الحسین(علیه السلام) ثمره النبوه

0 268

أصبح الحسین (علیه السلام) المثل الأعلى للفداء والتضحیه ونبراساً للحق، ومناراً للهدى تستضیء به الأُمه الإسلامیه من أجل بناء مـجتمع إسلامی متکامل.
فقد جسَّد قول جده الرسول الأکرم مـحمد (صلى الله علیه وآله وسلم): (علیه السلام)حسین منی وأنا من حسین أحبّ الله من أحبّ حسیناً(علیه السلام)(۱)، وقول النبی (صلى الله علیه وآله وسلم): (علیه السلام)حسین منّی(علیه السلام) بدلیل آیه المباهله: ( فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءکم… )(۲) وأما قوله (صلى الله علیه وآله وسلم): (علیه السلام)وأنا من حسین(علیه السلام)، یرید أنّ بقاء شریعته کان بسبب نهضه ولده الحسین (علیه السلام)، ولولا هذه النهضه المبارکه لأعاد الأُمویون المسلمین إلى الجاهلیه الأولى، وهذا یظهر واضحاً جلیاً من خلال سیرتهم، فهذا یزیدهم الطاغی نراه مـجاهراً بکفره، ومظهراً لشرکه بقوله:
لـیـت أشیاخی ببدرٍ شـهدوا***جزَعَ الخزرج من وقع الأسلْ
قد قتلنا القوم من ساداتهم***وعـدلـنا مـیْل بـدرٍ فـاعـتدلْ
فـأهــلّوا واسـتهـلّوا فـرحاً***ثم قالوا: یـا یـزیـد لا تـشلْ
لستُ من خندف إن لم أنتقم***من بنی أحمد ما کان فعلْ
لعـبـت هـاشـم بـالمـلک فـلا***خبرٌ جـاء ولا وحی نـزل(۳)
هذا هو المروق من الدین، وقول من لا یرجع إلى الله وإلى دینه ولا إلى کتابه ولا إلى رسوله، ولا یؤمن بالله ولا بما جاء من عند الله، ثم من أغلظ ما انتهک وأعظم ما اخترم سفکه دم الحسین بن علی وابن فاطمه بنت رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) مع موقعه من رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) ومکانه منه، ومنزلته من الدین والفضل، وشهاده رسول الله له ولأخیه بسیاده شباب أهل الجنه نعم، عمل کل ذلک اجتراءً على الله، وکفراً بدینه، وعداوهً لرسوله، ومـجاهدهً لعترته، واستهانهً بحرمته، فکأنّما یقتل به وبأهل بیته قوماً من کفار أهل الترک والدیلم، لا یخاف من الله نقمهً، ولا یرقب منه سطوهً، فبتر الله عمره، واجتثَّ أصله وفرعه، وسلبه ما تحت یده، وأعدَّ له من عذابه وعقوبته ما استحقه بمعصیته(۴).
ولکن الحسین (علیه السلام) بتلک الدماء الزاکیه زلزل عروش الظالمین، وهدَّم طغیانهم، ورست قواعد الدین الحنیف حتى یومنا هذا، وکل ما عندنا من إسلام ومسلمین بفضل تضحیه وبطوله الإمام الحسین (علیه السلام)، وأصبح الإسلام مـحمدی الوجود وحسینی البقاء، وهذا ما أکّده وأجمع علیه روَّاد الفکر وحمله العلم فی أرجاء المعموره، حتى قال رئیس جامع الأزهر الشیخ مـحمد عبده: لولا الحسین لما بقی لهذا الدین من أثر. إضافه إلى انعدام الرؤیه الواضحه فی تمییز الحق، فثوره الحسین هی السبب فی بقاء الدین، حیث وقف (علیه السلام) أمام أئمه الفسق والجور والفساد فی أرجاء العالم الإسلامی الذین عاثوا فی الأرض فساداً، أمثال یزید بن معاویه المتکبِّر الخمیِّر صاحب الدیوک والفهود والقرود، وأخذه البیعه له على خیار المسلمین بالقهر والسطوه والوعید والإخافه والتهدید والرهبه.
فلا یلام الشیعه الإمامیه – أتباع مدرسه أهل البیت (علیهم السلام) – بتـعظیمهم الشعائر الحسینیه فی أیام عاشوراء، کإقامه الـمراسم التـی تذکِّرنا بثوره الحسین (علیه السلام).
ونرى فی مقابل ذلک کتب معاویه إلى سائر الأمصار طالباً منهم أن یفدوا علیه لیرى رأیهم فی بیعه یزید، وممن حضر – یزید بن المقُفّع قام فقال: أمیر المؤمنین هذا، وأشار إلى معاویه، فإن هلک فهذا، وأشار إلى یزید، فمن أبى فهذا، وأشار إلى سیفه، فقال معاویه: اجلس فأنت سید الخطباء(۵).
کتب یزید بن معاویه إلى الولید بن عتبه فی صحیفه صغیره کأنّها أُذن فأره: أما بعد، فخذ الحسین بن علی وعبد الرحمن بن أبی بکر وعبد الله بن الزبیر وعبد الله بن عمر بن الخطاب أخذاً عنیفاً لیست فیه رخصه، فمن أبى علیک منهم فاضرب عنقه، وابعث إلیَّ برأسه(۶).
وکتب الحر إلى ابن زیاد یعلمه بنزول الحسین (علیه السلام) بأرض کربلاء: فانظر ما ترى فی أمره. فکتب عبید الله بن زیاد کتاباً إلى الحسین (علیه السلام) یقول فیه: أما بعد، إنّ یزید بن معاویه کتب إلیَّ أن لا تغمض جفنک من المنام، ولا تشبع بطنک من الطعام أو یرجع الحسین على حکمی، أو تقتله والسلام.
هذا منطق یزید بن معاویه وعندما أُدخل نساء الحسین والرأس بین یدیه جعلت فاطمه وسکینه تتطاولان لتنظرا إلى الرأس، وجعل یزید یستره عنهما، فلما رأینه صرخن وأعلن بالبکاء، فبکت لبکائهن نساء یزید وبنات معاویه، فولولن وأعلن، فقالت فاطمه – وکانت أکبر من سکینه (رضی الله عنهما) – : بنات رسول الله سبایا یا یزید یسرک هذا؟(۷).
هذا ونرى فی مقابل تلک الشعائر موجه إلحادیه بکل قواها تحاول طمس معالم الدین والعوده إلى الجاهلیه الأُولى، وهذا ما حدث بعد رحیل الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم)، وما صرَّح به أبو سفیان صخر بن حرب فی دار عثمان عقیب الوقت الذی بویع فیه عثمان، ودخل داره ومعه بنو أُمیه فقال أبو سفیان: أفیکم أحد من غیرکم؟ وقد کان عَمِیَ، قالوا: لا، قال یا بنی أُمیه تَلَقَّفُوها تلقُّف الکره، فو الذی یحلف به أبو سفیان ما زلت أرجوها لکم، ولتصیَرنَّ إلى صبیانکم وراثه… فقام عمار فی المسجد فقال: یا معشر قریش، أما إذ صرفتم هذا الأمر عن أهل بیت نبیکم هاهنا مره وهنا مرهً فما أنا بآمِنٍ من أن ینزعه الله منکم فیضعه فی غیرکم کما نزعتموه من أهله، ووضعتموه فی غیر أهله.
وقام المقداد فقال: ما رأیت مثل ما أودى به(۸) أهل هذا البیت بعد نبیهم، فقال له عبد الرحمن بن عوف: وما أنت وذاک یامقداد بن عمرو؟ فقال: إنّی – والله – لأُحبّهم لحبّ رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) إیّاهم، وإنّ الحق معهم وفیهم، یا عبد الرحمن أعجب من قریش – وإنّما تطوُّلُّهم على الناس بفضل أهل هذا البیت – قد اجتمعوا على نزع سلطان رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) بعده من أیدیهم، أما ولایم الله یا عبد الرحمن لو أجد على قریش أنصاراً لقاتلتهم کقتالی إیّاهم مع النبی (علیه الصلاه والسلام) یوم بدر(۹).
ولما رأى عمر بن الخطاب نزاع القوم على خلافه النبی (صلى الله علیه وآله وسلم). قال: هیهات لا یجتمع اثنان فی قرن، والله لا ترضى العرب أن یؤمّروکم ونبیُّها من غیرکم، ولکن العرب لا تمتنع أن تولِّی أمرها من کانت النبوه فیهم وولی أمرهم منهم، ولنا بذلک على من أبى من العرب الحجه الظاهره والسلطان المبین، من ذا ینازعنا سلطان مـحمد وإمارته ونحن أولیاؤه وعشیرته(۱۰).
وذکر ابن عساکر فی تأریخه: لما دخل أبو سفیان على عثمان بعدما عمى وقال: هل هنا أحد؟ فقالوا: لا. فقال: اللهم اجعل الأمر أمر جاهلیه، والملک غاصبیَّه، واجعل أوتاد الأرض لبنی أُمیَّه.
وجاء فی الاستیعاب عن الحسن: أنَّ أبا سفیان دخل على عثمان حین صارت الخلافه إلیه فقال: صارت إلیک بعد تیم وعدیّ، فأَدرها کالکره، وأجْعَلْ أَوتادَها بنی أُمیه، فإنّما هو الملک ولا أَدری ما جَنّه ولا نار(۱۱).
أبو سفیان بن حَرْب وأشیاعه من بنی أمیّه، الملعونین فی کتاب الله، ثم المعلومنین على لسان رسول الله فی عِدّه مواطن، وعدّه مواضع، لماضی علم الله فیهم وفی أمرهم، ونفاقهم وکفر أحلامهم؛ فحارب مـجاهداً، ودافع مکابداً، وأقام منابذاً، حتى قهره السیف، وعلا أمر الله وهم کارهون؛ فتقول بالإسلام غیر منطوٍ علیه، وأسرَّ الکفر غیر مقلع عنه، فعرفه بذلک رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) والمسلمون، ومیّز له المؤلفه قلوبهم، فقبله وولده على علم منه؛ فمّما لعنهم الله به على لسان نبیّه (صلى الله علیه وآله وسلم) وأنزل به کتاباً قوله: (والشَّجَرهُ الملعُونَهَ فی القُرآنِ ونُخوِّفُهُم فما یزیُدهُمْ إلاَّ طُغیاناً کَبیر) (۱۲) ولا اختلاف بین أحد أنه أراد بها بنی أمیّه.
ومنه قول الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم) وقد رآه مقبلاً على حمار، ومعاویهَ یقودُ به، ویزید ابنه یسوق به: (لعن الله القائد والراکب والسائق).
ومنه ما یرویه الرواه من قوله: یا بنی عبد مناف تلقّفوها تلقّف الکره، فما هناک جنه ولا نار. وها کفر صُراح یلحقه به اللعنه من الله کما لحقت الذین الذین کفروا من بنی إسرائیل على لسان داود وعیسى بن مریم ذلک بما عَصَوْه وکانوا یعتدون)(۱۳).
ومنه ما یروون من وقوفه على ثنیّه أحُد بعد ذهاب بصره، وقوله لقائده: ها هنا ذببنا مـحمداً وأصحابه(۱۴).
ومن خطبه لعلی (علیه السلام) لما رفع أهل الشام المصاحف على الرماح: (علیه السلام)عباد الله، إنّی أحقّ من أجاب إلى کتاب الله، ولکنَّ معاویه وعمرو بن العاص وابن أبی معیط وحبیب بن مسلمه وابن أبی سرح لیسوا بأصحاب دین ولا قرآن، أنا أعرف بهم منکم، قد صحبتهم أطفالاً، وصحبتهم رجالاً، فکانوا شرّ أطفال وشرّ رجال، إنّها کلمه حق یراد بها الباطل، إنّهم – والله – ما رفعوها ثم لا یرفعونها ولا یعملون بما فیها، وما رفعوها لکم إلاّ خدیعه ووهن ومکیده، أعیرونی سواعدکم وجماجمکم ساعهً واحده، فقد بلغ الحق مقطعه، ولم یبق إلاّ أن یقطع دابر الذین ظلموا(علیه السلام)(۱۵).
ومن کتاب لقیس بن سعد بن عباده أمیر الخزرج إلى معاویه: أما بعد، فإنّما أنت وثنی ابن وثنی، دخلت فی الإسلام کرها، وأقمت فیه فرقاً، وخرجت منه طوعاً، ولم یجعل الله لک فیه نصیباً، لم یقدم إیمانک ولم یحدث نفاقک، ولم تزل حرباً لله ولرسوله وحزباً من أحزاب المشرکین، وعدواً لله ولنبیه وللمؤمنین من عباده.
ولو سارت الأُمه الإسلامیه فی خطى الإمام الحسین (علیه السلام) الذی سار على نهج جده رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) لکان خیراً للأُمه الإسلامیه فی نهضتها ومسیرتها.
لعلَّ البعض یتصوّر أنّ نهضته وثورته کانت مـجرد فتنه وقعت بین الظالم یزید بن معاویه المعلن بالفسق والفجور وبین سبط الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم).
هذا التصور ناشئ من عدم الرؤیه التأریخیه، فعلیه أن یکون جاداً فی البحث الدقیق فی مـجاری التأریخ وأحداثها التی حدثت فی الأُمه الإسلامیه بعد رحیل النبی (صلى الله علیه وآله وسلم).
فکل من کانت له بصیره نافذه یرى الحسین (علیه السلام) ریحانه الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم) وفلذه کبده وسید شباب أهل الجنه، وقد ترعرع فی حجر النبوه والإمامه، وأما یزید فقد نشأ فی أحضان الغوانی والفجور والخمور، فلما عُرض على الحسین (علیه السلام) البیعه لیزید رفض الحسین (علیه السلام) من البدایه قائلاً: (علیه السلام)إنّا أهل بیت النبوه وموضع الرساله ومـختلف الملائکه، ویزید رجل فاسق فاجر قاتل النفس المحترمه، ومثلی لا یبایع مثله(علیه السلام) هذه الکلمات التی هزَّت عرش یزید الفجور الذی أباح المدینه ثلاثه أیام بقیاده مسلم بن عقبه المری الذی أخاف المدینه ونهبها، وقَتل أهلها، وبایعه أهلها على أنّهم عبید لیزید، وسماها نتنه، وقد سماها رسول الله طَیْبه، وقال (صلى الله علیه وآله وسلم): (علیه السلام)مَنْ أخاف أهل المدینه أخافه الله، وعلیه لعنه الله والملائکه والناس أجمعین(علیه السلام) فسمى مسلم هذا لعنه الله بمجرم ومسرف لما کان من فعله. وکانت وقعه الحره عظیمه قتل فیها خلق کثیر من الناس من بنی هاشم وسائر قریش والأنصار، وراح ضحیتها أکثر من أربعه آلاف من سائر الناس ممن أدرکه الإحصاء دون من لم یعرف. وافْتُضَّ فیها ألف عذراء، فإنّا لله وإنّا إلیه راجعون. ورمیه الکعبه بالمجانیق، فتواردت أحجار المجانیق والعرادات(۱۶) على البیت، ورمی مع الأحجار بالنار والنفط ومشاقات الکتان… وانهدمت الکعبه، واحترقت البنیه، ووقعت صاعقه فأحرقت من أصحاب المجانیق(۱۷).
وکان سبب خلع أهل المدینه له أنّ یزید أسرف فی المعاصی. وأخرج الواقدی من طرق أنّ عبد الله بن حنظله بن الغسیل قال: والله ما خرجنا على یزید حتى خفنا أن نرمى بالحجاره من السماء! إنّه رجل ینکح أُمهات الأولاد والبنات والأخوات، ویشرب الخمر، ویَدَعُ الصلاه(۱۸).
وذکر أبو إسحاق الاسفراینی فی کتابه: وأما ما کان من أمر یزید بن معاویه، فإنه أقام بدمشق خلیفه مکان أبیه، وأطاعه جمیع العربان… وطغى وتجبّر وعمّ ظلمه سائر الأماکن والبلاد، وصار یقتل الأنفس، وینهب الأموال، وبسلبها، وظهر منه الجور والظلم فی سائر الأفعال، وقد کان ابن زیاد أظلم وأطغى من یزید، فنزل البصره بعسکره، وأقام بالکوفه نائباً، یحکم من تحت أمره، وأقام هو بالبصره بالظلم والجور، وقتل النفس، ونهب الأموال، وقتل جمیع الرجال والأبطال، وعم ظلمه سائر العباد(۱۹).
وإقدامه على قتل سید شباب أهل الجنه الحسین بن علی (علیهما السلام) وریحانه رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) وإخوته وأولاده وأصحابه وسبی نسائه، فأصبح الحسین من أعظم الثائرین انتصاراً وبطوله وتضحیه ومدرسه وشعاراً، وراحت کل الأقلام إسلامیهً وغیرها تشید بکتاباتها بعظمه الحسین (علیه السلام)، أمثال: (انطون بارا) الکاتب المسیحی فی کتابه (الحسین فی الفکر المسیحی)، یقول: رؤیا الفکر المسیحی لثوره الحسین. دلاله کافیه على إنسانیه هذه الثوره، لأنّ هذه الثوره إنسانیهٌ أولاً وآخراً، فالفکر المسیحی یُقدِّس آل البیت (علیهم السلام) کما المسلم. إنّ الفکر المسیحی العربی یستمد تراثه الفکری من تراث عربی إسلامی. کیف أمکن الربط بین ثوره الإمام الحسین وبین فکر أهل الکتاب، إذ لم یسبق هذا الربط أی اهتمام فکری مسیحی بعلم من أعلام الإسلام.
فشخصیه الحسین مـحیط واسع من المُثُلِ الأدبیه والأخلاق النبویه، وثورته فضاء واسع من المعطیات الأخلاقیه والعقائدیه، ولعلَّنا نتمثل أهم سِمَهٍ من سمات العظمه فی هذه الشخصیه من قول جده الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم): (علیه السلام)حسین منی وأنا من حسین(علیه السلام) فارتقت إنسانیه السبط إلى حیث نبوه الجد (علیه السلام)أنا من حسین(علیه السلام) وهبطت نبوه الجدَّ إلى حیث إنسانیه السبط (علیه السلام)حسین منی(علیه السلام).
وإذا کان العالم المسیحیُّ الغربی له مآخذ على الإسلام فإنّما ینظر إلى هذه المآخذ من کُوَى مثالب عهود بنی أُمیَّه والتشویهات التی استهدفت أُمه الإسلام فیما بعدها، حیث نظر الحکام إلى الدنیا والملک بالشکل الذی صوَّره معاویه بعد احتلاله الکوفه؛ إذ قال: إنّی لم أُقاتلکم لکی تُصلُّوا أو تصوموا… بل قاتلتکم لکی أتأمر علیکم(۲۰).
هذا المظهر الخاجی لجوهر الصراع الذی استشرى بعد ذلک بین أهل بیت رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) وبین ذرَّیه أبی سفیان، فأهل البیت یرون أنّ الخلافه مرکب یقود إلى الآخره وفق أحکام الله، وبنو أُمیَّه یتطلعون إلیها باعتبارها مرکباً یقود للجاه والسلطان وانقیاد الدنیا وفق أهواء النفس ومطالبها. وبین أحکام الله وبین أهواء النفس أحدث الانقسام المربع فی جسد أُمّه الإسلام، والتفّ الأبناء حــول الرمـز الأقـرب لما تهیأت له أنفسهم (منکم من یرید الدنیا ومنکم من یرید الآخره)(۲۱) فالفکر المسیحی الغربی لا یعی هذا التناقض الصارخ بین الحق المقهور وبین الباطل المنتصر.
کیف صارت الشهاده التی أقدم علیها الحسین (علیه السلام) وآل بیته وصحبه الأطهار رمزاً للحق والعدل، وکیف صار الذبیح بأرض کربلاء نوراً لا ینطفئ لکل متطلع باحث عن الکرامه التی خص بها سبحانه وتعالى، والسیره العطره لحیاه سید شباب أهل الجنه، واستشهاده الذی لم یسجل التاریخ شبیهاً له، کانا عنواناً صریحاً لقیمه الثبات على المبدأ.
أحد القساوسه قال: (لو کان الحسین لنا لرفعنا له فی کل بلدٍ بیرقاً، ولنصبنا له فی کل قریه مِنبراً، ولدعونا الناس إلى المسیحیه باسم الحسین)(۲۲).
ونقل لی عندما کنت فی لبنان عن بولس سلامه صاحب ملحمه الغدیر عن طریق ولده بأنّ والده عندما کان یقرأ واقعه الطف کانت دموعه تسیل على خده مع أنّه مسیحی، وعالم المکتبات ملیء بکتب تتحدث عن شخصیه الإمام الحسین (علیه السلام) وثورته التی جاءت لخلاص الإنسان من عبودیه الطغاه إلى عبودیه الله تعالى.
وشتان بین الشجرتین: شجره طیِّبه أصلها ثابت وفرعها فی السماء، وشجره خبیثه أُجتثَّت من فوق الأرض مالها من قرار، وما أبعد ما بین الشجرتین: شجره مبارکه زیتونه، والشجره الملعونه فی القرآن: (وما جعلنا الرؤیا التی أریناک إلاّ فتنه للناس والشجره الملعونه فی القرآن)(۲۳) بتأویل من النبی الأعظم (صلى الله علیه وآله وسلم) بلا اختلاف بین اثنین فی أنّهم – بنو أمیَّه – هم المراد من الشجره الملعونه کما ورد ذلک فی کتب الحدیث والتاریخ(۲۴).
وعن سعید بن المسیب قال: رأى رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) بنی أُمیَّه على المنابر فساءه ذلک، فأوحى الله إلیه إنما هی دنیـا أعطوهـا فقـرت عینـه، وهـی قـولـه: ( وما جعلنا الرؤیا التی أریناک إلا فتنه للناس )(۲۵) یعنی بلاء للناس(۲۶).
ومن الرؤیا التی رآها النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) فوجم لها، فما رُئی ضاحکاً بعدها، فأنزل الله: (وما جعلنا الرؤیا التی أرْیناک إلا فتنه للناس).
فذکروا أنه رأى نفراً من بنی أمیّه ینزون على منبره(۲۷).
________________________________________
۱- سنن الترمذی: ج ۵ ص ۶۵۸ ح ۳۷۷۵٫
۲- سوره آل عمران: الآیه ۶۱٫
۳- ینابیع الموده: ص ۳۷۹؛ تاریخ الطبری: ج ۵ ص ۶۲۳٫
۴- تاریخ الطبری: ج ۱۱ ص ۳۵۸٫
۵- العقد الفرید: ج ۴ ص ۳۳۸٫
۶- کتاب الفتوح: ج ۵ ص ۱۰٫
۷- الفصول المهمه: ص ۱۸۸، ص ۱۹۲؛ نور الأبصار: ص ۲۳۱٫
۸- أودى به: ذهب به.
۹- مروج الذهب: ج ۲ ص ۳۶۰٫
۱۰- تاریخ الطبری: ج ۲ ص ۴۵۷٫
۱۱- الاستیعاب فی معرفه الأصحاب: ج ۴ ص ۱۶۷۹٫
۱۲- سوره الإسراء: الآیه ۶۰٫
۱۳- سوره المائده: الآیه ۷۸٫
۱۴- تاریخ الطبری: ج ۵ ص ۶۲۱؛ تاریخ الیعقوبی: ج ۲ ص ۲۳۲٫
۱۵- تاریخ الطبری: ج ۵ ص ۴۹٫
۱۶- العرادات: جمع عراده، وهی آله من آلات الحرب، وهی منجنیق صغیر، والمنجنیق: سلاح قدیم یعتمد على رمی الحجاره.
۱۷- مروج الذهب: ج ۳ ص ۸۱؛ تاریخ الخلفاء: ص ۲۰۹٫
۱۸- تاریخ الخلفاء: ص ۲۰۹٫
۱۹- نور العین فی مشهد الحسین: ص ۱۰٫
۲۰- روى أبو الحسن المدائنی: أنّه قد خرج على معاویه قوم من الخوارج بعد دخوله الکوفه وصلح الحسن (علیه السلام)، فخطب معاویه أهل الکوفه فقال: یا أهل الکوفه، أتروْنی قاتلتکم على الصلاه والزکاه والحجّ وقد علمت أنّکم تصلُّون وتزکّون وتحجّون، ولکنّنی قاتلتکم لأتأمر علیکم وعلى رقابِکم… وکل شرط شرطته – أی للحسن (علیه السلام) – فتحت قدمیَّ هاتین. شرح نهج البلاغه: ج۱۶ ص۱۴، ترجمه الحسن بن علی (علیه السلام).
۲۱- سوره آل عمران: الآیه ۱۵۲٫
۲۲- الحسین فی الفکر المسیحی: ص ۲۴٫
۲۳- سوره الإسراء: الآیه ۶۰٫
۲۴- التسهیل لعلوم التنزیل: ج ۲ ص ۱۷۴؛ الکشاف: ج ۲ ص ۴۵۵؛ الدر المنثور: ج ۵ ص ۳۰۹ ــ ص ۳۱۰؛ تفسیر البیضاوی: ج ۱ ص ۵۷۵؛ مسند الإمام أحمد بن حنبل: ج ۲ ص ۵۲۲؛ مـجمع الزوائد: ج ۵ ص ۲۴۰؛ الخلفاء الراشدون: ص ۲۰۹ ــ ۲۱۰٫
۲۵- سوره الإسراء: الآیه ۶۰٫
۲۶- تاریخ مدینه دمشق: ج ۵۷ ص ۲۶۶ ح ۱۱۹۸۹؛ شواهد التنزیل: ج ۲ ص ۴۵۷٫
۲۷- تاریخ الطبری: ج ۵ ص ۶۲۱٫

Leave A Reply

Your email address will not be published.