نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام

0 232

نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام

۱ــ حسینیون حقّــاً ؟
عندما یهلّ محرم الحرام، یتغیّر کل شیء.. نلبس ثیاباً سوداء، وتتوشّح جدران المساجد والحسینیات والمدارس، بل والبیوت والأسواق بالسواد، وتتغیَّر برامج الحیاه العادیه.. فالمجالس الحسینیه تعم کل مکان، صباحاً، عصراً، ولیلاً، الجمیع یسعى لحضور مجلسٍ ما والبکاء على الحسین وأهل بیته علیهم السلام، الشعائر الحسینیه تتصاعد وتیرتها حتى یوم عاشوراء حیث تملأ معالم الحزن کل مکان وتتعطل برامج الناس العادیه لیوم أو یومین، ویشتغل الجمیع بإظهار الحزن والأسى على حادثه الطف الألیمه، کلٌّ بطریقته الخاصه، وهکذا تستمر الشعائر الحسینیه حتى تصل ذروتها مره أخرى فی یوم الأربعین (۲۰ صفر) حیث یجتمع الملایین من داخل العراق وخارجه لزیاره أبی عبد الله الحسین علیه السلام .
ولکن یبقى سؤال کبیر یواجهنا جمیعاً: هل تکفی کل هذه المظاهر والشعائر ـ دون الحاجه لشیء آخر ـ فی أن نکون حسینیین حقاً؟
هل هذه الممارسات تکفی وحدها لکی تؤهّلنا للإستضاءه بنور الحسین وهو مصباح هدى، والإلتحاق بموکب سید الشهداء وهو سفینه نجاه؟
لکی نکون حسینیین حقاً علینا أن نسیر فی الحیاه على نهج الإمام الحسین علیه السلام، ونهج الإمام الحسین هو الإلتزام بکل حدود الله وموازین الشریعه وأحکام الدین فی کل شؤون الحیاه.
إنّ ممارسه الشعائر الحسینیه وزیاره الإمام الحسین علیه السلام ، هی المقدمه والخطوه الأولى للدخول فی نادی المؤمنین الذین یخشون الله ویطیعونه ویطیعون الرسول صلى الله علیه وآله وسلّم والأئمه الأطهار علیهم الصلاه والسلام. جعلنا الله وإیاکم من الحسینیین المؤمنین حقاً.

۲ــ علاقتنا بالحسین علیه السلام
لم یکن الإمام الحسین علیه السلام مجرّد قائد عسکری کبیر أو بطل مغامر حتى نتغنّى بقصص مواجهاته الحربیه أو مغامراته العسکریه. إنه إمام مفترَض الطاعه.
والعلاقه بیننا وبین الإمام لیست علاقه عاطفیه فی حدود الحب والمودّه فقط، بل هی أکبر من ذلک بکثیر، إنها علاقه المأموم بالإمام، علاقه التابع بالمتبوع، علاقه الرعیّه بالقائد. وهذه العلاقه لا تکتفی بالشعائر والشعارات والمظاهر فقط، إنّما هذه الامور تشکّل القشره الظاهریه للعلاقه، بینما الجوهر هو السیر على خطى الإمام، فإذا کان الإمام یسیر باتجاه، بینما حیاتک تسیر باتجاه آخر، فهو لیس بإمامٍ لک وأنت لستَ من شیعته.
إنّ شیعه الحسین علیه السلام هم الذین یعرفون خطّ الحسین فی الحیاه بکل أبعادها.. خط الحسین فی الفکر والعقیده، فی العباده والتقرّب إلى الله، فی العلاقات الاسریه والإجتماعیه، فی السوق والإقتصاد، وفی السیاسه والإعلام..
فالمؤمن المنتمی للحسین علیه السلام، لا یکذب، ولا یرابی، ولا یغشّ، ولا یؤذی الناس، ولا یأکل الحرام، ولا یخضع للطاغوت، ولا یتعامل مع أعداء الله، ولا یدعم إقتصادات أعداء الأمه، ولا یعمل عملاً إلا فیه رضا الله تعالى، کما یتجنّب کل محارم الله. جعلنا الله وإیاکم من شیعه الحسین علیه السلام.

۳ــ لکی لا نکون عبید الدنیا
یصف الإمام الحسین علیه السلام جیش یزید بن معاویه الذی إحتشد لقتاله بأنهم عبید الدنیا. یقول علیه السلام: «الناس عبید الدنیا، والدین لَعْقٌ على ألسنتهم، یحوطونه مادرّت به معائشهم، فإذا مُحّصوا بالبلاء قلَّ الدیانون.»
عبید الدنیا هم الذین یتعاملون مع الدین کمجموعه مظاهر بلاروح، وممارسات بلا جوهر، ویعملون بأحکام الشریعه مادامت لا تتعارض مع مصالحهم ومنافعهم، أما إذا واجهوا الصعوبات والتحدیات فإنهم یترکون الدین.
عبید الدنیا، یستجیبون لمتطلبات الدنیا قبل أن یفکروا فی الآخره والعُقبى.
عبید الدنیا، یقدمون مصالحهم ومنافعهم على الأخلاق فی التعامل مع الآخرین.
عبید الدنیا، یهتمون باکتساب المال دون الإهتمام بأنه من حلال أو حرام.
عبید الدنیا، قد یصلّون، ولکن صلاتهم لاتنهاهم عن الفحشاء والمنکر.
وقد یصومون، ولکن لا یعرفون من صیامهم غیر الجوع والعطش.
عبید الدنیا، یهرعون وراء حطام الدنیا مهما کلَّفهم الأمر، حتى ولو خسروا بذلک دینهم..
عبید الدنیا هم أصحاب یزید الذین ساهموا فی قتل الحسین الشهید علیه السلام وآل بیته وأنصاره.
ولکن لیس اؤلئک فحسب، بل نحن معرَّضون أیضاً أن نکون من عبید الدنیا، ولذلک فالمطلوب منا ــ ونحن نعود من زیاره الإمام الحسین علیه السلام ــ أن نراجع أنفسنا ونهج حیاتنا لنعرف هل نحن من عبید الدنیا أم من عباد الرحمن المخلصین؟ هل نحن من شیعه الحسین علیه السلام حقاً،أم بالکلام والظاهر فقط؟ جعلنا الله وإیاکم من عباده الصالحین واولیائه المخلصین.

۴ــ بین الحق والباطل
فی أحد لقاءات الإمام الحسین علیه السلام مع أصحابه وأهل بیته، خاطبهم الإمام قائلاً:
«ألا ترون إلى الحقّ لا یُعمل به، وإلى الباطل لا یُتناهى عنه، لِیَرْغَبَ المؤمن فی لقاء ربّه مُحقّاً، فإنّی لا أرى الموت إلاسعاده والحیاه مع الظالمین إلابرما.»
فی هذه الکلمه القصیره یذکِّر الإمامُ أصحابه ویُذکِّرنا بقیمه أساسیه تستحق التضحیه من أجلها، وهی قیمه: العمل بالحق واجتناب الباطل.
والحیاه کلها خلیط من الحق والباطل.. وهنا تکمن فتنه الإنسان وامتحانه. فعلى المؤمن أولاً أن یعرف الحق والباطل فی الحیاه ویمیّز بینهما، وأفضل میزان للتفریق بین الحق والباطل هو: کتاب الله وسنّـه الرسول وعترته صلى الله علیه وعلیهم أجمعین.
وعلینا نحن المؤمنین ــ دائماً ولکن بالأخص فی مواسم الإمام الحسین ــ أن نلتفت إلى ممارساتنا وأعمالنا وأقوالنا وسلوکیاتنا فی الحیاه، هل هی على الحق أم نابعه من الباطل؟
علینا البحث عن الحق فی کل شیء: فی الفکر والعقیده، فی القول والعمل، فی العلاقات الإجتماعیه، فی السیاسه والإقتصاد، فی اکتساب المال وجمع الثروه، فی الدراسه وطلب العلم، وهکذا فی کل مجال من مجالات الحیاه.
والحق ـ فی کل شیء ـ هو ما یکون وفق حدود الله وأحکامه. هو کل ما قال به الرسول (ص) وأهل بیته الأطهار.
والباطل هو کل ما یخالف أحکام الشریعه وآیات الکتاب وأحادیث السنه الشریفه.
علینا إذن، أن نقرأ الکتاب والسنّه ونتدبَّر فیهما لکی نعرف الحق والباطل، فنتمسَّک بالأول ونتجنّب الأخیر. وفقنا الله وإیاکم لذلک.

۵ــ عباد الرحمن
إذا کان الإمام الحسین علیه السلام یصف أعداءه بأنهم «عبید الدنیا، والدین لَعْقٌ على ألسنتهم» فإنّ اولیاءه هم عباد الرحمن الذین یتقون الله فی کل کبیره وصغیره ویتجنبون محارمه.
وإذا کنا نعلن الولاء للحسین علیه السلام ولنهجه الرسالی الربانی فلابد أن نعرف صفات عباد الرحمن حتى نکون منهم ولا نکون من عبید الدنیا.
ـ عباد الرحمن یعیشون الآخره بکل وجودهم ویعتبرون الدنیا مزرعه الآخره.
ـ المال عند عباد الرحمن لیس هدفاً بذاته، بل وسیله التقرّب إلى الله بإنفاقه فی الطریق الصحیح، وبالتقوّی به على عباده الله وطاعته، وأداء حقوق الناس والأمه.
ـ عباد الرحمن یقدِّمون عباده الله من الصلاه والصیام والحج وأداء الخمس والزکاه وغیرها على الإهتمامات الدنیویه والمادیّه.
ـ عباد الرحمن یخشون الله ولا یخشون الناس، وخشیه الله تعنی: الإلتزام بکل أوامر الله تعالى والعمل بفرائضه والإجتناب عن نواهیه.
ـ عباد الرحمن یُؤثِرون على أنفسهم ولو کان بهم خصاصه، ویرفضون الأنانیه والذاتیه.
أصحاب الحسین علیه السلام کانوا من عباد الرحمن. وأصحاب یزید کانوا من عبید الدنیا. أمّا نحن، فأین نقف؟
طبعاً لا نرید أن نکون من عبید الدنیا ومع أصحاب یزید، فلنکن من عباد الرحمن، ولنغیِّر أنفسنا وواقعنا إلى الأفضل، ولنقترب إلى الله وإلى دینه وأحکامه ونلتزم بِحدوده، والله المستعان.

۶ــ بحبل الله نعتصمُ
ممارسه الشعائر الحسینیه وزیاره الإمام الحسین علیه السلام ــ سواء فی محرم وصفر أو طوال السنه ــ من المندوبات، ولیست الشعائر الحسینیه الإ تعبیراً عن الولاء الکامن فی نفوسنا.
وبالطبع فإنّ الولاء العاطفی والنظری فقط لا یکفی، بل لابد أن یتحوّل الولاء إلى عمل، وأن ینعکس فی کل مجالات حیاتنا الیومیّه، فالموالی لأهل البیت لابد أن یسیر فی حیاته على نهج أهل البیت، ومن أبرز معالم هذا النهج هو الألفه بین المؤمنین والموالین، هو الاتحاد والتعاون بینهم، هو التعاضد والتکافل حتى یکونوا یداً واحده على من سواهم، وحتى تکون کلمتهم هی المسموعه، وقد أمرنا الله تعالى فی کتابه الحکیم أن نعتصم بحبله فقال: «واعتصموا بحبل الله جمیعاً ولا تفرّقوا» وقال سبحانه: «وأطیعوا الله ورسوله ولاتنازعوا فتفشلوا وتذهب ریحکم».
ولکن للأسف الشدید، نلاحظ أحیاناً أنّ النزاع یدبّ بین بعض الممارسین للشعائر الحسینیه، فعزاء یختلف مع عزاء آخر، وحسینیه تتباغض مع حسینیه مجاوره، وموکب یتنازع مع موکب ثان.
وهذا ما لا یرضاه الحسین علیه السلام منا، ولایرضاه الله والرسول والمؤمنون. علینا أن نتعاون ونتعاضد حتى ولو اختلفت آراؤنا حول بعض مفردات الشعائر الحسینیه ، أو حول أمور أخرى فی عالم السیاسه وغیرها. فالمهم هو أن نکون جمیعاً على درب الحسین علیه السلام وأن نتحرک فی إطار نهجه الربانی القویم.
إنّ التنازع والإختلاف ضعف وفشل وانهزام. وإنّ التفرقه هی الثغره التی یدخل عبرها العدو علینا، وحینذاک لا ینفع الندم. وفّقنا الله وإیاکم للإعتصام بحبله والتمسّک بنهج رسوله وأهل بیته الطاهرین.

۷ــ الایمان والولاء
أرأیت إذا آمن الإنسان بالله تعالى بلسانه ولکنه رفض أن یعمل الصالحات کما یطلب الله منه.. هل هو على الصراط المستقیم؟ وهل إیمانه کامل؟.
بالطبع لا. فادّعاء الایمان الذی لا یتبعه العمل بأوامر الله تعالى لا ینفع شیئاً، إذ الجزاء الحسن فی الآخره هو لمن آمن وعمل صالحاً واتقى، وفی القرآن الکریم اکثر من ۷۰ آیه تقرن بین الایمان والعمل والتقوى، وأکثر هذه الآیات تتحدث عن الجزاء فی الآخره:
ـ والذین آمنوا وعملوا الصالحات اؤلئک أصحاب الجنه.
ـ وبشّر الذین آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات.
ـ أما الذین آمنوا وعملوا الصالحات فیوفیهم اجورهم.
ـ والذین آمنوا وعملوا الصالحات سند خلهم جنّات.
ـ وعد الله الذین آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفره وأجر عظیم.
إذن فالجنه للذین قرنوا إیمانهم بالعمل الصالح. أمّا من آمن بلسانه فقط ولم یعمل صالحاً فلیس من المعلوم أن تکون الجنه مأواه.
وهکذا الولاء للإمام الحسین علیه السلام بل لکل أهل البیت، إن لم یکن معه الإتّباع والمشایعه العملیه فلیس له قیمه کبیره.
الولاء یکون مهماً وذا قیمه إذا کان معه إتّباع الإمام، والسیر على نهجه فی الحیاه.
وفی هذه الأیام حیث مواسم الإمام الحسین ونحن نهتم بإظهار الولاء بأشکال مختلفه، علینا أن نکمِّل ذلک بالعمل الصالح الذی یرضاه منّا الحسین، فلا یجتمع الولاء مع المعصیه.
لا یکون موالیاً للحسین علیه السلام مَن یرابی، ویلعب القمار، ویترک الصلاه، ویستمع الأغانی، ویؤذی جاره، ویأکل أموال الیتامى ظلماً، ولا یؤدی حقوق الله، ولا یُطهِّر ماله بالخمس والزکاه، ولا یغض بصره عن النظر إلى الحرام. و… و…
الموالی حقاً هو من یعمل بکل وصایا الإمام التی هی نابعه من کتاب الله وسنّه الرسول، ویلتزم بنهجه المناهض للظلم والفساد. جعلنا الله وایاکم من الموالین الحقیقیین.

۸ ــ مَنْ قَاتَلَ الحسین (ع)؟
فی یوم عاشوراء، وعلى أرض کربلاء إصطفّت جبهتان: جبهه الإمام الحسین (ع) وجبهه یزید بن معاویه.
وإذا کان قدوم الجیش الاموی إلى مقاتله الحسین علیه السلام بدافع الحصول على حطام الدنیا، والفوز ببعض الدینار والدرهم، والحصول على بعض المغانم السیاسیه، أو بسبب الخوف والخشیه من الطاغوت.. فإنّ مجیء الإمام الحسین علیه السلام بأهل بیته وخیره أصحابه کان بهدف الدفاع عن الحق، وتعریه الباطل، وکشف الزیف والانحراف الذی کانت السلطات الأمویه تشوّه الدین والرساله بهما.
ورغم أنّ المعسکرَیْن کانا متقاربین فی المظاهر، فکلاهما من المسلمین، وممن ینتمی لدین محمد صلى الله علیه وآله وسلم، إلا أنهما کان یختلفان فی الجوهر:
۱ـ کان أصحاب الحسین یقرؤون القرآن ویعملون به، بینما کان أعداؤه یکتفون بالقراءه السطحیه وینبذون العمل به.
۲ـ کان أصحاب الحسین یطیعون الله، بینما کان أعداؤه یطیعون الشیطان.
۳ـ کان أصحاب الحسین یلتزمون بحدود الله وأحکامه، بینما کان أعداؤه یعطِّلون حدود الله..
۴ـ کان أصحاب الحسین یحیون السنن، بینما کان أعداؤه یطفئون السنن.
۵ـ کان أصحاب الحسین یضحّون بالمال والنفس فی سبیل الله، بینما کان أعداؤه یستأثرون بالفیء ویأکلون اموال المسلمین ظلماً..
ونحن الموالون للحسین علیه السلام، علینا أن نجتهد لکی نقترب أکثر فأکثر إلى جبهه أصحاب الحسین، ونبتعد عن مواصفات أعدائه. وفقنا الله وإیاکم لذلک.

۹ــ خلود الحسین (ع)
لانجد فی تاریخ الأمم أیه حرکه إصلاحیه أو ثوره تغییریه خلدت عبر الزمن، کما هو الحال بالنسبه لنهضه الإمام الحسین (ع).
إنّ رایه الحسین (ع) ظلّت خفّاقه رغم کل محاولات الطمس والتشویه، وهی تُلهم المجاهدین والرسالیین والمصلحین فی کل مکان وزمان وفی کل أمه، لیس فی شیعته فقط، بل حتى فی غیر شیعته من المسلمین، بل وحتى فی غیر المسلمین من أتباع الدیانات الأخرى.
وسبب هذا الخلود والتألّق هو أنّ ماحدث فی کربلاء لم یکن مجرّد مواجهه عسکریه بین فئتین متصارعتین من أجل السلطه والمکاسب السیاسیه، بل کان صراعاً بین کل الحق عبر التاریخ، وکل الباطل عبر الزمن.. بین وارث الأنبیاء وورثه الجاهلیه الجهلاء.. بین وارث آدم ونوح وإبراهیم وموسى وعیسى وخاتم المرسلین محمد (ص) وبین ورثه قابیل ونمرود وفرعون وقارون وشدّاد وأبرهه وأبی جهل وأبی لهب وأبی سفیان.. بین کل القیم الرسالیه وبین کل الرذائل الجاهلیه المقیته..
فالحسین (ع) خالد بخلود خطه وقیمه ورسالته، وعلینا نحن أنصار الحسین فی هذا الزمن أن نسعى جاهدین للإنتماء لخط الحسین (ع) والمحافظه على قیمه والدفاع عن رسالته.
إنتماوُنا للحسین (ع) ینبغی أن یتجلّى فی واقع حیاتنا العملیه، وأن ینعکس فی کل خطوه خطوه من سلوکنا الیومی، جعلنا الله وإیاکم من أنصار الحسین حقاً.

۱۰ــ دروس عاشوراء
لقد ضُرِّج الحسین الشهید بدمائه الطاهره فی یوم عاشوراء، واستجاب لنداء ربه، ونصر دین جدّه لکی ننعم نحن وکل الأجیال السابقه واللاحقه بنعمه الدین والرساله بلا زیف ولا تحریف.
لقد ضحّى الإمام الحسین بنفسه وبخیره أنصاره وأهل بیته لکی تبقى کلمه الله عالیه وتصل إلینا وإلى کل البشریه إشراقتها السنیّه.
وعلینا نحن ـ أیها المؤمنون والمؤمنات ـ أن نأخذ من عاشوراء الحسین روح التصدی للإنحراف والفساد.. أن نعتنق قیم عاشوراء، فی الإصلاح والتغییر نحو الأفضل مهما کلفنا ذلک من ثمن.
فهل ما نملک من أرواح وأزواج وأولاد وأموال هی أغلى مما قدمه الإمام الشهید قرباناً من أجل قیم الرساله.. من أجل القرآن والصلاه؟.
علینا أن نستوعب دروس عاشوراء ونطبقها فی حیاتنا.. وعلینا أن نعلِّم أبناءنا هذه الدروس التی تشکل خیر ضمانه لأجیالنا فی الحفاظ على هویتهم وأصالتهم فی مواجهه التحدیات الثقافیه التی نواجهها الیوم.
دروس عاشوراء تؤکد على قیم التوحید، وطاعه الله وعبادته، وطاعه الرسول وأئمه الهدى، وعلى الصبر والإستقامه والسیر الدائم على الصراط المستقیم. جعلنا الله وایاکم من العاشورائیین.

 

 

http://shiastudies.com/ar/

 

 

نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام. نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام. نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام.نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلامنحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام. نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام.نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام. نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام.نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام.نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام. نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام.نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام. نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام.نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام.نحن و الإمام أبي عبدالله الحسین علیه الصلوة و السلام

Leave A Reply

Your email address will not be published.