ثوره الحسین (علیه السلام) …

0 271

ثوره الحسین (علیه السلام) …
أهدافها ودوافعها
قام الإمام الحسین (علیه السلام) سبط رسول الله ، وسیّد شباب أهل الجنه ، وأحد أصحاب الکساء ، بثوره عملاقه جبّاره ، وملحمه بطولیه مأساویه ، جسّد فیها الإمام جمیع أبعاد الاسلام ، فأصبحت هذه الثوره الحسینیه عامه ، وشامله لکل إنسان یعیش على هذه الارض ، وبقیت ثوره رسالیه مثالیه رائده الى هذا الیوم بلا منازع ، وأصبح الإمام الحسین(علیه السلام) رمزاً للإسلام ، ولتعالیم السماء ، ومجسّداً حقیقیاً لجدّه رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) ، وأصبح یوم عاشوراء محطه إلهام للأحرار، والشرفاء ، وأصحاب الأفکار السامیه ، والضمائر الحره ، لأنهم وجدوا فی سیره الإمام الحسین(علیه السلام) ذخراً أخلاقیاً، ونبلاً، وعظمه، ومجداً وکرامه، وشموخاً وإباء.
إنّ یوم کربلاء لیس واقعه تاریخیه إنتهت فی یوم العاشر من محرم سنه ۶۱ هـ ، بل کانت هذه الحادثه العظیمه بدایه ، ومنطلقاً للقیام ضد الظلم والطغاه ، والوقوف أمام أعداء الاسلام ، والدفاع عن القیم والمثل والحریه ، فکم قامت ثورات ضد المستکبرین والمتحکمین على رقاب الناس بالقوه والسیف ، والحدید والنار ببرکه الإمام الحسین (علیه السلام) وإلهاماً من یوم عاشوراء.
وإذا أردنا أن نحلل ثوره الإمام الحسین (علیه السلام) لندرى السبب الحقیقی لها، فیمکن أن نجد التفسیر الصحیح المطابق للواقع ، فنذکر بإیجاز بعض هذه النظریات.
الأولـى: إنّ الإمام الحسین (علیه السلام) قام بهذه التضحیات وأعطى دمه الزکی مع أصحابه الطاهرین على أساس القبلیه والعشائریه ، حیث کان صراعٌ بین بنی هاشم وبنی أمیه قبل الاسلام وبعده ، وهذه النظریه ، نظریه المستشرقین وبعض أعداء الله ، وأعداء الاسلام ، فإنّ الحقائق التاریخیه ، والأرقام ، والشواهد ، تدل على خلاف ذلک ، لأن الإمام الحسین (علیه السلام) وحّد بین جمیع القومیات ، ووحّد بین العبد الأسود ، وبین سید العشیره العربی فی واقعه عاشوراء ، وکان یحتضن الشهید العبد ، والسید الکبیر فی قومه ، حینما کانوا یسقطون فی أرض المعرکه ، وکان الإمام الحسین (علیه السلام) مبدأ المساواه کاملاً.
بالإضافه الى تأیید الرأی العام الإسلامی للإمام الحسین (علیه السلام) ، وإن کان مغلوباً على أمره ، فلو کانت حرکه الإمام الحسین(علیه السلام) عشائریه وقبلیه ، لما حصل على هذا التأیید ، وهناک شاهد آخر وهو أن بعض أصحاب الإمام الحسین (علیه السلام) ، کزهیر بن القین ، کان فی البدایه عثمانی المذهب التحق بالحسین(علیه السلام) حتى یقاتل فی سبیل الله، لا فی سبیل القبلیه.
النظریه الثانیه: إنّ الإمام الحسین (علیه السلام) قام بهذه الثوره العملاقه ، لأجل الوصول الى الحکم ، والإطاحه بالسلطه الحاکمه آنذاک ، وهذه النظریه أیضاً خلاف الحقیقه ، فإنّ الوصول الى الحکم لاقامه مجتمع یسوده العدل ، وتحکمه الحریه والدیموقراطیه ، وان کان أمراً صحیحاً ، ولکنّ الإمام الحسین (علیه السلام) کان یعلم بأنّه سوف یقتل ویستشهد ، ومن غیر المعقول أن نقول إنّ ابن عباس وبقیه کبار الصحابه کانوا یعلمون عدم إمکانیه إقامه الحکومه العادله ، والإمام الحسین (علیه السلام) لا یعلم بأنّ أهل العراق متخاذلون ، لا یقفون معه ، وقد جرّبهم أیّام خلافه والده الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام)، فالإمام کان رجلاً سیاسیاً محنکاً یعرف عواقب الأمور، ویعلم إنّه لا یمکن لإثنین وسبعین نفراً أن ینتصروا على عشرین ألف عسکری فی الطرف المقابل ، وقد أخبر الإمام الحسین (علیه السلام) بقتله ، من خلال خطبه کقوله (علیه السلام):((خط الموت على ولد آدم مخط القلاده على جید الفتاه)) وقوله:(( وکأنی بأوصالی تقطعها عسلان الفلوات بین النواویس وکربلاء)) وکذلک حینما أخبر بمقتل رسوله وسفیره فی الکوفه مسلم بن عقیل ، أصّر على مواصله الطریق الى کربلاء.
النظریه الثالثه: هی أنّ ثوره الإمام الحسین (علیه السلام) لأجل بعث روح جدیده ، ولهزّ الضمائر المیته ، حیث أحسّ الإمام (علیه السلام) إنّ مجتمع الکوفه والأمه الإسلامیه أصیبا بمرض فقدان الإراده ، وموت الضمیر، بحیث کانت الأمّه کلها تعرف الحق ، والباطل ، وتعرف أهل الحق، وأهل الباطل ، ولکّنها کانت متقاعسه ، ومتخاذله ، وخائفه ، من نصره أهل الحق لفقدانهاالضمیر الحی ، والإراده القویه ، والصلبه ، بالرغم من معرفه الأمه الحقائق ، وأنّ الامام الحسین (علیه السلام) على حق ، ویرید أن یصلح الأوضاع الفاسده ، ویقضی على العادات الجاهلیه.
إنّ المسلمین فی عصر الإمام الحسین (علیه السلام) اتّجهوا الى حیاه الدعه ، والرفاهیه ، ولم یفکّروا بالإسلام ومصالحه العلیا، بل کانوا یفکّرون بحیاتهم الشخصیه ، وأوضاعهم الخاصه.
وقد عرف الإمام الحسین (علیه السلام) أنّ تغییر الأوضاع الفاسده ، والقضاء على العادات الجاهلیه ، وإیقاظ الضمائر، وإرجاع الثقه ، والاراده ، وبعث روح جدیده فی الأمه ، لا یمکن من خلال الخطب الحماسیه .
یقول: الشهید محمد باقر الصدر الذی أعدمه طاغیه بغداد ، لو خطب الإمام الحسین (علیه السلام) ألف خطبه ، لما تمّکن أن یعالج هذا المرض الذی أصیب به مجتمع العراق آنذاک ، وهو مرض الرکون الى الدنیا ، وفقدان الاراده القویه ، وموت الضمیر، بل إنحصر العلاج والشفاء من خلال هذه التضحیه العظیمه فی یوم عاشوراء ، والإمام الحسین (علیه السلام) إستعدّ للموت ، وللفداء فی سبیل الله ، من أجل تصحیح الاوضاع الفاسده ، وتقویه إراده المسلمین ، وإیقاظ ضمائرهم ، وفعلاً بعد شهاده الإمام الحسین (علیه السلام) استعادت الامه ثقتها بنفسها ، ونهضت معلنه صرخه الرفض لکل أشکال الحکم المنحرف ، وحدثت ثوره التوّابین بقیاده المختار الثقفی ، وثوره زید بن علی ، وعشرات الثورات ضد الظلم ، والفساد ، والطغیان ، ورغم انتکاسه بعض هذه الثورات ، إلاّ أنها کانت تعبّر عن مدى التأثیر الذی أحدثته شهاده الامام الحسین (علیه السلام) فی نفوس أبناء الامه ، وکانت تدل فی الوقت نفسه ، على دخول الأمه فی عهد جدید ، من أبرز ملامحه المعارضه ، والثوره ، والعصیان ضد الظلم ، وهذا مالم یحدث من قبل شهاده الامام الحسین(علیه السلام).
فانتصر الدم على السیف، وانتصر الحسین (علیه السلام) على أعدائه، وانتصر الحق على الباطل ، وانتصرت الإراده ، والحریه ، والکرامه ، والدیموقراطیه ، على الظلم ، والإرهاب ، وتکبیل الایدی ، وتقیید إراده الناس.
فسلام علیک یا أبا عبد الله یوم ولدت ، ویوم قتلت مظلوماً فی معرکه الطّف ، ویوم علّمت العالم کیف یعیش عزیزاً ، وکیف یموت فی سبیل الدفاع عن المبادئ والقیم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.