمام الحسین علیه السلام إلى کربلاء، التی برزت فیها الشخصیّه القیادیّه للسیده زینب، بحیث إنّ المسلمین کانوا یتعاملون معها على أنّها وریثه أمّها فی ما تُمثل من حضور المشروع الإسلامیّ الحافظ لذکر النبیّ محمّد صلّى الله علیه وآله. وقد أوکل الإمام الحسین علیه السلام إلیها قبل شهادته أمر قیاده وحفظ الجماعه المسلمه، حتى قیل: إنّها هی من حفظ أخبار الملحمه الحسینیّه وقیمها التحرریّه، بل وحفظت دم الشهداء وحرمه العصمه النبویّه. وقد توفیت فی الشام بعدما ضاق الحکّام بها ذرعاً بسبب قدرتها الاستثنائیّه على تألیب الناس ضدّ الظلم فنفوها إلى خَرِبَه الشام حیث توفیت ودُفنت هناک فی ظروف غامضه.
تمثّل السیّده زنیب علیها السلام عند شیعه محمّد صلّى الله علیه وآله وسلّم الرمز الروحانیّ الثوریّ الأعمق والأنقى بعد حفید رسول الله صلّى الله علیه وآله وسلّم أبی عبد الله الحسین علیه السلام، کما أنّها تمثّل عندهم، وهم الذین اتسمت شخصیتهم التاریخیّه بالحزن الثوریّ، قِمّه التعبیر عن رمزیّه هذا الحزن الثوریّ المقدّس، بحیث انحفر فی الوجدان الإسلامیّ أن الدفاع عن اسم السیّده زینب ومقامها هو دفاعٌ عن قضیه کربلاء الکبرى. بالتالی، فإنّ استمرار العلاقه مع کلّ ما یمتّ إلیها بصله هو استمرار لخط الشهاده، بل وتعبیر عن التوبه من التخاذل عن نصره قضایا الحق، ونصره المظلوم، وإعلاء اسم الله واسم رسوله محمّد صلّى الله علیه وآله وسلّم.
حتّى إنّی لأستطیع القول الیوم: إنّ کلّ جهاد المقاومه الإسلامیّه لو وصل إلى لحظه تخلّ عن الدفاع عن رمزیّه السیّده ومقامها لآل الأمر، بما لا شکّ فیه، إلى التخلّی عن قضیّه المسجد الأقصى وتحریر فلسطین، ولا أبالغ فی ذلک، إذ حقیقه الوجدان الثوریّ عند شیعه محمّد صلّى الله علیه وآله وسلّم إنّما تکمن فی رموز خمسه، هی: النبیّ صلّى الله علیه وآله وسلّم، وأمیر المؤمنین علیّ علیه السلام، والإمام الحسین علیه السلام، والسیّده زینب علیها السلام، والمهدیّ (عج) صاحب الفتح الأکبر. ومن دون الدخول فی رمزیّه کلّ من هذه الرموز الخمسه، فإنّی سأستعرض رمزیّه السیده زینب علیها السلام لمن لا یعلم. وسأسعى إلى إیضاح العلاقه الرمزیّه الحمیمه بینها وبین کلّ رمز آخر من الرموز التی ذکرت.
رمزیّه السیّده زینب علیها السلام
لا أقصد بالرمزیّه هنا، المعنى المجازیّ، بل ما أعنیه الدلاله المعنویّه المکثّفه التی تنطوی علیها هذه الشخصیّه الحقیقیّه ومدى تأثیرها فی الشخصیّه الإسلامیّه والوجدان الدینیّ. فمن ضمن هذه الدلالات:
أوّلاً: انتساب السیّده زینب علیها السلام إلى نفس أسره النبیّ محمّد صلّى الله علیه وآله وسلّم، وبالتالی، فلقد صدر عنها إعلان وتحدٍّ ما زال شیعه محمّد صلّى الله علیه وآله وسلّم یردّدونه دون توقّف، ویبنون علیه وضعیتهم المعنویّه، عندما خاطبت یزید قائله «والله لن تمحوَ ذکرنا، ولن تمیت وحینا»، لتصیر هذه الشخصیّه عنوان حفظ الذکر المحمدیّ والوحی الإلهیّ، فأیّ تقصیر معها ولو فی مماتها هو خیانه للذکر وللوحی.
ثانیاً: هی رمز العفاف والطهر الذی ورد أنّه ما انکشف إلّا فی معرکه کربلاء، وأرادوا بذلک خدشه، إلّا أنّ الله حماه. وبالتالی، فإنّها تمثّل طهر وعفاف کلّ امرأه مسلمه، وحمیّه کلّ رجل مسلم، فأیّ تعرُّض لها هو تعرُّض للمثال الأعلى المعبِّر عن العفه الدینیّه. ومن المعلوم، أنّ من مات دون الأعراض ودفاعاً عن الحرمات هو شهید فی سبیل الله.
ثالثاً: إنّها عنوان الاستمرار العقائدیّ والجهادیّ لنهضه کربلاء، بل یمکن القول: إنّها التی جعلت من مذبحه کربلاء نهضهً معنویّه وسیاسیّه وجهادیّه ما زالت إلى یومنا هذا، لذا، فأیّ تقصیر فی الدفاع عن هذه الرمزیّه هو خیانه دینیّه وسیاسیّه وجهادیّه کبرى، لا یتحمّلها الوجدان الإسلامیّ.
رابعاً: إنّها تمثّل حاضنه الدموع والآلام والصبر والغربه ابتداءً من دموع الحسین وأبی الفضل وعلیّ بن الحسین علیهم السلام، وکلّ من کان فی کربلاء، مروراً بکلّ من التحم بروح المسیر الکربلائیّ، ووصولاً، حسب المعنویّه الإسلامیّه، إلى مستقبل الخلاص المتمثّل فی المهدیّ، إذ إنّ الشیعه یرون أنّ أهمّ مفرده من مفردات القیام المهدویّ هی تلبیه نداء السیّده زینب یوم وقفت بین الأشلاء المقطّعه لشهداء کربلاء ونادت «وامحمّداه، هذا حسینک فی العراء…». لذا، فحفظ هذا الانتساب إلیها هو حفظ للهویّه التاریخیّه الناهضه بمستقبل مبنیّ على الصبر والوفاء والنصر.
خامساً: إنّ السیّده زینب تمثّل عند کلّ مسلم من عامّه المسلمین أو من علمائها، من المتدیّن فیهم أو غیر المتدیّن، بَرَکهً إسلامیّه، فهی صاحبه شفاعه، ومصدر بَرَکه یبث الناس عندها إلى الله شکواهم، ویتلون أدعیتهم. وبهذا المعنى، فإنّ مقامها مقدّس، تنجذب إلیه الأرواح وتُستودع فیه الرجاءات.
لکلّ هذا، ولغیره کثیر، فإنّ البقعه الجغرافیّه التی تشرّفت بمقام السیده زینب لا تنحصر فی الجغرافیا، بل ولا تنتسب إلى الجغرافیا الأرضیه. إنّها محور من محاور العقیده التی یقصدها وینتمی إلیها المسلمون من کلّ فجٍّ عمیق.. وإنّ جغرافیّتها الحقیقیّه تمتدّ إلى عالم الملکوت والأنفس التوّاقه للإیمان والرجاء والأمل والحبّ المفتوح على العزّه والاقتدار…
ولمن لا یعلم، فإنّ السیده زینب علیها السلام هی روح الدعاء والجهاد والرساله لمنطق القرآن الکریم وسنّه النبیّ محمّد صلّى الله علیه وآله وسلّم، وأیّ مسٍّ بها هو مسٌّ ببیان القرآن وشریعه رسول الله محمّد صلّى الله علیه وآله وسلّم.. ولیس بعد ذلک إلّا الطوفان.
ذلک أنّ الحب عندما یسقط من ضمیر الإنسان لن یخلّی الطریق إلّا للعنه الغضب والعداوه.. وما زینب إلّا حب محمّد وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین و…. لمن لا یعلم!!

الشیخ شفیق جرادی : مدیر معهد المعارف الحکمیّه للدراسات الدینیّه والفلسفیّه*بیروت

Leave A Reply

Your email address will not be published.