تاریخ الوهابیة؛ مؤسسها، ناصرها وتطورها

1 102

تاریخ الوهابیة؛ مؤسسها، ناصرها وتطورها

قد وقفت فی الفصول السابقه على العقائد الوهابیه عن کثب، وأنها لم تکن شیئاً جدیداً سوى ما ابتدعه أحمد بن تیمیه فی القرن الثامن الهجری وقد کاد أن یصیر نسیاً منسیاً، ویذهب أدراج الریاح، غیر أنّ بذورها لما کانت تقبع فی طیات کتبه ورسائله، قام محمد بن عبد الوهاب بن سلیمان التمیمی بتجدید العهد بها، وإحیائها مره أُخرى بفضل سیف آل سعود فی الشطر الثانی من القرن الثانی عشر إلى أولیات القرن الثالث عشر الهجری، أی من سنه ۱۱۶۰ إلى سنه ۱۲۰۷ هـ الّتی وافاه الأجل فیها، ثم تعاهد أبناؤه من بعده مع أبناء بیت قبیله آل سعود فتره بعد فتره، على أن تکون الدعوه والإرشاد والتخطیط على أبنائه، والتطبیق والتنفیذ والسلطه على کاهل آل سعود، فلم تزل هذه المعاهده باقیه إلى یومنا هذا، غیر أنها اتخذت فی هذه الآونه لنفسها شکلا آخر، وهو أن القوه والسلطه کانت فی بدء التأسیس آله طیّعه بید الشیخ محمد بن عبد الوهاب، ولکنه فی عصرنا هذا تبدلت رأساً على عقب، فأصبحت السلطه الدینیه أداه طیعه فی ید آل سعود، یأتمرون بکل ما یلقى إلیهم من البلاط السعودی والملک الحاکم من قبلهم على شبه الجزیره العربیه.
وهذه إحدى الصور الّتی تحکی لنا عن تراجع الوهابیه عن مبادئها الأولیه الّتی قامت على أعتابها یوم تأسیسها، وسنوافیک بما یحکی لک المزید من ذلک .
________________________________________
(۳۳۴)

نشأته ووفاته
اختلف المؤرخون فی عام ولادته ووفاته، فمن قائل(۱) بأنه ولد سنه ۱۱۱۱ هـ وتوفی عام ۱۲۰۷ هـ فیکون عمره ستاً وتسعین; إلى آخر(۲) بانه ولد عام ۱۱۱۵ هـ وتوفی ۱۲۰۷ هـ فیکون قد ناهز إحدى وتسعین، نشأ وترعرع فی بلده «العیینه» فی نجد، وتلقى دروسه بها على رجال الدین من الحنابله، ثم غادر موطنه ونزل المدینه المنوره لیکمل دروسه، یقول أحمد أمین المصری: «سافر الشیخ إلى المدینه لیتم تعلمه، ثم طاف فی کثیر من بلاد العالم الإسلامی، فأقام نحو أربع سنین فی البصره، وخمس سنین فی بغدادن وسنه فی کردستان، وسنتین فی همدان، ثم رحل إلى إصفهان، ودرس هناک فلسفه الإشراق والتصوّف، ثم رحل إلى «قم» ثم عاد إلى بلده، واعتکف عن الناس نحو ثمانیه أشهر، ثم خرج علیهم بدعوته الجدیده»(3) .
وقد ذکر کثیر من المؤرخین تجواله وترحاله فی هذه البلاد، منهم عبد الرزاق الدنبیلی فی کتابه «مآثر سلطانیه»(4)، والشیخ أبو طالب الإصفهانی الّذی کان معاصراً للشیخ محمد بن عبدالوهاب، فقد ذکر سفر الشیخ إلى إصبهان وإلى أکثر بلاد العراق وإیران، حتّى إلى «غزنین» الّذی هو بلد فی أفغانستان(۵) .
استشفاف بوادر الضلال من کلماته
إنّ الإنسان مهما کان ذکیاً مواظباً على ستر عقیدته لا یتمکن من إخفائها فی الفتره الّتی یکون فیها الوعی غائباً والذهن خاملا، وعند ذلک یبدو على صفحات وجهه وفلتات لسانه ما یکتمه ویخفیه فی الأوعیه، قال أمیرالمؤمنین ـ علیه السَّلام ـ :
________________________________________
۱٫ زینی دحلان: الدرر السنیه: ص ۴۲ طبع الآستانه وغیره .
۲٫ أحمد أمین: زعماء الإصلاح فی العصر الحدیث، ص ۱۰ بیروت، وقد أرّخ الآلوسی ولادته بـ ۱۱۱۱ هـ لکنه أرّخ وفاته بـ ۱۲۰۶ هـ .
۳٫ نفس المصدر السابق: ص ۱۰ .
۴٫ مآثر سلطانیه: ص ۸۲ و…
۵٫ میرزا أبو طالب سفرنامه: ص ۴۰۹ و…
________________________________________
(۳۳۵)
«ما أضمر أحد شیئاً إلاّ فی ظهر فلتات لسانه وصفحات وجهه»(1) وقد کان محمد بن عبدالوهاب ممن یتفرّس مشایخه وأساتذته فیه الضلال، حیث کان عندما یتردد إلى مکه والمدینه لأخذ العلم من علمائهما، وعندما کان یدرس على الشیخ محمد بن سلیمان الکردی، والشیخ محمد حیات السندی کانا یتفرسان فیه الغوایه والإلحاد، بل یتفرس غیرهما فیه مثل ذلک، وکان ینطق الکل بأنه سیضل اللّه تعالى هذا، ویضل به من أشقاه من عباده، حتّى أنّ والده عبدالوهاب ـ وهو من العلماء الصالحین ـ کان یتفرس فیه الإلحاد ویحذّر الناس منه، حتّى أنّ أخاه الشیخ سلیمان ألف کتاباً فی الرد على ما أحدثه من البدع والعقائد الزائفه، وکان محمد بن عبدالوهاب بادىء بدء کما ذکره بعض المؤلفین مولعاً بمطالعه أخبار من ادّعى النبوه کاذباً کمسیلمه الکذاب وسجاح، والأسود العنسی، وطلیحه الأسدی وأضرابهم(۲).
یکتب میرزا أبو طالب الإصفهانی وهو معاصره ویقول: أخذ فی أول أمره عن کثیر من علماء مکه والمدینه، وکانوا یتفرسون فیه الضلال والإضلال، وکان والده عبدالوهاب من العلماءالصالحین، وکان یتفرس فیه ذلک ویذمه کثیراً، یحذر الناس منه، وکذا أخوه سلیمان بن عبد الوهاب أنکر علیه ما أحدثه، وألف کتاباً فی الرد علیه، وکان فی أول أمره مولعاً بمطالعه أخبار مدّعی النبوه کمسیلمه و…»(3) .
لو صحّ هذا فهو یعرب عن أنّ محمد بن عبدالوهاب کان یضمر فی مکامن ذهنه شیئاً یشاکل فعل هؤلاء المتنبئین، فصبّ ما أضمره فی الدعوه الجدیده إلى التوحید، وعاد یکفّر رجال الدین عامه فی کافه العصور، وینسبهم إلى الجهل والضلال، وهذه سمه المبتدعین عامه.
انتقال عبد الوهاب إلى «حریمله»
ترک أبوه «العیینه» ونزل بلده «حریمله» وبقی فیها إلى أن وافته المنیّه
________________________________________
۱٫ نهج البلاغه، قسم الحکم ۲۶۰ .
۲٫ صدقی الزهاوی: الفجر الصادق ص ۱۷ والسید أحمد زینی دحلان: فتنه الوهابیه ص ۶۶ .
۳٫ میزرا أبو طالب: سفرنامه، ص ۴۰۹ .
________________________________________
(۳۳۶)
سنه ۱۱۴۳(۱) ولم یکن راضیاً عن ابنه، وطالما زجره ونهاه، ولمّا توفّی الوالد تجرّأ علیه أهل «حریمله» وهمّموا بقتله، فلم یجد بداً من الهرب إلى «العیینه» وهی مسقط راسه ودار نشأته، وقد تعاهد هو وأمیرها «عثمان بن معمر» على أن یشد کلُّ أزر الآخر، فیترک الأمیر للشیخ الحریه فی إظهار الدعوه والعمل على نشرها، لقاء أن یقوم محمد بن عبد الوهاب بدوره بشتى الوسائل لسیطره الأمیر على نجد بکاملها، وکانت یومذاک موزعه إلى ست أو سبع إمارات منها إماره العیینه(۲) ولکن لکی تقوى الروابط بین الاثنین زوّج الأمیر أُخته «جوهره» من الشیخ، فقال له الشیخ: «إنى لآمل أن یهبک اللّه نجداً وعربانها»(3) .
هکذا بدأ التآلف بین الشیخ والأمیر، واحده بواحده… مساومه ثم أخذ وعطاء، والثمن هو الدین والشعب، أمّا زواج الشیخ من «جوهره» فتثبیت للتحالف، وضمان للوفاء… لقد سخر محمد بن عبد الوهاب الدین لأجل الدنیا، وتطوع لتعزیز حکمه دون أن یکون على یقین من عدله، أو یأخذ منه موثقاً لتحسین الأوضاع وراحه الناس، والعمل للصالح العام، بل على العکس، فقد وعده بملک نجد وعربانها… ولکن لا بالاقتراح وحریه تقریر المصیر، بل بالحرب والغزو وبأشلاء الضحایا(۴) .
أبعد ذلک یصحّ أن یعدّ الشیخ من المصلحین المجددین، وممّن له رساله إنسانیه کما عدّه نفر منهم أحمد أمین فی کتابه زعماء الإصلاح فی العصر الحدیث، ومهما کان فإنّ التحالف بین الشیخ والأمیر لم یطل عمره ولم یتم أمره، وما تمخّص إلاّ عن زواج الشیخ بجوهره، وهدم قبر زید بن الخطاب، وإثاره الفتن والقلاقل فقط ـ لم یطل عمر التحالف بین ابن عبد الوهاب والأمیر ابن معمر ـ لأنّ سلیمان الحمیدی صاحب الأحساء والقطیف أمر عثمان بن معمر ـ وکان أقوى منه ـ أن یقتل الشیخ .
________________________________________
۱٫ محمد جواد مغنیه: هذه هی الوهابیه ص ۱۱۱ .
۲٫ الآلوسی ـ السید محمود: تاریخ نجد، ص ۱۱ .
۳٫ فیلبی ـ عبداللّه: تاریخ نجد، ص ۳۶ .
۴٫ مغنیه ـ محمد جواد: هذه هی الوهابیه ص ۱۱۲ .
________________________________________
(۳۳۷)
یقول عبداللّه فیلبی فی تاریخ نجد: «قرر عثمان أن یتخلص من ضیفه، فطلب منه أن یختار المکان الّذی یرید الذهاب إلیه، فاختار «الدرعیه»، فأرسل عثمان معه رجلا اسمه فرید: وکلفه أن یقتل ابن عبد الوهاب فی الطریق، ولکن فریداً خذلته إرادته، وترک الشیخ وقفل راجعاً دون أن یمسه بسوء(۱) .
ویذکر السید محمود شکری الآلوسی انتقال الشیخ من «عینیه» إلى «حریمله» نحو ما مرّ ویزید: خرج إلى «الدرعیه» سنه: ۱۱۶۰ هـ وهی بلاد مسیلمه الکذاب(۲) .
اتفاق الشیخ ومحمد بن سعود
ورد الشیخ إلى الدرعیه فی العام الّذی عرفت، وکان أمیرها آنذاک محمد بن سعود جد السعودیین، وتمّ الاتفاق بین الأمیر والشیخ على غرار ما کان قد تمّ بینه وبین ابن معمر فی «العیینه»، فقد وهب الشیخ نجد وعربانها لابن سعود، کما وهبهما من قبل لابن معمر، ووعده أن تکثر الغنائم علیه والأسلاب الحربیه الّتی تفوق ما یتقاضاه من الضرائب(۳) على أن یدع الأمیر للشیخ ما یشاء من وضع الخطط لتنفیذ دعوته .
وتقول الرواه: إنّ الأمیر سعود بایع محمد بن عبد الوهاب على القتال فی سبیل اللّه… ومعلوم انهما لم یفتحا بلداً غیر مسلم فی الشرق أو فی الغرب، وإنما کانا یغزوان ویحاربان المسلمین الذین لم یدخلوا فی طاعه ابن سعود، ولأجل ذلک قال الأمیر لابن عبدالوهاب: «أبشر بالنصر لک ولما أمرت به، والجهاد لمن خالف التوحید، لکن أُرید أن اشترط علیک اثنین:
أولا: إذا قمنا بنصرتک وفتح اللّه لنا ولک، أخشى أن ترحل عنّا وتستبدل بنا غیرنا فعاهده الشیخ أن لا یفعل .
________________________________________
۱٫ فیلبی ـ عبداللّه: تاریخ نجد، ص ۳۹۰ ط المکتبه الأهلیه بیروت .
۲٫ کشف الارتیاب ص ۱۳ ـ ۱۴ نقلا عن کتاب تاریخ نجد لمحمود شکری الآلوسی .
. فیلبی: تاریخ نجد ص ۳۹ .
________________________________________
(۳۳۸)
ثانیاً: إنّی أتقاضى من أهل «الدرعیه» مالا وقت الثمار، وأخاف أن تمنع ذلک، فقال الشیخ: لعل اللّه یفتح الفتوحات فیعوضک اللّه من الغنائم ما هو أعظم منها»(1) .
وعلى هذا تم الاتفاق بین أمیر «الدرعیه» والشیخ .
إنّ بعض المستشرقین مثل «فیلیب حتّى»(2) و «جولد تسیهر»(3) وغیرهما یذکرون أنه قد تقوّت الروابط بین الاثنین بمثل ما تقوّت بینه وبین أمیر «عیینه» وزوّج محمد بن سعود ابنه عبدالعزیز من إحدى بنات محمد بن عبد الوهاب، ولا یزال العهد بین آل سعود وعائله عبد الوهاب مستمراً إلى یومنا هذا، وإن اختلف مضمومنه مع استمرار التزاوج على نطاق وسیع(۴) .
________________________________________
۱٫ أبو علیه ـ عبد الفتاح: محاضرات فی تاریخ الدوله السعودیه الأولى ص ۱۳ ـ ۱۴ .
۲٫ فیلیب حتّى: تاریخ العرب ج ۲ ص ۹۲۶ المترجم إلى الفارسیه .
۳٫ العقیده والشریعه فی الإسلام ص ۲۶۷ ط مصر الطبعه الثانیه .
۴٫ جبران شامیه: آل سعود ماضیهم ومستقبلهم، ط الریاض ص ۲۳٫

 

 

 

http://shiastudies.com/ar/

 

 

 

تاریخ الوهابیة؛ مؤسسها، ناصرها وتطورها. تاریخ الوهابیة؛ مؤسسها، ناصرها وتطورها. تاریخ الوهابیة؛ مؤسسها، ناصرها وتطورها تاریخ الوهابیة؛ مؤسسها، ناصرها وتطورها. تاریخ الوهابیة؛ مؤسسها، ناصرها وتطورها. تاریخ الوهابیة؛ مؤسسها، ناصرها وتطورها. تاریخ الوهابیة؛ مؤسسها، ناصرها وتطورها. تاریخ الوهابیة؛ مؤسسها، ناصرها وتطورها
1 Comment
  1. وحید a says

    الموت الی الوهابی و ال سعود

Leave A Reply

Your email address will not be published.