التربیه منهجیه إسلامیه أم فرضیات علمیه؟

0 132

التربیه عملیه متداخله، إذ لا تأتی بثمارها المرجوه دون الاهتمام بعناصر أخرى مکمله لها، حیث أن سلوکیاتنا الیومیه لابد أن تستند لمنظومه أخلاقیه تتناول الفلسفه التربویه وأهدافها وضوابطها، وتستمد منها الإرشاد والتوجیه فی المواقف المختلفه. هذه العناصر تتمثل فی "الکتاب" المعرف للقیم الإلهیه النبیله، و"الحکمه" المتمثله فی ممارسه وتطبیق هذه القیم على أرض الواقع، وهذا ما أشار إلیه القرآن الکریم بوضوح فی سوره البقره بقوله تبارک وتعالى: (رَبَّنا وَابعَث فیهِم رَسولًا مِنهُم یَتلوا عَلَیهِم ءای?تِکَ وَیُعَلِّمُهُمُ الکِت?بَ وَالحِکمَهَ وَیُزَکّیهِم ? إِنَّکَ أَنتَ العَزیزُ الحَکیمُ).
 وکما أن التربیه الاجتماعیه مسأله مهمه وغایه سامیه، حیث أنها المعرفه للنظام القیمی للمجتمع، فلا ینبغی أن یتولى مسؤولیتها من لم یغرس فی نفسه الفضائل الخلقیه، ففاقد الشیء لا یعطیه، سواءً کان فی إطاره الأسری الخاص، قال الشاعر:
 إذا کان رب البیت للدف ضارباً            فشیمه أهل البیت هی الرقص
 وسواءً إن کان فی إطار المجتمع العام، فالمتصدی للتربیه العامه یعجز عن التأثیر الایجابی والتغییر عندما لا یعمل بإصلاح نفسه وتهذیبها، فقد جاء فی الحدیث النبوی الشریف: "إذا لم یعمل العالم بعلمه زلت موعظته عن القلوب".
 وهکذا.. تکون التربیه الصالحه هی الشجره المنتجه للمنضبطین الصلحاء الملتزمین فکراً وعملاً بالقیم الربانیه.
 ولربما أثیر فی هذا الموضوع سؤال: أنه ورغم التطور الهائل فی أسالیب التربیه وفنونها، وقناعه البعض قناعه تامه فی استملاک القدره على توجیه المیول والطبائع، حتى قال العالم النفسانی واطسون مقولته الشهیره فی النظریه السلوکیه الاشتراطیه: "أعطونی عشره أطفال أصحاء سلیمی التکوین، وسأختار أیاً منهم أو أحدهم عشوائیاً، ثم أعلمه فأصنع منه ما أرید: طبیباً أو مهندساً أو محامیاً أو فناناً أو تاجراً أو لصاً، وذلک بغض النظر عن مواهبه ومیوله واتجاهاته وقدراته أو سلاله أسلافه." ومع فرض امکان ذلک، فلماذا یصر الإلهیون على ادخال العقیده الدینیه فی التنشئه الاجتماعیه؟
 إن مثل هذا التساؤل یمکن مناقشته من عده وجوه؛ فالدین لایزج بنفسه فی تحدید الأسالیب المستجده فی التربیه والمختلفه من مجتمع لآخر، ومن عصر لآخر، بل إن هذه الأمور موکوله للبحث التربوی والاجتماعی الذی یزودنا بما یکتشفه من أسالیب مستحدثه تتناسب ووضع المجتمع القائم، بینما تکمن أهمیه التفکیر الدینی فی بیان العوامل المؤثره على التربیه والسلوک إیجاباً وسلباً. فمثلاً، تحدثنا الآیات الشریفه عن أن من یعرض عن ذکر الله یصاب بضیق الصدر (وَمَن أَعرَضَ عَن ذِکرى فَإِنَّ لَهُ مَعیشَهً ضَنکًا وَنَحشُرُهُ یَومَ القِی?مَهِ أَعمى?)، ویقیض له شیطان یبث فیه الوسوسه: (وَمَن یَعشُ عَن ذِکرِ الرَّحم?نِ نُقَیِّض لَهُ شَیط?نًا فَهُوَ لَهُ قَرینٌ)، ومن یفعل المعاصی یکن قلبه أسوداً یحول بینه وبین فعل الخیر (ثُمَّ قَسَت قُلوبُکُم مِن بَعدِ ذ?لِکَ فَهِىَ کَالحِجارَهِ أَو أَشَدُّ قَسوَهً ? وَإِنَّ مِنَ الحِجارَهِ لَما یَتَفَجَّرُ مِنهُ الأَنه?رُ ? وَإِنَّ مِنها لَما یَشَّقَّقُ فَیَخرُجُ مِنهُ الماءُ ? وَإِنَّ مِنها لَما یَهبِطُ مِن خَشیَهِ اللَّهِ ? وَمَا اللَّهُ بِغ?فِلٍ عَمّا تَعمَلونَ)، مضافاً إلى أثر بعض الممارسات الدینیه فی تیسیر الهدایه والرشاد کالصدقه والدعاء.. هذا حین الحدیث عن الجوانب الروحیه، وأما فی الجوانب التکوینیه فنجد التوجیهات الواضحه فی منع الفاحشه کونها مصدراً رئیسیاً لتکوین نطفه سیئه تجنح وتمیل لفعل المعصیه وتکون بذلک -عادهً- نقطه سوداء فی صفحه المجتمع، واختیار التوقیت المناسب -المبارک- من أشهر و أیام السنه فی عقد الزواج وانعقاد النطفه.
 ویضاف إلى ذلک مجموعه کبیره من التشریعات -واجبه أو مستحبه- الهادفه إلى المساهمه الفاعله فی خلق بیئه تربویه صالحه، کالأمر بمجاهده النفس ومغالبه الشهوات، تشریع العبادات المهذبه للسلوک الفردی کالصلاه والصیام والزکاه والخمس، والأخرى الضابطه للسلوک الاجتماعی کالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.
 بالتالی، لاعتبارات روحیه وتکوینیه وتشریعیه، لا یمکن الحدیث حول المسأله التربویه فی مجتمعنا الإسلامی بمعزل عن الدین السماوی، وبالتالی فإن أی رؤیه تربویه تنأى بنفسها عن الاستفاده من النصوص الدینیه لهی -فی أحسن الأحوال- رؤیه نظریه ذات بعد واحد، تفتقر إلى نظره شمولیه یکون فیها الدین جزءاً لا یتجزأ من حیاه الیومیه للمجتمع، وهی بذلک تقدم رؤیه أجنبیه عن واقع المجتمع، ذو الخصائص الممیزه له عن سائر المجتمعات الأخرى.
 مضافاً إلى ما سبق، فإن النص الدینی المتمثل فی القرآن الکریم، هو نص ثابت قطعی التواتر، واضح وقطعی الدلاله ومتیسر للفهم، وإن سلمنا بوجود النص المتشابه فیه فإن ذلک یمثل الاستثناء لا القاعده العامه، وهی مسأله یمکن حلها بإعمال بعض الأدوات الشرعیه. بالتالی فإن أی نص تربوی قرآنی یمثل حقیقه مطلقه، کذلک النصوص الحدیثیه  ثابته الصحه فی المتن والسند. ونحن هنا لا نتکلم عن مجموعه محدوده من النصوص، بل  نحن أمام مئات من الإشارات الحدیثیه والقرآنیه التی تقع فی نطاق النص التربوی. مع اعترافنا بقله المحاولات الجاده فی قراءه واستنطاق النصوص الدینیه للخروج برؤیه تربویه محکمه وشامله.
 وفی مقابل ذلک الثابت، البحوث التربویه العلمیه القائمه بالدرجه الأولى على المنهج التجریبی -إضافه للمسح المیدانی- والذی یثار علیه النقد من جهات عده مثل صعوبه الحصول على نتائج دقیقه، وصعوبه تعمیم هذه النتائج على المجتمع، صعوبه عزل العوامل المؤثره، إضافه إلى أن التجریب یواجه -بطبیعته- صعوبات فنیه وإداریه وأخلاقیه.
 وتلخیصاً لما سبق، أنه وبالتأکید، لا یمکن المقارنه بین العلم الإلهی المطلق واللا محدود فی النصوص القرآنیه والحدیثیه المقدسه، وبین الفهم البشری المحدود المستخرج بالملاحظه والتجربه، والذی لا یعکس بالضروره صوره حقیقیه وواقعیه عن ذوات الأشیاء. بالتالی فإن التفکیر التربوی العلمی -على ضرورته- لا ینبغی أن ینفک أبداً عن التأمل العمیق فی الوصف الإلهی للنفس (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِیدِ)، وفی علاقه الإنسان بمن حوله (یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاکُم مِّن ذَکَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاکُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ). وأخلاقیاًً.. فبدایه تطلع الإنسان لفهم أفضل للمسأله التربویه تنطلق من وعیه التام بأنه محدود القدره والمعرفه، وبأنه یعلم أن ما لا یعرفه أکثر بکثیر مما یعرفه: (وَیَسْأَلُونَکَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّی وَمَا أُوتِیتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِیلاً.

Leave A Reply

Your email address will not be published.