خصائص نظریه المجسمه ق(۳)

0 182

المُقدِّم: بسم الله الرحمن الرحیم، الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام على رسول الله الأمین محمد وآله الطیبین الطاهرین وأصحابه المنتجبین. تحیه طیبه مشاهدینا الکرام مشاهدی قناه الکوثر الفضائیه السلام علیکم مشاهدینا الکرام ورحمه الله تعالى وبرکاته، هذا موعدکم مع حلقه جدیده من برنامج مطارحات فی العقیده، عنوان حلقه اللیله هو: (خصائص نظریه المجسمه، القسم الثالث) فی البدء أود أن أقرأ علیکم هذا الإعلان وهو بشرى للأخوه المشاهدین، نزولاً عند الکم الهائل من طلبات المشاهدین الکرام الوارده على المواقع الالکترونیه ومن خلال الاتصالات تفضل سماحه آیه الله السید کمال الحیدری بإضافه حلقه أخرى تکون یوم الاثنین، یعنی ابتداءً من لیله یوم غد الاثنین القادم، یوم الاثنین من نفس الوقت وهی خاصه بإجابه المشاهدین على أسئلتهم الخاصه بمباحث الإمامه الوارده على موقع قناه الکوثر الفضائیه وموقع سماحه السید کمال الحیدری وموقع الإسلام الأصیل والأسئله التی تأتی من خلال اتصالاتکم، أرحب باسمکم بضیفنا الکریم سماحه آیه الله السید کمال الحیدری، مرحباً بکم سماحه السید.
سماحه السید کمال الحیدری: أهلاً ومرحباً بکم.
المُقدِّم: سماحه السید هل هناک تتمه تودون ذکرها لما تقدم فی الحلقه السابقه.
سماحه السید کمال الحیدری: أعوذ بالله السمیع العلیم من الشیطان الرجیم، بسم الله الرحمن الرحیم، وبه نستعین والصلاه والسلام على محمد وآله الطیبین الطاهرین.
قلنا أنه هناک اتجاهان فی بیان معرفه الله سبحانه وتعالى، الاتجاه الأول الذی أشرنا إلى بعض خصائصه وملامحه فی الحلقات السابقه وانتهینا إلى أن هذا الاتجاه من أهم خصائصه وملامحه یعتقد أن الله سبحانه وتعالى له مکان مخصوص ولیس هو فی کل مکان، ورتبوا على هذه الحقیقه أو على هذه المسأله العقدیه آثار کثیره أولاً قالوا أن من لم یعتقد بأن الله سبحانه وتعالى له مکان ومکان مخصوص فهو أهل بدعه ومن المبتدعه وثانیاً قالوا أنهم من الکفار وثالثاً قالوا أنهم من المرتدین.
وذکرنا فی بحث الأمس وفی الحلقات السابقه أنهم على هذا الأساس قالوا أن عموم علماء المسلمین بمختلف اتجاهاتهم من الأشاعره والماتریدیه والمعتزله والصوفیه وغیرهم هؤلاء کلهم من المبتدعه وکلهم من الکفار وکلهم من المرتدین، بل یتذکر المشاهد الکریم بالأمس أن الألبانی وصلت به الوقاحه إلى أن یقول بأن راعیه غنم هی أعلم وأدق فی التوحید من کبار علماء الأزهر وقد قرأنا هذا بالأمس. هذا هو المنطق الذی یحکم هؤلاء، أنه إما أن تتفقوا معنا وإما أنتم أهل بدعه وأهل کفر وأنکم مرتدون وأنکم لا تفهمون التوحید. بالإضافه إلى التهم، یعنی قائمه التهم من أبناء هذه المدرسه وأتباع هذه المدرسه التی هی مدرسه ابن تیمیه وقبل ذلک وبعد ذلک.
من أبناء وأتباع وتلامذه هذه المدرسه التی إلى یومنا موجوده وتمثلها المدرسه أو المنهج الذی یتبعون الشیخ محمد عبد الوهاب، هؤلاء نجد أنه بالإضافه إلى التهم السابقه التی قرأناها هناک تهم جدیده أضافوها إلى التهم السابقه، یعنی فیما سبق کانت هناک تهمه البدعه وتهمه الکفر وتهمه الارتداد، فی هذا الیوم أرید أن أقرأ للمشاهد الکریم أن هؤلاء لیسوا أهل بدعه وکفر وارتداد فقط بل هم أهل شرک، یعنی عموم علماء المسلمین هم من المشرکین.
هذا الکلام ورد فی کتاب (الإرشاد إلى صحیح الاعتقاد والرد على أهل الشرک والإلحاد، ص۱۴۴) الدکتور صالح الفوزان، الأستاذ بالمعهد العالی للقضاء فی الریاض، وعضو هیئه کبار العلماء، دار ابن الجوزی، الطبعه الثالثه عشر، فی صفر ۱۴۲۹، المملکه العربیه السعودیه. یقول: (ونصوص الصفات) یعنی ید الله فوق أیدیهم، کل شیء هالک إلا وجهه وغیر ذلک من الصفات التی وردت فی القرآن الکریم (ونصوص الصفات من المحکم لا من المتشابه) یعنی عندما نقرأ قوله تعالى: (ید الله فوق أیدیهم) فلا نحتاج إلا الرجوع إلى اللغه العربیه ونفهم ما المراد من الید، واللغه العربیه تقول أن الید هی الجارحه، عندما یقول کل شیء هالک إلا وجهه نرجع إلى اللغه العربیه باعتبار أن القرآن الکریم نزل بلسان عربی مبین، فلابد أن نرجع إلى اللغه العربیه، فی المحکمات نحن لا نحتاج فی فهمها إلا الرجوع إلى المعجم حتى نفهم ما هو المراد من تلک اللفظ أو المصطلح أو المعنى المستعمل فیه. یقول: (ولا من المتشابه) أنا لا أرید الدخول فی هذا البحث لأنه سیأتی. سؤال: إذا کانت هذه الآیات من المحکمات فلماذا تقولون وجهاً لا کالوجوه، إذا کان محکماً لماذا تقولون لا کالوجوه، لماذا تقولون ید لا کالأیدی، لماذا تقولون لابد هذه الآیه لکی نفهمها نرجعها إلى قوله تعال: (لیس کمثله شیء) فتبین أن تلک هی المحکمه وهذه هی المتشابهه. قال: (ونصوص الصفات من المحکم لا المتشابه، یقرأها المسلمون ویتدارسونها ویفهمون معناها) إذن المعنى معلوم أو مجهول؟ إمام الحرمین بالأمس قال المعنى مجهول والکیفیه مجهوله ولکن مدرسه ابن تیمیه وأتباع ابن تیمیه یقولون اللفظ معلوم والمعنى معلوم والکیفیه فقط مجهوله (ویفهمون معناها ولا ینکرون منها شیئاً) یعنی هذا المعنى اللغوی الذی نفهمه. (وإنما ینکرها المبتدعه من الجهمیه والمعتزله والأشاعره) وأنتم تعلمون أن عموم المسلمین الآن هم من الأشاعره (الذین ساروا) وهذا هو محل الشاهد، التهمه الجدیده التی یتهم فیها أتباع محمد بن عبد الوهاب وابن تیمیه یتهمون علماء المسلمین (الذین ساروا على منهج مشرکی قریش) إذن عموم علماء المسلمین إلا شرذمه قلیلون هم على نهج مشرکی قریش. هذا هو الاحترام الذی یدعونه، یقولون نحن نحترم الرأی الآخر ویتکلمون فی نوادیهم العلمیه وفی کل مکان وقد ملئوا الدنیا صراخاً أنهم یحترمون الرأی الآخر ویقبلونه ولکنه فی الواقع عندما نأتی إلى کتبهم وهی مطبوعه فی السنوات الأخیره یعنی ۱۴۲۷هـ، إذن التهمه الجدیده أن علماء المسلمین إلا أتباع ابن تیمیه من المعتزله والأشاعره والصوفیه، الإمامیه من البدء أخرجوهم، هؤلاء علماء المسلمین الذین هم علماء أهل السنه والجماعه فی نظر أتباع ابن تیمیه ومحمد بن عبد الوهاب أن منهجهم هو منهج مشرکی قریش. هذه هی التهمه الأخرى التی ذکروها فی المقام.
ثم رتبوا على ذلک أن من قال أن الله فی کل مکان، لأن الحدیث کان عن هذا، أن الله فی کل مکان فإن الصلاه خلفه باطله، لا تجوز الصلاه خلفه، لأنه أولاً أهل بدعه وثانیاً أهل کفر وثالثاً أهل ارتداد ورابعاً منهجه منهج المشرکین. هذا ما ورد فی (فتاوى اللجنه الدائمه للبحوث العلمیه والإفتاء، ج۷، الصلاه، رقم ۲، ص۳۶۱) جمع وترتیب أحمد الدویش، دار المؤید، یقول: (الفتوى رقم ۶۸۲۵، الصلاه خلف الحلولیه) یعنی الذین یقولون أن الله فی کل مکان، یعنی رأی الأشاعره ورأی جمهور المسلمین ورأی أهل السنه والجماعه (مسجد یجتمع فیه حوالی ۵۰۰ من المسلمین، ولکن للأسف فإن إمام هذا المسجد یعتقد عقیده فاسده وحلولیه، یعتقد أن الله فی کل مکان … وسؤالی هو هل یجوز لی أن أصلی خلف هذا الإمام أم لا، مع أنی أحب أن أصلی صلاه الجماعه) قائل بنظریه الأشاعره، بنظریه أهل السنه والجماعه عموم المسلمین ولیس قائلاً بنظریه ابن تیمیه. یقول: (إنهم کفار ولا تجوز الصلاه خلفهم ولا تصح). الآن تبین أن مدرسه ابن تیمیه ومحمد عبد الوهاب أضافوا قیداً جدیداً لمن یرید أن یصلی خلف إمام، أیها المسلمون فی العالم عندما ترید أن تصلی خلف إمام فی أی مکان ینبغی أن تسأله أولاً أنت تؤمن أن الله جالس على العرش یعنی فی مکان مستقر وجالس وقاعد هناک أو أن الله فی کل مکان، فإذا قال واعتقد بنظریه المجسمه ونظریه ابن تیمیه ومن هو على شاکلته فالصلاه تجوز خلفه، یعنی هذا شرط جدید فی جواز الصلاه خلف إمام الجماعه. بعباره أخرى لابد أولاً أن تمتحن إمام الجماعه وإمام الجمعه لترى أنه هل هو حلولی بتعبیر ابن تیمیه واتباع محمد بن عبد الوهاب أو لیس حلولیاً، فإذا کان حلولیاً فالصلاه خلفه لا تجوز. أیها السلفیه أیها الذین أنتم …، مع أنه واضح للجمیع وأنا لا أتصور، من قال لکم أن اجتهادکم هو الحق وأن اجتهاد الآخرین باطل، أنتم تعتقدون وهذه من أهم اعتقاداتکم وأرکان اعتقاداتکم أنه لا یوجد معصوم بعد رسول الله، إذن لماذا تعطون العصمه لرأی ابن تیمیه وفتوى ابن تیمیه ونظریه ابن تیمیه، هذا رأی فی قبال رأی آخر، هذا اجتهاد فی قبال اجتهاد آخر، أنا بینی وبین الله أسألک هذا السؤال، نحن لیست هذه طریقتنا ولا منهجنا، یعنی إذا وصل اجتهادنا إلى أنکم أنتم المشرکون وأنتم الکفار، یعنی أصحاب وأتباع ابن تیمیه وأتباع محمد بن عبد الوهاب، انتهى اجتهادنا إلى هذا، کما انتهى اجتهادکم أن المسلمین جمیعاً أهل بدعه وأهل شرک وأهل کفر وأهل ارتداد ولا تجوز الصلاه خلفهم، فلو فرضنا نحن أیضاً وصل اجتهادنا إلى هذا أنتم أهل الشرک، بینکم وبین الله ألستم تتهموننا لماذا تکفرون المسلمین، نحن واقعاً لا نکفر أحداً ولا نتهم أحداً بالشرک ولکن نقول هذا هو منهجکم هذا الذی تتهمون الآخرین أنهم أهل تکفیر اتضح أنه من الناحیه النظریه ومن الناحیه العقدیه أنکم أنتم أهل التکفیر.
المُقدِّم: ذکرتم سماحه السید فی الحلقه السابقه المحاوله الثانیه لأصحاب اتجاه التجسیم فی الدفاع عن أنفسهم، هل هذه المحاوله صحیحه أم لا؟
سماحه السید کمال الحیدری: فی الواقع بأنه إذا یتذکر المشاهد الکریم بالأمس قلنا أن کلام أصحاب هذا الاتجاه لو لم یشم منه رائحه التجسیم والتشبیه لما کانوا بحاجه إلى أن یقولون لا کالأجسام ولا کالأیدی ولا کالوجوه، من أول الأمر کما هی نظریه عموم المسلمین تسألهم هل أن الله جسم أو لیس بجسم، بشکل واضح وصریح یقول لیس بجسم، تسأله هل أن الله فی مکان أو لیس فی مکان، یقول لیس فی مکان، طبعاً یکون فی علم الأخوه إن شاء الله تعالى بعد ذلک سننقل للمشاهد الکریم أن رسول الله صلى الله علیه وآله کما ورد فی أحادیثنا بشکل واضح وصریح یقول أن الحق تعالى ما هو، فی (توحید الصدوق، ص۴۶، باب التوحید ونفی التشبیه) للشیخ الصدوق، یقول: (المحتجب بنوره دون خلقه فی الآفق الطامح فوق کل شیء علا ومن کل شیء دنا) هذا هو کلام رسول الله صلى الله علیه وآله، (فوق کل شیء علا ومن کل شیء دنا) وهذا هو مقتضى قوله تعالى (وهو معکم أینما کنتم) (عالم فی دنوه ودانٍ فی علوه) وهذا إن شاء الله تعالى سیأتی.
فی الواقع بأنه قلنا أن هذه المقوله وهذا الکلام من هؤلاء لو لم یکن یشم منه رائحه التجسیم لما کانوا بحاجه أن یقولوا لا کالأجسام لما کانوا بحاجه أن یقولوا بلا تکییف ولا تعطیل ولا تمثیل ولا تحریف ولا تأویل ولا تشبیه، عندما تقول بلا لا لا، یعبر عنه بالاصطلاح العلمی هذا دفع دخل مقدر، یعنی أن کلامک یشم منه رائحه التشبیه ویشم منه رائحه التمثیل ویشم منه رائحه التجسیم ویشم منه رائحه المثلیه فأنت تضطر أن تقول بلا تشبیه وبلا تمثیل إلى غیر ذلک. وإلا لماذا أنت تحتاج أن تقول فی قوله تعالى: (ید الله فوق أیدیهم) تقول بلا تشبیه ولا تمثیل …، هذا معناه أن کلامک لو لم یکن دالاً على هذه الأمور لما احتجت أن تقیده بقید بلا تشبیه ولا تجسیم. وإن قلنا بالأمس أن هؤلاء لا یوجد فی أی کلام وفی أی تصریح من تصریحاتهم عندما یقول بلا تکییف ولا تشبیه ولا تعطیل ولا تحریف ولا تأویل ونحو ذلک، لا یوجد فیه ولا تجسیم أبداً، فلو کانوا لا یعتقدون بهذه الجسمیه کانوا أن یقولوا بلا تجسیم هذا مقتضى القاعده لأنهم عندما یقولون بلا کیفیه یعنی هذه الکیفیه المتعارفه بلا تشبیه یعنی أن نشبه بمخلوقاته، بلا تحریف المراد من التحریف التأویل والتأویل أما تأویل لفظی وإما تأویل معنوی، وعندما یقولون بلا تمثیل یعنی أن یکون مثله شیء، إذا کانوا یعتقدون أنه أیضاً لیس جسم کهذه الأجسام کان ینبغی أن یصرحوا بلا تجسیم، ولکنه مع الأسف الشدید نجد أن هذه لا توجد فی عباراتهم. هذه الاصطلاحات أنا بودی أن المشاهد الکریم إذا أراد الرجوع إلیها موجوده فی کتاب (عقیده السلف وأصحاب الحدیث) أو (الرساله فی اعتقاد أهل السنه وأصحاب الحدیث والأئمه) تألیف الإمام عبد الرحمن أبی عثمان إسماعیل بن عبد الرحمن الصابونی، المتوفى سنه ۴۴۹هـ دراسه وتحقیق الدکتور ناصر بن عبد الرحمن بن محمد الجدیع، دار العاصمه للنشر والتوزیع، فی الحواشی یبن ما هو المراد، یقول فی (ص۱۶۲ و ص۱۶۳ و ص۱۶۴) یقول: (التشبیه ینقسم إلى قسمین، تشبیه المخلوق بالخالق کتشبیه النصارى عیسى بالله، وتشبیه المشرکین أصنامهم بالله، وتشبیه الخالق بالمخلوق کتشبیه صوره الله بصوره الناس) ما هو المراد من التحریق، یقول: (التحریف اللفظی والتحریف المعنوی) یعنی ما هو التحریف المعنوی یعنی أن ینقل اللفظ من معناه إلى معنى آخر، ما هو المراد من التکییف یعنی أن تقف على کنه صفات الحق سبحانه وتعالى، ما هو المراد من التعطیل أن تنفی أن الله سبحانه وتعالى متصف بهذه الصفات، ولعل بعض کلمات المعتزله یشم منها رائحه التعطیل، لأنهم یؤمنون بنظریه نیابه الذات عن الصفات وأن الذات تقوم مقام الصفات وهذا بحث أوضحته مفصلاً فی کتاب (التوحید). فی کلامهم لا تجدون ولا فی مورد واحد یقولون بلا تجسیم، وفی المتن یقول: (وقد أعاذنا الله تعالى أهل السنه من التحریف والتشبیه والتکییف) والتجسیم هل أعاذکم الله أم لا، هذه الدعوى غیر صحیحه وکاذبه فهؤلاء لیسوا هم أهل السنه بل هم أتباع ابن تیمیه ومحمد بن عبد الوهاب هؤلاء الذین لا یوجد فی کلامهم نفی التجسیم فی هذه الجمله. لا یقول لی قائل: فی مکان آخر قلنا جسم لا کالأجسام. هناک بینا فی المحاوله الأولى أن هذه العباره لا تنفی الجسمیه وإنما تنفی أن یکون مشابهاً لأجسام الآخرین، ینفی التشبیه لا ینفی أصل الجسمیه، أخوانی الأعزاء ألخص حدیثی.
المحاوله الأولى لا تنفی الجسمیه وإنما تنفی التشبیه فقط فأصل الجسمیه ثابت، والمحاوله الثانیه لا یوجد فیها، بل یوجد فیها بلا تحریف بلا تکییف بلا تعطیل بلا تمثیل، ولکن لا یوجد بلا تجسیم. وهذا یکشف عن أنهم یؤمنون بالجسمیه ولکن لا یشبهون جسمه تعالى بأجسام المخلوقین، ولکن أصل الجسمیه یؤمنون بها. أبین هذا باعتبار أن الأسئله تردنی، أنا من خلال هذا البیان أرید أن أجیب على الأسئله الوارده.
إذن السؤال عن کون هذه المحاوله تامه أو غیر تامه.
أولاً اتضح أن هذه المحاوله فیها خلل وهو أنها لا تنفی الجسمیه، ثانیاً تنفی الکیفیه وتنفی المثلیه أو لا تنفی؟
أولاً أرید أن ابین هذه الحقیقه للمشاهد الکریم، أن هذا الکلام لو لم یشم منه رائحه التشبیه والتمثیل لما قالوا بلا تشبیه ولا تمثیل، هذا الکلام وجدته فی کلام الإمام محمد عبده وهو من کبار علماء الأزهر ومدرسه مصر، هذا لیس من اتباع ابن تیمیه، أنقل هذا الکلام من کتاب (دفع شبهه التشبیه، ص۸، الحاشیه رقم ۲) للإمام عبد الرحمن أبی الحسن الجوزی، المتوفى ۵۹۷هـ تحقیق وتعلیق محمد زاهد الکوثری، الناشر المکتبه الأزهریه للتراث، (یقول الأستاذ الشیخ محمد عبده فیما کتبه على العضدیه عند الکلام على حدیث افتراق الأمه، فإن قلت أن کلام الله وکلام النبی صلى الله علیه وآله مؤلف من الألفاظ العربیه ومدلولاتها معلومه لدى أهل اللغه) القرآن عندما قال وجه فی اللغه العربیه معنى الوجه واضح، عندما قال ید معنى الید واضح فی اللغه العربیه، عندما قال مجیء المجیء معناه واضح فی اللغه العربیه، یقول (ومدلولاتها معلومه لدى أهل اللغه فیجب الأخذ بحاق مدلول اللفظ کان ما کان) بمقتضى نزل بلسان عربی مبین ان نلتزم بهذا، التفتوا ماذا یقول الإمام محمد عبده، تلامذه محمد عبده الذین یعرفون الإمام محمد عبده وتفسیره، یقول: (قلت لو التزمنا بهذا) وهذه هی نظریه أتباع ابن تیمیه یقولون أن الصفات فی القرآن والروایات نحملها على ظاهرها ونمررها على ظاهرها بلا تصرف فی اللفظ والمعنى وإلا یلزم التأویل ونحن لسنا من المؤوله، یقول: (قلت حینئذ) یعنی لو کنا نحن واللغه والمعجم اللغوی (حینئذٍ لم یکن ناجیاً إلا طائفه المجسمه)، یقول لو کان الأمر کذلک إذن کل النظریات والاتجاهات والمدارس العقدیه والفکریه تکون إلى النار وباطله لأنهم مشرکین والموحدین هم المجسمه فقط. یقول: (وهذا مما لا یمکن الالتزام به) لا یمکن أن نقبل هذه الحقیقه، ولذا یقول: (حینئذٍ لم یکن ناجیاً إلا طائفه المجسمه الظاهریون القائلون بوجوب الأخذ بجمیع النصوص وترک طریق الاستدلال رأساً) لماذا تدخلون عقولکم، لماذا تدخلون الاستدلالات العقلیه لتقول أن هذا یصح وأن ذاک لا یصح، کونوا مجسمه وخلصوا أنفسکم، یقول: (مع أنه لا یخفى ما فی آراء هذه الطائفه من الاختلال مع سلوکهم طریقاً لیس یفید الیقین بوجه) هذا طریق باطل، بالأمس أحد الأخوه اتصل وینقل کلام عن الشیخ محمد عبده أنه یمدح ابن تیمیه، لعل الشیخ یمدح الشیخ ابن تیمیه فی أماکن أخرى ولکن فیما یتعلق بالتجسیم لا مجال لأن یمدح أحد محمد عبده فی التجسیم، یقول: (فإن للتخاطبات مناسبات فلا سبیل إلا إلى الاستدلال حتى ننقل وتأویل ما یبدی بظاهره نقصاً إلى ما یفید الکمال) إذا وجدنا أن لفظاً یفید الجسمیه ویفید الحدوث، یفید الحاجه، یفید الفقر لا یمکننا أن ننسبه إلى الله لأن (ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها).
إذا اتضح ذلک الآن ارجع إلى أصل الکلام أن هذه المحاوله التی ذکرت هل هی محاوله تامه أو غیر تامه.
فی الواقع الآن یأتی هذا السؤال أن هذه المحاوله التی حاولها أصحاب اتجاه التجسیم والتشبیه بإضافه قولهم بلا تکییف ولا تمثیل ولا تحریف ولا کذا، هل أنجتهم من التجسیم من هذه التهمه الموجهه أو لا.
فی الواقع أنا أرید أن استند إلى کلام أحد العلماء المتقدمین وأحد الأعلام المتأخرین لنرى أنهم ماذا یقولون أن هذه الإضافه هل تنفع فی دفع تهمه التجسیم عن نهج ابن تیمیه وأتباع ابن تیمیه یعنی محمد عبد الوهاب وهذه المدرسه المعاصره وهی السلفیه الحدیثه أو لا تنفع.
المورد الأول الذی أرید أن أقوله، کلام نفس ابن الجوزی، لأن ما قرأناها کان حاشیه محمد عبده فی کتاب ابن الجوزی، الآن فی نفس کتاب (دفع شبهه التشبیه، ص۶) یقول: (ورأیت من أصحابنا من تکلم فی الأصول بما لا یصلح ورأیتهم) من أصحابنا یعنی الحنابله لأن ابن الجوزی من الحنابله (ورأیت من أصحابنا من تکلم فی الأصول بما لا یصلح ورأیتهم قد نزلوا إلى مرتبه العوام فحملوا الصفات على مقتضى الحس فسمعوا أن الله سبحانه خلق آدم علیه الصلاه والسلام على صورته فأثبتوا له صوره ووجهاً زائداً على الذات وعینین وفماً ولهوات وأضراس وأضواء لوجهه هی السبحات ویدین وأصابع وکفاً وخنصراً وإبهاماً وصدراً وفخذاً وساقین ورجلین وقالوا ما سمعنا بذکر الرأس فقط) أنا لا أعلم یعقل أن نتصور وجه ولهوات وأضراس ولا نتصور وجهاً، لا أعلم أی منطق یحکم هؤلاء، هؤلاء أعطوا عقولهم لغیرهم، خرجت عقولهم من رؤوسهم ألم یقرأوا قول القرآن (ألا یعقلون) (أولوا الألباب) هذا العقل، قال: (عینین وفماً ولهوات وأضراس وأضواء لوجهه هی السبحان ویدین واصابع) طبعاً بعد ذلک سنقرأ أن له نفساً ولهذا یقولون أن الریاح هی من نفسه، (ویدین وأصابع وکف وخنصراً وإبهاماً وصدراً وفخذاً وساقین ورجلین وقالوا ما سمعنا بذکر الرأس وقالوا یجوز أن یمس ویُمس) یعنی تستطیع أن تمسه کما تستطیع أن تمس الکتاب، فیکون محسوساً، یعنی جسم، إذا لم یکن جسماً کیف یحس بالإحساس المادی، هذا لیقرأها الأخوه حتى یحتجوا بها على من یدعی أن منهج ابن تیمیه أو منهج بعض الحنابله لیس هو التجسیم (وقالوا یجوز أن یمس ویُمَس ویدنی العبد من ذاته) أی دنو، لیس الدنو المعنوی وإنما الدنو المکانی (وقال بعضهم ویتنفس) وأنا لا أعلم ماذا یتنفس، یقول (وقال بعضهم ویتنفس) ثم قالوا هذه الریاح سببها نفس الله (ثم أنهم) التفتوا إلى هذه العباره، القائل لها ابن الجوزی ولست أنا ولا علماء الشیعه وإنما واحد من أعلام الحنابله یقول هذا. یقول: (ثم أنهم یرضون العوام بقولهم لا کما یعقل) هذه الـ (لا) التی تکون فی لا کالأجسام ولا بتکییف یقول هذه لخداع العوام لأن العوام إذا قلت له ید ورجل ونفس وجلوس وقعود واستلقاء واستراحه لعله نوم وقد ینسبون إلیه بعد ذلک زوجه وأولاد، کل شیء یجوز على هؤلاء. یقول حتى یسکتوا العوام (ثم أنهم یرضون العوام بقولهم لا کما یعقل) إذن هذه الجمله للتعمیه والتمویه على العوام (وقد تبعهم خلق من العوام) طبعاً هذا الرجل قبل ابن تیمیه لأن تاریخ وفاته ۵۹۷هـ تبین أن هذه النظریه کانت موجوده عند شرذمه من علماء المسلمین وأصل لها ابن تیمیه قال: (وقد تبعهم خلق من العوام وقد نصحت التابع والمتبوع فقلت لهم: یا أصحابنا أنتم أصحاب نقل واتباع وإمامکم الأکبر) یعنی أحمد بن حنبل (أحمد بن حنبل یقول وهو تحت السیاط کیف أقول ما لم یقل) أساساً لم یأتی الجواز أن نقول أن الله کذا وکذا (فإیاکم أن تبتدعوا فی مذهبه ما لیس منه ثم قلتم فی الأحادیث تحمل على ظاهرها فظاهر القدم الجارحه) إذا قلتم تحمل على ظاهرها فظاهر القدم الجارحه وظاهر الید الجارحه وظاهر الوجه الجارحه، ثم یذکر شاهداً یقول (فإنه لما قیل فی عیسى) یعنی القرآن قال (ونفخت فیه من روحی) (لما قیل فی عیسى روح الله اعتقدت النصارى أن لله سبحانه وتعالى صفه هی روح ولجت فیه) یقول أن هذه الروح ظاهره هو هذا الروح المعارف، لماذا عندما تقولون ید تقولون بانها لیست، إذا حملناها على ظاهرها فهذا هو المراد، قال: (ومن قال استوى بذاته المقدسه فقد أجراه سبحانه مجرى الحسیات).
ثم یتألم من بعض علماء الحنابله یقول (فلا تدخلوا فی مذهب هذا الرجل الصالح السلفی ما لیس منه) یعنی هذه الدعوى وهی دعوى التجسیم (فقد کسیتم هذا المذهب شیئاً قبیحاً) وهو التجسیم (حتى صار لا یقال عن حنبلی إلا مجسم) تبین أن القضیه کانت واضحه عند علماء المسلمین أنه من صار حنبلیاً صار مجسماً، من قبیل الآن من صار إمامی معروف بأنه یعتقد عصمه أهل البیت معروف أنه یعتقد بأن الأئمه اثنا عشر، معروف بأنه یعتقد بإمامه الإمام الثانی عشر من أئمه أهل البیت، معروف بأنه یعتقد بأنهم یعلمون ما کان وما یکون وما هو کائن، معروف عنهم أنهم یعتقدون أن الولایه التکوینیه، هذه من قواعدهم. قد تقول لی: سیدنا بعض علماء مدرسه أهل البیت لم یقولوا ذلک، إن شاء الله تعالى هذه الأبحاث فی نفس هذا الوقت أحاول أن أخصص حلقه أو حلقتین کل یوم اثنین بعد حلقات مطارحات تکون للأسئله والأجوبه عن هذه التساؤلات التی طرحت فی الآونه الأخیره وواقعاً مما أسف له أنها طرحت من أناس لا استطیع أن أعبر عنهم إلا أن أقول ضعف الطالب والمطلوب، لا السائل یعرف ما یسأل ولا المجیب یعرف ما یجیب، لا هذا من أهل الاختصاص فی السؤال ولا المجیب من أهل الاختصاص فی الجواب، وهذا إن شاء الله ما سأقف عنده لاحقاً.
هذا کلام ابن الجوزی، هذا الاتهام من ابن الجوزی، دفع شبهه التشبیه، هنا لابد أن أقول أقسم أنا أقسم بالله أن عموم أتباع الحنابله وعموم أتباع مدرسه ابن تیمیه وعموم أتباع محمد بن عبد الوهاب لا یعرفون هذه الحقائق، ولذا من هنا أوجه خطابی إلیهم أخوانی أعزائی هذا هو رأی علمائکم فی التوحید، لا أقل اذهبوا وابحثوا عن الحقیقه، أنا لا أدعوکم مباشره أن تقولوا أن مدرسه أهل البیت هی الحق أو مدرسه الأشاعره هی الحق، لا والله أبداً، وإنما أدعوکم إلى التحقیق اذهبوا إلى شیوخکم وإلى أهل العلم واسألوهم هذه الأسئله، قولوا لهم واقعاً نحن نعتقد أن له ید بظاهره ونعتقد بان له رجل وساق وقدم وجلوس واسترخاء واستلقاء. ونقل لی بعض الأخوه أنه فی الکتب الدرسیه الآن فی المدارسه الابتدائیه والمتوسطه والثانویه بدأوا یبدلون المناهج ویدخلون فیها منهج التجسیم، یعنی فیما سبق فی کتبهم کان یعلمون التلمیذ إذا سؤال أین الله یکتبون فی کل مکان، الآن بدأوا یکتبون أنه فی السماء، تحققوا لی من هذا الأمر، نقل لی هذا الأمر بعض الأخوه ولا استطیع أن أثبتها لأن لست متأکداً من الأمر إلى الآن ولا أنقلها على وجه الیقین حتى لا اتهم.
یقول: (حتى صار لا یقال عن حنبلی إلا مجسم) ابن الجوزی کان قلبه ممتلئاً على هؤلاء (ثم زینتم مذهبکم أیضاً بالعصبیه لیزید بن معاویه) طبعاً لا یرید أن یقول ان کل علماء الحنابله، یعنی أمثال ابن تیمیه، الذی الله الآن لا یسألنا عن أحد لماذا لم تلعنه، نعم لا یسألنا، ولکنه یجب التبرء من أعداء الله أو لا یجب، ویزید عدو لله أو ولی لله، أیها المسلم أیها المؤمن، أیها المنصف، أیها التابع لابن تیمیه ومحمد بن عبد الوهاب أسألک یزید ولی لله أم عدواً لله، أی منهما. لا یمکن أن یکون لا هنا ولا هنا، لا توجد هناک حاله وسطیه بین الجنه والنار. إذا کان ولیاً لله فیتولى ویحب وإذا کان عدواً لله فیتبرأ منه ویلعن، (أولئک یلعنهم الله ویلعنهم اللاعنون) أنتم تسیرون بالاتجاه المعاکس لمنطق القرآن الکریم. یقول: (حتى صار لا یقال عن حنبلی إلا مجسم، ثم زینتم مذهبکم بالعصبیه لیزید بن معاویه وقد علمتم أن صاحب هذا المذهب أجاز لعنته) وقرأنا عباراته، یتذکر المشاهد فی مطارحات فی العقیده (وقد کان أبو محمد التمیمی یقول فی بعض أئمتکم) یقول فی الحاشیه هو القاضی أبو یعلى المتقدم (یقول فی بعض أئمتکم لقد شان المذهب) أبو یعلى الذی سیأتی بحثه بعد ذلک (لقد شان المذهب شیناً قبیحاً لا یغسل إلى یوم القیامه) سواء کان فی عقیده التوحید أو کان فی تولی یزید وبنی أمیه. هذا کلام ابن الجوزی فی نقد بعض علماء الحنابله. ولو سمع کلمات ابن تیمیه أن عز الإسلام بیزید ومعاویه وبعبد الملک وأولاد عبد الملک وعز الإسلام بمن هدم الکعبه وعز الإسلام بمن قتل الحسین ماذا یفعل ابن الجوزی. هذا کلام أحد المتقدمین فی تقییم قولهم بلا تکییف، لا کالأجسام، یقول هذا للتعمیه على العوام، إذن أیها الناس أتباع الحنابله، أما أتباع الأشاعره فمبناهم واضح یقولون بأن کل هذا باطل، أما أنتم الذین تقولون، نعم أحمد بن حنبل لم یقل هناک خلاف فی مذهبه وبعد ذلک سیأتی الکلام، ولکن الآن اذهبوا وانظروا إلى علمائکم وشیوخکم واساتذتکم لتعرفوا هذه الحقیقه.
من المعاصرین الذین حاولوا أن یقولوا أن هذه المحاوله صحیحه أو باطله ما ورد فی کتاب الإمام محمد أبو زهره (ابن تیمیه حیاته وعصره، آراءه وفقهه، ص۲۲۳، الفقره ۲۸۶) دار الفکر العربی، سنه ۱۴۲۹هـ. یقول بعد أن یطرح نظریه ابن تیمیه فی مسأله التجسیم وأنه لا کالأجسام بلا تکییف وغیر ذلک.
المُقدِّم: معنا الأخ واثق من فنلندا، تفضلوا.
الأخ واثق: السلام علیکم.
المُقدِّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ واثق: سیدنا حول ما طرحتموه قضیه جداً مهمه، التعامل مع النصوص لو تعاملوا مع هذه الآیه (کل شیء هالک إلا وجهه) فإذن إذا تعاملوا بهذا النص أنه بعض أجزاءه ستهلک یعنی لن یبقى إلا وجهه، هذا أولاً. لا یبقى إلى وجهه. وثانیاً أنه یضع قدمه فی النار حتى تقول قط قط من أکبر القدم أم النار، وکذلک جلوسه على العرش عندما یجلس على العرش الله أکبر أم العرش.
المُقدِّم: کما رد سماحه السید على مسأله الروضه الخضراء.
سماحه السید کمال الحیدری: أشکر الأخ الکریم على مداخلته.
المُقدِّم: معنا الأخ أبو إبراهیم من السعودیه، تفضلوا.
الأخ أبو إبراهیم: السلام علیکم.
المُقدِّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ أبو إبراهیم: عندی ثلاث أو أربع نقاط سریعه، قد یقول البعض من الأخوه من أهل السنه والجماعه إذا لم یکن المعنى الصحیح لاستوى والساق والید هو الجسم فقد البعض یتساءل فما هو البدیل الصحیح والمنطقی لهذا، یا حبذا لو نبهنا لهذه النقطه. وثانیاً بعد أن أثبتنا أن هذه المعتقدات فاسده یعنی التجسیم لو تعرضون لمعنى التوحید فی مدرسه أهل البیت لیکون لدى المشاهد الکریم البدیل المنطقی، یعنی کان بعض المشاهدین عنده معتقد وتبین أن هذا المعتقد فاسد فقد یتساءل ما هو البدیل عن هذا. وبالنسبه إلى التأویل إذا کان القرآن یأخذ بظاهره ولا یؤول إذن ما هو معنى قوله (ومن کان فی هذه أعمى فهو فی الآخره أعمى) إذا أخذنا فقط بظاهر الآیه، یعنی إذا کان أحد أعمى فسوف یحشره الله اعمى وإن کان مؤمناً بدلیل هذه الآیه. النقطه الأخیره لکل شیء ثمره، التوحید فقط لیس هو شیء محدود بذاته بل له ثمار، وثمره التوحید هی الإیمان ووجود رهبه لله وخشوع فی قلب المؤمن، وکل هذه السمات بعد معرفته المعرفه الحقیقیه فإذا کانت المعرفه فاسده فهل سوف تکون لله أیضاً عظمه ورهبه فی قلوب المؤمن أن الله جسم وأن الله محتاج لأجسام، حقیقه کثیر من الناس الذی نحتکم معهم فی السعودیه تجد أن مفهوم الإله ومفهوم الرب مفهوم جداً لو تقارنه بمدرسه أهل البیت مفهوم جداً سطحی، بعض الأشخاص حتى لا یحترم بعض صفات الله سبحانه وتعالى.
المُقدِّم: معنا الأخ أحمد من السعودیه، تفضلوا.
الأخ أحمد: السلام علیکم.
المُقدِّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ أحمد: شکراً لکم لإتاحه الفرصه لنا، أرید أن أتکلم مع الشیخ، شهرکم مبارک یا شیخنا، جزاک الله خیراً، برنامجکم جمیل جداً وفیه إیضاحات کثیره جداً لعوام المسلمین، أنا من عوام المسلمین ولست صاحب علم فی الأسماء والصفات، فکیف یتضح لی الاعتقاد الصحیح فی هذا الموضوع، یعنی کیف أفهم الاعتقاد الصحیح فی الأسماء والصفات، وهل سوف یسأل کل مسلم عن اعتقاده فی صفات الله. هذه النقطه الأولى. النقطه الثانیه أیضاً هناک أفعال وأقوال فی العبادات کیف یتضح لعامه المسلمین من لیسوا بأصحاب علم عن الأفعال والأقوال الشرکیه المنافیه لهذا الموضوع، کیف یختار والطریقه المثلى لتحدید اختیاره فی هذه العبادات.
المُقدِّم: معنا الأخ إبراهیم حمد من السعودیه، تفضلوا.
الأخ إبراهیم: السلام علیکم.
المُقدِّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ إبراهیم: أسألکم عن الآیه (ید الله فوق أیدیهم) وتفسیر ید الله فوق أیدیه لیس هی ید الله فوق أیدیهم بل هی إراده الله فوق إرادتهم. فالذین یشبهون الله بالأجسام ویقولون أن الله لیس موجوداً فی کل مکان.
المُقدِّم: معنا الأخ أبو عثمان من العراق، تفضلوا.
الأخ أبو عثمان: السلام علیکم.
المُقدِّم/ سماحه السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمه الله وبرکاته.
الأخ أبو عثمان: أنا من المتابعین لحلقات البرنامج، أنا أقولها بینی وبین الله أنا عمری الآن ۴۵ سنه، هذه المعلومات عندما أرجع لها أجدها کلها صحیحه، لم یذکر الشیخ أی معلوم إلا وکانت صحیحه وموثقه عندی بفضل الله، أنا کیف أصلح نفسی. وأما صلاه التراویح أرجوا بیان أمرها لنا.
المُقدِّم: بالنسبه للأخ الکریم واثق قلتم أن هذا سیأتی، عن التعامل مع الآیه.
سماحه السید کمال الحیدری: هذا سیأتی عندما نقف عند هذه الأبحاث فی الوجه والید.
المُقدِّم: بالنسبه للأخ أبی إبراهیم من السعودیه، قال ما هو المعنى الصحیح لقوله (استوى على العرش).
سماحه السید کمال الحیدری: أخی العزیز اطمأنوا عندما نقف عند هذه الأبحاث، وسندخل فی بیان أرکان نظریه التجسیم من یوم الخمیس القادم سندخل فی بیان أرکان نظریه التجسیم التی هی أربعه، أن الله له حد، أن الله له جسم، أن الله له صوره، وأن هذه الصوره على شکل آدمی، ثم نأتی إلى أشکال وأجزاء هذه الصوره، فی کل مفرده عندما أشیر إلى نظریه أهل التجسیم سأبین أیضاً نظریه مدرسه أهل البیت بالإضافه إلى نظریه علماء المسلمین کالأشاعره، یعنی أهل السنه والجماعه، بشکل إجمالی وإلا إذا أردنا أن ندخل تفصیلاً فالوقت لا یسع لذلک، إذن سوف أذکر أیضاً هذا الاقتراح الذی ذکرته ما هو البدیل المنطقی، سأذکر البدیل المنطقی بنحو الإشاره لا أکثر.
إذا سمح لی الدکتور أن أقرأ روایه هی من الروایات القیمه، سنقف عند توحید الشیخ الصدوق، وهنا لابد أن اشیر إلى مقدمه للمشاهد الکریم، نحن عندما ننقل روایه من کتبنا لیس معناه أن کل ما یرد فی ذلک الکتاب من الأحادیث صحیحه، نحن لا یوجد عندنا کتاب فی الأحادیث کله صحیح، طبعاً فی الأعم الأغلب صحیح، لا یقول لی قائل: إذن کل ما ورد فی توحید الشیخ الصدوق صحیحاً، لیس الأمر کذلک، هذه لیست نظریتنا.
انظروا إلى هذه الروایه الوارده عن رسول الله صلى الله علیه وآله، الروایه قیمه جداً، عن ابن عباس قال: (جاء اعرابی إلى النبی صلى الله علیه وآله، فقال: یا رسول الله علمنی من غرائب العلم) الروایه تکون جواباً لبعض الأخوه أنه ما هو تکلیفنا ونحن من العوام، الآن ماذا نفعل، (قال: علمنی من غرائب العلم، قال: ما صنعت فی رأس العلم حتى تسأل عن غرائبه، قال الرجل: ما رأس العلم یا رسول الله، قال: معرفه الله حق معرفته) التفتوا جیداً إذن اول الدین لیس الشرک والعباده لیس التوحید الربوبیه، لیس توحید العباده والإلوهیه وإنما توحید المعرفه الإلهیه، معرفه الله وقوام معرفه الله إنما هی بمعرفه الذات والأسماء والصفات قال: (معرفه الله حق معرفته، قال الاعرابی: وما معرفه الله حق معرفته) الاعرابی یسأل، یعنی هذا التوحید فی ذاک الزمان (قال: تعرفه بلا مثل ولا شبه ولا ند وأنه واحد أحد ظاهر باطن أول آخر لا کفء له ولا نظیر فذلک حق معرفته) رسول الله یقول ذلک بلا مثل ولا شبه. ولکنه انظروا إلى ابن تیمیه ماذا یقول، رسول الله یقول بلا مثل ولا شبه.
هذا الکتاب لم أشر له سابقاً وهو (الجواب الصحیح لمن بدل دین التوحید بدین المسیح، ج۳) لشیخ الإسلام ابن تیمیه الحرانی المتوفى سنه ۷۲۸، أنا أقول عنه شیخ لیس لأن معتقد به ولکن أقول ذلک احتراماً، تحقیق وتعلیق الدکتور بن حسن بن ناصر والدکتور عبد العزیز إبراهیم العسکر، دار العاصمه، أنا أقرأ العباره وسیأتی توضیحها لیله الجمعه، قال: (ولفظ التوراه) کتاب الیهود (ولفظ التوراه سنخلق بشراً على صورتنا یشبهنا) یعنی النظریه السبأیه والیهودیه، نحن نعلم أن التوراه محرف، یعنی لیس حقائق التوراه، إذن نظریه التشبیه وأن الله خلق آدم على صوره الرحمن أصلها عند السبأیه وعند الیهود، یقول: (لم یقل على مثالنا وهو کقول النبی فی الحدیث الصحیح لا یقولن أحدکم قبح الله وجهک ووجه من أشبه وجهک فإن الله خلق آدم على صورته) یقول فی الحدیث الصحیح عندنا، إذن عقیده ابن تیمیه، رسول الله فی توحید الصدوق عندنا یقول بلا شبه ولا مثل، ولکن ابن تیمیه یقول مع الشبه أن الله خلق آدم على صورته.
طبعاً الوقت لا یسع، هم ملئوا الکتب ما هی وجوه الشبه بین الشیعه وبین الیهود، ملئوا الکتب بهذا ولکن فی الواقع اتضح أنه فی العقیده من یشبههم هو ابن تیمیه وأتباعه.
المُقدِّم: اذکر الأخوه مره أخرى سیکون فی نفس الوقت یوم غداً برنامج مطارحات فی العقیده ولکن خاصه بأسئله الإمامه. شکراً لکم سماحه آیه الله السید کمال الحیدری، شکراً لکم مشاهدینا الکرام. إلى اللقاء والسلام علیکم ورحمه الله وبرکاته.
الصفحه اللاحقه الصفحه السابقه
 

Leave A Reply

Your email address will not be published.