فاطمه حجّه الله

0 367

بسم الله الرحمن الرحیم
بعد البسمله والحمد والصلاه:
لا زال الحدیث حول سیّده نساء العالمین فاطمه الزهراء (علیها السلام) بأنّها سرّ الوجود، وبناءً على أنّ الإمام الحجّه (عجّل الله فرجه الشریف) هو سرّ الوجود أیضاً، تکون فاطمه الزهراء (علیها السلام) سرّ السرّ، لأنّ الحجّه (علیه السلام)، هو قطب الأرض، ولولاه لساخت بأهلها وبالموجودات التی على ظهرها، ولولاه لانعدمت البرکات، ولولاه لما ثبتت الأرض والسماء، وبیُمنه رزق الورى، فهو إذن سرّ الموجودات، وسرّ الله تعالى فی الکائنات، وعبّرنا بسرّ الله تعالى، لأنّ الوجود الحقیقی التامّ الأتمّ هو الحقّ سبحانه، فیکون الإمام الحجّه (علیه السلام) سرّ الله تعالى فی کائناته. ولمعرفه منزله ومقام اُمّه الزهراء (علیها السلام) نستمع إلى ما یقوله الإمام الحسن العسکری (علیه السلام) فیقول: «نحن حجج الله واُمّنا فاطمه حجّه الله علینا»، وبهذا نعرف أنّ فاطمه الزهراء (علیها السلام) سرّ السرّ للموجودات، وهذا هو معنى ما ورد فی الحدیث الشریف: «ولولا فاطمه لما خلقتکما» کما تمّ بیان ذلک. والیوم نتحدّث عن وظیفه الإنسان الذی یعرف فاطمه الزهراء (علیها السلام) بهذه المعرفه، وماذا یترتّب على هذه المعرفه من وظیفه شرعیّه وسلوک أخلاقی وعقیده قلبیه، فلقد تمّ الاعتقاد بمقام فاطمه من خلال ما عرفناه عنها، فإذن لا بدّ من العمل على أساس هذه العقیده الراسخه فی القلب، ولکی اُبسّط البحث ویکون بلغه الجمهور، بعیداً عن الطریقه الحوزویه أقول: إنّ الله تعالى کلّفنا بالاعتقاد والعمل معاً فی اُصول الدین وفروعه، وعند الوقوف على هذه الفروع العشره التی هی: الصلاه والصوم والزکاه والخمس والحجّ والجهاد والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر والتولّی والتبرّی، نلاحظ أنّ کلّ فرع من هذه الفروع لو أردنا العمل به فسیکون على نحوین: عمل جوارحی أی ما یتعلّق بالجوارح التی هی الید والرجل والعین والاُذن وغیر ذلک، فالید تعمل والرجل تسعى وهکذا، ونحو آخر هو العمل الجوانحی أی العمل الباطنی مثلا النیّه (نیّه المؤمن خیرٌ من عمله)(۱)، هذه من أعمال القلب وکالحبّ لله ولرسوله ولأهل البیت وفاطمه الزهراء (علیهم السلام) فهو أیضاً عمل جوانحی، وکذلک التولّی والتبرّی من أعمال القلب وتسمّى هذه الأعمال بالأعمال الجوانحیّه. ومعنى التولّی لغهً: الاتباع بدون فاصله بین الولیّ والمتولّى، فمثلا عندما یرکب شخص خلف آخر على فرس فیقال مثلا: زید ولی عمر، فیما إذا کان زید خلف عمر ولم یکن بینهما فاصله. وأمّا معناه اصطلاحاً: هو أن یتولّى الإنسان ربّه تعالى فیکون تابعاً لربّه سبحانه وهو أقرب إلیکم من حبل الورید، أی لا فاصله بینه وبین أولیاءه، فلذلک جاءت الآیات الکریمه تبیّن هذا المعنى کما فی قوله تعالى:
{وَهُوَ مَعَکُمْ أیْنَ مَا کُـنْتُمْ}(۲).
{وَهُوَ وَلِیُّهُمْ}(۳).
{اللهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا}(۴).
فهذه الآیات صریحه فی بیان مدى العلاقه بین المؤمن وربّه تعالى، فالمؤمن قریب من ربّه تعالى والله سبحانه أقرب من ذلک، ثمّ یتولّى المؤمن رسول الله (صلى الله علیه وآله) ویتولّى وصیّه ویتولّى أولیاء الله تعالى، فبهذا الولاء یحبّ الله ورسوله وأولیائه، ولازم هذا الحبّ الإطاعه، فنجد الآیه الکریمه:
{أطِیعُوا اللهَ وَأطِیعُوا الرَّسُولَ وَاُوْلِی الأمْرِ مِنْکُمْ}(۵).
تؤکّد هذا اللازم وتبیّن المصادیق التی وجبت طاعتها ثمّ تأتی آیه اُخرى تحصر الولاء والحبّ والإطاعه بنفس المصادیق التی بیّنتها الآیه السابقه، فتقول:
{إنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا}(۶).
فلازم الولایه الحبّ، ولازم الحبّ الإطاعه، وهذا کلّه عمل قلبی جوانحی، ولکن هذا العمل الجوانحی یستلزم إظهاره بواسطه الجوارح، فمن کان محبّاً لأمیر المؤمنین (علیه السلام) سیکون مطیعاً له، وهذا ما أکّده الإمام الصادق (علیه السلام): «عجبت لمن یدّعی حبّ الله کیف یعصی الله»، فإنّ المحبّ لمن أحبّ مطیع، وعلى هذا یکون التولّی عمل قلبی، وبما أنّ القلب هو سلطان البدن فبصلاحه تصلح الجوارح وبفساده تفسد، وهذا مشابه للملک والرعیّه، فإذا صلح الملک صلحت الرعیّه لأنّ الناس على دین ملوکها، فإذا کان القلب یتولّى الله ورسوله وأولیاءه فیحبّهم فیطیعهم فیمتثل البدن للقلب، ویظهر الطاعه على قدر طاعه القلب وحبّه وانقیاده. وأمّا التبرّی الذی هو الجناح الثانی فی السیر والسلوک إلى الله تعالى، ولکی یصل الإنسان إلى ربّه تعالى لا بدّ له من جناحین، أوّلهما التولّی وثانیهما التبرّی. فالتولّی لله ولرسله ولکتبه ولأولیائه، والتبرّی من أعداء الله ورسوله وأولیائه ومن أعداء فاطمه الزهراء (علیها السلام)، فالذی یعرف فاطمه بأنّها سرّ الوجود لا بدّ له أن یتولاّها ویتبرّأ من أعدائها، وممّن ظلمها، وممّن ضربها وأسقط جنینها. ولهذا قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «کذب من زعم أنّه یحبّنی ویحبّ عدوّی»، وهذا القول الذی صدر من الإمام المعصوم موافقاً لقوله تعالى: {مَا جَعَلَ اللهُ لِرَجُل مِنْ قَلْبَـیْنِ فِی جَوْفِهِ}(۷). فلذلک نعجب ممّن یدّعی حبّ علیّ (علیه السلام) وحبّ عدوّه معاً، ونعجب ممّن یقول إنّ الرجوع إلى أمیر المؤمنین (علیه السلام) وإلى عدوّه هو الرجوع إلى الإسلام، هذا کلام ما أنزل الله تعالى به من سلطان وهو خلاف المنطق، کیف یکونا على طرفی نقیض والرجوع إلیهما رجوع إلى الإسلام. التولّی والتبرّی عملان قلبیّان، فالأوّل حبّ باطنی، والثانی بغض باطنی، والأوّل هو حبّ لله ولرسوله ولأمیر المؤمنین (علیه السلام)، والثانی بغض لعدوّ الله وعدوّ رسوله وعدوّ أمیر المؤمنین (علیه السلام)، فلا یجتمع فی قلب واحد حبّ الطیبه وحبّ الخبث، وحبّ الله تعالى وحبّ عدوّه، لأنّهما نقیضان، إن طاب قلبک بحبّ أمیر المؤمنین (علیه السلام) فإنّه یخبث بحبّ عدوّه، وهذا القلب لا یمکن له أن یکون طیّباً وخبیثاً فی آن واحد، فلهذا نجد الترکیز فی الشریعه الإسلامیه على التولّی والتبرّی، فلا یمکن أن یدّعی أحد التولّی دون أن یبغض عدوّ من یتولّى، لأنّه لو کان یمکن ذلک لصحّ أن نتصالح مع الشیطان ونحبّه، وبما أنّ للشیطان أولیاء فلنحبّ أولیاءه فیجتمع فی قلبنا حبّ أولیاء الله وأولیاء الشیطان، ولکن هذا مستحیل لأنّ الشیطان وأولیاءه أعداء أولیاء الله تعالى منذ الیوم الأوّل، ومنذ بدء الخلیفه، فالشیطان عدوّ لله تعالى لأنّه تکبّر على آدم وعصى أمر الله تعالى، فآدم الذی عکس الصفات الإلهیّه والأسماء الحسنى ظهر له عدوّه من لحظه وجوده. فحبّ الجمیع وعدم کراهیه أحد من الناس هذه مقوله شیطانیه، لأنّ من الناس من هم أولیاء للشیطان، بل هم من شیاطین الإنس، وهذه المقوله تسرّ الشیطان وتفرح حزبه، وهذه المقوله تعمل على تخریب عقائد البسطاء من الناس، وهذه المقوله من تزیین الشیطان، فتراهم یحسبون أنّهم یحسنون صنعاً وهم لا یعلمون بأنّ هذا خلاف قول أمیر المؤمنین (علیه السلام) الذی قاله فی حقّ الأصدقاء والأعداء فقال (علیه السلام): «الأصدقاء ثلاثه: صدیقی وصدیق صدیقی وعدوّ عدوّی، والأعداء ثلاثه: عدوّی وعدوّ صدیقی وصدیق عدوّی»(8)، فصدیق عدوّی یعادینی لأنّه صدیق العدوّ، وعدوّ صدیقی یعادینی لما بینی وبین عدوّه من صداقه وهذه مسأله وجدانیه فطریه حسّیه، وهذا قول أمیر المؤمنین (علیه السلام) وهو القول الحقّ لأنّ علیاً هو الحقّ والحقّ مع علیّ یدور الحقّ حیثما یدور علی، وهذا لا یمکن إنکاره، فإذا کان الحقّ مع علیّ فهو قسیم الجنّه والنار، وهو سفینه النجاه، وهو الذی یقول للنار هذا عدوّی فخذیه وهذا ولیّی فدعیه، فإذن الذی ینجو بولایه علیّ (علیه السلام) ثلاث طوائف: أوّلهم ـ صدیق علیّ (علیه السلام) أی الذی یصدق مع علیّ (علیه السلام) فی کلّ شیء کسلمان المحمّدی (رضوان الله علیه) الذی قیل فی حقّه: «سلمان منّا أهل البیت»، فلقد کان صدیقاً لأمیر المؤمنین، بل هو تالی تلو أمیر المؤمنین (علیه السلام)وخیر شاهد على ذلک هذه القصّه التی ذکرناها سابقاً(۹) وهی عندما أراد الأصحاب أن یدخلوا المسجد ویسبقون سلمان بالحضور إلى جوار علیّ (علیه السلام) فلم یتوفّقوا لذلک، إلاّ أنّهم فی یوم ما نظروا إلى الطریق فلم یروا إلاّ آثار أقدام علیّ (علیه السلام) ففرحوا بذلک وعندما ذهبوا مسرعین وجدوا سلمان عنده فاندهشوا من ذلک وسألوه: من أین أتیت یا سلمان؟ هل نزلت من السماء أم خرجت من الأرض؟ فأجابهم سلمان بکلّ هدوء: إنّی أتیت من نفس الطریق الذی جاء به أمیر المؤمنین (علیه السلام) وکنت أضع قدمی على موضع قدم أمیر المؤمنین (علیه السلام) لأنّنی أعلم أنّه لا یرفع قدماً ولا یضعها إلاّ بحکمه وعلم، فإنّه یرى أنّ خطوات أمیر المؤمنین صادقه حتّى فی مثل هذاالموقف، فلذلک صار من أهل البیت ومن أهل النجاه. وأمّا الطائفه الثانیه ـ هی (صدیق صدیقی)، أی من کان صدیقاً لسلمان ومن یحذو حذوه، النعل بالنعل والقذّه بالقذّه، فعندها سیکون محبّاً لأمیر المؤمنین (علیه السلام) ویکون شیعیاً خالصاً مخلصاً، فلو نظرنا إلى الروایات التی تتحدّث عن صفات الشیعی نجد تقصیراً واضحاً لدینا، لأنّ من صفات الشیعی أنّهم خمص البطون من الجوع، عمش العیون من البکاء، صفر الوجوه من السهر، ومن صفات محبّی أهل البیت (علیهم السلام) حبّ العلم والعمل الصالح وبغض الدنیا والسخاء، فهی من صفات المتّقین الذین إمامهم علیّ (علیه السلام)، وهذه صفات الطائفه الثانیه فأین نحن من هذه الصفات وهل فینا منها؟ فإذن لا یبقى لدینا إلاّ أن ننتسب إلى الطائفه الثالثه وهی طائفه (عدوّ عدوّی) هذه لنا ونستطیع أن ندّعی أنّنا أعداء لعدوّ أمیر المؤمنین (علیه السلام) ونطالبه بذلک فی یوم القیامه، لا سیّما إنّنا کثیراً ما نقول فی زیاره عاشوراء «اللهمّ ألعن أوّل ظالم ظلم حقّ محمّد وآل محمّد وآخر تابع له على ذلک»، فهذه براءه معلنه من أعداء آل محمّد (صلى الله علیه وآله) نتقرّب بها إلى الله تعالى، فنأمل النجاه بهذه الرتبه، ولکن هناک من ینجو بالولایه إذا کان من أهلها، وینجو بالطاعه إذا کان من أهل العبادات، أمّا من کان مثلی فکیف یمکن له أن ینجو یوم القیامه؟ لیس له إلاّ التبرّی من أعداء أمیر المؤمنین (علیه السلام)، فلا نستمع إلى الأقلام المأجوره ولا نستمع إلى الألسن المرتزقه التی تحاول أن تلمّع شخصیات صدأت، بل هی لیست بشیء منذ الیوم الأوّل للإسلام، وما هی إلاّ شیاطین الإنس التی عادت أمیر المؤمنین وعادت الزهراء وأولادهم (علیهم السلام)، فکیف لهذه الأقلام الهزیله تحاول أن تظهر عدوّ أهل البیت بأنّه خدم الإسلام؟ فلا تنجرّوا وراء أفکار سقیمه، ونفوس جشعه، وعقول سطحیه لا تتعمّق فی علوم أهل البیت (علیهم السلام)، فعلیکم بالبراءه وعلیکم بالولایه، وأظهروا مظاهر هذه الولایه، وهذا الحبّ، وعظّموا الشعائر الحسینیه، فإنّها من مظاهر الولایه والبراءه. والتزموا شعار الولایه الذی هو الصلاه على محمّد وآل محمّد، فإنّ الصلاه علیهم دعاء لهم لیرع الله تعالى درجاتهم، وکما ورد فی الزیاره الجامعه «وصلواتنا علیکم، طهاره لأنفسنا وکفّاره لذنوبنا»(10)، والتزموا أیضاً شعار البراءه الذی هو (لعن أعداء أهل البیت (علیهم السلام)) وأعداء فاطمه الزهراء (علیها السلام) وهذا اللعن أیضاً دعاء ولکنّه على أعداء أهل البیت (علیهم السلام) لأنّ معنى اللهمّ العن فلان أی أبعده عن رحمتک، لأنّه لا یستحقّ الرحمه الإلهیه، ولهذا نجد فی کلّ زیاره بجانب السلام والتحیّه لهم (علیهم السلام) لعناً لأعدائهم وأحیاناً یقدّم اللعن على السلام، لأنّه بغض، والبغض تخلیه، والحبّ تحلیه، والتخلیه تقدّم على التحلیه، فعندما نتکلّم عن عظمه الزهراء وعن مظلومیّتها، لأنّ رضا فاطمه رضا الله وغضبها غضب الله، وهذا ما ورد فی صحیح البخاری عن الرسول الأعظم (صلى الله علیه وآله): «من أرضى فاطمه فقد أرضانی، ومن أرضانی فقد أرضى الله، ومن أغضب فاطمه فقد أغضبنی، ومن أغضبنی فقد أغضب الله»(11)، وتقرأ فی نفس الصحیح: «إنّ فاطمه ماتت وهی واجده على فلان وفلان»، یعنی ماتت سلام الله علیها وهی غاضبه علیهما، فإذن حلّ علیهما غضب الله تعالى، ومن حلّ علیه غضب الله تعالى فهو ملعون بصریح القرآن، ویلعنه الله ویلعنه اللاعنون، لأنّه آذى الله ورسوله وأمیر المؤمنین (علیه السلام)(۱۲)، فهذا هو الحقّ، وعلیک بمعرفه الحقّ لکی تعرف أهله، فاعرف الحقّ تعرف أهله، ولا یُعرف الحقّ بالرجال، بل یُعرف الرجال بالحقّ، فلا تبهر بفلان وفلان، اعرف الحقّ وانظر إلى الحقّ وانظر إلى ما قال لا إلى مَن قال. ثمّ التبرّی موجود عند کلّ المسلمین، إلاّ أنّهم اختلفوا فی المصادیق، لأنّ الأمر اشتبه علیهم، ولو عرفوا الحقّ لاتّبعوه، إلاّ من کان فی قلبه مرض فزادهم الله مرضاً.

_____________________
۱- الحدیث عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله علیه وآله): «نیّه المؤمن خیرٌ من عمله، ونیّه الکافر شرّ من عمله، وکلّ عامل یعمل على نیّته» (اُصول الکافی ۲: ۸۹).
۲- الحدید: ۴٫
۳- الأنعام: ۱۲۷٫
۴- (اللهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إلَى النُّورِ) (البقره: ۲۵۷).
۵- (یَا أیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أطِیعُوا اللهَ وَأطِیعُوا الرَّسُولَ وَاُوْلِی الأمْرِ مِنْکُمْ) (النساء: ۵۹).
۶- (إنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاهَ وَهُمْ رَاکِعُونَ) (المائده: ۵۵)، فإنّ الآیه حصرت الطاعه لله ولرسوله ولعلیّ أمیر المؤمنین لأنّه هو الذی أعطى الزکاه إلى ذلک الفقیر فی مسجد رسول الله (صلى الله علیه وآله) وهو فی حاله الرکوع فأشار بإصبعه إلیه ـ فی قصّه مفصّله، وقد حدث هذا لکلّ الأئمه، والآیه تعمّ جمیع الأئمه الاثنا عشر کما هو ثابت عندنا ـ وهذا متّفق علیه فی کتب التفسیر عند الفریقین.
۷- (مَا جَعَلَ اللهُ لِرَجُل مِنْ قَلْبَـیْنِ فِی جَوْفِهِ) (الأحزاب: ۴).
۸- نهج البلاغه.
۹- جاءت فی (عصمه الحوراء زینب (علیها السلام)).
۱۰- مفاتیح الجنان: زیاره الجامعه الکبرى.
۱۱- صحیح البخاری، الجزء الرابع، باب مناقب فاطمه (علیها السلام).
۱۲- (… وَالَّذِینَ یُؤْذُونَ رَسُولَ اللهِ لَهُمْ عَذَابٌ ألِیمٌ) (التوبه: ۶۱)، فالذی یؤذی رسول الله (صلى الله علیه وآله) فی نفسه أو فی من کنفسه وأعنی بذلک علیاً (علیه السلام) أو الذی یؤذیه فی روحه وأعنی بذلک فاطمه لأنّها روحه التی بین جنبیه کما ورد فی الحدیث أو فی أهل بیته، فإنّه ظالم ومتجاسر ومعتدی فیستحقّ اللعن بصریح القرآن الذی یقول: (ألا لَعْنَهُ اللهِ عَلَى الظَّالِمِینَ) (هود: ۱۸)، ثمّ صرّحت الآیه القرآنیه الکریمه بلعن من آذى الله ورسوله فقالت: (إنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللهُ فِی الدُّ نْیَا وَالآخِرَهِ) (الأحزاب: ۵۷).

 

الموضوعات المرتبطة

Leave A Reply

Your email address will not be published.